حالة الموضوع:
مغلق
  1. e5.5

    e5.5 ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    يعتقد البعض أن الجاثوم هو شيطان يكتم على صدر الإنسان بسبب عدم الصلاة أو عمل معصية معينة أو عدم ذكر الله قبل النوم .. اقروا المقال التالي لكي تتعرفوا على حقيقة الجاثوم


    يمكن الإشارة إلى شلل النوم بأنه تجربة مرعبة عند البعض تحدث أثناء النوم. ويمكن تلخيص عوارضه بالآتي:

    *عدم القدرة على تحريك الجسم أوأحد أعضائه في بدايةالنوم أوعندالاستيقاظ.
    * كما يمكن أن يصاحبه هلوسات مخيفة.


    تستغرق أعراض شلل النوم من ثوان إلى عدة دقائق، وخلالها يحاول بعض المرضى طلب المساعدة أو حتى البكاء؛ لكن دون جدوى، وتختفي الأعراض مع مرور الوقت أو عندما يلامس أحد المريض أو عند حدوث ضجيج.وقد أظهرت الدراسات بأن 2% من الناس يتعرضون لشلل النوم على الأقل مرة في الشهر. وقد يصيب هذا المرض المرء في أي عمر. ويتعرض 12% من الناس لهذه الأعراض لأول مرة خلال الطفولة.

    تفسير الظاهرة
    نتقسم الآراء إلى قسمين
    تفسير علمي بحت، وتفسير روحاني



    1- التفسير العلمي
    يقوم على أن هذه الظاهرة هي درجه من درجات الحلم. وكل ما تراه أثناء خروجك من جسدك هو وهم خلقه المخ لا أكثر.
    هناك مرحلة من النوم، يكون فيها الجسد مشلولاً تماماً (أثناء REM sleeping)، ويحدث أن تصحو فجأة مثلاً أثناء الليل وجسدك في هذه المرحلة. فتجد نفسك مشلولاً لا تستطيع التحرك، لا تستطيع الكلام، بل لا تستطيع أن تفتح عينيك!!!، وإذا حاولت التنفس ستزداد اختناقاً لأن الجسد نائم وعملية التنفس تتم لا إرادياً، فلا تستطيع أن تتحكم فيها. (كثير من الناس تفسر هذه الحالة على أنها من عمل العفاريت ولكنها ظاهرة عادية)
    في هذه الحالة، جسدك نائم، ولكن عقلك واعي تماماً، وهي حالة فريدة لا يستطيع المخ فيها إدراك أن الجسد نائم. لذا إن أصدرت أمراً بفتح العينين في المخ، سينفذ الأمر، ولكن لا يتقبل العقل أنك فتحت عينيك لكن لا ترى، سيخلق صورة الغرفة التي تنام فيها مثلاً من الذاكرة. ولو حاولت القيام ستقوم! ولكن ليس بجسدك النائم، بل سيخلق لك عقلك جسداً بديلاً تتحرك به. سترى، تتحرك، وتشعر بكل حواسك، لكن ستنتفي قوانين المادة، التي منها الجاذبية مثلاً. فتستطيع الطيران، العبور عبر الحائط... إلخ. فكله وهم!
    لكن لك إرادة كامله فيما تفعل، وتستطيع إستحضار ما شئت. وسترى جسدك الراقد إيضا!!!

    يصف المجربين الأمر أنه واقعي لدرجه لا تستطيع فيها التمييز إن كان واقعاًَ أم حلماًَ. وأنه أفضل من كل الألعاب التي تم إختراعها.
    مدة التجربة محدودة بحالة جسدك، فلو تقلبت مثلاً، إنها النهاية، سيعود إحساسك بجسدك وستفتح عينيك وتجد نفسك نائماً، ويحذرون من أن تمعن النظر في شيء أثناء تجوالك في عالم الحلم، فسيفقد شكله وربما تصحو.
    ينصحونك بالابتعاد عن جسدك فور خروجك لأن له قوة جاذبة ستشدك إليه.

    2-التفسير الروحاني:
    للروح طبقات عدة، وهذا خروج لجزء من الروح ولكنه ليس خروجاً نهائياً، فالروح تكون مربوطة بخيط إلى الجسد أثناء الخروج، لذا سيشدك هذا الخيط إلى الجسد عند خروجك، وانقطاع هذا الخيط معناه الموت.
    الذين يتبنون هذه النظرية يحذرون من التجربة لأن معنى ذلك أنك تترك جسدك خالياً لأي روح تريد أن تسكنه. تعود فتجد جسدك مسكوناً لتظل تائها في عالمك اللا مادي إلى الأبد...!!




    التقليل من هالظاهرة

    ذكر الله في السر والعلن

    ê حاول الحصول على القدر الكافي من النوم.

    ê حاول التقليل من الضغوط التي تتعرض لها.

    ê مارس التمارين الرياضية، ولكن قبل النوم بوقت كافٍ.

    ê حافظ على جدول نوم واستيقاظ منتظم.

    ê بعض الفرضيات تقول بأن النوم على الجنب قد يساعد في التخلص من هذه النوبات.

    طبعا التقليل من الاكل

    او عدم النوم بعد الاكل مباشرة

    والله يحفظ الجميع
    :eek:
     
  2. gmar

    gmar ¬°•| مراقبة قسم سابقة|•°¬

    تسلم اخوي على المعلومة ....


    الله يحفظنا جميعا ...
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة