قصص نساء غبيات..فلا تكوني مثلهم

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة عسووولة, بتاريخ ‏14 فبراير 2010.

  1. عسووولة

    عسووولة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,


    - القصّة الأولى:


    كان تقيس حبّه لها بالسجائر التي لا يدخنها. تقول "كلُّ سيجارة لا تشعلها، هي يوم يضاف إلى عمر حبّنا، تهديني إيّاه".
    كم منّت نفسها بإنقاذه من النيكوتين، لكنّه يوم أقلع عن التدخين، أطفأ آخر سيجارة في منفضة قلبها. تركها رماد امرأة، وأهدى أيّامه المقبلة إلى امرأة تدخّن الرجال.
    -

    القصّة الثانية:

    حيث سافرت، كانت تشتري له "جاكيت" وبدلات وربطات عنق وقمصاناً، حتى كلّما خلع شيئاً منها عاد فارتداه. وعندما فاضت خزانة قلبه بحبّها، خلعها وارتدى امرأة سواها. فقد أصبح أكثر أناقة من أن يرتدي "أسمال حبّ".
    -

    القصّة الثالثة:

    كلّما نزل هاتف جديد إلى الأسواق، أهدته إيّاه، كي تطيل عمر صوته، وكي يكون لها من أنفاسه نصيب. أمنيتها كانت أن تصير الممّر الحتمّي لكلماته، أن تقتسم مع الهاتف لمسته، أن تضمن لها مكاناً في جيب سترته، أن تكون في متناول قلبه ويده.
    بعد الهاتف الثالث، طلّقها بالثلاث، ترك قلبها للعراء خارج "منطقة التغطية".
    ومن دون أن يقول شيئاً، دون أن يقدّم شروحاً، أعلن نفسه "خارج الخدمة".
    في الواقع، كان قد بدأ يعمل خادماً بدوام كامل لدى امرأة يُقال إنها تُدعى "الخيانة".
    -

    القصّة الرابعة:

    أعواماً وهي تقول له: "كم أنت وسيم". كانت تراه بعيون القلب، وعيون الماضي، وعيون الغد، وعيون النعمة، وعيون الامتنان للحياة، وعيون الأغاني، وعيون الأشعار، وعيون النساء، وعيون الوفاء.. وعيون الغباء.
    كلُّ عيونها كانت مشغولة بتلميع تمثاله. يوم أحبّته غدت كلّها عيوناً.
    ما تركت لنفسها من آذان لتسأل: لماذا لم يقل لها يوماً "كم أنت جميلة"، بينما كلُّ العيون مِن حولها كانت تقول لها ذلك؟
    -

    القصّة الخامسة:

    يوم أحبّته، ما عاد لها من أهل عداه، ولا لعائلتها من شجرة. انغرست شتلة في غابة قبيلته. أصبح لها قرابة في كلّ نخلة نبتت في ديرته، وكلّ ناقة تسير في صحرائه، وكلّ مئذنة يرفع منها الأذان في بلاده، وكلّ امرأة تضع الخمار لتتحدث للغرباء في قريته.
    راحت تبخّر أثوابها قبل أن تلقاه، وتشعل العود في تلابيب الكلمات التي تقولها له، وتقدّم الذبائح ابتهاجاً بمجيئه. وعندما فاقته بداوةً، بعث لها من إقامته في لندن رسالة تقول: "لا تبحثي عنّي بعد الآن بين الخيّالة. إنّي أتداوى من الحبّ الرجعي. أنا مريض فعلاً. وفي دائي دوائي".
    كامرأة بدويّة، قرّرت ألا تبكيه. تركته للأسره الشقراء، وأعلنت قرانها على الصحراء.



    رجاء من كل امرأه تمر على الموضوع...اياكى ان تكونى غبيه مثل هؤلاء
     
  2. رحآيل

    رحآيل ¬°•| مُشْرِفة سابقة |•°¬

    الحب ليس غبائاً ..ولكن الغباء هو تعطيه أي أحد ..
    فعلاً نساء غبيات ورجال خونة ..
    تسلمين أختي عسووولة المزيووونةعالطرح النايس ..
     
  3. سحابة حب

    سحابة حب ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تهادوا تحابوا فلابد من الزوجه ان تهدي زوجها ومن الزوج ان يهدي زوجته
    الزوج اذا اراد الخيانه فلا اعتقد بأن الهديه تستطيع ان تمنعه
    لان الخيانه تسري في دمه

    اعتقد بان هذه القصص خياليه لا اكثر ويمكن ان تكون صحيحه

    الزوج محتاج للهديه مثل ما تحتاجها الزوجه

    فمثلا اذا اهديته هاتف هل اقدر ان امنع خيانته وهو اصلا يرتوي من الخيانه بالطبع لا ولكن يمكن يحس ولو احساس بسيط بأن هذا الهاتف من عند زوجته فيضعه على الطاوله ليرتاح ويمسك الهاتف الثاني
    الذي لديه ويتابع خياناته


    تسلمي على الموضوع

    تقبلي مروري
     
  4. عسووولة

    عسووولة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلملي مروركم,,,,


    ثااااانكس "سر المحبه" "وسحابه حب"
     
  5. نار الشوق

    نار الشوق ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    للأسف انهن فكرن بقلوبهن قبل عقولهن...
    تسلمين عسوله ع الموضوع.....
     
  6. AL W$WAS

    AL W$WAS موقوف

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  7. بنت ابوي

    بنت ابوي ¬°•| مٌشرِفَةْ سابقة |•°¬

    تسلموووووووووووووو ع الموضوع الغاوي
     
  8. عسووولة

    عسووولة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلملي مروركم الغاوووووي,,,,
     
  9. Smoooya

    Smoooya ¬°•| عضو فعّال |•°¬


    الحب نعمه من عند الله >>الحب الطاهر الانساني طبعا ..

    ويكمن معناه في فهمه !!

    فهمتي الحب عرفتي معناه ،واشلون تتصرفين ،وتخلين هالحب وياج او ضدج ..


    ~عسوله~ تسلمين على موضوع كله العسل ...
     
  10. عسووولة

    عسووولة ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    يسلملي مرورج الغااااااوي يا Smoooya
     

مشاركة هذه الصفحة