تشلسي يسعى للتعويض على حساب ستوك سيتي

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏5 مارس 2010.

  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]






    سيحاول تشلسي تعويض سقوطه المفاجئ على أرضه أمام مانشستر سيتي في الدوري المحلي 2-4 الأسبوع الماضي وإثبات أن تلك الهزيمة ليست سوى كبوة، عندما يستقبل ستوك سيتي العنيد على ملعب ستانفورد بريدج في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم.

    ولا يزال رجال المدرب كارلو انشيلوتي يحاربون على ثلاث جبهات هي أيضاً دوري أبطال أوروبا، بيد أن الخسارة الثقيلة أمام مانشستر سيتي رسمت علامة استفهام على قدرة الفريق اللندني في المنافسة على لقب أكثر من مسابقة.

    والخسارة كانت الأولى لتشلسي على أرضه منذ تشرين الثاني/نوفمبر عام 2008 عندما سقط أمام أرسنال 1-2، وساهمت عوامل عدة في حصولها أولها الأخطاء الدفاعية التي ارتكبت، وضعف حارس مرمى البديل هنريكه هيلاريو بالإضافة إلى طرد لاعبين هما الألماني ميكايل بالاك والبرازيلي جوليانو بيليتي وسيغيبان بالتالي عن المباراة ضد ستوك.

    يذكر أن هيلاريو سينوب عن الحارس الأساسي التشيكي العملاق بتر تشيك الذي سيغيب عن الملاعب لأربعة أسابيع.

    ولا يمكن الاستهانة بقدرات ستوك وإن كان أقل قوة عندما يلعب بعيداً عن ملعبه "بريتانيا" علماً بأنه أخرج أرسنال من هذه المسابقة هذا الموسم.

    وسيغيب عن ستوك مدافعه الدولي راين شوكروس الذي ارتكب خطأ أدى إلى كسر مضاعف في ساق لاعب وسط أرسنال الويلزي ارون رامسي الأسبوع الماضي ما أدى إلى طرده.

    مباريات أخرى

    وسيحاول أستون فيلا أن يخطو خطوة إضافية نحو ملعب ويمبلي الذي خسر عليه نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة الأحد الماضي أمام مانشستر يونايتد، وذلك عندما يحل ضيفاً على ريدينغ من الدرجة الثانية ومفاجأة الموسم في الكأس.

    وكان ريدينغ أخرج ليفربول العريق في الدور الرابع بتغلبه عليه في عقر دار الأخير على ملعب انفيلد في مباراة معادة بينهما بعد انتهاء المباراة الأولى بالتعادل.

    واعتبر مدرب ريدينغ براين ماكدرموت أن فريقه قادر على مفاجأة أستون والاستمرار في مغامرة الكأس وقال في هذا الصدد: "أستون فيلا فريق قوي، ويملك لاعبين يمتازون بالسرعة الهائلة ولديه الفرصة للمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل، لكن يتعين علينا أن نركز على قوتنا. سيكون لنا خطة وسنحاول بلوغ الدور التالي وكتابة التاريخ".

    ومن جهته، سيحاول بورتسموث الذي يقبع في أسفل ترتيب دوري الدرجة الممتازة أن يعوض في مسابقة الكأس التي توج بلقبها عام 2008 عندما يستقبل برمنغهام.

    وسيسقط بورتسموث لا محالة إلى الدرجة الأولى في نهاية الموسم خصوصاً بعد أن أصبح تحت حراسة قضائية بسبب الديون الطائلة التي يرزح تحتها وهو مهدد بحسم تسع نقاط من رصيده.

    في المقابل، يأمل توتنهام أن يواصل مهاجمه الدولي بيتر كراوتش وصاله مع الشباك كما فعل مع منتخب بلاده في منتصف الأسبوع عندما سجل ثنائية في مرمى مصر في المباراة التي انتهت بفوز فريقه 3-1، وذلك عندما يلتقي جاره فولهام على ملعب "وايت هارت لاين".



    هنا
     

مشاركة هذه الصفحة