خيــــــــــــــــــــ ملك ـــــــــــــــــــــانة لأحمد الصانع

الموضوع في ',, البُريمِي لـ القَصائد المنقولة' بواسطة قلبي شفـــوق, بتاريخ ‏19 نوفمبر 2009.

  1. قلبي شفـــوق

    قلبي شفـــوق ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    قبل أبتدي عندي طلب ركِّز طلب ماهو " رجاء " !
    ما أبي تجاوبني .. ولا تستغرب إني أسألك
    لا تنصدم من عزلتي , حالي كما : أبو العلاء
    عندي سبب : ما تستحق إنِّي أجيك و أوصلك
    لا تعتبر جمر الحكي من شاعرك يعني " هجاء "
    لو كنت بهجي حضرتك ما خفت منِّك .. قلت لك !
    هذي القصيده صُنِّفة في دفتري قصة " رثاء "
    حبٍ يموت وتنولد .. وحبٍ يعيش ويقتلك !
    ناديت لك ياما .. ولا لبِّيت لي , وضاع النداء !
    إنبَح صوتي والصدى من كثر ما ناديت لك !
    أقرب من ثيابي علي وأبعد من نجوم السماء
    ورغم إبتعادك والتعب ..أرسم طموح وأمهلك ..
    ما كنت لي الداء وأنا ما كنت لـ جروحك " دواء " ..
    ما عشت في دنياي لي !!عايش ولكن عشت " لك " !
    علمتك القلب الوفي .., ما يخذلك فيه " إنتماء " !
    وعلمتني كيف العشم في من تحبه .. يخذلك !!
    علمتك إن أصل الهوى يرجع لـ كلمة " إحتواء " !
    وعلمتني إن الهوى , ما عاش يوم بـ داخلك !
    علمتك إنِّي لك بحر [ مدَّه وجزره ] لك وفاء !
    وعلمتني كيف أنصدم وأغرق أنا في ..ساحلك !
    ما تستحي ,, ودامك كذا ؟ - إفعل حبيبي ما تشاء !
    توِّي عرفت إنِّي كثر ما أعْرِفِك .. كنت أجهلك !
    ما كان قلبي بس لك ؟ يا لاعب أدوار الدهاء !
    وما كنت لك أقرب من أنفاسك وأقرب من هلك ؟!
    ما عاد تفرق غيبتك أو رجعتك .. عندي سواء !
    كنت إهتمامي ورغبتي .., والحين دوري أهملك !
    لا صار قلبي لك وطن .. أبسألك وين الولاء ..؟
    وشلون حال المملكه ؟ - دام الخيانه من ( ملك ) !
    إن كنت جاهل ..! " لعبتك قلبي " وما فيها ذكاء
    حتى الطفل إن جبت له [ لعبه ].. - ولاءه صار لك !
    قبل أنتهي عندي - أمر ما هو طلب وإلا - رجاء ..
    لا يشغلك ماضي إنتهى .. ركِّز علـى " مستقبلك " !
     
  2. آل يذوه

    آل يذوه ¬°•| ناقد شعري |•°¬

    قلبي شفوق

    طرح راقي اختيه

    صح لسان قايلها وناقلها

    مشكوره اختيه على الطرح

    تقبلي مروري البسيط

    دمتي بود
     

مشاركة هذه الصفحة