الجولان السوري المحتل

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة ابن الجنيبي, بتاريخ ‏6 يناير 2009.

  1. ابن الجنيبي

    ابن الجنيبي ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    1-قامت إسرائيل فى الرابع من حزيران 1967 باحتلال الجولان العربي السوري وفرضت قوانينها وولايتها وإدارتها عليه مما أدى إلى الضم الفعلي لتلك الأراضي لها ، متجاوزة بذلك مبدأ عدم جواز حيازة الأرض بالقوة ، وفقا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي ، وضاربة عرض الحائط بكل القرارات الدولية:
    قرارات مجلس الأمن 242(1967) و 338 (1973) و425 (1978) ، وصيغة الأرض مقابل السلام ، والقرار رقم 497 (1981) الذي قرر فيه المجلس فى جملة أمور ، أن قرار إسرائيل فرض قوانينها وولايتها وإدارتها على الجولان السوري المحتل قرار لاغ وباطل وليس له أثر قانونى ، وطالب فيه إسرائيل بأن تلغى قرارها هذا فورا ، وكذلك قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة وآخرها القرار رقم 51/55/RE/A بتاريخ 1/12/2001 .
    ومع انطلاقة عملية السلام فى مؤتمر مدريد / أكتوبر 1991 على أسس ومبادئ واضحة ، قبل بها الجانب العربي لتجنيب المنطقة ويلات الحرب ، وأملا فى عودة الحقوق العربية ، فقد أثبتت إسرائيل فى كل الجولات التفاوضية عدم جديتها فى التوصل إلى اتفاقيات لإحلال هذا السلام فى المنطقة .
    2-تدارست قمة عمان 2001 ، موضوع الجولان العربي السوري المحتل وأكدت على ما يلـى :
    2-1 دعم الدول الأعضاء ومساندتها الحازمة لمطلب سورية العادل وحقها فى استعادة كامل الجولان العربي السوري المحتل إلى خط الرابع من يونيو / حزيران 1967، والإعراب عن تضامنها التام مع سورية ولبنان ، ورفض التهديدات الإسرائيلية التي تصاعدت مؤخرا ضد البلدين الشقيقين.
    2-2 رفض كل ما اتخذته إسرائيل ، من إجراءات تهدف إلى تغيير الوضع القانوني والطبيعي والديمغرافى للجولان السوري المحتل ، واعتبار سيطرتها عليه غير قانونية ولاغية وباطلة .
    2-3 دعم صمود المواطنين السوريين ، فى تصديهم للاحتلال الاسرائيلى ، وإصرارهم على التمسك بأرضهم ، وهويتهم العربية السورية .
    2-4 مطالبة راعيي عملية السلام والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم ، فى إلزام إسرائيل بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تدعو إلى الانسحاب الكامل من الجولان العربي السوري المحتل ، ومساندة سورية فى موقفها الثابت والملتزم بتحقيق سلام عادل وشامل فى المنطقة استنادا إلى أسس عملية السلام ، وقرارات الشرعية الدولية والبناء على ما تم إنجازه .
    2-5 شجب التهديدات الإسرائيلية الموجهة إلى سورية ولبنان واعتبار أي اعتداء عليهما عدوانا على الأمة العربية .
    3-تدارس مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين فى دورته غير العادية بتاريخ 21/4/2001 ، الاعتداء الاسرائيلى على حرمة وسيادة الجمهورية اللبنانية وعلى القوات السورية العاملة فى لبنان صباح يوم 16/4/2001 ، وأصدر بيانا أدان بشدة هذا العدوان واعتبره تطورا خطيرا يشكل انتهاكا صارخا لقرارات الشرعية الدولية، واستفزازا واضحا ومتواصلا يهدد أمن المنطقة بأكملها ،
    وحمل إسرائيل مسؤولية ما ينجم عن تماديها بالعدوان . وكلف المجلس الأمين العام القيام بالاتصالات اللازمة مع مجلس الأمن ومختلف المنظمات والأطراف الدولية لشرح الموقف العربي فى مواجهة العدوان والتهديدات الإسرائيلية ضد سورية ولبنان ، وفى إطار تنفيذ ذلك ، وجه الأمين العام رسائل إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ، والأمين العام لمنظمة الوحدة الأفريقية، والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي ، والرئيس الحالى لحركة بلدان عدم الانحياز ، والرئيس الحالى للاتحاد الأوروبي ، حيث طالبهم بالعمل على إلزام إسرائيل بالانصياع لقرارات الشرعية الدولية صيانة للأمن والاستقرار فى المنطقة .

    .... من ايملي للفائده .
     
  2. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    لابد من القيد أن ينكسر

    موضوع غاوي
    ننترقب يديدك ومفيدك الغالي


    أحترامي
     
  3. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<

    موضوع جميل

    تسلم اخوي ع التقرير وشي معلومات يمكن كلنا اول مره نعرفها


    يعطيك الف عافيه اخوي

    وننتظر جديدك
     

مشاركة هذه الصفحة