تقديرات: تجميد مشاريع خليجية تعادل 75 مليار دولار لحين انتهاء الأزمة _

الموضوع في ',, البُريمِي الاقتِصَادية ,,' بواسطة اليوبيل الماسي, بتاريخ ‏28 مارس 2009.

  1. الاقتصادية 27/03/2009

    أكدت المجموعة العربية للتأمين "أريج" أن تقديرات السوق تشير إلى أن إجمالي خسائر صناعة التأمين العالمية بلغت العام الماضي 50 مليار دولار، متوقعة تجميد مشاريع في دول المنطقة تعادل 75 مليار دولار لحين توقف أو إنتهاء الأزمة المالية.

    وأفادت المجموعة أن الضغوط بإعادة تقييم أو عدم ربط عملات دول المنطقة بالدولار الذي تم التعويل عليه بداية العام الماضي "تلاشت تدريجيا" حيث استقر وضع الدولار.

    ولفت تقرير الشركة عام 2008 الذي تم عرضه أمام الجمعية العمومية للشركة في المنامة أمس، إلى أن اقتصادات دول الخليج والأسواق المالية لم تتمكن من أن تكون بمنأى عن الوضع المالي العالمي، فقد تباطأت الاستثمارات والمشاريع بشدة خاصة بعد انهيار سعر النفط إلى 45 دولارا للبرميل مقابل أقصى سعر وصل إليه وهو 145 دولارا في تموز (يوليو) 2008، معتبرا أن تفشي الأزمة المالية قد أدى لتقليص سياسة الإقراض من البنوك، "ويتوقع تجميد مشاريع تساوي 75 مليار دولار أو أن تتوقف لحين انتهاء الأزمة".

    وأوضح التقرير أن الدولار الذي ظل تحت ضغوط عالية طوال العام الماضي، قد انقلب "وضعه" لينافس العملات الأخرى القوية، وتجاوبا مع ذلك فإن الضغوط بإعادة تقييم أو عدم ربط عملات دول المنطقة بالدولار الذي تم التعويل عليه بداية العام "تلاشت تدريجيا حيث استقر وضع الدولار"، غير أنه أوضح "أن تخفيض سعر الفائدة في كانون الأول (ديسمبر) إلى ما يقارب الصفر قد خفض من قيمة الدولار مرة أخرى بنهاية العام".

    ووجد التقرير أنه من الصعب التكهن بعودة الأسواق المالية إلى سابق عهدها، على أن أداءها سيرتبط كثيرا بمدى توافر الائتمان، وبتطلب الأمر التعويض الكامل للمؤسسات الائتمانية، التي لا تزال تعاني استثمارات متعثرة، ملاحظا أن إعلان بعض دول مجلس التعاون الخليجي عزمها على مواصلة المشاريع الاستراتيجية والمهمة في البنية التحتية رغم الانكماش الاقتصادي، سيحافظ على مستوى مهم من النشاط الاقتصادي للمساعدة على تجنب وقوع اقتصادات المنطقة في الركود .

    بيد أنه قال إن الطلب العالي سيظل هو القادر الوحيد في النهاية على رفع أسعار السلع إلى سابق عهدها، وربما يتطلب ذلك وقتا، أي معظم العام 2009 لإعادة الثقة مرة أخرى إلى النظام المالي العالمي ".

    وكان خالد البستاني رئيس مجلس الإدارة قد قال في عرضه تقرير المجلس، إنه حسب تقديرات السوق فإن العام الماضي سجل خسائر اكتتابية إجمالية بلغت 50 مليار دولار في صناعة التأمين العالمية، مشيرا إلى أن تلك الخسائر جعلت عام 2008 أكثر السنوات تكلفة في التاريخ.

    وتابع البستاني "لم تتأثر بنود المطلوبات فقط، وإنما امتدت أيضا إلى الأصول التي تمتلكها الشركات، وعكست أزمة المؤسسات الكبيرة في قطاع البنوك عجزا في إدارة المخاطر التي أربكت كلا من القادة السياسيين والمراقبين والقطاع العام على حد سواء "، لافتا إلى أن أغلب المعيدين استوعبوا الدرس من التجارب السابقة وارتقوا بإدارة المخاطر لتجنب التعرض لمزيد من الهزات وشحة رأس المال.

    وأكد أن أغلب الشركات عانت تقليص أصولها حسب تقييمها في الأسواق، متوقعا بالنسبة لصناعة التأمين أن تخسر الشركات 15 في المائة في متوسط حقوق مساهميها "10 ـ 15 في المائة في شركات تأمين الممتلكات والحوادث و 10 ـ 20 في المائة في شركات تأمينات الحياة".




    المصدر _
    http://www.argaam.com/Portal/......./ArticleDetail.aspx?articleid=99962
     
  2. حلوة مكحلة

    حلوة مكحلة ¬°•| lمشرفة سابقة|•°¬

    تسلم يأخوي
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة