أذا فاتك شئ فقد يذهب لغيرك ...

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة مداعب القلم, بتاريخ ‏20 مارس 2010.

  1. مداعب القلم

    مداعب القلم ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    يحكى أن غاندي كان يجري للحاق بقطار وقد بدأ القطار بالسير
    وعند صعوده القطار سقطت إحدى فردتي حذائه فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية
    ورماها بجوار الفردة الاولى على سكة القطار فتعجب اصدقاؤه وسألوه:
    "ماحملك على مافعلت؟ لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟"
    "أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الانتفاع بهما! فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده!"


    موقف لغاندي يرسم صورة انسانية بعيدة المدى لا انانية تحدها ولا حبا للتملك يصدها ولا حتى المحن توقفها
    إذا فاتك شيء فقد يذهب إلى غيرك ويحمل له السعادة فلتفرح لفرحه ولا تحزن على مافاتك
    فهل يعيد الحزن مافقدت؟!
    كم هو جميل أن نحول المحن التي تعترض حياتنا إلى منح وعطاء
    وننظر إلى القسم المملؤ من الكأس لا الفارغ منه
    وأن نصنع من الليمون شرابا عذبا حلو المذاق ....
     

مشاركة هذه الصفحة