مؤتمر "الموارد البشرية" يختتم فعالياته ويؤكد ضرورة إعادة النظر بقوانين الخدمة المدنية

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة أ“أ‡أ،أ£ أ‡أ،أˆأ‡أڈأ­, بتاريخ ‏25 فبراير 2010.

  1. أوصى بتوفير الإمكانات والموازنات والموارد اللازمة لتنفيذ الاستراتيجيات للقطاع الخاص بشأن التدريب

    مؤتمر "الموارد البشرية" يختتم فعالياته ويؤكد ضرورة إعادة النظر بقوانين الخدمة المدنية وتضمين ما يركز على الجودة في الاختيار والتوظيف
    تغطية ـ خالد بن سعود العامري:خرج المؤتمر العربي الثاني لتنمية الموارد البشرية وتعزيز الاقتصاد الوطني الذي احتضن أعماله على مدى ثلاثة ايام متواصلة معهد الادارة العامة بتنظيم من المنظمة العربية للتنمية الادارية بالتعاون مع معهد الادارة العامة بحضور عدد من القيادات الادارية والمديرين التنفيذيين في القطاعين العام والخاص والمسؤولين في معاهد التنمية الادارية والادارة العامة واساتذة الجامعات والكليات والمعاهد في السلطنة والاقطار العربية بالاضافة إلى عدد من المختصين والخبراء في التنمية بجملة من التوصيات ابرزها ان العنصر البشري المؤهل والمدرب والكفء هو الركيزة الاساسية للتنمية ولنجاح المؤسسات الحكومية والخاصة في النهوض بمهامها بكفاءة وفعالية واستخدام مواردها المادية والبشرية بالصورة المثلى وحيث يتفق علماء الادارة على ان مضاعفة وتراكم الخبرات واضافة مهارات جديدة يزيد من قدرة المؤسسات على مواكبة ومواجهة التطورات والتغيرات الداخلية والخارجية وانطلاقا من الخطط الطموحة للسلطنة والأقطار العربية الأخرى في تحقيق تنمية ادارية توازي التنمية الاقتصادية والاجتماعية فإن التدريب بكافة انواعه ومجالاته ومستوياته يمثل اليوم وسيلة هامة لتنمية الموارد البشرية ويستوجب الاهتمام والدعم والرعاية من الدولة وكافة اجهزتها وموظفيها كما تتحمل مؤسسات واجهزة التدريب الحكومية والخاصة امانة اداء الرسالة الموكلة لها بكفاءة واقتدار وتحقيق الاهداف المرجوة في اطار التنمية الشاملة.
    كما أوصى المؤتمر بترسيخ مفهوم ان التدريب استثمار بشري طويل المدى وليس مجرد انفاق والتأكيد على اهمية تأهيل القيادات المعنية بالتدريب وفق ما يدعم الاستراتيجية المؤيدة للتدريب بكونه استثمارا طويل الامد.
    كما اكد المؤتمر توفير الامكانات والموازنات والموارد اللازمة لتنفيذ استراتيجيات القطاع الخاص بشأن التدريب والتأكيد على اهمية وضع استراتيجية قطرية وقومية لتحديد ادوار اطراف العلاقة بالعملية التدريبية بحيث يتم تحديد اهداف ولوائح وآليات التنظيم والتنفيذ لبرامج التدريب.
    المنظمات الحكومية
    كما أوصى المؤتمر على ان من الضرورة ان تتبنى كافة المنظمات الحكومية والخاصة استراتيجيات تولي نشاط تدريب وتنمية الموارد البشرية الأهمية التي يستحقها وان يولي مسؤولو الموارد البشرية اهمية خاصة للتقويم كونه النشاط الذي يدلنا على مواطن الخلل والنقص فنقوم بمعالجتها ويدلنا على مواطن القوة فنقوم بتعزيزها فبقدر ما يكون نشاط تدريب وتنمية الموارد البشرية ضروريا ومهما يكون تقويم ذلك النشاط مهما وضروريا ايضا.
    كما طالب المؤتمر بإعادة النظر بقوانين الخدمة المدنية وتضمين موادها أو اللوائح الصادرة عنها ما يركز على الجودة في اختيار وتوظيف القوى العاملة مع اعتماد نظام الجدارة بدل نظام سلم الدرجات وتطبيقه حصريا على الكفاءات والمواهب التي تحسب كرأس مال فكري عامل والعمل على رفع سقف الاعمار وجعله مفتوحا للعقول والمواهب. كما اكد المؤتمر في توصياته على ضرورة اعطاء الصلاحيات القانونية والفنية والادارية لدوائر الموارد البشرية من اجل تفعيل وظائفها التطويرية بما يحقق العدالة التنظيمية لذوي رؤوس الاموال الفكرية عن طريق عدالة نظم تقويم الاداء بما يدعم ويديم ويطور الخبرات التراكمية للكفاءات وبما يحقق الحفاظ عليها ويطورها ويزيد انتاجيتها تحقيقا لاستراتيجيات المنظمة الادارية وخدمة الصالح العام .
    التدريب المهني
    كما طالب المؤتمر بالتوسع في التعليم الفني والتقني والتدريب المهني كما ونوعا لتلبية حاجات سوق العمل وتطوير مؤسسات البحث العلمي في الجامعات والمؤسسات العامة والسعي لإنشاء مؤسسة بحث علمي عربية تنسق وتنشط الجهود العلمية في ميادين البحث والتطوير وتعزيز التعاون العلمي بين الجامعات والمؤسسات العربية في ميادين التنمية البشرية اسوة بالتعاون الحاصل الآن بين دول الاتحاد الاوروبي.
    كما اكد المؤتمر على تفعيل دور معاهد الادارة العامة والجهات الرقابية لإجراء التقويم العلمي للبرامج التي تنفذها المؤسسات الحكومية للتأكد من جودة الاداء والتنسيق في ذلك مع الجامعات ومراكز البحوث المتخصصة.
    وكان المؤتمر قد اختتم اعماله أمس تحت رعاية سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الاداري نائب رئيس مجلس ادارة معهد الادارة العامة، حيث قام سعادته بتكريم المشاركين والمحاضرين في المؤتمر.
    أوراق العمل
    وقد استعرض المؤتمر خلال ايام انعقاده عددا من اوراق العمل والبحوث حيث ألقى الدكتور عبدالعزيز حجازي رئيس وزراء مصر الاسبق رؤية تحليلية لآفاق التنمية البشرية وتعزيز الاقتصاد الوطني.
    كما قدم براق النعيمي من معهد الادارة العامة ورقة عمل بعنوان الحفاظ على رأس المال الفكري في استراتيجيات وسياسات ادارة الموارد البشرية تعزيزا للاقتصاد الوطني كما ألقى الدكتور لطفي كمال عزاز من جامعة السلطان قابوس ورقة بعنوان حتمية التكامل العربي في استثمار وتنمية الموارد البشرية في العالم العربي، كما قدمت الدكتورة سهيلة محمد عباس من كلية مسقط ورقة عمل بعنوان تنمية الموارد البشرية وعلاقتها بسوق العمل في دول مجلس التعاون الخليجي، كما ألقى الدكتور محمد الفاتح المغربي من جامعة القرآن الكريم بالسودان ورقة بعنوان التحديات والمعوقات التي تواجه ادارة الموارد البشرية واساليب مجابهتها كما ألقى الدكتور حافظ بن ناصر الهنائي من وزارة الاقتصاد الوطني ورقة بعنوان تخطيط القوى العاملة.
    كما قدم الدكتور علي خليل التميمي من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالسودان ورقة عمل حول التعليم والتدريب المهني والتقني العربية التحديات والمستقبل كما قدمت الدكتورة امة اللطيف بنت شرف شيبان من معهد الادارة العامة ورقة بعنوان التدريب الاداري بسلطنة عمان الواقع واستشراف المستقبل كما قدمت الدكتورة حمدة بنت هلال السعدية من كلية العلوم التطبيقية بالرستاق ورقة بعنوان التدريب التربوي في سلطنة عمان رؤية مستقبلية لتنمية الموارد البشرية كما قدم الدكتور يوسف محمد انداره من جامعة 7 اكتوبر من ليبيا ورقة بعنوان التدريب واثره على الاداء كما قدم مأمون حسن سعد من معهد الادارة العامة ورقة بعنوان تقويم برامج تدريب وتنمية الموارد البشرية.
    الجودة في التدريب
    كما قدم الدكتور عبيد محمود الزوبعي من كلية الجريف شرق التقنية بالسودان ورقة بعنوان تنمية الموارد البشرية من خلال التدريب التحويلي للخريجين كما قدم الدكتور عادل حسن بخيت من جامعة صحار ورقة بعنوان الجودة وتنمية وتدريب الموارد البشرية دراسة تطبيقية على قطاع التعليم العالي كما قدم الدكتور جمال محمد السيد هنداوي من جامعة السلطان قابوس ورقة بعنوان اثر تطور خدمتي الصحة والتعليم على التنمية البشرية في السلطنة كما قدم الدكتور جمال ابو غليون مستشار فني واداري بالأردن ورقة بعنوان تحديد الاحتياجات التدريبية كما قدم فهد بن احمد الجابري من وزارة الخدمة المدنية ورقة بعنوان سياسات واجراءات تنمية الموارد البشرية بوحدات الخدمة المدنية.
    كما قدم الدكتور عاصم الاعرجي من جامعة ظفار ورقة بعنوان دور الجامعة في ادارة الطاقة الفكرية: الخطأ من النوع الأول والخطأ من النوع الثاني فيما قدم الدكتور سامي فياض العزاوي من جامعة ظفار ورقة بعنوان الاغتراب الوظيفي واثره في الانتاج العلمي كما قدم الدكتور امجد عزت مقدادي من كلية البريمي الجامعية ورقة بعنوان البعد التكنولوجي في تنمية الموارد البشرية وصناعة المجتمع المعرفي فيما قدم الدكتور احمد بن محمد الهنائي من وزارة التربية والتعليم ورقة بعنوان التعليم وتنمية الموارد البشرية كما قدم محمد بن خميس الحسني من غرفة تجارة وصناعة عمان ورقة بعنوان الأهمية الاقتصادية للقطاع الخاص العماني ودوره في توظيف وتوطين الموارد البشرية.
    مشكلة الاعتراف
    كما قدم الدكتور كمال النقيب من كلية العلوم التطبيقية بصحار ورقة بعنوان مشكلة الاعتراف المحاسبي بالموارد البشرية كأصول طويلة الاجل كما قدم الدكتور منير شاكر من كلية عمان للإدارة والتكنولوجيا ورقة بعنوان دور المحاسبة في التخطيط الاستراتيجي للموارد البشرية كما قدم سعيد بن جمعة الدرمكي من وزارة السياحة ورقة بعنوان استراتيجيات نقل التدريب (تجربة وزارة السياحة) كما قدم محمد صدام من معهد الادارة العامة ورقة بعنوان ثقافة القيادة للجميع مدخل معاصر لتمكين وتنمية الموارد البشرية.
    وهدف المؤتمر إلى تسليط الضوء على أهمية تنمية الموارد البشرية ودورها في التنمية المستدامة وبيان طبيعة المشكلات والمعوقات التي تواجه الجهود الوطنية لتنمية الموارد البشرية وعرض ومناقشة مؤشرات ومعايير تخطيط وقياس التنمية البشرية وعرض الابعاد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية لخطط تنمية الموارد البشرية واساليب تقييم فعالياتها وكفاءتها بالاضافة إلى عرض ومناقشة الاتجاهات المعاصرة والحديثة لتنمية وتدريب الموارد البشرية بالتركيز على تأثيرات التطورات التكنولوجية واقامة متطلبات الجودة ومناقشة آليات تأسيس عمليات تنمية وتدريب الموارد البشرية دستوريا وقانونيا وتنظيميا كما ناقش المؤتمر عددا من المحاور حول تنمية وتدريب الموارد البشرية وتخطيط الموارد البشرية واقتصادات الموارد البشرية.

    الوطن
     
  2. أبو سلطااان

    أبو سلطااان مؤسس و رئيس الفريق التطويري إداري

    .ألف شكر أخي عتيج و نتمنى أن تعم الفائده و نرى نقله فى التسهيل من الإجرآت و الإنجاز ...
     

مشاركة هذه الصفحة