إثبات صفات العلو والنزول والمجيء والاستواء لله تعالى

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة راعي الطير, بتاريخ ‏20 مارس 2008.

  1. راعي الطير

    راعي الطير ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    السلام عليكم ورحمة لله وبركاته.
    بسم الله الرحمن الرحيم.
    الحمد لله رب العالمين، صلى الله وسلم على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    مما خالف فيه المبتدعة في صفات الله تعالى أو من الصفات الفعلية صفة العلو وصفة النزول وصفة المجيء، وقالوا في تعليلهم: إن الله تعالى منزه عن المجيء والذهاب، قالوا: لأن هذا من شأن المحدثات والمركبات، هكذا يعللون. فأهل السنة أثبتوا صفة العلو لله تعالى بجميع أنواعه؛ علو الذات وعلو القدر وعلو القهر، فعلو القهر معناه الغلبة؛ أن الله تعالى هو عال بمعنى غالب وقاهر. وعلو القدر بمعنى أنه أرفع قدرا، وأعلى قدرا من عباده ومن خلقه. وعلو الذات اعتقادهم أن الله تعالى هو العلي الأعلى بذاته على جميع مخلوقاته، ومع ذلك أثبتوا قربه ومعيته كما يشاء.
    وقد أثبتوا ذلك؛ أثبتوا العلو بالعقل والنقل، وصفة الاستواء على العرش دل عليها شرع الله تعالى؛ ودلت عليها الأدلة من الكتاب والسنة، وليس في العقل ما يخالف ذلك، وقد أورد العلماء الأدلة النقلية على صفة العلو، وتنوعها يدل على أنه علو حقيقي علو للذات حيث تنوعت الأدلة وقسمها ابن القيم في النونية إلى واحد وعشرين نوعا من الأدلة. ومفرداتها إذا أحصيت قد تصل إلى ألف دليل، ومع تواترها وتنوعها لا يمكن تحريفها ولا تأويلها لو كانت نوعا أو نوعين لأمكنهم ذلك؛ ولكن مع تنوعها يتضح أن تحريرهم وصرفهم لها صرف للأدلة الظاهرة. ولهذا فإنهم المبتدعة في مؤلفاتهم لا يذكرون هذه الأدلة مجتمعة، فإنهم يخشون إذا جمعوها أن يصعب عليهم تأويلها؛ لأجل ذلك إذا أرادوا التأويل أخذوا واحدا أو اثنين وأولوهما.
    وأول الأدلة وأولاها آيات الاستواء على العرش، هي التي بدأها ابن القيم وذكر أنها سبع:
    ..................................
    سبع أتـت في محـكم القـرآن

    وكذلك اضطـردت بـلا لام ولـو
    كانت بمعنى اللام في الأذهـان

    لأتت بها في موضع كي يحمل ال
    باقي عليها وهـو ذو إمـكـان

    أي: أنها اضطردت السبع بلفظ استوى:
    1- في سورة الأعراف: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ .
    2- وفي سورة يونس: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ .
    3- وكذلك في سورة الرعد: الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ .
    4- وكذا في سورة طه: الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى .
    5- وفي سورة الفرقان: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ .
    6- وفي سورة السجدة: خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ .
    7- وفي سورة الحديد: هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ .
    أكثر المعتزلة يردون آيات الاستواء بالعقل -في نظرهم- وباستبعاد ذلك؛ ولكن كلامهم وشبهاتهم وعقلياتهم ليست مضطردة، وليست صحيحة.
    كثير منهم يردونها بالتأويل، فأكثرهم يقولون: استوى أي: استولى، هكذا في أكثر كتبهم، ولا يزالون على ذلك، ولو كان استوى بمعنى استولى لكان الاستيلاء عاما في جميع المخلوقات؛ فالله تعالى استولى على الأرض، واستولى على الجبال، واستولى على الحيوانات، واستولى على الدواب، استولى على كل شيء، يعني: صارت تحت ولايته، أي: هي تحت ولايته.
    فعلى هذا لا يكون للعرش خصوصية، لماذا خص العرش؟ إذا كان الاستيلاء عاما؛ فلماذا خص العرش بالاستيلاء عليه؟ دليل على أن له خصوصية. وأيضا فإن الاستيلاء لا يكون إلا عن مغالبة، فمن العرش له قبل أن يستولي عليه؟! ومن الذي غالبه تعالى حتى قهره واستولى على العرش؟!
    لا شك أن هذا دليل على أن هذا تأويل بعيد، وأكثر ما يستدلون به بيت ينسبونه أيضا إلى الأخطل يقولون: إنه يقول:
    قـد استوى بشـر على العـراق
    مـن غـير سـيف أو دم مهـراق

    وبحث عن هذا البيت ولم يوجد له سند ولا مستند، ولا من أثبته من الأولين، ويظهر أنه بيت مختلق، قالوه حتى يؤيدوا قولهم، وإذا ثبت فإن استواء بشر على العراق استواء حقيقي، معنى: أنه ارتفع على عرش الولاية، استوى بمعنى: ارتفع على عرش الولاية واستقر عليه، فلا يكون في هذا دليل ولا متمسك لهم.
    وتأوله آخرون بأن العرش هو الملك، وقالوا: استوى على العرش يعني: استوى على الملك.
    وأنكروا أن يكون العرش مخلوقا حقيقيا أو متميزا، فأنكروا الأدلة الواضحة التي تدل على أن العرش سرير عظيم، هو سقف المخلوقات، محيط بالمخلوقات كما شاء الله، ومقبب على السماوات كلها كما دلت عليه الأدلة الواضحة؛ مثل قول الله تعالى: وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ فهل يقال: حافين من حول الملك؟! وكذلك قوله تعالى: الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ دليل على أن العرش مخلوق، وأنه محمول، وكذا قوله تعالى: وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ أخبر بأنهم يحملونه، وكذا قوله تعالى: رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ أي رب العرش ومالك العرش.
    وقد أثبت ربوبيته للعرش في عدة آيات كقوله في آخر سورة التوبة: فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ وفي أواخر سورة المؤمنون: فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ وفي سورة البروج ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ فأخبر بأنه رب العرش أي مالك العرش، وصفه بأنه كريم عظيم وكذلك المجيد. العرب تعرف العرش بأنه سرير الملك الذي يختص به، كما في قول الله تعالى: في قصة بلقيس وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ فعرشها تجلس عليه؛ ولهذا قال سليمان أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا ثم قال لما جاءه: نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا يعني: غيروا وصفه فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ فهو عرش يجلس عليه، وذكر في قصة يوسف العرش في قوله: وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ دليل على أنه يجلس عليه، أنه سرير عظيم يجلس عليه الملوك.

    فعرش الله تعالى مخلوق اختصه بالاستواء عليه، وقد فسر العلماء الاستواء، وبعضهم توقف عن تفسيره بقولهم: استواء يليق به، وأكثرهم ذكروا تفسيره. ولما أتى ابن جرير رحمه الله على الاستواء في سورة البقرة في قوله تعالى: ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ فتكلم على الاستواء، وذكر أن له معاني.
    الاستواء: يأتي بمعنى التمام كما في قول الله تعالى: وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى يعني: تم وكملت رجوليته، وتكامل عقله؛ لأنه هنا لم يقيد بحرف.
    وكذلك أيضا من معانيه: العلو إذا عدي بـ إلى: ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فاستوى هنا معناها: علا وارتفع.
    وأما إذا قيد بـعلى فليس له معنى إلا العلو مثل قوله تعالى: وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ يعني: سفينة نوح استقرت وارتفعت على الجودي الذي هو أعلى الجبال، ومثل قوله: لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ أي: ترتفعوا على ظهوره، ثم تقولوا، إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي كذلك قوله تعالى: كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يعني: ارتفع، فلأجل ذلك العلماء من أهل السنة تكلموا على الاستواء؛ فذكروا له أربعة تفاسير:
    تفسير أن استوى بمعنى: علا وارتفع، علا هذا واضح أنه العلو، وارتفع أنه الارتفاع، وصعد واضح أيضا أنه العلو، واستقر واضح أيضا أنه العلو.
    وفي أدلة ابن القيم في النونية يقول فيها في الدليل السادس عشر:
    هذا وسـادس عشرهـا إجمـاع أهـ
    ـل العلم أعـني حجـة الأزمـان

    من كـل صـاحب سنة شهـدت لـه
    أهل الحـديـث وشيعـة الرحمـن

    لا عـبرة لمـخــالف لهمـو ولـو
    كانوا عـديـد الشـاء والبعـران

    إلى قوله:
    ولهـم عبـارات عليهـا أربــع
    قد حـررت مـن فـارس الطعـان

    وهي استقر وقـد علا وكـذلك ار
    تفع الـذي مـا فيـه من نكـران

    وكذاك قد صعـد الـذي هو رابـع
    وأبو عبيـدة صـاحب الشيبـانـي

    يختار هـذا القـول فـي تفسـيره
    أدرى مـن الجـهمـي بـالقـرآن

    والأشعـري يقـول تفسـير استوى
    بحقيقـة استولى مـن البهـتـان

    فذكر نصوص الأئمة أنهم فسروها بهذه التفسيرات الأربع.
    وأن الشيباني الذي هو أبو عبيدة معمر بن المثنى من علماء اللغة، وله كتب في اللغة يفسر استوى بمعنى صعد. وذكر أنه طرق عليه الباب أحد وهو في علية له فأراد أن يقول: اصعدوا فقال: استووا يعني: ارقوا، فعرف مع أنه لغوي فصيح أدرك اللغة قبل أن تتغير؛ فلذلك يقول ابن القيم وأبو عبيدة صاحب الشيباني يعني أبو عبيدة معمر بن المثنى يختار هذا القول يختار تفسير استوى بمعنى: صعد في تفسيره. أدرى من الجهمي بالقرآن يعني أن الجهمي ليس له علم ولا معرفة بتفاسير اللغة ولا بالقرآن، والأشعري الذي هو أبو الحسن رحمه الله يقول: إن تفسير استوى بمعنى: استولى من البهتان؛ ولذلك أنكر ذلك في رسالته، ولعلكم قرأتموها، الرسالة المختصرة بعنوان، الرسالة التي قالوا: إنه كتبها في آخر حياته. ولا شك أنها واضحة في أنه تراجع عما كان عليه، سماها الإبانة عن أصول الديانة، فلما ذكر الاستواء قال: وقد تأوله المعتزلة في أن استوى بمعنى استولى؛ ولو كان بمعنى: استولى لكان الاستيلاء عاما، فإن الله تعالى قد استولى على الأرض، واستولى على المخلوقات كلها؛ فلا يكون للعرش خصوصية بأنه استولى عليه، فلذلك رد هذا التأويل.
    والأشعـري يقـول تفسـير استوى
    بحقيقة استولى مـن البهـتـان

    يوجد في بعض الذين ينقلون عنه نقلا خطأ:
    والأشعـري يقـول تفسـير استوى
    بحقيقة استولى على الأكـوان

    وهذه أظنها مقولة في المعنى وهي خطأ
    فالحاصل أن أهل السنة ذكروا أن الاستواء كما أخبر الله تعالى خاص بالعرش، وأنه من أقوى الأدلة التي تدل على إثبات صفة العلو لله تعالى ولهذا ثقلت هذه الآية على المعتزلة حتى ذكروا أن الجهم مرة كان يقرأ عليه بعض تلاميذه، أو بعض من سمعه فيقول: لو أن لي قدرة لحككت هذه الآية من المصاحف؛ وذلك لأنها تهدم أصولهم لصراحتها، الله تعالى ذكر أنه بعد خلق السماوات والأرض، استوى على العرش كما يشاء مع أن العرش مخلوق من مخلوقاته .
    قد ذكرنا اختلاف العلماء هل العرش مخلوق قبل القلم؟ والترجيح أن العرش أول المخلوقات فهو قبل القلم،وأن ابن القيم رجح ذلك في النونية في قوله :
    والناس مختلفون فـي القلـم الـذي
    كتب القضـاء بـه مـن الرحـمن

    هل كان قبل العـرش أم هـو بعـده
    قولان عنـد أبي العـلا الهمـداني

    والحـق أن العــرش قبـل لأنــه
    وقت الكتـابـة كـان ذا أركــان

    ولقول الله تعالى: وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ أي: أن عرشه مخلوق قبل خلق السماوات والأرض. وسئل ابن عباس على أي شيء من ماء؟ فقال: على متن الريح، الله تعالى خلق الماء كما شاء، وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ ويقدر على أن يثبت الماء كما يشاء؛ وإن لم يكن هناك ما يستقر الماء عليه، ولكن ابن عباس قال: على متن الريح، يعني: على هذا الهواء. ومعلوم أيضا أن العرش محيط بالمخلوقات لا يقدر قدره إلا الله تعالى، فهذا دليل أو نوع من الأدلة التي تثبت أن الله تعالى فوق عباده.
     
    آخر تعديل: ‏20 مارس 2008
  2. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></

    يبقى الخلاف موجود
    ولكن منذهب رأيه ووجهة نظر خاصة

    يعطيك العافية الموضوع جيد
     
  3. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    جزااك الله خير اخوي ع الموضوع


    وبااارك الله فيك
     
  4. يسلموووووووووووووووووو على الموضوع الجميل تحياتي للك
     
  5. gmar

    gmar ¬°•| مراقبة قسم سابقة|•°¬

    بارك الله فيك .....
     
  6. المشاعر

    المشاعر ¬°•| مراقبة سابقه |•°¬

    جزيت خيرا اخوووووووي
     
  7. شوووق الامارات

    شوووق الامارات ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    تسلم اخوي على الموضوع

    اللله يعطيك العافيه
     
  8. راعي الطير

    راعي الطير ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    مشكورين ع المرور
     
  9. منوة الروح

    منوة الروح ¬°•| مراقبة عامه سابقه |•°¬

    بارك الله فيك اخوي ع الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة