آخبآر العنكبووت بالجرآيد

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة سعيد راشد البادي, بتاريخ ‏23 فبراير 2010.

  1. سعيد راشد البادي

    سعيد راشد البادي ¬°•|خدافس والجروح من ضلو

    الاتحــــــــآد

    للمرة الثانية، على التوالي يتجدد الحلم الجزراوي مع بطولة دوري أبطال آسيا اليوم، حينما يلتقي الغرافة القطري في السابعة مساء على ستاد محمد بن زايد في الجولة الأولى ضمن المجموعة الأولى التي تضم أندية الجزيرة والغرافة والأهلي السعودي، واستقلال طهران. وكانت المشاركة الأولى للجزيرة العام الماضي بالمجموعة الثانية التي ضمت معه أندية اتحاد جدة، واستقلال طهران، وأم صلال القطري، وعلى الرغم من أنه لم يخسر سوى مباراة واحدة في 11 مارس الماضي أمام أم صلال القطري إلا أنه لم يتمكن من التأهل إلى الأدوار النهائية، لأنه أيضاً لم يحقق أي فوز في تلك النسخة التي تعادل فيها مع الاستقلال ذهاباً وإياباً، والاتحاد ذهاباً وإياباً، وأم صلال إياباً بعد أن كان قد خسر لقاء الذهاب بنتيجة صفر / 1.

    العنكبوت الجزراوي يدخل البطولة هذا الموسم رافعاً شعار البحث عن إنجاز آسيوي، وصرح كل مسؤولي النادي في الكثير من المناسبات أن الآسيوية إحدى أهم أولويات الفريق الأول في الموسم الراهن، وأن الاهتمام بها لن يقل بأي حال من الأحوال عن الاهتمام بدوري المحترفين، أو أي بطولة محلية أخرى، وأكدوا على عزم الفريق للذهاب بعيداً في تلك البطولة المهمة التي تؤهل للمشاركة في مونديال الأندية، والتي لم يفز بها أي فريق في الإمارات سوى العين عام 2003.

    ومن أجل الانطلاقة الأولى في هذه البطولة والمتمثلة في لقاء الغرافة القطري فقد استعد جيداً فريق الجزيرة، ويعتمد على لاعبيه المهمين القادرين على صنع الفارق له وهم إبراهيما دياكيه لاعب خط الوسط ومحور الأداء الأساسي، والبرازيلي رافائيل سوبيس الذي يعد أغلى لاعب في تلك البطولة والعائد أخيراً إلى صفوف العنكبوت الايفواري توني بعد طول غياب للإصابة في الموسم الماضي بقطع في الرباط الصليبي، فضلاً عن عناصر الخبرة المتمثلة في عبدالسلام جمعة، وسبيت خاطر، والمدافع البرازيلي روزاريو، والعناصر الشابة المتمثلة في سلطان برغش، وعبدالله موسى، وسالم مسعود، والحارس علي خصيف

    وعلى الرغم من أن النادي تعاقد مع اللاعب الأسترالي مايكل بيوشامب، إلا أن موقفه من المشاركة ما زال لم يتحدد بعد وقد أرجأه المدرب آبيل براجا للحظة الأخيرة، خاصة أنه لم يمنح الفرصة في التجهيز بشكل كاف في مباريات الدوري المحلي، ولم يتمكن من تقديم نفسه بشكل جيد للجهاز الفني من خلال مشاركاته في بعض مباريات دوري التحدي.

    ويدخل الجزيرة المباراة بمعنويات مرتفعة على خلفية الفوز على العين بملعبه في الدوري المحلي الأسبوع الماضي والعودة بقوة من جديد للمنافسة على لقب الدوري المحلي الذي سيؤهل أيضاً للمشاركة في مونديال الأندية على اعتبار أن الإمارات هي التي تستضيف الحدث.

    أما الغرافة القطري فأوضاعه تكاد تكون متشابهة مع الجزيرة لأنه يتصدر الدوري القطري، ويضم لاعبين متميزين، ويقدم موسماً استثنائياً، ويعتمد على 4 لاعبين أجانب مهمين هم البرازيليان جونينهو وكليمرسون، والمغربي عثمان العساس، والعراقي يونس محمود، وكلهم من اللاعبين المؤثرين في أداء الفريق، وكانت آخر نتائج الغرافة في الدوري القطري هي الفوز على أم صلال 1 / صفر يوم الجمعة الماضي والحفاظ على الحضور في صدارة دوري النجوم.

    أما عن طموح الفريق في البطولة فقد تحدث عنه كل من محمود غزال رئيس البعثة، وأحمد عبدالله إداري الفريق وأكدوا أن صدارة دوري المجموعات خطوة أولى للتأهل للأدوار النهائية والفوز باللقب الآسيوي لأول مرة بالنسبة للأندية القطرية التي لم يسبق لها تحقيق هذا الحلم.

    وقال غزال: إن إدارة النادي وفرت كل الإمكانات للفريق، وإن اللاعبين سوف يفعلون المستحيل من أجل تحقيق الحلم الآسيوي هذا الموسم، وإن الاستعدادات مرت بشكل جيد، وسوف يلعب فهود الدوحة على الفوز باعتباره الهدف الأساسي مع كل الاحترام لفريق الجزيرة.

    وقال عبدالسلام جمعة لاعب الجزيرة إن ظروف الفريقين متشابهة في المجموعة، وأن الجزيرة مطالب بالاستفادة من درس الموسم الماضي في الآسيوية حيث إن أول خسارة من أم صلال هي التي ألقت بظلالها على أداء الجزيرة حتى خرج من الدور التمهيدي، مشيراً إلى أن العنكبوت قدم أفضل أداء في المباراة التي خسرها على ملعبه من أم صلال، وكان الأفضل طوال الـ90 دقيقة، وأهدر ركلة جزاء وفعل كل شيء بالكرة ولكنه لم يحالفه التوفيق في التسجيل ومن هجمة مرتدة وحيدة تمكن أم صلال من إحراز هدف المباراة الوحيد.

    وقال عبدالسلام: طموحنا كبير في هذه البطولة لأننا اكتسبنا الخبرة اللازمة في النسخة الأخيرة، ولدينا في الموسم الحالي اللاعبون القادرون على التسجيل من أنصاف الفرص، ونتمنى أن تساندنا الجماهير في تلك المباراة وفي باقي المباريات في الدوري وكأس الرابطة لأننا دخلنا في المراحل المهمة لكل المسابقات.

    راشد وتوني أبرز الغائبين

    أبوظبي (الاتحاد) - أبرز الغائبين اليوم عن تشكيلة الفريق هم راشد عبدالرحمن الذي أصيب أخيراً في مباراة الوحدة بقطع جزئي في الرباط الصليبي، ويخضع لبرنامج علاجي حالياً يتحدد من خلاله ما إن كان سيخضع لإجراء جراحة أم أنه سيعالج دون جراحة، وتوني الذي لم تكتمل جاهزيته بالشكل الذي يؤهله للمشاركة في المباريات، ولكنه بدأ يتدرب في اليومين الأخيرين على الكرة ويمكنه أن يلحق بلقاءي الوحدة المقبلين في كأس الرابطة خلال فترة توقف الدوري.

    حذر من خطورة تسديدات جونينيو

    براجا: أتوقعها مباراة صعبة ونلعب للفوز من البداية

    أبوظبي (الاتحاد) - أكد آبل براجا مدرب الجزيرة أن مباراة فريقه اليوم مع الغرافة القطري لن تكون سهلة لأن الفريقين يملكان عناصر متميزة في كافة الخطوط، ولديهما الرغبة والطموح نفسهما في تحقيق نتيجة طيبة عند انطلاقة البطولة، مشيراً إلى أن المباراة الأولى من أي بطولة تحظى بأهمية خاصة لأنها ربما تحدد ملامح مشوار الفريق في باقي المحطات.

    وقال الجزيرة في الموسم الماضي لم يكن سيئاً، بدليل أنه لم يخسر خارج ملعبه في أي مباراة، ولكنه لم يكسب أيضاً، وكل التوقعات تشير هذه المرة إلى أن المنافسة ستكون أصعب مما كانت عليه في الموسم الماضي، بدليل أن الغرافة يتصدر الدوري القطري على حساب أم صلال الذي كان بمجموعة الجزيرة في الموسم الماضي، وقادم للتو من الفوز عليه في دوري النجوم القطري.

    وتابع: المباراة ليست شخصية بيني وبين كايو جونيور مدرب الغرافة البرازيلي الذي سبق لي أن كنت مدرباً لفريق ينافسه وهو لاعب في الدوري البرتغالي، ولكنها مباراة بين فريقي الجزيرة والغرافة، ومثلما يملك الغرافة لاعبين بوزن جونينيو ويونس محمود وكليمرسون فإن الجزيرة يملك أيضاً نجوماً رائعين لديهم القدرة على صنع الفارق على شاكلة عبدالسلام جمعة القادر على تسجيل الأهداف من تسديدات على مسافة 30 و40 ياردة، وسوبيس، وسبيت خاطر، ودياكيه، وأيضا محمد سرور الذين يملكون مهارات التهديف، فضلاً عن باقي لاعبي الفريق.

    وعن احتمالات إجراء أي تغييرات على التشكيلة أو الخطة قال: لن يغيب عنا سوى راشد عبدالرحمن المصاب، وتوني الذي ما زال لم يستعد فورمة المباريات، ولدينا البدلاء القادرون على تعويض الغيابات، مثلما حدث من قبل في الدوري وكأس اتصالات، ولن نغير طريقتنا الهجومية، وسنلعب للفوز من الدقيقة الأولى دون اندفاع ولكن بالتوازن الذي يضمن عدم الوقوع في الأخطاء.

    وعن أهم عناصر الخطورة في الفريق القطري قال إنها تتمثل في انطلاقات يونس محمود وتسديدات جونينيو من الضربات الحرة وقد حذرت فريقي من عدم الوقوع في أخطاء في المناطق الحساسة.

    وعن فلسفة روزاريو أحياناً في بعض الكرات التي قد تتسبب في أخطاء قال براجا: روزاريو مدافع متميز يملك بعض المهارات وأحياناً يريد أن يستغلها في بناء الهجمة، وقد تشكل بعض الصعوبات عليه، ولكنه لا يخطئ كثيراً بدليل أنه مع الفريق منذ عامين وكان دفاع الجزيرة هو الأفضل في الموسم الماضي، ولكنه ومع هذا طلب منه أن يلعب الكرة السهلة ولا يعرض نفسه للضغوط أو الأخطاء.

    علامة استفهام

    انتقد آبل براجا طريقة الاتحاد الآسيوي الخاصة بعقد المؤتمرات الصحفية بشكل منفصل لكل مدرب على حده، وقال إنها لا تعبر عن اللعب النظيف ولا تحقق أهدافه، لأن تلك المؤتمرات من وجهة نظره تكون فرصة لتعارف المدربين على بعضهم البعض وللتشاور حول بعض الأمور بما ينعكس على أداء اللاعبين في الملعب، ويكون أكثر ودية.

    وقال: في الموسم الماضي كانت المؤتمرات مجمعة لمدربي الفريقين واستطعنا من خلالها مع مدرب أم صلال، واتحاد جدة السعودي أن نوفر الأجواء المثالية للمباريات ولكني لا أعلم السر الذي دفع الاتحاد الآسيوي لعقد تلك المؤتمرات منفصلة وأتمنى أن يراجعوا أنفسهم في تلك الخطوة.

    54 نقطة قادت الفريق إلى البطولة

    أبوظبي (الاتحاد) - تأهل الجزيرة للمشاركة في دوري الأبطال الآسيوي بعد حصوله على المركز الثاني في دوري المحترفين الموسم الماضي برصيد 54 نقطة، وبفارق نقطة واحدة عن حامل اللقب “الأهلي” الذي ضمن المشاركة في مونديال الأندية ديسمبر الماضي بأبوظبي، وعلى الرغم من أن العنكبوت لم يفز بلقب الدوري الموسم الماضي إلا أنه كان صاحب أفضل دفاع، وأفضل هجوم، وأفضل حارس مرمى.

    بيانو «الأول» .. و «الأخير»

    ظهر العنكبوت لأول مرة في تاريخه في بطولة دوري الأبطال الموسم الماضي، وسيبقى أول أهدافه في تلك البطولة مسجلاً باسم المهاجم البرازيلي فرناندو بيانو، وذلك في تاريخ 18 مارس 2009 على ستاد أزادي في اللقاء الذي جرى بين الجزيرة والاستقلال الإيراني الذي انتهى بالتعادل الإيجابي 1/1 ، والطريف أن آخر هدف تم تسجيله في مرمى الجزيرة الموسم الحالي جاء بتوقيع اللاعب نفسه الذي انتقل للوحدة هذا الموسم، وسجل هدف فريقه في العنكبوت في ديربي العاصمة الموسم الحالي الذي انتهى لصالح العنابي 1/2.

    6 أهداف للعنكبوت في النسخة الأولى

    نجح العنكبوت في تسجيل 6 أهداف خلال مشاركته الآسيوية الأولى الموسم الماضي، وكانت البداية كما أشرنا أمام الاستقلال الإيراني، ثم تعادل الجزيرة على ملعبه مع اتحاد جدة سلبياً، ولكنه عاد وسجل هدفاً في الاتحاد في جدة في المباراة التي انتهت متعادلة 1/ 1، وسجل في أم صلال هدفين في الدوحة في المباراة التي انتهت بالتعادل 2 / 2، ثم تعادل أيضاً مع استقلال طهران بأبوظبي 2 / 2 في الجولة الأخيرة من دوري المجموعات.

    سعود الشمري: أعرف دياكيه وسوبيس وسبيت جيداً

    قال سعود صباح الشمري لاعب فريق الغرافة إن الغرافة يحسب ألف حساب للجزيرة، وأنه شخصياً يتابع الدوري الإماراتي ويعلم أن العنكبوت كان متصدراً لأطول فترة حتى الجولة قبل الأخيرة، ولكنه عاد وحقق فوزاً مهماً على العين وأصبح على مقربة من الصدارة مرة أخرى، وأنه معجب باللاعبين إبراهيما دياكيه وسوبيس وسبيت خاطر، ويظن أنهم قادرون على صنع الفارق مع فريقهم.

    وقال سعود: نتمنى أن نقدم عرضاً قوياً مع الجزيرة يمتع الجماهير، ونتمنى أن يكون التأهل من نصيب الفريقين، ونحن لا نشعر بالقلق من أي شيء في الوقت الراهن لأن المنافسة طويلة ولن تحسم إلا في الأدوار النهائية، وأتوقع أن تكون المباراة حذرة في أول 10 دقائق فقط ولكنها ستنفتح بعد ذلك وسيلعب الفريقان الكرة الممتعة، لأن أسلوب الفريقين يعتمد على الكرة الهجومية.


    آلبيـــآن

    أكمل فريقا العنكبوت الجزراوى والغرافة القطري استعداداتها لمباراتهما الافتتاحية على مستوى المجموعة الأولى في بطولة الأندية الآسيوية الأبطال لكرة القدم التي ستقام بينهما في تمام السابعة والربع من مساء اليوم على استاد محمد بن زايد آل نهيان بنادي الجزيرة في أبوظبي،حيث أجرى الفريق الجزراوي تدريبه الأخير بالأمس على ملعب التدريب الفرعي تحت إشراف مدرب الفريق البرازيلي أبيل براغا.




    وركز مدرب الجزيرة على التشكيلة التي سيخوض بها المباراة وتم وضع اللمسات الأخيرة على طريقة اللعب التي سيلعب بها مباراة اليوم والتي تهدف إلى تحقيق الفوز خاصة بعد أن استوعب الفريق الجزراوى درس مشاركته الأولى في البطولة الماضية خاصة المباراة الافتتاحية أمام فريق أم صلال القطري والتي تعرقل فيها الفريق في البداية بالخسارة ليدفع ثمن ذلك في النهاية حيث كانت الخسارة الوحيدة التي حالت دون تأهله للدور الثاني.




    وبدا واضحا ارتفاع معنويات اللاعبين ورغبتهم في مواصلة التألق في البطولة الآسيوية كما هو الحال في دوري المحترفين المحلي خاصة بعد العرض القوى الذي قدمه الفريق في مباراته الأخيرة أمام الزعيم العيناوي واستعاد بها الثقة للمنافسة بقوة على اللقب الحلم، وعلى ضوء متابعة التدريبات الأخيرة من المنتظر أن يلعب الجزيرة مباراة اليوم بنفس التشكيلة التي لعب بها مباراة العين، حيث سيعتمد على رأس حربة وحيد هو محمد سرور وخلفه سوبيس وإلى جواره إبراهيم دياكيه كلاعب محوري حر وكلاعبي ارتكاز سبيت خاطر وياسر مطر إلى جانب المتألق عبد السلام جمعه.




    وذلك بهدف إحكام السيطرة على منطقة وسط الملعب مع الاعتماد في الهجمات على فتح اللعب عن طريق ظهيري الجنب عبد الله موسي وسالم مسعود لاستغلال إجادة محمد سرور للألعاب الهوائية، مع عدم إغفال التأمين الدفاعي عن طريق ظهيري الوسط روزراريو وجمعه عبد الله وخلفهما كخط دفاع أخير أمام مرمى علي خصيف للحد من خطورة الثلاثي جونينيو وكليمرسون والعراقي يونس محمود، ويتوقف نجاح الفريق الجزراوى على تطبيق طريقة لعبه الدفاعية والهجومية على التمركز الصحيح للاعبيه في الدفاع و في منطقة وسط الملعب إضافة إلى الدقة في استغلال الفرص السانحة ومحاولات التسديد من خارج منطقة الجزاء عن طريق المد فعجي سبيت خاطر.


    أما بالنسبة لفريق الغرافة القطري فقد أجرى تدريبه الرئيسي أول من أمس على ملعب تدريب الجزيرة تحت إشراف مدرب الفريق البرازيلي كايو جونيور الذي أعطي تعليماته بان يكون التدريب مغلقا بعيدا عن عيون الإعلام الإماراتي، وبالأمس أجرى الفريق تدريبه الأخير على استاد محمد بن زايد آل نهيان في نفس توقيت المباراة وفقا لوائح الاتحاد الآسيوي وركز جونيور على إكساب لاعبيه حساسية ارض الملعب والإحساس بمساحاته إلى جانب بعض التدريبات الخفيفة بالكرة والتدريب على الركلات الحرة من أماكن مختلفة ومسافات متباينة.


    تشابه الظروف


    خلال المؤتمر الصحافي الذي حضره براغا مدرب الجزيرة والكابتن عبد السلام جمعه عقب ختام المؤتمر الصحافي لمدرب الغرافة والكابتن سعود الشمرى، اكد براغا أن فريق الغرافة فريق قوي ويضم مجموعة جيدة من اللاعبين ويدربه مدرب كفؤ وهو فريق منظم ويلعب كرة جيدة ومن المؤكد ان كلا من الفريقين يعرفان بعضهما البعض.


    وقال: نتابع فريق الغرافة في الدوري القطري عن طريق قناة الجزيرة الرياضية وكذلك الحال للغرافة فمن المؤكد انه يتابع الجزيرة في الدوري الإماراتي على قناة طريق قناتي أبوظبي ودبي، وواصل مشيرا انه بالرغم من عدم خسارة فريق الجزيرة في الموسم الماضي خارج ملعبه إلا انه دفع ثمن تعثره في أولى مبارياته أمام أم صلال القطري على ملعب الجزيرة ما ترتب على ذلك عدم تأهله للدور الثاني، وعلى ذلك فانه يضع ذلك في حساباته .


    وسيكون الهدف الأساسي اليوم تحقيق نتيجة ايجابية بالفوز لتكون الانطلاقة قوية في مشوار التأهل للدور الثاني في المجموعة القوية، أكد براغا أن تحقيق ذلك سيتوقف على تنفيذ اللاعبين للتعليمات داخل الملعب واستغلال الفرص السانحة للتسجيل، وعن تأثير غياب راشد عبد الرحمن عن تشكيلة الفريق أكد براغا أن غياب أي لاعب لا يؤثر في الفريق نظرا لتواجد البدلاء الجاهزين القادرين على تعويض ذلك، واصل براغا مؤكدا جاهزية الفريق للمباراة مشيرا انه يتم تجهيزه لجميع المسابقات التي يشارك فيها وليس كل مسابقة على حده وكرر قوله انه سيلعب اليوم للفوز والأداء الجيد وان كان الفوز هو المطلب الأول !!


    وعن فرص الجزيرة في التأهل للدور الثاني في ظل وجود ثلاثة فرق قوية في المجموعة الحديدية ابتسم براغا مشيرا انه من المصادفات أن البطولة الماضية شهدت تأهل فريق الاتحاد السعودي الذي كان يلعب في مجموعة الجزيرة إلى المباراة النهائية، وأيضا تأهل فريق ام صلال إلى الدور ربع النهائي وأعرب عن أمله أن يكون الجزيرة احد المتأهلين للنهائي.


    وعن كيفية مواجهة هجوم الغرافة القوى أكد براغا ان الغرافة محظوظ لوجود ثلاثة مهاجمين جيدين ولكن في المقابل فالجزيرة أيضا يملك نجوم رائعين ومميزين سواء في الدفاع أو وسط الملعب أو الهجوم مما سيشكل ذلك صعوبة وضغطا على فريق الغرافة القطري.


    وحرص براغا على إبداء ملاحظة ورجاء إلى الاتحاد الآسيوي معلقا على إقامة المؤتمر الصحافي للمدربين كلا على حده وقال: اننا جميعا مع الروح الرياضية والتقارب والتآخي واعتقد انه كان من الأفضل لتحقيق ذلك أن يكون المؤتمر الصحافي للمدربين معا وأيضا اللاعبين حتى يتم التقارب بين المدربين واللاعبين، وقال ان وجود المدربين معا يعطي الفرصة للنقاش الموضوعي كما كان الحال في الموسم الماضي وأعرب عن أمله أن يعود الاتحاد الأسيوي لنفس النهج الذي كان يطبقه في البطولة الماضية حتى يسود جو من الود والإخاء بين المدربين واللاعبين قبل المباراة.


    صعوبة المنافسة


    خلال المؤتمر الصحافي لمدرب الغرافة ومعه قائد الفريق سعود الشمري قال جونيور مدرب الفريق القطري: المباراة بالنسبة لفريق الغرافة القطري غاية في الأهمية كون الفريق لم يسبق له من قبل التأهل.


    وأشار إلى أنه يعرف أن التأهل في الفترة الحالية غاية في الصعوبة قياسا بتطور مستويات فرق المجموعة الأولى التي يلعب بها والتي تضم الاستقلال الإيراني و الأهلي السعودي والجزيرة الإماراتي، وبالرغم من ذلك فالأمل في تحقيق النجاح في المرحلة الأولي وثقتي كبيرة في اللاعبين لتخطي تلك المرحلة للتأهل للدور الثاني، وواصل مشيرا انه على ضوء دراسته للفريق الجزراوى فانه يرى ان فرصة فريقه جيدة في هذه المباراة !!؟ وبسؤاله هل معني ذلك أن فرصة فريقه أفضل للتأهل ؟


    أجاب قائلا انه في اللحظة الحالية من الصعب القول أو التأكيد على ذلك فيوجد في المجموعة فرق أخرى وهي الأهلي السعودي يدربه مدرب جديد ودعم صفوفه بلاعبين مميزين، وكذلك فريق الاستقلال الإيراني الذي يضم مجموعة كبيرة من المنتخب الإيراني، وعلي ذلك ففرص التأهل متكافئة لدى جميع الفرق في المجموعة ومن سيبدأ مشواره بتحقيق نتيجة ايجابية ستكون فرصته للتأهل أفضل.


    وعن أسلوب لعبه للمباراة وهل سيستمر على نفس الأسلوب الهجومي الذي يلعب به في الدوري القطري، أكد جونيور انه لن يغير من أسلوبه، بالرغم من الاختلاف في المباريات بين الدوري المحلي والآسيوي.


    وعن مدى معرفته بمدرب الجزيرة براغا أوضح جونيور انه كان لاعب وبراغا مدربا وهو مدرب ذكي وإمكانياته عالية ومن المؤكد انه حصل على معلومات عن فريق الغرافة وشرف كبير لي أن العب أمامه !


    تفاؤل


    عبد السلام جمعة: هدفنا البداية الإيجابية


    أكد عبد السلام جمعة نجم الفريق الجزراوى خلال المؤتمر الصحافي على التأكيد أن المباراة ستكون صعبة على الفريقين لتقارب مستوياتهما، وواصل مشيرا ان تلك الدلائل تؤكد أن المباراة ستكون قوية سيستمتع بها الجمهور، وأكد ان الجزيرة جاهز للمباراة وجميع اللاعبين معنوياتهم مرتفعة بعد الفوز الكبير في المباراة الأخيرة في الدوري وهدف الجميع اليوم تحقيق نتيجة ايجابية لتكون البداية في المجموعة الحديدية ايجابية كنقطة انطلاق لتحقيق الأهداف والطموحات بالتأهل للدور الثاني والاستمرار في المنافسة على البطولة كما الحال في الدوري المحلي.


    منافسة


    الشمري: صراع قوي بين كتيبتين من النجوم


    عن انطباعه عن المباراة أكد سعود الشمرى نجم فريق الغرافة القطري خلال المؤتمر الصحافي أن الكل يعلم أن المباراة ستكون قوية بحكم تقارب مستوى الفريقين ودائما ما تكون المباراة الأولى هي مفتاح التأهل للأدوار التالية، وطموحنا تحقيق نتيجة ايجابية إما بالفوز او على الأقل التعادل كبداية جيدة لتحقيق هدفنا، وعن توقعاته لسيناريو المباراة ورأيه في الفريق الجزراوى أكد الشمرى أن المباراة ستكون قوية لان الفريقين يمتلكان كتيبتين من النجوم مميزين وبالتالي ستكون مفتوحة لرغبة كل فريق في تحقيق الفوز في مباراته الأولى.


    الامارات اليوم


    يستهل فريق الجزيرة الأول لكرة القدم مشواره في دوري أبطال آسيا بلقاء الغرافة القطري عند الساعة 15:7 من مساء اليوم على استاد محمد بن زايد في العاصمة أبوظبي ضمن المجموعة الأولى، التي تضم أيضاً الأهلي السعودي والاستقلال الإيراني ويلتقيان الليلة في جدة.

    يدخل الفريقان اللقاء تحت إدارة تحكيمية يابانية بقيادة الدولي يوتشي نيشمور، يعاونه مواطنه تورا ساغارا والكوري الجنوبي جيونغ هاي سانغ.

    ويسعى الجزيرة إلى مشاركة إيجابية في النسخة الحالية لدوري أبطال آسيا، بعدما جاءت مشاركته الأولى دون المتوقع، بعد أن ودع من الدور الاول باحتلاله المركز الثالث في مجموعته، ويأمل في هذا العام الوصول إلى الدور الثاني على أقل تقدير.

    براغا: المواجهة ليست مع زميلي غونيور
    انتقد المدرب البرازيلي للجزيرة أبل براغا طريقة تعامل الاتحاد الاآسيوي مع المؤتمرات الصحافية الخاصة ببطولة دوري آسيا وإقامتها بشكل منفصل بين كل مدرب على حدة، وقال «إقامة المؤتمرات بهذا الشكل لا تخدم سياسة اللعب النظيف التي ينادي بها الاتحاد الدولي».
    وأضاف «في العام الماضي كانت المؤتمرات تقام بحضور مدربي الفريقين، ما يعزز كثيراً من توفير أجواء مثالية قبل أي مباراة، ويزيد من التقارب بين المدربين ولاعبي الفريقين، ما ينعكس إيجابا داخل ارض الملعب».

    وشدد براغا على أهمية لقاء الغرافة وسعي فريقه لتحقيق الفوز من اجل بداية قوية له في البطولة. وقال «بشكل عام المباراة لن تكون سهلة على الفريقين، كونهما يضمان عناصر مميزة في كل الخطوط ونتيجة المباراة ستكون مهمة للجميع ولنا تحديداً، وبوجهة نظري أنها قد تحدد بصورة كبيرة شكل المنافسة على صدارة المجموعة».

    وأضاف «أتوقع أن تكون المنافسة على التأهل عن المجموعة الأولى لدوري أبطال آسيا أشد من العام الماضي لقوة الفرق التي تضمها المجموعة واحتلالها مكانة متقدمة في الدوريات الخاصة ببلدانها».

    أوضح المدرب «لا اعتبر المباراة مواجهة خاصة بيني وبين زميلي كابو غونيور، ولكنها ستكون مواجهة بين الجزيرة والغرافة، وإذا كان الفريق القطري يملك لاعبين بحجم خونينيو ويونس محمود فإننا أيضا نملك لاعبين عظماء من أمثال دياكيه وسوبيس وسبيت خاطر وغيرهم».

    بدوره أكد عبدالسلام جمعة أن الجزيرة مطالب بالاستفادة من الدروس التي خرج بها من النسخة الماضية عندما خسر المباراة الافتتاحية ضد أم صلال القطري، وهو ما تسبب في إبعاده عن المنافسة. وأضاف «طموح لاعبي الجزيرة اختلف كثيراً عن الماضي، فاللاعبون عازمون على المنافسة بقوة هذا العام»، داعيا جماهير الجزيرة إلى الوجود بقوة في ملعب المباراة من أجل مؤازرة الفريق ودعمه لتحقيق الفوز.

    غونيور: براغا ذكي
    أكد مدرب الغرافة كابو غونيور أنه سيخوض مباراة الجزيرة بطريقة هجومية سعياً لتحقيق الفوز، وقال «تابعت العديد من مباريات الجزيرة ولدي معلومات كثيرة عنه، ولكننا في الوقت نفسه لن نكون متحفظين في الأداء، ولن نلعب من اجل التعادل».

    وأضاف «حظوظ فرق المجموعة الأولى تبدو متكافئة قبل انطلاق جولة اليوم، وبنظري ان الفريقين اللذين سيتمكنان من تحقيق الفوز ستكون حظوظهما هي الأقرب نظرياً لبلوغ الدور الثاني».

    وامتدح غونيور مدرب الجزيرة أبل براغا قائلاً إنه مدرب ذكي يعرف جيدا ماذا يريد من كل مباراة، وقد تعاملت معه عن قرب في البرتغال عندما كان يقود أحد الفرق المنافسة لي، واعتبره النقطة الفارقة في مباراة اليوم
     
  2. لعيونكـ أشتاقـ

    لعيونكـ أشتاقـ ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    هــــــــــــاردلكــ
     

مشاركة هذه الصفحة