الطبيعة الجغرافية للمنطقة تفسر عدم العثور على أخ رئيس الإمارات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏30 مارس 2010.

  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]


    [​IMG]




    شكلت الطبيعة الجغرافية للمنطقة التي سقطت فيها طائرة الشيخ أحمد بن زايد -أخ رئيس دولة الإمارات- بالمغرب عاملا محوريا في طول مدة البحث عنه، حيث إنه بالرغم من إعلان اختفائه منذ يوم الجمعة المنصرم حين كان يتجول على متن طائرته الشراعية لم يظهر أي أثر له إلى حدود الساعة، ولم يتم العثور سوى على أجزاء محطمة من الطائرة وعلى الطيار الاسباني الذي تم نقله إلى بلاده للعلاج.

    وتوجد بعض البحيرات، التي سقطت الطائرة الشراعية للشيخ أحمد بن زايد في إحداها، خلف سد محمد بن عبد الله في منطقة تدعى أم عزة بجماعة الصخيرات ـ تمارة بعيدا عن العاصمة الرباط بحوالي 25 كيلومترا.

    وتتميز هذه البحيرات بصعوبة التنقيب فيها بسبب غزارة الأمطار التي هطلت على معظم مناطق المغرب في الأسابيع القليلة الماضية، مما جعل تلك المسطحات المائية أشبه بالبرَك والمستنقعات المليئة بالأوحال الكثيرة رغم عدم وجود عمق كبير داخلها.

    وقال بعض رجال الأمن، الذين ساهموا بشجاعة وتفاني في البحث عن الشيخ أحمد في المناطق المجاورة للسد والبحيرات التي تحيط به، بأنهم قاموا بكل ما توفر لديهم من وسائل بشرية وتقنية وعلمية بمساعدة هامة من فرنسا واسبانيا والإمارات، لكن تلك المحاولات لم تصل إلى المبتغى المنشود بعد.

    وأفاد بعضهم لـ"العربية.نت" بأنه لولا أن الأخبار التي أذيعت نقلا عن مصادر عديدة منها الطيار الاسباني وبعض شهود العيان وأكدت تواجد الشيخ أحمد بن زايد على متن الطائرة الشراعية التي هوت في البحيرة بسبب لمس جناحيها للماء، لظنوا أن المفقود لم يكن داخل الطائرة حينها وبأنه حي يرزق في مكان ما.

    وأكد محمد النجاتي، خبير في الغطس، أن كل شيء ممكن، خاصة أن أخبارا شبه مؤكدة تشير إلى أن حزام السلامة الذي كان يضعه الشيخ أحمد وُجد مفتوحا، بمعنى أنه استطاع الفكاك والخروج من مقعده بالطائرة.

    جدير بالذكر أن المغرب عبأ جهودا جبارة للعثور على الشيخ أحمد ،وكان سكان العاصمة قد لاحظوا في الأيام الأخيرة طائرات من نوع الهيلوكبتر تجوب سماء المدينة ذهابا ومجيئا من الرباط إلى منطقة الحادثة تحمل مسئولين كبارا في مختلف أسلاك الأمن المغربي.

    كما تجدر الإشارة إلى أنه قد حضر إلى المغرب الشقيق الأكبر للمفقود وزير الداخلية الشيخ سيف بن زايد، فضلا عن إخوانه ذياب وسيف وعمر وخالد وحمدان وسعيد ونهيان وحمد وهزاع بن طحنون.

     

مشاركة هذه الصفحة