آرسنال يطيح بحامل اللقب

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة الغــريب, بتاريخ ‏5 مارس 2008.

  1. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    [​IMG]

    تابع آرسنال الإنكليزي وصيف بطل عام 2006 مشواره الناجح في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وجرد ميلان الإيطالي من اللقب عندما تغلب عليه 2-صفر في عقر داره الثلاثاء في إياب الدور ثمن النهائي.

    وحجزت فرق مانشستر يونايتد الإنكليزي وبرشلونة الإسباني وفنربخشه التركي بطاقاتها إلى ربع النهائي بفوزها على ليون الفرنسي وسلتيك الاسكتلندي بنتيجة واحدة 1-صفر, وإشبيليه الإسباني بركلات الترجيح على التوالي.

    ميلان-آرسنال
    في المباراة الأولى على ملعب سان سيرو في ميلانو، واصل آرسنال متصدر الدوري الإنكليزي سعيه إلى إحراز اللقب الأوروبي للمرة الأولى في تاريخه عندما أزاح عقبة ميلان من طريقه وتغلب عليه بهدفين نظيفين سجلهما صانع ألعابه الدولي الإسباني فرانشيسك فابريغاس في الدقيقة 84، والدولي التوغولي ايمانويل اديبايور في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

    وهو الهدف الأول لأديبايور في المسابقة هذا الموسم. وكان الفريقان تعادلا صفر-صفر ذهاباً قبل أسبوعين في لندن.

    في المقابل، يبدو ميلان حامل اللقب 7 مرات، في طريقه إلى الخروج خالي الوفاض من الموسم الحالي بعدما خرج من مسابقة الكأس المحلية وفقدانه آمال المنافسة على لقب الدوري المحلي حيث يحتل المركز الخامس بفارق كبير عن غريمه التقليدي إنتر ميلان المتصدر وتبقى أمامه الآن فرصة إنهاء الموسم في المركز الرابع لضمان مشاركته في المسابقة الأوروبية العريقة الموسم المقبل.

    ويبقى أمل الكرة الإيطالية معقوداً على روما وإنتر ميلان حيث يحل الأول ضيفاً على ريال مدريد الاسباني الأربعاء في مدريد (2-1 ذهابا) وإنتر ميلان الذي يستضيف ليفربول الإنكليزي الثلاثاء المقبل في ميلانو (صفر-2 ذهاباً).

    مانشستر-ليون
    وفي الثانية على استاد "اولدترافورد" في مانشستر، لم يضيع الشياطين الحمر فرصة اللعب على أرضهم وأمام جماهيرهم وانتزعوا بطاقتهم إلى الدور ربع النهائي وبالتالي واصلوا سعيهم نحو إحراز الثلاثية التاريخية على غرار العام 1999 (الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري أبطال أوروبا). وكان الفريقان تعادلا 1-1 ذهاباً قبل أسبوعين في ليون.

    واستحق مانشستر يونايتد الفوز بيد أنه عانى الأمرين أمام فشل مهاجميه في تعزيز الغلة في أكثر من مناسبة.

    وهو الفوز العاشر على التوالي لمانشستر يونايتد على أرضه في المسابقة فعادل الرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية والذي كان بحوزة يوفنتوس الإيطالي.

    واحتفظ مدرب مانشستر يونايتد السير أليكس فيرغسون بالمهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز ولاعبي الوسط بول سكولز واوين هارغريفز على مقاعد الاحتياط مفضلاً عليهم البرتغالي ناني ومايكل كاريك والبرازيلي اندرسون.

    وكان مانشستر يونايتد صاحب الأفضلية منذ انطلاق المباراة لكن دون تهديد حقيقي على مرمى الحارس غريغوري كوبيه.

    في المقابل اعتمد ليون على الهجمات المرتدة وكاد يفتتح التسجيل من إحداها إثر تسديدة قوية للسويدي كيم كالشتروم ارتدت من الحارس الهولندي ادوين فان در سار (28).

    ونجح مانشستر يونايتد في ترجمة سيطرته إلى هدف عندما مرر المدافع ويس براون كرة عرضية داخل المنطقة تابعها اندرسون بيسراه ضعيفة فشل المدافع فرانسوا كليرك في أبعادها فتهيأت أمام رونالدو الذي تلاعب بكليرك وسددها من زاوية صعبة داخل المرمى (41).

    وهو الهدف السادس لرونالدو في المسابقة فلحق بمهاجم برشلونة الاسباني الدولي الارجنتيني ميسي إلى صدارة لائحة الهدافين.

    وكاد البرازيلي جونينيو يدرك التعادل من ركلة حرة مباشرة من 35 متراً أبعدها فان در سار بصعوبة قبل أن يشتتها الدفاع (44).

    وكاد العاجي عبد القادر كيتا، بديل سيدني غوفو، يدرك التعادل لليون من تسديدة قوية من داخل المنطقة ردها القائم الأيسر (75).

    وأهدر روني فرصة ذهبية لإضافة الهدف الثاني عندما تلقى كرة خاطئة من أحد المدافعين فانفرد بالحارس كوبيه بيد أنه سدد في جسم الأخير فتحولت إلى ركنية لم تثمر (76).

    برشلونة-سلتيك
    وفي الثالثة، بكر برشلونة حامل اللقب عامي 1992 و2006 بالتسجيل في الدقيقة الثالثة عندما مرر الدولي البرازيلي رونالدينيو كرة خادعة إلى خافي هرنانديز تابعها بيسراه داخل مرمى الحارس البولندي ارتور بوروتش.

    وتلقى برشلونة ضربة موجعة بإصابة نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي بتمزق عضلي فترك الملعب والدموع تنهمر من عينيه ليدخل الدولي الفرنسي تييري هنري مكانه (35). ويبدو أن ميسي تعرض للإصابة ذاتها التي كانت أبعدته عن الملاعب نحو 3 أشهر.

    وتابع برشلونة أفضليته في الشوط الثاني لكن دون أن ينجح في تعزيز تقدمه. وكان برشلونة تقدم ذهاباً 3-2 في غلاسكو.

    إشبيليه-فنربخشه
    وفي المباراة الرابعة بلغ فنربخشه التركي الدور ربع النهائي بتغلبه على إشبيليه الإسباني بركلات الترجيح 3-2 الثلاثاء في إشبيليه في إياب الدور ثمن النهائي.

    وانتهى الوقت الأصلي بفوز إشبيليه 3-2 وهي النتيجة ذاتها التي آلت إليها مباراة الذهاب قبل أسبوعين في اسطنبول لصالح الفريق التركي فلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي دون أن تتغير النتيجة فاحتكما إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت للفريق التركي.

    وسجل البرازيلي دانيال الفيش (5) والماليان سيدو كيتا (10) وفريديريك كانوتيه (41) أهداف إشبيليه، والبرازيلي دا سوزا ديفيد (21 و79) هدفي فنربخشه.
     
  2. بنت العرب

    بنت العرب ¬°•| مشرفة سابقة|•°¬

    تسلم ع الموضوع
     
  3. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    مشكوووره ع المرور
     

مشاركة هذه الصفحة