هل صلاة العيد هي السبب؟!

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة بروكر البريمي, بتاريخ ‏20 ديسمبر 2008.

  1. بروكر البريمي

    بروكر البريمي ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    [​IMG]

    المصدر: سامي الريامي التاريخ: الخميس, ديسمبر 18, 2008

    المواطنة أم محمد اتصلت بـ«الخط الساخن» للصحيفة، وهي تبكي وتشكو قائلة إن هناك سبعة من أقاربها (مواطنين طبعاً) خرجوا إلى سلطنة عُمان في اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك، وأثناء ذلك توقفوا لتأدية صلاة العيد في أحد مساجد السلطنة. وبعدها بلحظات، قبضت عليهم السلطات العُمانية، بسبب عدم الإعلان عن بداية العيد (أعلن عنه لاحقاً، بعد يوم من الإمارات وكثير من الدول الإسلامية)!

    وتضيف أم محمد أنهم لا يعرفون عن أقربائهم السبعة أي شيء منذ ذلك التاريخ، ولهذا فهي تخشى أن يطول موضوعهم، خصوصاً أن القضية «حساسة نوعاً ما».

    هذه رواية أم محمد، ولا يمكنني أن أجزم بصحتها أو عدم دقتها. لكني لا أتفق معها في خوفها من أن تطول قضية هؤلاء المواطنين «نظراً لحساسية الموقف» بل العكس تماماً.

    وما قررت الخوض في الموضوع، وعرض القضية، إلا لثقتي بطبيعة العلاقات الأخوية المميّزة التي تربط شعبي الإمارات وعُمان، والمنعكسة بطبيعة الحال على حكومتي البلدين، فنحن لا نشعر عند زيارة عُمان، إلا كما نشعر عند التجوّل في أي من إمارات الدولة. والإخوة في عُمان كذلك لهم نشاطهم الاجتماعي والاقتصادي والتجاري والسياحي الكبير في الإمارات.

    ومن منطلق هذه القاعدة الصلبة من العلاقات، أجد أنه من الطبيعي جداً أن نتساءل عن حادثة القبض على هؤلاء المواطنين، ومدى صحة الرواية المنقولة لنا، خصوصاً أنها غريبة وفريدة من نوعها، فنحن الإماراتيين لا نجد من عُمان وأهلها إلا كل تقدير واحترام، ونبادل أهل عُمان الشعور النبيل ذاته.

    ولنفترض أن الرواية صحيحة، وأن هؤلاء المواطنين السبعة نزلوا لتأدية صلاة العيد في بلد لم يعلن فيه عن بدئه رسمياً، فهل يعني ذلك أنهم يستحقون العقاب والاعتقال والسجن؟ وما التهمة التي يمكن أن توجه إليهم، هل هي «تأدية صلاة العيد في غير وقتها»؟!

    واقعة غريبة فعلاً إذا كان هذا هو الذنب الوحيد الذي اقترفه الإماراتيون السبعة، أما إذا كانت هناك تفاصيل أخرى، وموضوع أكبر من ذلك نجهله، فإننا على ثقة تامة بالقضاء العُماني ونزاهته، فمن باب أولى تحويل المتهمين إلى القضاء بدلاً من الاستمرار في حبسهم هذه المدة الطويلة.

    بالطبع، نحن نحترم سيادة السلطنة على أراضيها، ونحترم القانون العُماني بكل تفاصيله وجزئياته، ولن نطلب من أحد انتهاك تلك القوانين. لكن بما أن المقبوض عليهم من أبناء الإمارات، فإننا نتوقع من وزارة الخارجية متابعة حالتهم، وتطورات القضية، فإن كانوا يستحقون العقاب، فلن يتدخل أحد لإعفائهم منه، وإن كانت التهمة لا تتعدى تأدية صلاة العيد في غير وقتها، فالمسألة لا تستحق أكثر من تعهد يكتبه المتهمون بعدم تكرار هذا الخطأ.

    نتمنّى ألا يطول حجز هؤلاء المواطنين، وأن تبدأ السلطات الإماراتية في البحث والتحري عنهم، وطمأنة ذويهم، خصوصاً أنهم موجودون في دولة شقيقة وقريبة من حدودنا وقلوبنا، وعلاقاتنا معها، كما ذكرت، تفوق كل الدبلوماسيات والبروتوكولات والرسميات، فنحن أهل وأقارب قبل أن نكون دولتين مستقلتين.

    هل هذا الخبر صحيح او لا يرجى من لديه معلومات ع الموضوع إطلاعنا اما هيه كلام جرايد فقط

    المصدر
    http://www.emaratalyoum.com/Articles/2008/12/Pages/12182008_345f57c1399b47adba7b4cde314c4c65.aspx
     
  2. قطوة البريمي

    قطوة البريمي ¬°•| مُشرِفَة سابقة |•°¬

    معقوله ما يدرون لين احينه وينهم ...
     
  3. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></


    بالنسبة لي أظن بان الموضوع فية سوء فهم

    أعتقد بأن الكلام الوارد في الموضوع غير دقيق
    وبه شي لم يتظح

    ما ذكر لم يحدث مطلقاً

    لان الأحداث التي صارت على ارض الواقع لما تطابق ما جاء في الموضوع

    الف شكر لك اخوي



     
    آخر تعديل: ‏22 ديسمبر 2008
  4. بروكر البريمي

    بروكر البريمي ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    قطوة البريمي

    الارجنتيني البار

    يسلمو ع المرور

    انشاء الله أي واحد عنده معلومات بخصوص الموضوع يطلعنا عليها


    احترامي
     
  5. إماراتيه عسل

    إماراتيه عسل ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    معقوله يقبضون عليهم بس عشان صلاة عيد!!

    انزين مافيها شي! تراهم يايين من الامارات وماشي فرق بين الامارات وعمان وكلنا جيران!!

    المفروض يقدرون هـ الشي .. مب يسجنونهم لانهم صلو!!

    الله يكـون في عونهـااا .. وربي يفرج عنهم ان شاء الله ..

    وشيوخناا اكييد ما بينسونهم .. واكيد بيظهرونهم =)

    ثانكس ع الموضوع
     
  6. شمعة أمل

    شمعة أمل ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    الله يهدي الجميع


    ماشي تعليق
     
  7. شمعة أمل

    شمعة أمل ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    صح ماكو فرق بين عمان والامارات
     
  8. الشامسي

    الشامسي ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    امم انا سمعت بهذي القصه .. بس انا لي رأي في هذا الموضوع

    اولا : كلنا جيران واهل ..

    ثانيا : لكل دولة انظمتها وسيادتها القانونيه .. وعلى الكل احترامها ..

    ثالثا: عدم درايتهم بانه لا يوجد عيد بعمان .. فهذا افتراء ... واقامتهم للصلاة .. هذا تجني .. (( ليش )) لانك تمارس شعائر دينيه في دولة لم تسمح باقامتها في هذا اليوم بذات .. بالتالي .. انت اقترفت خطاء وتعديت على قانون دولة .. ويمكن ان تسبب فتنه .. والدوله غنيه عنها ..

    رابعا : السلطنه تحترم رعايها و ضيوفها .. بالتالي .. لو قامت الاخت بالاتصال بالسفاره العمانيه بالامارات ونسقت معهم .. فلابد ان يفيدوها وتقديم المساعده لها .. حتى تتمكن من الاطمئنان عليهم ..
     
  9. بروكر البريمي

    بروكر البريمي ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    امارتيه عسل

    شمعه امل

    الشامسي

    يسلمو ع المرور والتوضيح
     
  10. جرناس

    جرناس ¬°•| عضو مميز |•°¬

    أخي الكريم ،،،

    يجب عليكـ إعادة ما نسجت هنا من كلمات ،،،

    أعتقد القصة ،،، غير صحيحة ...

    وكلام الأخ الصحفي غير منطقي ...


    تقبل وجهة نظري ،،،

    ملاحظة " المفروض هذا الموضوع ينحذف " :confused:

    تحياتي وووددي ...
     
  11. بروكر البريمي

    بروكر البريمي ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    جرناس

    يلسمو ع المرور
     
  12. بروكر البريمي

    بروكر البريمي ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    أطلقت السلطات العمانية مساء الثلاثاء 24– 12-2008 سراح 7 إماراتيين بعد توقيفهم 16 يوما في سجن بمسقط، "لأدائهم صلاة عيد الأضحى، قبل موعدها في السلطنة بيوم".

    واحتفلت سلطنة عمان بعيد الأضحى، بعد يوم من الاحتفال به في السعودية حيث أداء مناسك الحج، وبعد يومين من وقفة عرفات.

    وقال أحد المفرج عنهم لـ"العربية.نت" الأربعاء 25 – 12-2008 إنه وزملاؤه "كانوا في منطقة نائية في السلطنة، وتم توقيفهم بعد أن صلوا العيد في اليوم الذي يوافق الوقفة في السلطنة، ونقلوا جوا الى مسقط، وظلوا رهن التوقيف لاكثر من أسبوعين، واخلي سبيلهم بعد تدخل مسؤولين إماراتيين".


    وأضاف في حديثه، الذي يعد الأول لوسيلة اعلامية منذ توقيفهم "لقد كنا نجهل أن السلطنة لن تحتفل بالعيد مثل باقي دول الخليج، وتم توقيفنا بتهمة مخالفة القانون العماني. وفي السجن التقينا عددا آخر من العمانيين يتم التحقيق معهم للسبب نفسه".

    من جانبه قال مصدر إماراتي مسؤول لـ"العربية. نت" ان "التوقيف تم لكل من خالف قرار السلطنة الخاص بموعد العيد، بغض النظر عن جنسيته".


    هليكوبتر وزوارق

    وقال المفرج عنه الذي اكتفى بوصف نفسه باسم ابو حسن: "لقد ذهبنا الى منطقة خور الحبلين" العمانية، وهي قريبة من مدينتنا الاماراتية، دبا، لنقضي إجازة العيد. كنا 5 أسر إماراتية مكونة من 19 شخصا، وانتقلنا لتلك المنطقة بحرا، لصعوبة الوصول اليها برا، وهي منطقة غير مسكونة وتعد منطقة رحلات فقط".

    وتابع "كنا نعلم أن يوم العيد هو الإثنين بحسب ما أعلنت السعودية والإمارات. يومها، أدى أحدنا الصلاة في مصلى مهجور، وصلينا خلفه، وما إن خرجنا من المصلى حتى فوجئنا بقوة شرطة عمانية، وصلت للمنطقة بطائرة مروحية وزورق مائي، واتهمتنا بمخالفة القانون، لأننا أدينا الصلاة يوم الوقفة وليس العيد، وفق ما اعلنت السلطنة".

    ومضى قائلا "أخبرناهم أننا في منطقة نائية، ليس فيها ارسال للهواتف المحمولة، ولم نعلم ان السلطنة لن تحتفل بالعيد مثل السعودية والامارات، فطلبوا منا التوجه معهم إلى مركز شرطة لاثبات أقوالنا ونفي صفة تعمد مخالفة القانون عنا".

    وأشار إلى أن "الجنود طلبوا اصطحاب اثنين منا، لكننا رفضنا وقرر سبعة منا التوجه معهم، وعادت النساء الى الإمارات".

    وأضاف "بعد التحقيق معنا في مركز شرطة منطقة (خصب) قرروا نقلنا بالطائرة الى مسقط، وهناك أعيد معنا التحقيق، وتم توقيفنا بالسجن لمدة 16 يوما، لقينا خلالها معاملة جيدة".

    وأكمل "في اليوم الأول تم التحقيق معنا واثبتنا اننا كنا نجهل موعد العيد، فتم وضعنا في التوقيف لحين بحث أمرنا، وانهاء الاجراءات القانونية" لافتا الى أن "مسؤولين في سفارة الامارات بمسقط، زارونا في السجن، وأخبرونا ان كبار المسؤولين الاماراتيين مهتمون بقضيتنا".

    وأضاف "بعد ظهر الاثنين الماضي، اخبرونا انه لم يتم توجيه أي تهمة لنا، ولن نحال للقضاء، وأخلوا سبيلنا لنعود الى بيوتنا في دبا بالإمارات وسط استقبال حافل من ذوينا".


    اهتمام إعلامي

    وكانت سيدات من أسر الموقوفين اتصلن ببرنامج "الرابعة والناس" الذي تبثه إذاعة عجمان، وطالبن على الهواء المسؤولين الاماراتيين بالتدخل للافراج عن ذويهن. وشغلت الواقعة الشارع الاماراتي، وصارت حديث المجالس، واثارت حالة من الجدل في منتديات الانترنت.

    ووصف رئيس تحرير صحيفة "الإمارات اليوم" سامي الريامي الواقعة بأنها "غريبة وفريدة من نوعها".

    وقال في مقال نشره الخميس 18-12-2008 ، أي قبل إخلاء سبيلهم، إن "هؤلاء السبعة نزلوا لتأدية صلاة العيد في بلد لم يعلن فيه عن بدئه رسمياً، فهل يعني ذلك أنهم يستحقون العقاب والاعتقال والسجن؟! وما التهمة التي يمكن أن توجه إليهم، هل هي "تأدية صلاة العيد في غير وقتها"؟!

    وأضاف إن "كانوا يستحقون العقاب، فلن يتدخل أحد لإعفائهم منه، وإن كانت التهمة لا تتعدى تأدية صلاة العيد في غير وقتها، فالمسألة لا تستحق أكثر من تعهد يكتبه المتهمون بعدم تكرار هذا الخطأ".
    __________________
     
  13. يديدة^^

    يديدة^^ ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    شكرا عالخبر بروكر..
     
  14. بروكر البريمي

    بروكر البريمي ¬°•| مشرف سابق|•°¬

    يسلمو يديدة ع المرور

    احترامي
     

مشاركة هذه الصفحة