شكوى وتطلع من الدكتور عفيفى لنوال جائزة الدولة التشجيعية او التقديرية عن كتاب حوار ال

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة دكتور عفيفى محمود, بتاريخ ‏5 أكتوبر 2009.

  1. دكتور عفيفى محمود

    دكتور عفيفى محمود ¬°•| عضو جديد |•°¬

    شكوى وتطلع من الدكتور عفيفى لنوال جائزة الدولة التشجيعية او التقديرية عن كتاب حوار الاديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان
    [​IMG]
    بسم الله الرحمن الرحيم
    إلى فخامة السيد الرئيس محمد حسنى مبارك وكل القيادات المصرية،
    إلى فخامة السادة الرؤساء والزعماء والسادة الملوك وأمراء الدول العربية الإسلامية وأخص الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك حوار الأديان،
    إلى السيد الأستاذ الوليد بن طلال رجل الأعمال الكبير،
    إلى فخامة السيد باراك اوباما راعى الحرية العالمية،
    إلى الأزهر الشريف بكل طوائفه من السادة الدكاترة والمشايخ الأجلاء وأخص بالذكر لجنة حوار الأديان بالأزهر الشريف ومجمع البحوث الإسلامية،
    إلى السادة المسؤولين عن منظمات حقوق الإنسان العربية والعالمية رعاة المبادىء والقيم والمٌثل،
    إلى السادة رؤساء مسؤولى منظمات الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية للمؤلف فى الدول العربية والعالمية،
    إلى السادة مسؤولى الجهات القضائية العربية والعالمية،
    إلى السادة المسؤولين في هيئة الأمم المتحدة،
    إلى السادة الدكاترة والمشايخ الأجلاء في روابط العالم الإسلامي في مكة وإلى مسلمى العالم في كل بقاع الأرض.......

    تحية طيبة وبعد
    مقدمه لسيادتكم د/عفيفى محمود عفيفى مؤلف كتاب (حوار الأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان) والحاصل على موافقة مجمع البحوث الإسلامية على ما جاء فيه من حقائق وإرهاصات تُناقش لأول مرة على ساحة الفكر منذ بدء خلق الأكوان.
    والموضوع بإختصار هو قيام مركز الكتاب للنشر متمثلاّ فى الأساتذة: (محمد كمال جعفر, محمد أحمد بدوى وأحمد فهمى الخولى). ومحلهم فى مدينة نصر حى السفارات 1ش الهداية برج نور,قيام هؤلاء بإعادة طبع كتابى هذا وإعادة تسويقه مئات المرات للكثير من المكتبات فى مصر والعالم العربى والعالم الغربى وأمريكا بدون إذنى بل والتربح الفاحش من بيع ملايين النسخ منه وإهمال هؤلاء لحسابى على بيع هذه الملايين من النسخ فى مصر وهذه البلدان العربية والغربية..
    وكذلك تدليس مركز الكتاب للنشر فى إعادة الطبعات تحت بند الطبعة الأولى للتدليس والتمويه والخداع.
    كما قام مركز الكتاب للنشر بترجمة كتابى للغة الإنجليزية بدون اللجوء إلىّ ولابإذن كتابى منى مع إقرار المنتديات المسيحية وموقع جوجل بإن هذه الترجمة بها الكثير من الأخطاء الجوهرية والتى تسىء للإسلام ولى كمؤلف لهذا الكتاب.وتم بيع هذه النسخة الإنجليزية بأعداد هائلة فى دول الغرب وأمريكا لدرجة قول المنتديات المسيحية أن النسخة الإنجليزية من الكتاب مع المسيحيين الأمريكيين بشكل عادى وملفت للنظر
    وتم إتفاق مركز الكتاب للنشر مع معظم المكتبات الشهيرة فى مصر والعالم العربى والغربى وأخص بالذكر مكتبة النيل والفرات بفرعيها فى لبنان ومصر وهم الخصم الثانى لى فى إتهامى لهم بالتربح غير المشروع من بيع كتابى بدون إذنى باللغتين العربية والإنجليزية فى العالم العربى والغربى وأمريكا, وكل إتفاقى مع مركز الكتاب للنشر هو الكلمة بإعتبارهم مسلمين ملتزمين ولا يوجد تعاقد كتابى معهم ولا مع غيرهم.
    والموضوع من البدايةأنه تم تأليفى الكتاب الأول من سلسلة حوار الأديان وتم الإتفاق مع مركز الكتاب للنشر على طباعة ألف نسخة أخذت منهم 500نسخة فى اّوائل 2007 واّخذ مركز الكتاب للنشر ال500نسخة الباقين لعمل دعاية على الصحف القومية والعربية والفضائيات كما تعهدوا لى ولم يتم أى شىء من ذلك بل بالعكس أنا الذى قمت بعمل دعاية لكتابى فى صحف الأخبار والأهرام والوطنى اليوم وجيل المستقبل والميدان والغد والوفد و..................و......................و....... .................
    وقمت بإهداء كتابى الأول إلى أعلام الدين الإسلامى فى الاّزهر ومصر والعالم الإسلامى وجميع الصحف والمجلات فى مصر وأرسلته كذلك إلى معظم الزعماء فى مصر والعالم العربى ,كما أرسلته إلى معهد دراسات السلام بالأسكندرية وأرستله لرابطة العالم الإسلامى فى مكة وكذلك لمعظم رجال العقيدة المسيحية فى مصر والعالم الغربى مثل البابا شنودة ورجال الكنيسة المصرية وكذلك إلى كنيسة الفاتيكان والبابا بندكت السادس عشر وإلى السفارة الفاتيكانية وسفيرها والكاردينال جان لويس توران رئيس لجنة الحوار الباباوى بين الأديان وغيرهم وكلما أسأل مركز الكتاب للنشر عن المبيعات أو الدعاية ينكروا كل شىء حتى فوجئت فى شهر (نوفمبر)2008 بالطامة الكبرى أن الكتاب يباع فى مكتبة النيل والفرات بلبنان ومصر من 1/1/2007 بل وحقق الكتاب أعلى مبيعات على كتب المكتبة العريقة بل وأن الشعبية الأولى لكتابى حوار الأديان ولى أنا كمؤلف للكتاب وبل أن مركز الكتاب للنشر قام بترجمة الكتاب للإنجليزية والكتاب ضمن الكتب الإنجليزية التى تباع فى مكتبة النيل والفرات فى مصر ولبنان وقمت بشراء الكثير من النسخ من مكتبة النيل والفرات فى مصر بفواتيرها من مقرها فى شارع قصر النيل ثم فى شارع رشدى وهذا يعنى أن مركز الكتاب للنشر قد قام بطبع ملايين النسخ تحت مسمى الطبعة الأولى للتدليس والتمويه والخداع.
    وقمت بعمل محضر فى وزارة الداخلية قسم المعلومات والتوثيق بتاريخ 19/1/2009 وجاءت تحريات مباحث وزارة الداخلية لتؤكد صدق كلامى فى أن الكتاب موجود فى مكتبة النيل والفرات باللغتين العربية والإنجليزية وأن المبيعات الكثيرة والشعبية الاّكثر لكتابى بإسمى عفيفى محمود ونشر مركز الكتاب للنشر السالف ذكره.
    بل وأكدت تحريات المباحث أن مبيعات كتابى هائلة وتم ضبط طلبية واحدة من مبيعات كتابى بمبلغ يتعدى الأربعة ملايين جنيه مصرى وهذا ثابت فى تحريات وزارة الداخلية وتم إستدعاء السيدة وئام محمود كمسؤولة عن مكتبة النيل والفرات فى مصر يوم 8/2/2009 وتم تحويل المحضر إلى نيابة عابدين برقم 77جنح إقتصادية, ثم تحول المحضر من نيابة عابدين إلى النيابة الكلية إلى نيابة المال والإقتصاد ببطء شديد ودون ادنى مناقشة لمن إختصمتهم فى محضرى وتم حصر المحضر فى نيابة المال والإقتصاد برقم2109 لسنة 2009حصر جرائم إقتصادية ,والتسلسل الطبيعى بعد هذا التحويل من نيابة إلى نيابة هو أن ينزل المحضر سالف الذكر جلسة ويكون هؤلاء جميعاّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ متهمين كما ذكرتهم بالتسلسل فى محضرى سالف الذكر.
    وللأسف تم إرجاع المحضر بعد حصره كجرائم إقتصادية إلى نيابة عابدين مرة أخرى للإستيفاء!!!
    وكل هذا ولم يتم التحقيق مع أعضاء مركز الكتاب للنشر المذكورة أسماءهم فى محضرى ولا السيد /صلاح بسام شبارو صاحب مكتبة النيل والفرات ولا السيدة /داليا بهجت مديرة مكتبة النيل والفرات فى مصر فى مصر لا فى وزارة الداخلية ولا فى أى نيابة من النيابات السالف ذكرها.
    وتم عمل محضر إلحاق منى فى وزارة الداخلية قسم الوثائق والمعلومات بتاريخ 3/5/2009 لأذكرهم بإتهامى لمركز الكتاب للنشر ولأثبت العلاقة الوطيدة بين مركز الكتاب للنشر ومكتبة النيل والفرات لدرجة عرض أكثر من 500 كتاب لهذا المركز فى مكتبة النيل والفرات.
    ولم يتحرك ساكن لأعضاء مركز الكتاب للنشر وحتى هذا اليوم لم يتم التحقيق معهم ولا مع مكتبة النيل والفرات لدرجة أن السيدة /وئام محمود ممٌثلة مكتبة النيل والفرات تقدمت بتظلم للنيابة مستنكرة إجحاف وزارة الداخلية معها وإغفال الوزارة التحقيق مع مديرها /صلاح بسام شبارو وكذلك إغفال الوزارة التحقيق مع مديرى مركز الكتاب للنشر وهذا التظلم ثابت مع المحضر.

    فماذا أفعل حتى ترد المظالم إلى أهلها واّنال حقوقى المادية عن هذا العمل الذى رفع إسم مصر خفاقاّ عالياّ.
    والكتاب الاّن موجود فى معظم جامعات أمريكا مثل جامعة / لاوا ونيويورك وتكساس وكاليفورنيا وستانفورد و..............,..................,............... ... وهو موجود أيضا فى الجامعة الأمريكية بمصر وكذلك على موقع مكتبة مجلس الشيوخ الأمريكى الكونجرس و..............و...............و............
    وإننى من هذا المنطلق أ ٌناشد العدالة بسرعة البت والفصل فى هذا الموضوع الحيوى فهل يعقل أن المحضر من 19/1/2009 وحتى يومنا هذا ولم يتم التحقيق مع المتهمين ؟!
    والكتاب يباع فى مصر فى معظم مكتباتها مثل /مكتبة ليلى بقصر النيل والمكتبة الأكاديمية فى الدقى ومصر الجديدة بل وقطاع الثقافة فى أخبار اليوم تحت رقم 129 و.................و.....................و......... ........
    وهل يوجد فى عهد الرئيس مبارك من يضرب بإستدعاءات وزارة الداخلية والنيابة عرض الحائط ولا يعطهم أى إهتمام؟؟ فكيف يوجد فى دولة الحريات من يتعالى على الجهات التنفيذية العليا فى وزارة الداخلية والسلطات القضائية مٌمثلة فى نواب النائب العام!!
    وهل من المعقول أن يتمتع الأخرون بما أنعم الله به علىّ من حقائق ونعّم من غير أن يعيروا أى إهتمام لى
    على الرغم من خوفهم جميعاّ من وضع أى إسم بجوار إسم /عفيفى محمود خوفاّّ على مراكزهم وخوفاّ من المُساءلة لما يحمله الكتاب من حقائق تُنشر لأول مرة فى الأكوان، وإنى من هذا المنطلق أ ُناشد كل الجهات المعنية بحقوق الملكية الفكرية للمؤلف وحماية هذه الملكية بالتدخل لرفع هذا الظلم عن كاهلى.

    كما أننى أهيب بالسادة الوزراء متمثلين فى وزير الثقافة ووزيرالإعلام ووزير العدل ووزير الداخلية إتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على حقوقى كاملة من هؤلاء المغتصبين للحقوق.
    كما إننى أهيب برئيس إتحاد الناشرين العرب والمصرى بالقصاص من هؤلاء جميعاّ لأحصل على حقوقى المادية والأدبية لأستطيع إكمال باقى أجزاء السلسلة لتظل كلمة الإسلام خفاقة ويرتفع إسم مصر عالياّ ويعلم كل الذين نالوا من الإسلام والقراّن والنبى محمد صلى الله عليه وسلم أن الحق هو الإسلام من كتابهم المقدس والماثل بين أيديهم.
    والكتاب الاّن معروف ولله الحمد للكل وخاصة العالم الغربى وأمريكا ولكل رجالات العقيدة المسيحية .
    ولهذا فإننى أرى فيه النواة الكبيرة للبروتوكول المنشود للحوار بين الأديان ولهذا فإننى أهيب كل رجالات الدين الإسلامى فى العالم أجمع وعلى رأسهم رجال الاّزهر الشريف وروابط العالم الإسلامى والملك عبد الله بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية بإختيار كتابى هذا كبروتوكول للحوار المنشود بين الأديان لمناقشته فى مؤتمرات الحوار بين الأديان فى كل المحافل العالمية للسعى والتقارب بين الحضارات منعاّ لصراع الحضارات.
    وإننى من هذا المنطلق أُنوه أن كتابى هذا مع كل رجال العقيدة المسيحية والإكليروس فى جميع اّنحاء العالم وفى كل كنائس العالم بل ومع كل كاردينالات الفاتيكان بما فيهم الكاردينال جان لويس توران رئيس اللجنة الباباوية العليا للحوار بين الأديان وكذلك مع الكاردينال مايكل فيتزجيرالد سفير الفاتيكان الحالى فى مصر والرئيس السابق للجنة الحوار بين الأديان.
    كما أن كتابى هذا مع كل اّباء الكنائس والإبراشيات بما فيهم البابا بندكت بابا الفاتيكان والبابا شنودة بابا الكرازة المرقسية والحمد لله لم يستطع أحد الرد على كتابى هذا حتى هذه اللحظة وبإذن الله لن يستطيع أحد الرد على ما جاء بالكتاب من حقائق وإرهاصات من كتابهم المقدس الماثل بين أيديهم والذى ترنوه أعينهم فى كل صلواتهم.
    وكتابى هذا على معظم المواقع والمنتديات المسيحية والقبطية فى مصر والعالم العربى والغربى وأمريكا باللغتين العربية والإنجليزية.
    وإننى اناشد دول العالم العربى والإسلامى وكل رؤسائه وملوكه بالتدخل لنيل حقوقى ممن ظلمنى والنظر لكتابى حوار الأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان بإنه اعاد رفع راية الإسلام عالية خفاقة فى العالم الغربى والأمريكتين راجياّ الله عز وجل أن يجعل سيادتكم سبباّ فى نوالى إحدى جوائز الدولة التشجيعية او التقديرية وذلك لأن هذا الكتاب قد رفع إسم المسلمين فى كل أنحاء العالم إلى عنان السماء بل ورفع كتابى هذا هامات المسلمين فى جميع المحافل لأهل الكتاب فى ربوع الأرض قاطبة.
    فكتابى هذا هو السهل فى إسلوبه وحقائقه والممتنع والصعب بل والمستحيل فى الرد عليه أو مناقشته لهذا لم ولن يستطيع أحد رجال الإكليروس الرد عليه أو مناقشته وحيث اننى حتى الاّن لم أنال حقوقى المادية من مركز الكتاب للنشر فإننى ألهًج إلى الله أن يشرح صدور معاليكم لاّنال إحدى جوائزكم التشجيعية عن هذا الكتاب لتظل باقى أجزاء سلسلتى فى التسلسل والظهور للنور ليعلم أهل الكتاب فى ربوع الأرض أن الدين الإسلامى هو دين الله والملك والملكوت بل وهو دين كل الأنبياء والمرسلين بل وهو دين كل الأكوان قاطبة فأدعو الله عز وجل أن يحظى تطلعى وينال تطاولى القبول من معاليكم يا سيادة الرئيس / مبارك ويا كل القيادات فى مصر ولكم الأجر فى ميزان حسناتكم لسيعكم فى رفع راية الإسلام عالية خفاقة فى الدنيا والأخرة بإذن الله. فعيناى ترنو من معاليكم القبول ومنتهى أملى أن ينال كتابى فى كنفكم الرعاية والصون ويقينى فى الله أن يبدلنى خيرا فى كنف معاليكم لينعم الله عليكم بالقبول والرضا والدرجات العلى فى نعيم الجنات مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسْن أولئك رفيقاً.
    أسأل الله لكم العفو والعافية والمعافاة فى الدين والدنيا والأخرة. والله الموفق وعليه التكلان
    د/عفيفى محمود عفيفى مؤلف حوار الأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان
    _____________________________________________________________
    ((وتعاونوا على البر والتقوى))

    دعوة لإيضاح وإظهار الحقائق ولنصرة الإسلام ومحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم والفوز بخيري الدنيا والآخرة......

    إخوانى فى الله والإسلام.........

    تعالوا لنتكاتف سوياّ ليتفهم العالم أجمع حقيقة الإسلام ونبى الإسلام محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وحقيقة القرآن الآعظم فى الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد.

    ليعرف أهل الكتاب الحق والحقائق من كتابهم المقدس.
    فالحمد لله فقد صدر الكتاب الأول من سلسلة (حوار الأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان).

    وقد انتشر إلى حد ما فى مصر والعالم العربى وهو فى أمس الإحتياج إلى الدعاية المدروسة ليصل إلى كل العالم العربى والإسلامى والغربى والأمريكى وقد تم إرساله إلى معظم الكاتدرائيات والكنائس العربية والآباء والقساوسة بما فيها الكاتدرائية المرقسية بالعباسية والبابا شنودة ومعظم آباء المجمع المقدس,كما تم إرساله إلى معظم الكنائس والكاتدرائية المرقسية بالأسكندرية والآنبا إرميا وكذلك أرسلته إلى معظم المفكرين وعلماء اللاهوت مثل القمص عبد المسيح عبد البسيط والمستشار نجيب جبرائيل وغيرهم.

    كما أرسلته لسفارة الفاتيكان وسفيرها الكاردينال / مايكل فيتزجيرالد الرئيس السابق للجنة الفاتيكان للحوار بين الأديان وكذلك أرسلته للبابا بندكت السادس عشر الحبر الفاتيكانى الأكبر وأرسلته إلى الكاردينال جان لويس توران الرئيس الحالى للجنة الحوار الفاتيكانى الأعلى للحوار بين الأديان وغيرهم.

    والحمد لله والفضل والمنة لله عز وجل لم يستطع أحد الرد على ما جاء فى الكتاب الأول من حقائق من كتابهم المقدس.

    وقد أرسلته عبر الشبكة العنكبوتية إلى معظم الكنائس العربية والغربية والمنتديات المسيحية العربية والغربية والأمريكية والحمد لله رب العالمين اكثر من 95%من الكنائس والمنتديات لم يستطيعوا الرد عليه أو التعليق عليه غير بغلق المنتدى او الكنيسة فى وجه هذا الإيميل وهذا دليل العجز أمام الحقائق الموجودة بالكتاب.

    وها أنا أتقدم إليكم بالدعوة للمشاركة والمساهمة المادية الفعلية حتى أستطيع الدعاية المكثفة لهذا الكتاب الأول وكذلك حتى أستطيع ترجمة الكتاب الأول من اللغة العربية إلى اللغات الحية الأخري مثل اللغة الإنجليزية والفرنسية والألمانية والعبرية والأوردية لتصل إلى كل مسلمى ومسيحى ويهودى العالم ليعلموا قدر الإسلام ونبى الإسلام محمد رسول الله صلى الله عليه سلم والقرآن فى الكتاب المقدس.

    وكذلك ليكف أهل الكتاب عن الكيل بمزاعم الزور والبهتان والإثم والعدوان على إسلامنا ونبينا محمد محمد صلى الله عليه وسلم وقرآننا الأعظم.

    وليعلم أهل الكتاب بطلان مزاعم الزور والبهتان التى زعموها مثل أن الإسلام قد إنتشر بالسيف أو هو دين موضوع أو هو..............أو.................أو....................

    وكذلك بطلان مزاعم الأثم والعدوان على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مثل إنه النبى الدعى أو النبى المحارب أو النبى المزواج.

    وكذلك بطلان مزاعم أهل أن القرآن مؤلف وموضوع بالراهب بحيرا اليهودى المرتد أو بالراهب ورقة بن نوفل أو أن القرآن موحى بإبليس أو.........أو...........

    ولذلك يشرفنى أن أتقدم بالدعوة إلي الإخوة المسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها وذلك للمشاركة والتدعيم المادى بطباعة ونشر وتوزيع الكتاب الثانى والثالث من سلسلة ((حوار الأديان ومزاعم البهتان وكنوز العهدان)) وهذان الكتابان يستكملان المسيرة فى الرد والزود عن الإسلام والقرآن ونبينا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وهذه الدعوة ما هى إلا دعوة للتكاتف والتآزر سوياّ بالدعم المادى على سبيل المشاركة والمساهمة وليس على سبيل الهبة والإستجداء والعاطى والمعطى هو الله وبإذن الله على وعد برده فى الدنيا من أرباح البيع والله يضاعف لمن يشاء فى الدنيا والدين والأخرة..........






    المؤلف
    د/ عفيفى محمود عفيفى
     
  2. غٌَ ـلآ بُنٍيً گـ عُ ــبُ

    غٌَ ـلآ بُنٍيً گـ عُ ــبُ ¬°•| םـشُرٍَفٍة سْابِقِهْ|•°¬

    لعل من المؤلم ان تجد ما زرعته قد حصد بسواعد غيرك ليأكلوا ما زرعت بسهوله كبراء ولعل ما كتبته هنا ذكرني بضروره النظر في مسئله الملكيه الفكريه وواقعها ومستقبلها في بلادنا العربيه
     

مشاركة هذه الصفحة