قصة وقعت في الامرات

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة غصن الريادي, بتاريخ ‏6 مارس 2008.

  1. غصن الريادي

    غصن الريادي ¬°•| الفريق العقاري التطويري للمحافظة |•°¬

    في يوم الاثنين

    الموافق 7-1-1986

    الساعه 7:15 الفجر
    المكان مستشفى راشد في دبي
    طلعت الممرضه من غرفة الولاده و شافت علي يالس على الكرسي
    ويدعي ربه ان الولاده تتم على خير
    يت الممرضه عداله

    الممرضه : "..sir.. mabrook .. you got aboy .."
    ( مبروك ياك ولد)

    علي من الفرحه شوي و بيطير من مكانه

    اخيرا ربي رزقني بالولد

    الحمد لله و الشكر

    شاف علي ولده و استانس و فرح و سماه محمد
    في الغرفه

    علي : " الحمد لله على السلامه يا ام محمد"
    ام محمد : "الله يسلمك .. اخيرا تحقق الحلم ويا محمد "
    وتموا يرمسون عن احلامهم في المستقبل
    محمد من يوم هو صغير
    كان يجنن والممرضات متخبلات عليه


    اليوم الثاني
    الصبح الساعه 9

    دخلت الممرضه تنظف الحجره

    محمد كان في المنز عدال امه

    والام شبه راقده

    الياهل مثل ما كل اليهال وهم صغر

    توه راضع و زاع

    الممرضه يوم زاع

    شلته و حطت بطنه على ايدها و قامت تضربه على ضهره

    ام محمد فزت من النوم و فتنت عليها و شلت الولد

    ما مرت دقيقتين الا محمد يزوع مره ثانيه

    بس هالمره الزواع لونه وردي

    مش طبيعي

    زقرت ام محمد الدكتور و خبرته

    شلو عنها محمد و راحوا
    و عقب شوي ياها الدكتور و قاللها تطمني
    بس قلب الام

    ام محمد على طول اتصلت في علي وقالتله تعال المستشفى

    علي كان رايح العين

    لانه يداوم هناك

    و كان على اساس ان ام حرمته بتسير تيلس عندها

    قالتله ام محمد
    الحين ترد

    ما تسير

    رجع علي باسرع ما يمكن

    و حصلله رادار في الطريق صورة

    من وصل المستشفى خبرته ام محمد بالسالفه

    سار يدور الياهل

    ما لقاه في الحضانه

    طلب الدكتور و يوم يا قالله وين ولدي

    الدكتور : " ابنك موقود ..ما تخفش.. مافيش اي حاجه "

    بو محمد رد الحجره و يلس ويا حرمته يتريا اييبون الاهل

    عقب شوي دخلت ممرضه تصيح

    هالممرضه كانت الوحيده المسلمه في هالقسم
    علي: " .. خير شو فيج ؟؟"

    الممرضه : " بابا... مال انته بجا واجد تعبان... ممكن موت .. كلش دم
    يجي من هلج مال هو .."

    ام محمد من سمعة هالرمسه اضلمت الدنيا في عينها

    و يتعافدن الممرضات ينعشنها

    بومحمد سار عند الدكتور و قبضه من رقبته

    وقالله الحين ابا اشوف ولدي و لا تراني باجتلك

    و عقب بو محمد عرف السالفه كلها
    و الصدمه

    محمد عنده نزيف داخلي--- ثقب في الحجاب الحاجز للقلب

    علي : " ... دكتور .. ولدي بيموت وانتو مخبين علي.. شو ممكن نسويله
    الحين.."

    الدكتور : " الصراحه ما اعرف شو اقوللك... نحنا ممكن نسويله عمليه
    نلحم فيها الحجاب الحاجز.. بس نسبة النجاخ فيها 3% "

    علي لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. حسبي الله و نعم الوكيل

    مرت الايام
    و علي مب عارف شو يسوي

    شهر مر و محمد عايش على الاجهزه

    ابو علي قالله خلنا نسفره برع

    بس المشكله ان حالته ما تسمح بالسفر

    الدكتور طلب يقابل علي


    علي دكتور طلبتني ..."

    الدكتور : " هي نعم ... يا علي حالة ولدك صعبه و نسبة نجاح العمليه
    تكاد تكون معدومه .... شو رايك تتبرع بولدك لخدمة الانسانيه و نحن
    عندنا خبير الاماني يبا يجرب علاج جديد للقلب.. فشو رايك تتبرعلنا
    بولدك"



    علي شو وكان بيقتل الدكتور

    بس الدكاتره
    الباقين قبظوه

    اليوم الثاني سائت حالت محمد

    الساعه 2 في الليل اتصلوا المستشفى و قالوا ان النزيف اشتد و لازم
    أتسوى العمليه خلال 6 ساعات ولا الولد بيموت

    بو محمد يالس على نار

    اتصلبه ابوه و قال له لا تسوي العمليه

    بنحجز طياره طبيه خاصه و بنطرشه برع يتعالج

    علي قاله لا

    انا بستخير و بشوف
    بو محمد استخار ربه و قرر يسوي العمليه

    الساعه 6:15 الصبح محمد داخل غرفت العمليات
    و امه يالسه عند الباب تصيح و تذكر ربها

    الساعه 7 ..... ماشي خبر

    الساعه 8 ... ماشي خبر

    الساعه 9 ... طلع الدكتور و قال الحمد لله لحمنا الحجاب الحاجز و
    القلب بعده يدق بس باقي نسكر مكان العمليه

    ام محمد سجدت لربها شكر في الممر و تمت تصيح

    رجع الدكتور غرفت العمليات

    الساعه 12 طلع و ويهه كله عرق

    و نظراته حزينه

    قال حق بومحمد : " للاسف اخ علي ... من عقب ما سكرنا الجرح و قف
    القلب..."

    بو محمد : "
    لاحول ولا قوة الا بالله .. اللهم اجرني في مصيبتي و اخلفلي خيرا
    منها..انا لله وانا اليه راجعون "

    الدكتور تعجب من ردت فعل علي و توقع انه يصيح و يولول

    ام محمد : " لا حول ولا قوة الا بالله.. بس لا ... ولدي ما مات.. انا
    متأكده "

    الدكتور : " انا اقوللج قلبه و قف تقوليلي ما مات "

    ام محمد : " انت ما تعرف شي.. انا في داخلي شعور يقوللي و لدج حي .. و
    انا مؤمنه بربي و متأكده انه ما بيخذلني"

    ما لحقت ام محمد تخلص كلامها الا النيرس طالعه تصارخ

    "his heart is beating again... i cant believe it"

    ( ما اقدر اصدق ... قلب الولد رجع يدق)

    الدكتور ما عرف شو يقول

    تم يطالع ام محمد اللي كانت متغطيه من راسها لين ريلها

    و يقول في خاطره : " من وين لها كل هالقوه و الصبر"

    عقب بتعرفون كيف عرفت اللي في خاطره )

    رجع الدكتور غرفة العمليات

    و تم فيها 3 ساعات

    قلب محمد يدق و عقب يرجه يوقف

    عقب ما خلصت العمليه و
    استقر قلب محمد

    نقلوه غرفة العنايه المركزه

    الحين عمر محمد شهر و نص

    بعد 3 ايام فتح محمد عينه

    طبعا من عقب العمليه كان ممنوع حد يدخل عنده

    حتى امه

    يوم فتح محمد عينه فرحت امه

    و بطلت شنطتها و ما خلت فيها شي

    فلوس و ذهب

    كل شي وزعته

    و تمت تشكر ربها على ان ولدها فتح عينه من اول و يديد

    بس الفرحه ما تكتمل

    اليوم الثاني ياها الخبر

    و الله محمد عنده تسمم بكتيري في الدم

    بسب تلوث شي من المعدات اللي استخدمت في العمليه

    بس تمت صامده

    وكان محمد كل يوم يغيروله دم 3 مرات

    ذبل و شحب

    و امه صابره

    بعد 3 اسابيع شفي من المرض

    وبعد ما طلعوه من العنايه المركزه

    ام محمد يالسه في الحجره تطالعه و تقرا عليه

    و تطالع آثار العمليه اللي في بطنه

    دخل الدكتور الماني

    يلس الدكتور وقال حق ام محمد ممكن اكلمج في موضوع خارج شغلي

    ام محمد
    تمت ساكته

    قاللها : " انا ابا اعرف انتي شو اللي كان مثبتنج و مخلنج تصبرين كل
    هالمده "*
    ام محمد : " و هي ماسكه المصحف في ايدها .. ربي و هذا.. وانا كنت
    واثقه ان ربي ما بيخذلني و قرتله الآيه اللي تقول : "وقال ربكم ادعوني
    استجب لك " و قالتله ان اللي يتوكل على الله خلاص ما يهمه شي"


    الدكتور ما علق و طلع من الحجره

    اول ما وصل علي يا الدكتور وقالله ابا ارمسك في شي خصوصي شوي

    علي طلع وياه الممر و قالله تفضل

    الدكتور: "ممكن اعرف ليش حرمتك جيه متغطيه ... حتى شو لونها ما يبين

    بو محمد: "انا بقوللك ليش ... نحن عدنا الحرمه مثل الجوهره الثمينه.. لازم نغطيها و نحفضها من عيون الناس و تكون حق صاحبها و بس "


    الدكتور: "والله ان هذا هو اكران الحرمه ... بو محمد انا قررت شي ..
    و ابا اقوللك اياه"

    بو محمد: "قول"

    الدكتور : " أشهد ان لا اله الا الله و ان محمد رسول الله "

    بو محمد
    الله اكبر .. الله اكبر"

    و اسلم الدكتور من ورا قصة محمد و امه

    هذه قصة حقيقيه

    محمد الحين عمره 18 سنه

    وهوطالب في جامعة الامارات

    يدرس في كلية الاداره






    منقووووووووووووووول ... للعبره ...
     
  2. جوري

    جوري ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    قصة واااااااااااايد روووووووووووع ة



    عيال العز
     
  3. ولـد عـز

    ولـد عـز ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    رووووعه والله


    والله بخلي محمد لاهله

    ويخلنا لاهلنا


    شكرا ع القصه اليديد
     
  4. الأدميرال

    الأدميرال ¬°•| عضو مميز |•°¬

    مشكور غصن ع القصة إلي فية من الايمان لايمكن وصفه
     
  5. غصن الريادي

    غصن الريادي ¬°•| الفريق العقاري التطويري للمحافظة |•°¬

    لا داعي للشكر الكل مبدع وبالتوفيق للجميع
     
  6. اليامي

    اليامي ¬°•| بـ ق ــايا ذكـريـات |•°¬

    صدق قصه رووووووووووووووعه
    تسلم

    :::::::::::::::::
    المشاغبين
     
  7. غريب الدار

    غريب الدار ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    قصه رائعه بصراحـــــه.....

    تسلم ياخوي عالنقل المميـــــز والله يثبتنا على ديننـــــا..:)

    تحياتـــــي للجميـــــع...:)
     
  8. غصن الريادي

    غصن الريادي ¬°•| الفريق العقاري التطويري للمحافظة |•°¬

    أشكركم على المشاركة الطيبه وبالتوفيق للجميع
     
  9. الطموحه

    الطموحه ¬°•| مراقبة عامة سابقا |•°¬

    الله اكبر

    الله اكبر

    والله ادمعت عيوني
    قصه معبره و فيها الموعظه و العظه الكثير الكثير

    اشكرك خوي غصن
    جزاك ربي الخير


    و للعلم محمد الان عمره 22 سنه :)

    ربي يحفظه و الجميع

    دمتم بحفظ الله و رعايته
     
  10. جسووم

    جسووم ¬°•| مراقب سابق |•°¬

    قصه في غاية الروعه
    ثااانكس
     
  11. algernas

    algernas ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    قصه حلوه ربي يحفظك
     

مشاركة هذه الصفحة