ابنة أسامة بن لادن تلجأ للسفارة السعودية في إيران

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ظبيانية بريمية, بتاريخ ‏23 ديسمبر 2009.

  1. ظبيانية بريمية

    ظبيانية بريمية ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    بعد احتجازها مع 5 من إخوتها منذ نهاية 2001
    ابنة أسامة بن لادن تلجأ للسفارة السعودية في إيران
    دبي- العربية.نت

    ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية الأربعاء 23-12-2009 أن إيمان ابنة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لجأت إلى السفارة السعودية في إيران، بعد أن تمكنت من الفرار من الحراسة المفروضة عليها.


    وكشفت إيمان في اتصال هاتفي مع شقيقها عبد الله، المقيم في السعودية، أنها و5 من إخوانها محتجزون لدى السلطات الإيرانية منذ الغزو الأمريكي لأفغانستان في نهاية عام 2001.

    وقال عمر بن لادن، 29 عاما، للصحيفة إن شقيقته إيمان وخمسة من إخوانه وزوجة أبيه (أم حمزة) محتجزون لدى السلطات الإيرانية، مناشدا الحكومة في طهران الإفراج عنهم، موضحا أن عائلة بن لادن المكونة من زوجته الأولى نجوى، وهي سورية تقيم في العاصمة دمشق، كانت تجهل أن ابنتها إيمان وبقية إخوتها على قيد الحياة طيلة السنوات الماضية، إلى أن اتصلت منذ ما يقارب شهرا بعائلتها.

    وقال عمر إنها المرة الأولى منذ هجمات سبتمبر 2001 التي يمكن فيها الجزم بمكان أشقائه أولاد بن لادن، حيث يوجد خمسة في السعودية وثلاثة في سوريا. وأضاف "حتى قبل أربعة أسابيع لم نكن نعرف مكان بقية الأشقاء، وهم سعد الذي يبلغ من العمر الآن نحو 29 عاما، وعثمان 25 عاما، وفاطمة 22 عاما، وحمزة 20 عاما، وإيمان 17 عاما، وبكر 15 عاما".

    وبحسب عمر، الابن الرابع لأسامة بن لادن، والذي يسبقه في العمر عبد الله المقيم في السعودية وعبد الرحمن المقيم في سوريا مع والدته نجوى، وسعد المحتجز في طهران مع بقية أشقائه، فقد اتصلت إيمان بشقيقها عبد الله الذي طلب منها اللجوء إلى السفارة السعودية فورا، ومنذ ذلك الحين لا تزال الاتصالات جارية للسماح لها بمغادرة إيران لكن دون جدوى.


    السفارة: إكرامها واجب علينا

    وقال لـ"الشرق الأوسط" إن شقيقته "إيمان تعيش منذ أكثر من 25 يوما داخل السفارة السعودية في غرفة زودها بها المسؤولون هناك، الذين أكرموا وفادتها، ونعمل على استكمال أوراقها للسماح لها بالسفر إلى السعودية أو سوريا، ويجب القول إن سوريا كانت كريمة مع أمي وشقيقي واثنين من أشقائي يعيشون هناك".

    من جانبه أكد فؤاد قصاص القائم بالأعمال السعودي في طهران، وجود إيمان بن لادن في ضيافة السفارة السعودية منذ أكثر من 25 يوما. وتطرق القصاص إلى "الجهود الدبلوماسية التي تبذلها السفارة لترحيلها معززة مكرمة إلى أهلها وذويها". وعن إكرام وفادتها قال: "هذا واجبنا، فهي مواطنة سعودية في المقام الأول، وهذا الواجب نقدمه لأي مواطن سعودي يفد الينا طلبا للمساعدة".

    وأرسل عمر بن لادن لـ"الشرق الأوسط" صورا لأشقائه المحتجزين في طهران، وقال إنهم لم يتلقوا أي مواد تعليمية منذ احتجازهم في 2001، ويريدون العودة إلى ذويهم سواء في السعودية أو سوريا، موضحا أن شقيقته إيمان استطاعت الهرب من الحراس المرافقين لها ولزوجة أبيها (أم حمزة) السيدة خيرية، أثناء جولة تسوق لهما، حيث قالت إن السلطات الإيرانية تسمح لهم بجولة تسوق واحدة كل ستة أشهر.

    وأضاف نجل بن لادن "انه بالرغم مما تردد من أن سعد قتل قبل عام ونصف العام في الشريط القبلي بهجوم صاروخي أمريكي بطائرة بدون طيار، وانه ارتبط بعمليات إرهابية، إلا أنني أستطيع تأكيد خلاف ذلك". وأوضح أن والدته (نجوى) تركت أطفالها قبل هجمات سبتمبر 2001 عندما قررت أن تغادر أفغانستان، لكنها تبدي ندما شديدا وحسرة، حيث تذرف الدموع على مصير أطفالها الذين تركتهم هناك. وأضاف أنه يخشى على وضع شقيقته الصحي والنفسي بعد أن فشلت جميع المحاولات للسماح لها بمغادرة السفارة، وتحدث عن تدخل مسؤولين سعوديين لحل الأزمة لكن محاولاتهم باءت بالفشل حتى الآن بسبب توتر العلاقات بين البلدين.

    من جهته أوضح نجل بن لادن في اتصاله الهاتفي مع "الشرق الأوسط" أمس، أن الصدفة البحتة هي التي قادته لمعرفة مصير أشقائه الخمسة، فقبل شهر من الآن سمح شاب إيراني لشقيقه عثمان باستخدام هاتفه الجوال للاتصال به لإبلاغه أنهم جميعا على قيد الحياة، موضحا أن عثمان كان يبلغ من العمر نحو 17 عاما وقت وقوع هجمات سبتمبر 2001، ولكنه استطاع أن يصطحب زوجته وطفله برفقة شقيقه سعد وزوجته وطفله وبقية أشقائه وعدد من أفراد العوائل العربية إلى الحدود الإيرانية، حيث تمت إعاشتهم في مجمع سكني تحت حراسة مشددة في العاصمة طهران، وفي البداية تم الفصل بين أفراد العوائل، الذكور في ملحق سكني والإناث في ملحق آخر بعيد، ولحمايتهم لم يسمح لهم بالخروج أبدا من المجمع السكني، ولكن بعد فترة من الزمن تم السماح لهم بالاختلاط، وتم تزويدهم بأجهزة تلفزيون، وكانت الحكومة الإيرانية كريمة في إعاشتهم، وتزويدهم بكل ما يحتاجونه، ولكن على الأرجح لم تكن السلطات الإيرانية تعرف ماذا ستفعل بهذه المجوعة الكبيرة من العوائل العربية غير المرغوب فيها من أي طرف.

    وأكد نجل بن لادن شكره للحكومة الإيرانية على ما قدمته لأشقائه، "ولكن الآن وبعد مرور ثمانية أعوام ونصف العام، وتغير الأوضاع، إضافة إلى وجود أكثر من مكان يرغبون في الانتقال إليه بجانب عوائلهم وفي حضن أمهاتهم، فإننا نريد لم شمل العائلة، وفي حاجة إلى تضافر الجهود من أكثر من جهة من اجل تحقيق هذا الحلم". وتابع عمر بن لادن "أتمنى على الحكومة السورية التدخل بحكم علاقاتها الجيدة مع إيران لا سيما أن إخوتي أبرياء ولا دخل لهم في خلافات الآخرين مع والدنا"، موضحا "نحن عشنا في أفغانستان لأنه من الطبيعي أن يعيش الأطفال في أماكن عيش آبائهم". وأفاد عمر "لقد راسلنا منظمة العفو الدولية للتحرك من أجل أشقائي، وكتبنا إلى الأمم المتحدة وراسلنا (نادي مدريد) الذي يضم في عضويته 70 رئيس دولة للتدخل من أجل الإفراج عن أشقائي"، مضيفا أن "جميع أشقائي المحتجزين في إيران هم من مواليد السعودية، ويوجد اليوم 11 من أبناء أشقائي ممن ولدوا في أفغانستان أو إيران ولم أرهم من قبل".
     
  2. إنسآنـﮧ

    إنسآنـﮧ °• الفريق الأخباري التطويري للمحافظة •°



    مشكــــــــوره أختـــي ع الخبــــر,,,,,,

    الله يأخذ السياسه اللي تبعد الضنى عن صدر أمه
     
  3. CR7

    CR7 ¬°•| βu βşɱą |•°¬

    يسلمو ع الخبر
     
  4. راعي صوغة

    راعي صوغة :: إداري سابق ::

    الله يعينهم ,, البنات والأاشقاء مالهم خص ’’

    تشكرين أختيه ع الخبر
     
  5. آل يذوه

    آل يذوه ¬°•| ناقد شعري |•°¬

    مشكوره اختيه على الاخبار

    دمتي بود​
     
  6. »̶»̶̥ м̽ɐ̲łќ 3̨̐τ̅н̲

    »̶»̶̥ м̽ɐ̲łќ 3̨̐τ̅н̲ ¬°•| طالب مدرسة |•°¬

مشاركة هذه الصفحة