عاملون طبيون بأمريكا يرفضون لقاح الانفلونزا ويرفعون دعوى قضائية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة شووق قطر, بتاريخ ‏17 أكتوبر 2009.

  1. شووق قطر

    شووق قطر ¬°•| مراقبة عامة سابقة وصاحبة العطاء المميز |•°¬

    [​IMG]





    [​IMG]


    مختبرات بريطانية تثبت فعاليته من أول جرعة

    عاملون طبيون بأمريكا يرفضون لقاح الانفلونزا ويرفعون دعوى قضائية





    في الوقت الذي أعلنت مختبرات أدوية أن نتائج التجربة السريرية الثانية للقاح أنفلونزا (آه اتش1 إن1) أكدت فعاليته من الجرعة الأولى، يواجه اللقاح الإلزامي ضد مرض انفلونزا الخنازير رفضًا من بعض الفئات فيحد أوجهه بدعوى قضائية رفعت في محكمة واشنطن الفدرالية من قبل أفراد من الجسم الطبي يرفضون اللقاح الالزامي ضد فيروس أتش1 أن1، وفق ما افاد محاميهم.

    وتعتبر الجهة المدعية ان المنظمة تجاوزت معايير قانونية بديهية هدفها الحفاظ على سلامة المواطنين، من اجل توزيع اللقاح على ملايين الاميركيين ومن بينهم اطفال.

    واوضح المحامي جيم ترنر لفرانس برس ان هذه المحاكمة تستهدف بالدرجة الاولى ادارة الادوية والاغذية الاميركية لأنها رخصت اربعة لقاحات تجريبية ضد فيروس أتش1 أن1، من دون اخضاعها للتجارب كلها التي ينص عليها القانون من أجل اثبات سلامتها.

    ويؤكد المحامي ان اللقاح يحتوي على مادة مساندة هي سكوالين من أجل تعزيز فعالية اللقاح في جرعة واحدة، علما ان هذه المادة تعتبر سامة.

    واشار المحامي الى ان «مخاطر هذه اللقاحات على الصحة لا تزال مجهولة تماما»، مضيفا ان هذه المحاكمة هي الاولى من نوعها وان كسبت القضية فستليها محاكمات اخرى في الولايات المتحدة كلها. وتابع ترنر «لا يجدر ترخيص اللقاح قبل ان تنتهي ادارة الادوية والاغذية الاميركية من المراحل التجريبية كلها».

    ويستند ترنر الى دراسات تشير الى ان اللقاح الذي يؤخذ على شكل رذاذ يرش في الانف، وهو يحتوي على شكل مخفف من الفيروس، قد يسبب بدوره المرض الذي تحذر الحكومة الفدرالية المواطنين منه.

    وكانت منظمة الصحة العالمية من جهتها قد طمأنت الى ان مادة سكوالين مادة طبيعية موجودة في النبات ولدى الحيوان والانسان يفرزها الكبد، كما انها تتواجد في بعض الاطعمة كالسمك. وقد تم استخدامها في وقت سابق في لقاحات ضد الانفلونزا الموسمية والملاريا وامراض فيروسية وبكتيرية (جرثومية) اخرى.

    اما اللقاح الذي يعطى عن طريق الحقن، وهي الطريقة الأكثر شيوعا فهو يحتوي على التيميريسول، وهي مادة حافظة تحتوي على الزئبق مما يعرض النساء الحوامل والاجنة والاطفال للخطر. وينتقد المحامي ايضا الحصانة الممنوحة للسلطات الصحية الاميركية وشركات الادوية التي صنعت اللقاحات المضادة لفيروس أتش1 أن1، بحيث لا يمكن مقاضاتها في حال ظهور اي آثار جانبية.

    وانضم الى المدعين الاربعة وهم من نيويورك، منظمتان هما: مؤسسة الخيار الصحي ومؤسسة الحل الوطني.

    يذكر ان السلطات الصحية الاميركية اجرت اختبارات لللقاحات الاربعة على آلاف الاشخاص في الاشهر الاخيرة قبل ان ترخص ادارة الادوية والاغذية الاميركية تعميم اللقاح نظرا لغياب اي اثر جانبي.

    واوصى مركز السيطرة على الامراض والوقاية منها باعطاء الاولوية في التلقيح للفئات الاكثر تعرضا للخطر كالحوامل والاطفال والذين يعانون من امراض مزمنة والراشدين تحت سن ال25.

    من جهة أخرى، أعلنت مختبرات الأدوية البريطانية "جلاكسو سميث كلاين" اليوم، الجمعة، أن نتائج التجربة السريرية الثانية للقاح أنفلونزا (آه اتش1 إن1) أكدت فعاليته من الجرعة الأولى، مثبتة نتائج التجربة الأولى.

    وأعلنت الشركة فى بيان أن التجربة السريرية الثانية التى أجريت فى بلجيكا على 130 شخصا بين 18 و60 عاما "تثبت أن جرعة واحدة من اللقاح يمكن أن تثير رد فعل قوى لدى جهاز المناعة يفوق المعايير التى حددتها سلطات الصحة الدولية"، مؤكدة أيضا أن اللقاح الذى سيطرح فى الأسواق باسم "باندمريكس يتم تقبله بشكل جيد عموما".

    وذكرت المختبرات بأن لقاح "باندمريكس" حصل على تراخيص فى الدول الـ27 الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى فى أواخر سبتمبر، إلا أن الوكالة الأوروبية للدواء أوصت بلقاح من جرعتين تفصل بينهما ثلاثة أسابيع، مضيفة أنها قد تراجع هذه التوصية بحسب المعطيات السريرية الجديدة.



    وكالات
     
  2. CR7

    CR7 ¬°•| βu βşɱą |•°¬

    يسلمووووو ع الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة