مغتصب الطفل الباكستاني ليس بحرينيا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة بنت الكعبي, بتاريخ ‏20 مارس 2010.

  1. بنت الكعبي

    بنت الكعبي ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    قال مصدر مسئول بوزارة الداخلية البحرينية أمس لـ «الوسط» إن الشخص الذي اغتصب طفلا باكستانيا في دبي يوم عيد الأضحى لا يحمل الجنسية البحرينية، وانما كان باكستانيّا يعيش في البحرين فقط.

    وأضاف المصدر أن «سفارة مملكة البحرين في أبوظبي تحرت عن الموضوع وثبت لديها أن الشخص لا يحمل الجنسية البحرينية».

    هذا وكانت صحيفة «الإمارات اليوم» ذكرت خبر اعتداء رجل (عمره 30 سنة) على عرض وثم قتل الطفل موسى مختيار الباكستاني (أربعة أعوام) صبيحة عيد الأضحى الماضي.

    وطالبت أسرة الطفل الباكستاني في دبي بإعدام المتهم الذي استدرجه إلى حمام أحد المساجد القريبة، ونفذ جريمته التي خلّفت رعبا وارتباكا شديدين داخل الأسرة، التي بدأت تفكر في الرحيل عن منطقة القصيص في دبي، والتي تسكنها منذ سنوات. ووفقا لما ورد في صحيفة «الإمارات اليوم»، فقد وصف مختيار، وهو والد موسى، القاتل بأنه وحش بشري سرق منهم فرحة العيد، مطالبا بإنزال عقوبة الإعدام بحقه»، معربا عن ثقته في الوقت نفسه بعدالة النيابة والقضاء في الإمارات.

    وأضاف مختيار قائلا: «لو قطع جسد المتهم قطعا قطعا، لما شفى ذلك غليله بفاجعته بابنه». ولمختيار ولد يكبر موسى بعامين، وطفلة تصغره وتبلغ من العمر عاما وشهرين. وخلّف الحادث حزنا لدى الوالدة التي توقفت عن الكلام منذ علمها بالجريمة، وقد نقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج 3 مرات، ولاتزال عاجزة عن الكلام والاختلاط بالناس.

    ولاحظ عم المجني عليه سلطان أحمد مختيار، الذي شاهد جثة ابن شقيقه في مستشفى راشد للتعرف إليه مساء يوم الواقعة، كدمتين واضحتين على خده الأيمن، وإصابة كبيرة في عنقه ناحية اليمين، في حين كانت الدماء تملأ الجهة اليمنى من وجهه، وكأن القاتل استخدم آلة لمحاولة قتل الطفل، كما بدا شعره مملوءا بالتراب وقتها.

    ووفقا للعم، فقد استوقف موسى ببراءته الرجل الثلاثيني المخمور ليسأله عن «عيدية» صبيحة عيد الأضحى، فأخبره القاتل بأنه لا يملك مالا حاليّا، لكن لو رافقه سيعطيه عيدية مجزية، وبالفعل أخذ الطفل معه إلى مسجد في القصيص، وهناك في الحمام اعتدى جنسيّا عليه، ثم قتله بوضع يده بقوة على فمه لمنعه من الصراخ، ما أدى إلى وفاة الطفل، الذي تركه المتهم في المكان وفرّ هاربا، وكان وقتها مفرطا في تناول المشروبات الكحولية.

    ومثّل المتهم الواقعة بإعادتها في مسرح الجريمة، أثناء تحقيقات «نيابة دبي» معه، والتي ستطالب في أمر إحالتها إلى محكمة الجنايات بإنزال عقوبة الإعدام بحقه، إذ وصفت التهمة بـ«القتل المقترن بالاعتداء الجنسي»، وفق رئيس نيابة ديرة الأولى يوسف فولاذ.

    وكان سلطان أحمد مختيار قد ذكر: «سمعت ووالده لدى توجهنا إلى المسجد القريب من المنزل في شعبية القصيص لأداء صلاة الجمعة أن طفلا صغيرا نُقل بسيارة الإسعاف من المسجد إلى مستشفى راشد، فبدأ الناس يطمئنون على أطفالهم بالاتصال مع أسرهم، إلا شقيقي فلم يجد ابنه، الذي خرج صبيحة العيد فرحا مع جميع الأطفال للحصول على «عيدية» إلى أن أبلغنا مركز شرطة القصيص عن فقدان الطفل». وأضاف قائلا: «في المساء اتصل بنا أحد أفراد الشرطة وطلب منّا التوجه إلى مستشفى راشد للتعرف إلى جثة طفل».

    ولفت إلى أنه ذهب وحده كون والده ووالدته كانا في حالة يرثى لها، ولم يريدا أن يصدما بمشاهدة ابنهما، إذ استمرا في البحث عنه.

    وقال والد الطفل: «إن الرعب يملأ أفراد عائلتنا منذ الحادثة، ولا أحد يرغب في الخروج من البيت، حتى في الوصول إلى البقالة الملاصقة للمنزل، ولم يقتصر الأمر على الصغار فقط، بل حتى الكبار منهم».

    وذكر أنه يفكر في تغيير المنزل، والانتقال إلى منطقة أخرى، إذ إن ذكرى ابني تلاحقني، لقد كرهنا ووالدته كل شيء هنا يذكّرنا بالجريمة.

    من جهته، قال نائب القائد العام لشرطة دبي اللواء خميس مطر المزينة إن المتهم بالاعتداء جنسيّا وقتل طفل باكستاني في حمام إحدى دور العبادة في منطقة القصيص لديه سوابق إجرامية لكنها خالية من جرائم الاغتصاب والقتل، فيما ذكر والد الطفل أن الأسرة بالكامل تعيش حالة نفسية سيئة ويشعر أولاده الثلاثة الآخرون بحالة من الخوف، مطالبا بإعدام قاتل ابنه. ونقلت صحيفة «الإمارات اليوم» عن المزينة الذي أشرف على عمليات البحث والتحري قوله: «إن المتهم أحيل إلى النيابة العامة، بعدما أقر، خلال استجوابه لدى شرطة دبي، بارتكاب الجريمة صباح يوم الجمعة الماضية أول أيام عيد الأضحى، وأفاد المتهم بأنه لم يكن يعرف الطفل سابقا، واختاره بالصدفة حينما التقاه في منطقة القصيص».

    وبحسب الصحيفة فإن شرطة دبي تمكنت من تحديد أوصاف المتهم من خلال أقوال الشهود والقت القبض عليه، واعترف المتهم - الذي قالت التقارير الإماراتية الأولى انه يحمل الجنسية البحرينية وهو مانفاه أمس مصدر مسئول لـ «الوسط» - بأنه أفرط في تعاطي الكحول مساء الخميس الماضي، واستمر مستيقظا حتى صباح الجمعة، ثم توجه لزيارة صديق له وتركه نحو الساعة 11 صباحا، وفي طريق العودة شاهد ثلاثة أطفال في منطقة شعبية القصيص، وطلب الأطفال منه هدايا مالية بمناسبة العيد، فقال لضحيته: «إنه لا يملك مالا حاليا لكن لو رافقه سيعطيه «عيدية مجزية» وبالفعل ذهب معه الطفل ببراءة».
     
  2. almamari

    almamari ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    الجريمة موجعه صراحه

    وشفت لقاء قناة دبي مع عائلته وكسروا خاطري والله

    والباكستانيين كثر جرمهم

    اتمنى انزال القصاص المناسب في حق هالجاني

    والله يرحم هالطفل ويعين عائلته
     
  3. جرووح دفينه

    جرووح دفينه ¬°•|مُشْرٍٍفة سابقة |•°¬

    لا حول ولا قوة الا بالله


    يسلموووووووووو ع الخبر
     
  4. a picky girl

    a picky girl ¬°•| مُشرِِفَة سابقة |•°¬

    حسبي الله ونعم الوكيل ,هذا يستاهل الاعدام والاعدام شويه علي بعد...
    تسلمي اختي ع الخبر
     
  5. موت وميلاد

    موت وميلاد ¬°•| ما نشبه بعض|•°¬

    لا حول ولا قوة الا بالله

    تسلمين اختي ع الخبر 000
     
  6. AL W$WAS

    AL W$WAS موقوف

    يسلموووووووووووووو
     
  7. بنت الكعبي

    بنت الكعبي ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    البحرين تقول انه مش بحريني

    ودبي تقول ان عنده الجنسيه

    بس شو المهم؟؟؟

    المهم حقه وحق هله مايروح بلاش
     
  8. خـجـل

    خـجـل ¬°•| عضو مميز |•°¬

    لا حول ولا قوة الا بالله
     
  9. »̶»̶̥ м̽ɐ̲łќ 3̨̐τ̅н̲

    »̶»̶̥ м̽ɐ̲łќ 3̨̐τ̅н̲ ¬°•| طالب مدرسة |•°¬

    الأعدااام × الأعدااام
     
  10. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    سبحان الله !!!!

    اللهم استر علينا بسترك في الدنيا والآخره ....
     

مشاركة هذه الصفحة