بركان الغضب ينفجر فى القدس

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏17 مارس 2010.

  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]

    [​IMG]


    اندلعت اشتباكات ضخمة بين مئات الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلى فى معظم أنحاء مدينة القدس المحتلة صباح اليوم، الثلاثاء، حيث قام الشباب الفلسطينى فى مخيم "شعفاط" وفى قرية "العيسوية" بمقاومة جنود الجيش الإسرائيلى بإلقاء الحجارة باتجاههم، بعد أن اعتدت عليهم القوات الإسرائيلية.

    وفى نفس السياق رفعت قوات الاحتلال الإسرائيلى حالة التأهب والاستنفار لدى قوات الشرطة وحرس الحدود الإسرائيليين إلى الدرجة القصوى، وانتشرت قوات الاحتلال الإسرائيلى بكثافة كبيرة فى محيط الحرم القدسى الشريف والبلدة القديمة والأحياء الشرقية من القدس، تحسباً لتصاعد الأحداث ولمواجهة أى احتمال على خلفية الأحداث الأخيرة.

    وذكرت جهات من وزارة الداخلية التابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلى للإذاعة العامة الإسرائيلية أن اليوم سيكون بمثابة "يوم الامتحان الكبير" فى شرقى القدس، بعد أن أعلنت قيادة حماس من دمشق وغزة عن "يوم الغضب لنصرة القدس والأقصى"، وأوضحت هذه الجهات أن الشرطة تملك معلومات استخباراتية حول نوايا عناصر فلسطينية متطرفة، على حسب مزاعمها، الإخلال بالأمن والنظام العام.

    وأضافت الإذاعة أنه من المقرر أن تقوم مجموعة من أعضاء لجنة المتابعة العليا للمواطنين العرب فى إسرائيل بزيارة الحرم القدسى الشريف اليوم، وتلتقى موظفى دائرة الأوقاف الإسلامية فى المسجد الأقصى ثم تتوجه إلى الخليل لزيارة الحرم الإبراهيمى الشريف، وأنه فى المقابل تخطط الحركة الإسلامية - الجناح الشمالى - للقيام بمظاهرة احتجاجية فى شرق مدينة القدس.

    وستظل القيود المفروضة على دخول المصلين المسلمين إلى الحرم القدسى مفروضة حتى اليوم أيضاً لتطال جميع الرجال تحت سن الخمسين عاما، أما النساء فلا تفرض أى قيود على دخولهن باحة الحرم كما كان الوضع عليه فى الأيام الماضية، كما أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلى.

    وفى نفس السياق أوقفت الشرطة الإسرائيلية بالجليل الغربى أتوبيساً كان يقل ركابا مسلمين فى طريقها من مجد الكروم إلى القدس، وأرغم سائق الأتوبيس على العودة من حيث جاء.

    وعلى الجانب الآخر، استنكرت جهات سياسية بتل أبيب تنظيم مظاهرات ضخمة بالجامعات المصرية بما فيها جامعة القاهرة أمس، احتجاجا على أعمال البناء الإسرائيلية فى شرقى القدس.

    الجدير بالذكر أن الإسرائيليين أقاموا أمس حفل تدشين "كنيس الخراب" فى الحى اليهودى من البلدة القديمة فى القدس، بحضور عدد من الشخصيات العامة وسط إجراءات أمنية مشددة للغاية اتخذتها الشرطة الإسرائيلية.

    وزعم الحاخام الأكبر لإسرائيل يونا متسخير فى الحفل أن اليهود لا يريدون إعادة بناء الهيكل المقدس فى الحرم القدسى الشريف، ودعا إلى وقف إشعال النار وتهييج الخواطر فى المنطقة.

    ويذكر أن كنيس الخراب أقيم فى القرن التاسع عشر، وكان يعتبر من أهم المعابد فى إسرائيل إلى أن دمره الجيش الأردنى قبل اثنين وستين عاما.



    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة