حالة الموضوع:
مغلق
  1. دلع بني كعب

    دلع بني كعب ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    إبليس يغادر الإمارات



    ابليس يصف الوضع و الحالة في الإمارات




    ‏كان في ‏غرفته، يرتب أغراضه ‏فشنطته، و حذاله عالطاولة كانت ‏استقالته موقّعة ومختومة حسب الأصول، و حذالها ون - ‏واي تيكت إلى جزيرة ‏مالطة.


    ‏‏كانت ملامح وجهه في تلك اللحظات تنطق ‏بالحزن و‏الكآبة والإحباط واليأس وقلّة الحيلة... مع دهشة مزمنة ارتسمت عليه منذ ‏فترة ليست ‏بالقريبة مع الإعترافٍ بالعجز والفشل ....


    ( ‏إبليس راحلٌ عن ‏بلادنا إلى غير ‏رجعة... فليفرح المؤمنون... (

    - ‏‏ وين يا ريال ؟ ليش ترتب ‏‏اغراضك ؟
    - ‏‏ يا ريال مالي قعدة عندكم خلاص، مرت علي سنين وانا بطالي بدون شغل ‏و قربت أموت من اليوع ...

    ‏كنت قبل أوسوس للوحدة تخلي ولدها يصيح و هيه ‏تقرقر ويا جاراتها، الحين صاروا بدون وسواس يفرون عيالهم فالزبالة اول ما ينولدون !


    ‏‏كنت أوسوس للواحد ينسى يسمّي بالله قبل ما ياكل، بس الحين الواحد مب ‏محصل شي ياكله !!!! يا ريال إذا أنا إبليس و تسمّمت ‏بالشاورما!!!


    ‏‏كنت ‏بعد أوسوس للواحد يفرله كم كلمة للبنت وهي ماشية ‏ بالمول ، صاروا البنات الحين ‏يقولون للشباب كلام أنا نفسي استحي اقوله !‏ انتوا تبون ابليس انتوا ؟ ! خلوني أبعد ‏عنكم وارتاح منكم !!!


    ‏‏صار عندكم فائض في الفساد يكفي 30 سنة لجدام ، ‏صرت أخاف على روحي ‏منكم!!!!


    ‏يا ريال مرات الواحد ينجبر انه يوسوس ‏بالمجلوب وأقول للمسؤول إرحم، وللحرامي ‏ بسك خلّي شويّ للحراميّة اللي بيوون عقبك !
    ‏‏

    ‏يعني إذا انتوا بروحكم تسوون كل هالبلاوي، أنا إبليس شو اسوي ؟؟؟؟ ‏أشتغل سواق تكسي يعني ؟؟؟

    ‏ما تم عليً غير أقدّم للأوقاف ‏يعيّنوني إمام ‏مسجد !

    ‏‏ثمّ فتح إبليس الباب و الدموع في عينيه وانطلق خارجاً إلى غير ‏‏رجعة!!!!
     
  2. حورية البحر

    حورية البحر ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    هههههههههههههههههههههههههههه
    ابليس ولا لص
    هههههههههههههههه
    والله الاستاذ علم طلابه وراح وعاد هم يطبقونه بدونه
    لا حول ولا قوة الا بالله
    اللهم احفظنا يارب واستر علينا دينا واخرة
    تسلم ع الموضه الجميل في قمة الروعة

    تقبل مروري :حورية البحر
     
  3. دلع بني كعب

    دلع بني كعب ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    اسعدني تواجدج اختي
    تسلمين
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة