دمعـــ أمــل ـــــة (((قصة مميزة))) .... ((من اجزاء))

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة غزالهـ ما تنصـاد, بتاريخ ‏11 ديسمبر 2008.

  1. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    يبت لكم قصة وااااااااااااااااااااااااايد حلوة انشاء الله تعيبكم قريتها في أحد المنتديات


    بس هي طويلة وانا بقسمها اجزااااااء وانشاء الله ما تملووون منها لانها صدق روعة


    دمعـــ أمــل ـــــة

    للكاتبة: أم مايد




    الشخصيات:

    عائلة خالد الرميثي:

    خالد (الأب): ريال متدين متشدد معظم الوقت بس مع هذا حبوب و دايما مبتسم.

    مزنه (الأم):حرمه طيبه أم مثل كل الأمهات دمها خفيف وهي العنصر المحرك في البيت .

    خلفيه: عمره 27 سنه رقيب في الجيش متزوج بنت عمه (فاطمه) وعنده بنتين اليازيه وشمه (توم) شخصيه مرحه جدا وحنون بس وقت الجد ومايتفاهم.

    مريم :عمرها 24سنه متزوجه من واحد من اهلها من بعيد وعندها ولد اسمه سيف.

    حمد: عمره 23 سنه يدرس في الكليه اخر سنه وسيم جدا وعليه خفة دم تخلي المتضايق ينسى ضيقته .

    حمده: أصغر من حمد ب 3 سنين يعني عمرها 20 سنه وتدرس في جامعة زايد جميله وايد مثل اخوها وأحلى ما فيها عيونها العسليه وشعرها البني الطويل اللي يوصل لركب وغمازاتها اللي يزيدن ابتسامتها حلى .



    عائلة سالم الرميثي :

    سالم (الأب): مثل اخوه خالد طيب ومتفاهم.

    موزه(الأم): حبوبه وتحب عيالها وايد بس عندها أحمد فوق الكل وما ترضى عليه شي .

    هزاع : عمره 25 سنه يدرس في أمريكا هندسة كمبيوتر وجدامه سنه ويتخرج وسيم بشكل عاااام خاصه انه عيونه عسليه مثل حمده ووسااع وجماله عربي أصيل .

    أحمد: عمره23 سنه ويدرس مع حمد ولد عمه وربيعه الروح بالروح في الكليه حتى داخلين نفس التخصص وهو وسيم وايد وايد بعد واللي يميزه بياضه وشعره الأسود الطويل شوي وعيونه السود طبعا حبوب وااااااااايد من قبل الجميع ودمه خفيف وراعي سوالف .

    فاطمه: وهي التوم لأخوها أحمد وتشبه شوي ووااااااااااااايد طيبه بس من النوووووووع الهادي.

    لولوه : كبر حمده بنت عمها وهم بعد تدرس في جامعة زايد وطيبه بس عكس حمدوه هاديه ومن النوع البنوتي شوي وتمتاز بجمالها اللي يشابه جمال الهنود.

    سعيد :عمره 16 سنه صف ثاني ثانوي شخص طيوووب ودلوووع ابوه بما انه صغير ومسماي على يده وهو حليووو مثل أحمد وأكثر واحد يشابله في الطبع والسوالف بس اللي يميزه انه عنيد ويحترم حمده بنت عمه وايد ويعتبرها اخته وهي اقرب وحده له.



    عائلة سعيد السويدي:

    الأب والأم : طيبين بشكل عااااااااام

    مايد : عمره 24 سنه ويدرس في الكليه اخر سنه حبوب وراعي سوالف وحليووو.

    شوق: عمرها 21 سنه تدرس في جامعة زايد بنت جميله وراعية سواااااالف وضحوك واللي يشوفها يقول عليها ياهل من سوالفها .
     
  2. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    الجزء الاول

    في بيت بو خليفه

    أم خليفه محتشره في الصاله وحاطه عندها صينية الريوق وتزقر البشكاره : جين جين تعالي يابوي سيري شوفي حمده وحمد قوليلهم يخلصون بسرعه تأخروا للحين ما نزلوا .

    جين : زين ماما.

    وتسير جين على طول غرفة حمدووووووووه وتخبرها بس حمده وين مب فاضيه يالسه تعابل فهذا الشعر ومب رايمه تسحيه ومب منتبه لحمد اللي دخل الحيره وهو ناقع من الضحك عليها وعلى شكلها فصرخ فجأة خلى حمده المسكينه تصرخ من الزيغه وتشل إيدها ويرد شعرها يتبطل .

    حمده وهي صدج متضيقه من اخوها : حمددددددددددددددددد يالماصخ زيغتني يالماصخ الله ياخذ إبليسك الحين زين جي شعري رد اتبطل .

    حمد وهو خلاص ناقع من الضحك مالخاطر وعيونه يدمعن : والله شكلك يفطس من الضحك طاعي بس الكشه كيف طايره حمدووووووووووه دخيلج اتري شوي بسير اييب الكيمرا عشان اصورج والله تحفه وجان زين بعد لو أطرشها للجريده وقول عودة أم الدويس بعد طول غياب .

    حمده : احلف انت بس .

    حمد :والله

    حمده: تعرف إنك ماصخ ومتفيج أم الدويس أونه أبوي أنا أحلى عنك انزينه فلا تتحدى .

    حمد : جب جب جب أحلى اونه إنتي ما شفتي المعجبات اللي راقدات عالرصيف ولا ما قلت جي أنا حتى ما أروم أسير تصدقين عاد أنا أفكر أطير أريحلي على الاقل برحم البناااااات شوي وأخليهم يكملون حياتهم طبيعي بلا تأثيري أقول حبيبتي انا بإشاره من ايدي أطيح عشر بنات .

    حمده وهي تلبس عباتها وتاخذ شنطتها : هههههههههههههههههههههههه عشر بنات هيه وكلهم هنددددددديات هههههههههههه.

    حمد : مالت عليج هنديات أونه مب مهم انزينه المهم بنات امممه (ويطلع لسانه ).

    حمده وتشل غترة اخوها وتربع : مب من زين الكشه .

    حمد ماشي مافي داعي حد يوصيه يعرف المرثون اليومي ويربع وراها لين يلحقها ويشل من عندها الغتره .

    أم خليفه وهي تطالع عيالها : الله يهديكم بس عنبو ديك وديايه شو عندكم إنتو كل يوم تربعون ورا بعض .

    حمد وهو يضحك : هههههههههههههههههه فديتج يا أمايه (يقؤب ويوايه أمه ويحبها عراسها ) ترى ما عليج منا الا سوالف صح حمدوتي وهو يصد وب أخته اللي ميوده إيدها وحليلها للحين تعورها .

    حمده وهي تطالع حمد بنص عين : صح أكيد صح بس في ناس يزودونها شوي ( وتقرب صوب امها وتحبها عراسها وتيلس عدالها )

    حمد وهو يالس يكهكه مستانس الريال :ههههههههههههههههههههههههههههههااااي والله اَسف حمدوه ما كان قصدي بس إنتي تغيظيبي الله يهديج .

    حمده وهي تصد بويها الصوب الثاني وترمس أمها : ها أمايه كيف أصبحتي ؟؟

    أم خليفه بخير غناتي الحمدلله ما نشكي باس يالله أمايه تريقي عشان تلحقين على دوامج وإنت حوووووه بتملنا واقف جي مثل اللي يتريا في الطابور .

    حمد اونه مسوي عمره زعلان عشان حمد عاطتنه بو لابس (حمد وايد متعلق بأخته حمده ويحبها أكثر وحده من أخوانه يمكن لأنهم دووم مع بعض وهي الوحيده اللي تفهمه وهي نفس الشي ويمكن أكثر علاقتها مع أخوها دوم غير وتفضله دوم عن نفسها وتحبه موووووووت ) لا أمايه فديتج مابا شي احس اني لو يلست بخرب على ناس أنا بتريا في السياره .

    وياي يبا يطلع من الصاله وما يشوف الا حمده يايه تربع وتلوي عليه من ورا : حمد فديتك لا تزعل مني والله مب قصدي بس انت عورتلي ايدي حمد دخيلك يا خوي لا تزعل .

    حمد وهو أونه زعلان لا لا لا عادي منو قال إني زعلان برايج يا بوي سيري اتريقي أنا بترياج بره .

    حمده وهي عرفت إنه أخوها يالس يتغلا عليها بس جان تقوله : والله برايك عيل خلاص سير انت وانا بكمل ريوقي وبييك .

    حمده وهي تصد صوب امها وتوها يايه بتمشي يزخها حمد من ايدها: تعال وين تبين امرررررره ما تصدقين والله برايك ( وهو يقلدها ) ويردها على ورا ويربع صوب أمه ويلس مكان ما كانت حمده يالسه وحمده هذا كله وهي تطالع اخوها العود مستغربه وهي تعرف أخوها راعي سوالف بس جي عاد يطلع غيار فتمت تمشي وتضحك وتقوله : اسميك طلعت ياهل وياهل عود بعد هههههههههههههههههههههههههههههههههه.

    خليفه وهو نازل مع حرمته وعياله : منو هالياهل أنا أحيد إنه شميم ويزوي هم اليهال اللي في البيت .

    حمده وهي تسلم على أخوها : حي الله بو شمه اشحالك خليفه كيف أصبحت ؟

    خليفة وهو يبتسم : بخير ربي يعافيج اشحالج أمايه عساج بخير ( ويحب راس أمه وتلحقه فاطمه والبنات) .

    أم خليفة : بخير الغالي اشحالج فاطمه .

    فاطمه: بخير عموه يسرج الحال.

    خليفة : عيل امايه وينه الشيبه ؟

    أم خليفة : والله الغالي الشيبه من صلاة الفير ظهر يقول وراه مركاض وروح هو وعمك سالم .

    فاطمه : فديته والله أبويه دومه جي موته وبوشه وما قالوا متى بيردون ؟

    أم خليفة : لا والله يا بنتي ما قاالوا.

    فاطمة : خير انشالله ها شباب اشحالكم ؟

    حمده وهي ترد طبعا بالنيابه عن أخوها اللي يالس ياكل وما عليه من حد : بخير الغاليه طاب حالج نيابة عني وعن هذا الدب اللي ياكل .

    حمده أول ما قالت الدب شموه ويزوي تموا يضحكون على عمهم اللي يالس يسوي حركات بعيونه ونه مندهش ( للعلم شموه ويزوي صغار عمرهم سنتين) .

    خليفة وهو يضحك : هههههههههههههههههههههه ثره حمد هو الياهل اللي ترمسون عنه .

    حمده : ههههههههههههههههههههه هيه ما غيره . حمددددد يالله دخيلك قم ماشي وقت أنا مواعده لولوه في الجامعه يالله فديتك .

    حمد وحلجه متروس أكل : انزين انزين يعني ماروم أكل والله حاااله تعرفين كم كيلو نازل ؟

    أم خليفة وهي خايفه لا يكون ضعفان يحليله اروحه يابس : كم فديتك ؟

    حمد : ولا كيلو الا كل يوم في صعود مستمر .

    الكل وهو ناقع من الضحك على حمد وسواياه في امه حتى شميم ويزوي اللي مب فاهمين السالفه يوم شافوا ابوهم ضحك تموا يضاحكون يحليلهم حشر مع الناس عيد .

    أم خليفة وهي تيود الملاس اللي عالصينيه : غربل الله عدوك أقول قم قم لا أفرك بهالملاس .

    حمد وهو يقوم ويضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه افاا يا أم خليفة كان الا بتروغيني من البيت .

    أم خليفة : أنا أنا رغتك من قال .

    حمد وهو يطالع أمه مستغرب : إنت من شوي .

    ام خليفة وهي تشهد الكل : أنا قلت شي .

    الكل وهم يبتسمون : لاااااااااااااااااااا

    حمد وهو يطالعهم : حلفواااااا انتو بس.

    الكل كأنهم حافظين الجواب : احلف

    حمد وهو يطالعم ومحتشر انه الكل استوا ضده : ثركم كلكم متفقين عليه ما عليه ما عليه أقول إنتي يالخرووفه أترياج في السياره وطلع .

    حمده وهي تضحك : الخروفه حرمتك مب انا دوم جي انتو تسوون المقلب و اَخر شي يطيح علي أنا ويحليلي .

    خليفة وهو يضحك على اخوانه : أقول عن الحرطمه الزايده ولحقي بخوج التيس يالخرووفه عن يعصب عليج .

    وهنيه الكل نقع من الضحك باستثناء حمده اللي تضايجت ولحقت اخوها ..





    في الجامعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــة



    لولوه وشوق كانوا يالسين يتريون حمده في الممر وكل وحده متوعده إنها تهزبها هزبه محترمه أول ما تشوفها لكن على منو حمده تعرف إنهم أكيد ناويين عليها فقبل ما تسيرلهم خطفت خذتلهم حلاو وشبس بما إنه الحبيبه مب متريقه وعلى طول أول ما شافتهم ربعت عليهم وهي تقول : أف أف أف شلوا وياي بسرعه لا يطيح علي .

    لولوهوهي يحليلها نست إنها متضيقه من بنت عمها ويالسة تشل وياها : هههههههههههههههههههههههههه والله حاله يوم إنج ما ترومين تشيلين كل هذا ليش مشترتنه ؟

    شوق وهي تعرف سوايا ربيعتها : ماعليج منها هالعياره كل هذا أونه عشان تراضينا بس على منو بس مب مشكله دوااااااااااج عندي يالسباله .

    حمده وهي ناقعه من الضحك على شوق وهي تتوعدلها : بل إنتي دوم جي ما ينفع وياج محايل والله مب مني هالمره هذا كله من حمد هو اللي أخرني هالتيس هذا مايطلع من دون ماياكل الجت ماله .

    لولوه :هههههههههههههههههههه فديته ولد عمي الله يعزه عن التيس .

    شوق : الله يعزه عن التيس ( وهي تقلد لولوه ) جب جب إنتي وهي هيه بنات عم وتعاونتوا حمدووووووووه ( وتضربها عراسها ) عقاب لج ماشي حلاو . وتشل الحلاو كله وتربع في الممروحمدوووه متعوده طبعا عالركض والسبه أخوها الحبيب اللي يمرنها كل يوم وتربع ورا شوق ولولوه واقفه وناقعه من الضحك عليهم ويوم بدا الكلاس دخلت الكلاس وشوي شوق وحمدووه داشين وراها وشوق مستانسه والابتسامه شاقه الحلج وترفع إيدها أونه علامة النصر وحمده وراها ماده البوز وتأفف وعيونها في الأرض وطبعا هي الخسرانه ولولوه من شافت ويوهم تمت تضحك بصوت واطي لأن السير دخل وراهم على طول ومر اليوم عادي بين ضحك وسوالف كالعاده ومقاااالب .





    في الكليــــــــــــــــــة :





    الشباب حالهم كان ممل شوي حمد أول ما دخل الكلاس ماله حصل أحمد حاط راسه عالطاوله وراقد عداله ورده حمرا حمد يموت في الورد على طول ربع عالورده وتم يشمها (رومانسي الولد ) فيوم شاف خويه راقد قرر إنه يزيغه مثل ما سوا في أخته ويوم تذكر حمده تم يضحك وعقبها صرخ في أذن احمد اللي من سمع الصرخه زاغ وتبهدل وطاح هو والكرسي وحمد هذا كله وهو ناقع من الضحك حتى ما رام يوقف فيلس عالأرض وهو يطالع ولد عمه اللي اختبص ويطالع يمين ويسار ومب فاهم شي ويحليله.

    أحمد يوم انتبه للسالفه وعرف إنها في الأخير مقلب من مقالب ولد عمه الغلس قام ونزل غترته عن راسه وعدل الكرسي ويود دفتره وفره على ولد عمه وهو منقهر خلااااص .

    أحمد : والله وربي العزيز إنت واحد متفيج ياخي شو هالنذاله اللي فيك عنبو ما تشوف واحد راقد وتعبان .

    حمد وهو للحين يضحك وميت الحبيب : ياخي دواااااااااااااااااااااك ليش ما ترقد في بيتكم بعدين شو نذاله ما نذاله هذا يسمونه فن المقلب وروح النكته ألم تسمع بها يا ابني ؟

    أحمد: قول والله انت بس أقول انت شو متريق عالصبح لغه عربيه وتفييجه .

    حمد وهو يضحك : هههههههههههههه فديتك والله ماشي مهم كالعاده بس تصدق عااااد ردت فعلك أحلى بوااايد من ردة فعل حمدوه اسميك رووووعه وردة فعلك أروع ( ويطلع طقم الأسنان)

    أحمد وهو قافط بس يسوي عمره عادي ولا كأن شي مستوي ويلعب بشعره الفحم : ههههههههههههههههههههه عادي أصلا وبعدين أكيد أنا احلى من أم الدويس هاي من حمده هاي اللي تشبها بأحمد الرميثي بس بس تعال قولي شو سويت فيها ( أحمد كان دايما يعتبر حمده مثل أخته هو عمره ما حس بشي صوبها كان يعرف إنه أهله محيريله بنت عمه و هو عادي عنده عمره ما عترض عالموضوع ولا حتى حمده بس يعني ما كان يحس بشي صوبها بس في شي خله دووم في باله إنه حمده هاي بتكون هي حرمته المستقبليه ما كان يحب يفكر بالموضوع بس في دوم إحساس يتحرك فداخله أول ما يشوفها ما يعرف شو هالإحساس وهو دايما يحاول يتجاهل هذا الإحساس )

    حمد وهو يطالعه بنص عين : أحلى أونه صدقني يا بوالشباب لا إنت ولا هي ترومون تتحدون جمالي (ويقوم يوقف ويمشي شوي شوي أونه يالس يستعرض الجمال)

    أحمد وهو يصفر : هههههههههههههههه أقول براظ على عمرك لا تتخرطف ويطيح الجمال انزينه .

    حمد : أصلا الكل يشهد على وسامتي حتى عيوزي دوم تدخني عن الحساد أمثالك .

    أحمد وهو يغمز بعيونه : ههههههههههههههههههه هيه صح على قولة المثل السبال في بطن أمه غزال .

    حمد : ههههههههههههههههههههههههه عنلاتك يالهرم قويه بس ما عليه مردوده .

    أحمد وهو يضحك وحس إنه برد شوي اللي فخاطره : هههههههههههههههههههه حاول مرة اخرى .

    حمد وهو ماسك الورده ويأشربها لأحمد : شو السالفة ؟؟؟

    أحمد وهو يبتسم : الله يسلمك هاي بنت جيرانا صف ثاني ثانوي كل يوم والثاني حاطتلي ورده عالسيارة الصبح وأنا كل يوم أفرها واليوم ييت افرها شفتها يالسه تطالعيني قلت حرررررام أكسر خاطرها جان أشلها ويايه على أساس بفرها عقب بس ما ادري شو اللي خلاني أنزلها من الموتر .

    حمد وهو أول مره يرمس جدي من اصبح اليوم : غلطان كان المفروض تفرها وجدامها بعد عشان تفهمها إنه اللي تسويه غلط وعيب إنه وحده بنت قبايل وعرب تسوي جي و إنك مب راضي عن الموضوع وإنك ما تفكر بس اليوم بحركتك بيتراوالها إنك معجب فيها أو أي شي ثاني وهذا اللي انت ما تباه .

    أحمد وهو فعلا مقتنع برمسة ولد عمه ومأيدنه في اللي قاله : والله ما غلطت يا بوشهاب والسموحه منك وأنا بحاول أصلح اللي سويته .

    حمد وهو يبتسم لولد عمه : لا ماعليك بس عقاب لك أنا باخذ هذه الورده حرااااااام تفرها (ويضحك )

    أحمد وهو يضحك : ههههههههههههههههههه وانا اقول هذي المحاظره مب بلاش ثره تبا الورده يا بوي حلال عليك ما باااااااااااااااااااااااااها .

    حمد : يالهرم شو قالولك عني مصلحجي بي عناااااااااااد فيك باخذها اممممه ( ويطلع لسانه ) وتموا الشباب يسولفون لين بدت كلاستهم وعقب كملوا اليوم عادي .
     
    أعجب بهذه المشاركة أچأ”أ­أ£أ‰ أ‡أ،أ‍أ،أˆ
  3. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    الجزء الثاني


    في الجامـــــــــــــــــــــــــــــــــعه :

    حمده ولولوه وشوق يالسين يتريون أهاليهم عشان يردون البيت .

    حمده وهي تطالع الساعه : أأأأأأأأأأأأأأأأفففففففف هذا وينه للحين ما شرف دوامه من زمان مخلص أكيد داق سوالف مع أحمدوووووه ولا قعينا احن هنيه .

    لولوه وهي تضحك : هههههههههههههههههههه بتخبرج انتي ليش مستعيله جي شو عندج في البيت ياهل تبين يرضعينه ولا ريال تبين تغدينه ؟؟!

    ضحكت شوق فجأة وبصوت عالي خلا كل البنات يصدون صوبهم عقب افتشلت وقالت بصوت واطي : ههههههههههههه أصلا لو كل البنات بيعرسن الا حمده ما بتعرس هذي ياهل ولا هذا اليوم تقولي أنا مسجله في شركة عوااانسكو ههههههههههههههه ثره الحبيبه تبا تعنس .

    حمده وهي تطالعها بوحده من نظاراتها اللي صدج تذبح للي جدامها : أصلا غناااتي انا لو أبا أعرس بعرس بس انا مابا انزيييييييييييينه وبعدين وش لي بالصدعه لا نا جي مرتاحه اهلي ياخذولي كل اللي اباه ولااا ومدلعيني بعد لا مابا عرس.

    شوق اصلا من نظرة حمدوه اختبصت وما تعرف شو تقول مب لشي بس نظره حمدوووووه غربيه جي نظرتها مه تعابير وويها ما تخليك تعرف هالإنسانه شو فيها فرحانه ولا زعلانه هاديه ولا معصبه ترمس جد ولا مسخره نظره كلها خجه وشمووووخ تقول شموخ العرب تيمع كله في نظرتها يمكن لأن حمدوه طول عمرها عندها ثقه فعمرها وثقتها الزايده تخلي الكل يشوفها خجه ما تنلام رميثيه .

    شوق : ههههههههههههههههههه انزينه فهمت بس بلا نظرات .

    حمده وهي تضحك وطالعها بنظرات بريئة : فديتني ما ناظرتج .

    لولوه وهي تبتسم : فديتج يا بنت عمي والله يوم تطلع خجتج ما تحسن فيها .

    حمدوه وهي متلومه في خويتها هي صح تعرف تأثير نظرتها لانه وايد اللي تضايقوا منها واعتبروها خجه ودلع بس واايد بعد اللي أعجبوا فيها وبعزتها بس شوق غير حساسه شوي : حبيبتي إنتي لا تكوني زعلانه علي .

    شوق وهي تبتسم : لا والله عااااااااادي ولا علي منج .

    حمده : عيل طالبتنك طلبه قولي تم .

    شوق وهي تضحك تعرف إنه حمدوه طيبه وطبعها طبع يهال وما تحمل حقد لأحد : هههههههههههه وين احن في مسلسل بدوي شوو؟ انزين لحظه خليني اسير أييب دلة القهوه والفنايين و أردلج .

    حمده وهي تبتسم وتدلع في الرمسه : يلااااااااا عااااااااااد عن المصاخه قولي تم .

    شووووق وهي تضحك : هههههههههههههههه فديت الدلوعه والله تـــــــــــم.

    حمده وهي تعطيها احلى ابتساماتها : بتيين بيتنا اليوم العصر وامرررررررره ما بترديني .

    شوق وهي تضحك :هههههههههههههه امبوني كنت بييج إنتي نسيتي البروجكت لازم نكمله .

    حمده وهي صدج نست : هيه صح نسيت والله عيل أترياج ( وتصد صوب ولولوه ) وانتي بعد.

    لولوه :أكيد غصبن عنج وبعدين هب من بعد بيتكم الا البيت اللي جدامنا يعني متى ما بنش بييج حتى لو الساعه هنتين فليل وتغمزلها بعيونها .

    حمده وهي تضحك : ههههههههههههه شوفي انتي منو بيفتحلج والله نخليج بره حالج حال السيلانيات.

    لولوه وهي تضحك : ههههههههههههههههههههههه عنلات صداج ما عليه هب منج من اللي يسولف وياج .

    حمده وهي ترد تطالع السااااعه : ههههههههههههههه سوري والله أسولف وياج نت العم أففففففففففففففففف وينه هذا والله تأخر .

    لولوه وهي تأشر على وحده من البنات : هاذي مب جنها ميرا أنا اليوم ما شفتها .

    حمدوه وهي تصد بويها وطبعا كالعاده ما عليها من حد حركاتها حركات ياهل وبصوت عالي : ميرووووو ميرووو هنيه . والكل يطالع حمده اللي تأشر وتتناقز مكانها ويبتسمون حمده بشكل عام معروفه بالجامعه بحيوتها وحركتها وسوالفها سو الكل يحبها ويغليها.

    ميرا وهي تقرب صوبهم : هلاااااا والله وينكم يالقاطعين عنبوا ماتقولوا في وحده نعرفها في الكلاس اللي عدالنا "( ميرا ربيعتهم كبر شواقه وتستوي بنت خالتها وهي بنيه حبووووبه وااااايد وجميله وأحلى ما فيها عيونها الملونه وشعرهاااا الاسود وهي رابعة الشله )

    حمدوه وهي توايها : فديتج والله صدج متوله عليج ( شوي يرن موباييل وبما إنها شلة وحده ومن زمان مع بعض فكلهم حاطين نفس الرنه فالكل وبحركه وحده تموا يطالعون في الجنط واخر شي طلع موبايل حمده فتمت تطالعهم وهي تضحك : ههههههههههههههه هذا موبايلي ارفعوا ايدكم عن الجنط .

    الكل يضحك وحمده ترد : هلاااااااا حمااااادي وينك تأخرت .

    حمد وهو يسمع الضحك : جي شو هالضحك كله لا يكون وصلكم الخبر .

    حمده وهي مب فاهمه شي : أي خبر ؟؟!

    حمد وهو يطالع أحمد ويبتسم : هههههههههههههههههه الله يسلمج ولا تعرفين شو ما بقولج هب فاضيلج يلا أنا بره تعال انتي وبنت عمج أنا وأحمد هنيه في سيارتي .

    حمده وهي تطالع لولوه : انزين .

    لولوه : بلاج في شي !!؟

    حمده : لا أبد بس حمد بره هو وأحمد أونه نطلعلهم بس غريبه وين سيارة أخووووووج .

    لولوه : والله ما أدري المهم يلا سرينا مافينا عالهزااب .

    ميرا : يااااااااااااااااااااااسلاااااااااااام والله أحمد بره لا لا لا حرااااااام أنا لازم أظهر.

    الكل تم يضحك :هههههههههههههههههههههههههاااااااااااااي

    لولوه : هههههههههههه انتي بلاج مب شايفه خير بلاج على اخوووويه .

    ميرا وهي تعض على شفايفها : ياااااااااي والله شو أسوي حليووووووووو الا عذاااااااااب لوبوه فديتج زوجيني اخوج .

    لولوه وهي خلاص ناقعه ضحك :ههههههههههههههههه لا حبيبتي اخووووي محجوز وتغمز لحمده .

    حمده وهي تطالعها بنص عين : ها ها ها لا لو تقصديني انا عيل بتبطون انا اخوج هذا ما أدانيه خجاااااااااج وشايف عمره ما ادري ليش ولا خسف بعد مابا انا اخذ احمدووووووه وعععععععععععععععع مابا .

    ميرا وهي تضحك :هههههههههههههههههههههههه والله انه ما عندج ذوووق ليت ولد عمي جي حلووووو جان ما خليته .

    شوووق وهي تضحك : هههههه اقول حمدوه ترى بس يكون لعلمج من سوالف لولوه وسوالفج عنه احس انه احمد وااااااايد يشبهج في الطبع ولو هو خجاج مره فإنتي خجاجه ألف وجااااااااااااب يلا سيري أهلج يتريونج .

    حمده وهي خلااااص ميته كيف يشبهونها بأحمد : "أقوووووووول لو انا اشبه احمد ولو في شي بسيط صدقيني اروح انتحر.

    لولوه وهي تطالعها من طرف عيونها : ليش حبيبتي اخوي شو ناقصنه ما شالله أخلاق ودين وجمال ومال وما يعيبه شي انززززززيييييينه .

    وشوي يدق موبايل شوق وردت : هلا مايد أوكي الحين بظهر .

    حمده وهي تسحب بنت عمها: يلا يلا بعدين بنتفاهم فهالموضوع يلا ابطينا عليهم .

    لولوه وهي تمشي وراها : انزين انزين بس هديني لا تسحبينا جي كاني بقره والله أخبر أحمدوه عليج .

    حمده وهي تهدها : أفففففف منج انتي واخوج وتصد صوب ميرا ميرووو فديتج تعالي اليوم بيتنا كلنا بنتيمع هناك .

    ميرا : والله أوكي عيل بييج .

    حمده : خلااااااص نترياج.

    شوق: اتريوني بظهر وياكم ( وتصد صوب ميرا ) ميرا تبيني اوصلج؟

    ميرا وهي تطالع الساعه : لا لا برايج انتي امي مطرشتلي الدريول بس ما ادري ليش تأخر والله لا أطلع عيونه .

    الكل هنيه تم يضحك لانه ميرا عادي تسويها .

    ظهروا البنات وكانت حمده متجدمه الكل متحرقصه تبا تعرف شو السالفه ولولوه وشوق يمشون مع بعض ومن الحظ إنه سيارة مايد عدال سيارة حمد والشباب كانوا منزلين الجامات ويالسين يسولفون هم بعد ربع من زماااان ويوم شافوا البنات رفعوا الجامات.

    حمده لفت وركبت ورا أخوها ولولوه كانت تمشي مع شوق ويوم ييت تركب طاحت غشوتها جدام سيارة مايد صح إنها ردت رفعتها بس كانت هذي النظره تسد مايد لأنه شاف لولوه وركبوا البنات وروحوا بيوتهم .



    برايكم شو صار لسيارة أحمد ؟؟
    وكيف بيكون لقاء البنات ؟
    وشو بيصير بين مايد ولولوه ؟؟؟؟


    اتمنى انكم تشاركوني بآرآئكم
     
  4. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<

    لي عوده اكيييييييييد ^^
     
  5. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    في أنتظــار عـودتـج أخـتي فـروالة شقيــة
     
  6. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    كنت أتمنى أحصل تفااعل حتى لو بسيط للقصة

    صحيح أنها طويلة بس حلوة
     
  7. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<

    السموحه فديتج

    وربي هالفتره تعبانه ما اشارك وايد

    بس ولا يهمج

    انا من النوع احب هالقصص

    والسموحه منج ^^
     
  8. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></



    ما شاء الله عليج اختي

    القصه مثل ما قلتي طويلة
    بس حلوه ومسليه وايد

    قريت اكثر من النص

    وبحاول ارجع اكمل الباقي

    الف شكر لج


     
  9. همس المطر

    همس المطر ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    .. قصة رائعة وجميلة ..
    بس متى التكملة ؟؟؟؟
     
  10. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    أختي فروالة شقية مسموحة فديتج شاكرة لج مرورج الرائع

    العفو أخوي الأرجنتيني البار وحياك الله في اي وقت تسلم على المرور

    هلا أخوي جاكي شان أن شاء الله بكلمهاا اليوم
     
  11. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    الجزء الثالث


    في سيــــــــــا رة مايد :

    مايد كان يالس في السيارة ويعدل غترته وكان يالس يطالع عمره في المنظره يوم انتبه على لولوه اللي طاحت غشوتها وهنيه صدق مارام كان يتخيل انه للي يشوفه حلم شي من خياله مستحيل تكون هاي ادميه صح انه لولوه رفعت غشوتها على طول بس كانت هذيج النظره تسد مايد ( مايد شخص طيوب والكل يحبه ومعروف بين الجميع بطبعه الرزين والهادي صح انه راعي سوالف وضحوك بس دومه ثقيل وما يعرف الخرش مثل باقي الشباب ) كان يتمنى لو قدر يشوفها اكثر ما عرف شو ياه اصلا كان مب مصدق انه في بنت بهذا الجمال بهاي الرقه كل هذا وهو مب حاس بشوق اللي دخلت السياره وهي تضحك .


    شوق : هههههههههههههههه السلام عليكم ههههههههه .

    مايد :--------------------

    شوق وهي تطالع اخوها : ايييييييييييييييييييييييييييييييييييه وينك قلنا السلام عليكم .

    مايد اللي كان للحين سرحان في البنيه اللي شافها ومب متنبه لأخته : هاااااه وعليكم السلام والرحمه .

    شوق وهي تبتسم وتغمز لأخوها : اااييييييييه مالك اللي ماخد عقلك ياخويه .

    مايد وهو يبتسم : هههههههههههه ياحليلج والله وترمسين مصري بعد صدج انج خبله شو ماخذ عقلي هاي بعد .

    شوق وهي تطلع طابور الضروس : هااااااااااااااه علينااااااااا يلا يلا أولي أولي مالك في إيه ؟

    مايد : ههههههههههههههههههههههههههه شوق بلاج اليوم طايحتلي مصري ههههههههههه والله مافيني شي بس كنت افكر في شي .

    شوق وهي تغمزله بعيونها : ماعليه يا ميود باجر بتييني وبتقولي كل شي وبنشوف ذيج الساعه منو بيساعدك غير اختك حبيبتك شوااااااقه .

    مايد وهو يضحك : ههههههههههههههههههههه اذا ييتج عااااد المهم شو عندج يالسه تضحكين ومستانسه اليوم ؟؟

    شوق وهي تذكر منظر لولوه يوم طاحت غشوتها وكيف تمت تسب عمرها فيلست تضحك : ههههههههههههههههههههههااااااي الله يسلمك ربيعتي وهي طالعه الحينه من شوي طارت غشوتها فتمت تسب عمرها والله شكلها كان يفطس .

    مايد يوم انتبه انه البنيه اللي هو شافها هي نفسها البنت اللي شوق ترمس عنها انتفض كانه لادغنه شي وتم يفكر انه هاي البنيه اكيد ربيعة اخته وهو مايعرف شو يبا من البنيه بس حس انها استولت على جزء كبير من تفكيره وما انتبه لشوق اللي كانت ترمس وترمس وتخبر اخوها الوحيد كل شي استوى وياها في الكليه وكل هذا ومايد يفكر في لولوه اللي حتى ما يعرف اذا بيشوفها مره ثانيه ولا لا .


    في سيـــــــــــــــــــــــارة حمد :


    حمده أول ما دخلت السياره سلمت .

    حمده : السلام عليكم .

    حمد و أحمد : وعليكم السلام .

    أحمد : اشحالج أم الدويس .

    حمده وهي ترفع غشوتها : أم الدويس حرمتك انزينه وما يخصك بحالي انزينه صدج ملاقه .

    أحمد وهي نقع ضحك على حمده اللي دومها شرات الياهل ما تتحمل رمسه : ههههههههههههههههااااااي بل بل بلاج جي شو ماكله فلفل خيبه ماحد يروم يرمس وياج .

    حمده وهي تطالعه بنص عين : أحسن دام اللي برمسهم هب من مستواي ماحب أرمسهم وبالذات لو كان الخجاج أحمد الرميثي .

    حمد وهو يضحك : ههههههههههههههههههههه حلوه حلوه ماي سستر .

    أحمد وهو يدز حمد بإيده : هههههه حلوه ماي سستر ( وهو يقلد حمد ) هه مالت عليك انت واختك بعدين انتي اييييييييه المفروض تحمدين ربج وتشكرينه انج ترمسين أحمد الرميثي والله وايد اللي يتمنون بس شو نسوي برداية الحظ كان الله عطاني بنت عم مثلج ملسونه .

    حمده ومن دون ما ترد على أحمد دخلت راسها في النص بين السدين للي جدام وحطت شريط في المسجل وطولت عالصوت كل هذا وأحمد ميت ما عرف شو ياه بس هالإحساس دوم ييه يوم يكون قريب من حمده بالذات انه المسافه بينهم كنت صغيره وويها جدام ويهه ماقدر غير انه يتأملها هو يعرف انه حمده جميله ومب شوي الا واااااااااااااااااااااااااااايددددد بس عمره مافكر انه يحبها أو ما يتخيل إنه بيحبها حتى هيه كل ماتشوفه تصده وتتهاوش وياه يعني ما تعطيه أي شانس فهذا اللي خلاه يفقد الأمل إنه علاقته مع حمده ممكن تتحسن شوي يوم ييت حمده بترد مكانها طاحت خصله كبيره من شعرها على ويهها وهنيه مسك أحمد قلبه وقال في سره اااااااااااه يا قلبي ما يسد انج قريبه بعد تبيني أشوف هالجمال كله والله يا حمدوه لولا حركاتج هاي كنت صدج حبيتج ومت فيج بس شسوي فيج انتي وهالراس اللي عليج تقولين ياهل .

    حمده وهي ترد مكانها وتعدل شيلتها : ايووووووه جي أحسن ما فيني على حنة الشياب بيتم يتحرطم الين يرد البيت جي نقدر نرتاح شوي منه .


    لولوه وهي تدخل السياره وماده البوز : السلام عليكم .

    الجميع : وعليكم السلام .

    لولوه : أفففففففففففففف شو هالجو الزفت .

    حمد وهو يضحك : ههههههههههههههههه بلاج انتي بعد ؟

    لولوه وهي ترفع غشوتها : هالجو طير غشوتي والله فضحني بس يارب ما يكون حد شافني بس ليش تقول انتي بعد ثره في غيري .

    حمد وهو يأشر على أحمد وحمده : منو غيرهم اللي كل ما تلاقوا تقولين بنزين وشبريت امرررررره يشبون .

    لولوه وهي تطالع حمده : ههههههههههههههههه انتي هنيه وفي الجامعة هههههههههه ما تخلين حد في حاله .

    حمده وهي تطالعها : شوووووووو شوووووو حبيبتي انا لا يا عيني انا ما يخصني هذا أخوج اللي اتحرش فيني في البدايه حتى تخبريه .

    لولوه : ههههههههههههههههااااااي خيبه يا ماطول لسانج منو يروم عليج فديتك ياخوي والله فديته احيده مأدب وهادي وما يخصه في المناقر .

    حمده وهي اونها زعلانه : انزينه انزينه ما عليه ما عليه أوكي انا مابرمس ومابحط راسي براسج انتي واخوج .

    لولوه وهي تضحك وتبووووس حمدوه على خدها : فديييييييييييييييييييييييييييت بنت عمي والله يالسه اسولف وياج بلاج جي ماااااااصخه وعععععععععععععع انا الشباب أصلا ما أدانيهم .

    أحمد : شووووووووو شوووو يعني انا الحين وعععععععع علي ما عليه شوفي منو بيوديج المارينا باجر .

    لولوه وهي توهقت صدج ما تعرف منو تراضي وتقرب صوب أخوها وتبوسه عخده : اااممممممممموووااح فديت أعمد والله يلا عاد لا تكون دلوووع انت بعد .

    حمد وهو يطالع بنت عمه : و أنا وأنا أبااااا مثلهم ليش هم بالذات .

    لولوه سكتت وقفطت وما رامت ترمس .

    أحمد: عنلاتك يالهرم شو أبا أبا هاي بعد صدج ما تستحي انت ايييييييييييييه حشم عمرك

    حمد وهو يضحك : ههههههههههههههههاااااااااااااي بلاك والله كنت يالسه امزح سمحيلي لولوه ما كنت اقصد .

    حمده وهي تضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههاااااااا فديتك ياخوي صدج من قال حشر مع الناس عيد .

    لولوه وهي ميته من المستحى : لا مسمووح ولد العم بس لا تعيدها مره ثانيه .

    حمد وهو يصد صوبها ويغمزلها ويعطيها أحلى ابتساماته : خلاص ما بعيدها .

    لولوه وهي تنزل نظراتها في حضنها تعالوا الحين دوروا على لولوه ماشي ماحد ذابت من المستحى هي بطبعها خجوله بس أحيانا تتصرف بعفويه ومن تنحرج مره تتم طول الفتره ساكته .

    حمده يوم حست ببنت عمها حبت تغير الموضوع فقالت بصوت عالي الا حمد تعال قولي بلاها سيارة ولد عمك شو ياها .

    أحمد : أعتقد انه لي اسم انزينه .

    حمده وهي مطنشه أحمد : حمااااااااااااادي قولي وينها .

    حمد وهو يطالع أخته في المنظره ويضحك : هههههههههههههههههههههههههههه والله طافج يا حمدوه المنظر .

    أحمد وهو معصب : والله ما تقوللها هاي من الله وأنا مب خالص من لسانها الحين تقوللها السالفه منو بيفكني من لسانها .

    حمده وهي تطالع أخوها بنظره حنونه : حمد فديتك قولي .

    حمد وهو يطالع أحمد : هههههههههههههه الله يسلمج قبل ما نظهر من الكليه الحبيب يالس يتحدا أونه الرنج ماله بتسبق البورش مالتي وأنا أقوله تحلم وهو الا مصمم المهم قلتله غايته بنشوف منو بيوصل الجامعه أول قال تمام المهم شوي وأشوف سيارته كل شوي وتوقف ثره سياته خربانه وهو خبر خير وفجأة وقفت في نص الشارع هاه هاه يحاول يشغلها ماشي ههههههههههههههههه جان ينزل من السيارة ويتصلبي أونه رد رد السيارة وقفت تمينا عاد لين حصلنا حد يقلصها ووديناها الجراج وهذا اللي أخرني بس لو تشوفين منظره وهو قافط ويتريا في نص الشارع والله شكله يفطس من الضحك .

    حمده وهي ناقعه ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااااااااااا اااااااي ياي حسافه ليتني كنت هناك والله لتميت أضحك عليه لين ماقول بس .

    أحمد وهو منقهر خلاااااااص ومب رايم يرمس كل اللي سواه انه تم يطالعها بنظرات قهر ويطالع حمد اللي يالس يضحك بصوت واطي : لا والله وااااااااااااااايد عايبتنك السالفه بس الشره هب عليك علي انا اللي مرابع واحد مثلك أخس عن العيوز كل شي قاله بل سي إن إن والله مرابعة هوش .

    حمده وهي للحين تضحك :ههههههههههههههههههههه أقول انت اييييه يوم إنك هب قد أخوي لا تتم تتحداه انزينه

    أحمد وهو يصد صوبها : إنتي مالج خص انزينه وأخوج هذا أروم أتحداه وأتحداج انتي بعد شو رايج .

    حمده وهي تطالعه بنص عين : ما أعتقد .

    أحمد : والله عيل شو رايج باجر بنطلع كلنا البر وبتحدا أخوج هناك وإنتي بعد على حد علمي تعرفين ترمين سلاح خلاص انتي قنص وأخوج سباق وبنشوف منو اللي بغلب والمغلوب عليه ينفذ حكب الغالب شو قلتي ؟

    حمده وهي تطالعه تبا تعرف إذا صدج يرمس ويوم شافت انه جدي في رمسته احترت وقررت إنها تتحداه : هههههههههههههه ديل وبنشوف أنا ولا إنت .

    ونزلت من السيارة لأنهم كانوا وصلوا البيت ولولوه هم بعد نزلت من السياره .

    أحمد وهو للحين حاس بغصه من حمده وحركاتها : أفففففففففففففف مب بنيه والله مب بنيه خيبه ولد ما يهمها حد وما تخاف من شي قوووووويه الله يعين ريلها .

    حمد وهو يضحك :ههههههههههههههههههههاااااااي عيل الله يعينك انت مب إنت ريلها ولا ناسي .

    أحمد وهو يطالع حمد : هاه هذا أول أختك لو اخر بنت في العالم مابخذه ناقص ينان أنا بعد أبوي أختك ترفع ضغط اللي مايرتفع مب بايع عمري أنا اختك عندك ماباها . وطلع وصك الباب وراه وحمد منصدم من رمسته لأنه شكله كان يرمس جد وخاف صدج إنه أحمد ياخذ وحده غير حمده هو يتمنى أحمد ياخذ حمده لأنه ما يأمن على أخته غير عنده وهو يحبه مووت ويباها يكون ريل أخته بس الله يستر والأيام بتوضح هذا الشي .


    ووقف سيارته في الجراج ونزل ودخل بيته



    في بيت بوخليـــــــــــــــــــــفة :

    الساعة 5:30 مساء

    حمده وهي نازله من فوق وتغني :

    ماهي هالليلة وبس وإنت متغير علي

    صارلك كم ليله وانته وانته بالك ماهو لي

    حاضر قلبك وغايب ليه يا أغلى الحبايب انته سامع

    عني شي انت سامع عني شي


    بو خليفه : هلا هلا والله بحمدوتي يعلني ما أخلى هالحس ياربي قربي قربي غناتي .

    حمده أول ما سمعت حس أبوها طارت صوبه ولوت على أبوها وحبته عراسه : فديتك والله يا خالد والله اني متوله عليك وااااااااااااايد وينك يابوخليفه طول اليوم ماشفناك .

    بو خليفه : هههههههههه فديتج والله يا بنتي بس شنسوي كان عندنا مركاض اليوم وكان لازم نحضر ونتشوف شو بيصير بس الحمدلله فزنا وبوشنا حصل مركز .

    حمده وهي مستانسه : والله عيل شو بتاخذلي ؟؟

    بو خليفة : ههههههههههههههههههه وانتي شو تبين اللي تبينه امرره واصل (يحب حمده واايد ويموت عليها بالذات إنها أخر العنقود ومسمايه على أمه وتربيتها )

    حمده وهي تغمز لأبوها : أبا فستان يديد شفته في المجله حلوووو وايد ودخل خاطري ولا تعرف خلاص ما أبا شي الحين بفكر عقب بقولك .

    أبو خليفة : هههههههههههههههههههههههااي خلاص فكري وعطيني خبر .

    حمده : عيل وين أمايه عنك ؟

    أبو خليفة : خاري أنا يوم حدرت البيت حصلتها يالسه تسقي الزرع أونه هذا الهندي ما يندل .

    حمده : هههههههههههه فديته أمايه كله ولا زرعها موته وهالزرع تخاف عليه لا لا أنا الصراحه بديت أغار :

    أبو خليفه : هههههههههههههههههه انتي خبله ولا شو كان الا بتغارين من زرع .

    حمده : لا لا مايخصني أنا بروحلها .

    وتسير صوب أمها و أبو خليفة يضحك على بنته وخبالها .

    حمده : أمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااايه شو تسوين .

    أم خليفة : ويدي بلاج جي زيغتيني الله يهداج شعندج تصارخين .

    حمده : أم سوري مام .

    أم خليفة : شووووووووووووووووه حوه انتي رمسي رمسة أفهمها عن العنجليزي هذا .

    حمده : ههههههههههههههههههههههههااااااااااااي عنجليزي أونه صدج إنج فن .

    أم خليفة : حمدووووووه عن الخبال وقوليلي شعندج ؟

    حمده : لا والله يا أمايه بس ليش انتي هنيه والشيبه يالس أروحه حرااااااااااااااام تخلين أبويه الحليوو أروحه وتمين انتي هنيه خاري شو تسوين .

    أم خليفة : أتسبح تتسبحين ويايه .

    حمده وهي ناقعة ضحك : ههههههههههههههههههههههههاااااا والله انتي حركااااااات .

    أم خليفة : لا حركة وحده انتي ما تشوفين تراني يالسة أسقي الزراعه ولا تبين هذا الهندي يموتها من كثر ما يصب ماي .

    حمده : ههههههههههههههههههه انزينه روحي انتي عند ريلج وأنا بسقيها .

    أم خليفة : انزين برايج بس تنبهي لا تبطين عليها هذا ورد وما يحتاي ماي وايد يموت فاهمه علي .

    حمده وهي تضرب تحية نفس تحية الجنود : نعم سيدي .

    أم خليفة : وهي تحب إيدها : الحمدالله والشكر متى تييج الحالة ؟؟

    حمده : هههههههههههههههاااااااااي والله وأنا أقول يايبه الدم الخفيف هذا من وين طلع منج ثرج راعية ضحوك مثلي .

    أم خليفه : عشتوا جان الكبيرة تشبه للصغيرة .

    حمده : هههههههههه عادي يستوي .

    أم خليفة : انزين عن الهذره وتنبهي للزرع . وتوها بتروح عنها .

    حمده : أماااااايه نسيت أقولج اليوم ربيعاتي بيون عندي خلي الخدامه تزهبلي فوالة .

    أم خليفة : انزين ما عليه بس جابلي انتي اللي جدامج ولا تيلسين تلعبين بالرمل وتنسين فاهمه غدي حرمه وبسج من اللعب فهالرملة .

    حمده : ههههههههههههه والله اني حرمه بس اللعب ونااااااسة المهم ما عليج انتي.


    أصلا أم خليفة ما تريت حمده تخلص كلامها طبتها وروحت داخل وحمده تمت تغني فحطت الهوز عند الزرع وتمت هي تلعب في الرملة وكانت عاطيه ظهرها للباب الخارجي يعني لو حدر حد الفله حمده ما بتنتبله وشوي وأحمد دخل الفله كان مواعد حمد على أساس يسيرون إيبون سيارته ويوم دخل انتيه لحمده اللي يالسة تلعب في الرملة ففكر إنه يبرد شوي اللي فخاطره فخذ الهوز مال الماي وتم يرش حمده بالماي وحمده ما شافت عمرها غير خرسانه ماي فيوم صدت وراها حصلت أحمد يالس يرشها بالماي ويضحك فعصبت فخذت هوز ثاني اللي يغسلون فيه السيايير وتمت ترشه بالماي فتموا يترابعون بالهوز وكل واحد يرش الثاني لين صدج خرسوا الإثنينه مااااااي وكل واحد يضحك عالثاني ويوم طلع حمد يسمع صريخ في الحوي الداخلي ( هذ الحوي ييك عزاوية يعني اللي يحدر البيت ما يشوف اللي في هالحوي وكانوا يعلقون فيه الغسيل يعني عالأحبال مفهوم صح )

    يوم قرب حمد شاف الماي والحاله حاله وانتبه لأخته وولد عمه فتم يضحك بصوت واطي وقرر إنه يغلس عليهم راح وسكر الماي وياب باكورته وراحلهم وراسم على وويه ملامح عصبية .

    حمد: حوووووووووووووووه انتوا عنبوكم انتوا ما تخيلون شو هالماي كله جي يهال يهال .

    حمده وهي خايفه من أخوها : هااااااااه والله انا ما يخصني هو اللي بدا حتى هاذوه عندك اتخبره .

    أحمد : هههههههههههه انا ويحليلي والله ما يخصني انتي للي تمتي ترشين .

    حمد وهو خاطره يفطس من الضحك على أخته وشكلها : لا والله هيه كل واحد يحط عالثاني بس دوااكم عندي .

    أحمد : انت ايييييييييه أختك برايك فيها لكن أنا يا ويلك تفهم .

    حمد : احلف انت بس يلا يلا جدامي ويهك عاليدار يلا ولا اشخطك بهالعصا يلا يلا وانتي بعد .

    حمده : شوووووووووه لا لا ماشي والله أخبر عليك أبووووي .

    حمد : لا أبووووووووي ولا أمي يلا بلا دلع والله اشخطج ( وحمد دام حلف يسويها عادي وما عليه من حد )

    حمده : حماااااااااااادي دخيلك عن المصاخه والله فضيحه ربيعاتي الحين بيوني .

    حمد : ماااااااااااااااااااااااااشي نوو وي ماي سستر .

    أحمد : إنت الحين من صدجك والله جي يهال جدامك .

    حمد : نعااااااااااااااااااااام من صدجي يلا لا تضيعون وقتي .

    حمده وهي تمشي صوب اليدار ومنقهره وأحمد يمشي وراها وهو متحلف لحمد هذا كله وحمد ميود ضحكته :

    يلا يلا بلا دلع انت وهي حمدوه غني أغنيه مالات اليهال ورفعي ريلج .

    حمده وهي معصبه : لاااااا والله أقول حمد جنك زودتها شوي .

    حمد : والله لو ما غنيتي بشخطج بهالعصا .

    حمده : ما عليه والله بردلك إياها بتشوف بتشوف .

    وتمت حمده تغني وهي وأحمد صادين بويوهم صوب اليدار وأحمد فاطس من الضحك على حمده يوم تغني وحمد كان واقف عالزواية ويضحك بصوت واطي وما انتبه للشي الأسود اللي يالس يحبي تحته وتوه ياي يبا يتحرك فتخرطف فهالشي وطاح وتخيلوا شو شااااااااااااااااف ؟؟؟!!!




    برايكم شو هالشي الأسود ؟
    وشو اللي شافه حمد ؟؟
    وشو ممكن يصير مع بطلينا أحمد وحمده ؟؟
    وبينتقمون من حمد ولا لا ؟؟

    اتمنى انكم تشاركوني بآرآئكم
     
  12. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<

    هههههههههههههههههههه وربي هالبارت خباااااااااااااال


    ضحكت ع احمد وحمده اكثر ايننون


    حلوه الحركه خلاها تغني شرات اليهال ههههههههههههه


    اتوقع الشي الاسود يمكن خنفساه خخخخ

    واقووول اكيد بينتقمون لان مب شويه اللي سواه فيهم ههههههههه


    تسلمين فديتج ع البارت الحلوووو

    ويلا نتريى البارت الياي ^^
     
  13. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    يسلمووا فرواله شقيه على متابعتج للقصة ومرورج وردج الحلوو

    تحيتي وودي لج
     
  14. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    الجزء الرابع

    كنا واقفين المرة اللي طافت عند شي أسود كان يحبي وحمد يوم تحرك وهو يضحك على أخته وأحمد تخرطف فيه وطاح بس شو هالشي وحمد شو شاف ؟؟

    في الوقت اللي كانوا فيه حمد وأحمد وحمده في الحوي الداخلي حدرت شوق الفله وتوها كانت بتدخل البيت يوم سمعت صوت في الحوي الداخلي ما كانت تسمع غير صوت حمده اللي كانت يالسه تغني فتراوالها إنه حمده بروحها هناك أو مع وحده من الشغالات يالسين يعلقون الثياب فقررت إنها تسوي فيها وحده من حركاتها الفن فسارت صوب الحوي وبما إنه عزاويه هي ما انتبهت الا لحمد اللي ما كان مبين منه غير طرف كندورته فتروالها إنها حمده فيوم قربت من الحوي نزلت تحت وتمت تحبي أونه عشان تزيغ حمده ويوم ييت عالزاوية تفاجأت بحركة حمد اللي تخرطف فيها وهو مب منتبه للشي اللي كان يحبي تحته هذا كله وشوق متغشيه وحسبالها إنها حمده لأنها مارفعت وييها وأول ما طاح رفعت الغشوه وقالت : باااااااااااااااااااااااااااااااااااوووووووو ههههههههههههه شو---------------

    هنيه بس شوق انتبهت إنه هذا مب حمده ربيعتها وإنه ريال المسكينه من الصدمة ما عرفت شو تسوي غير إنها صرخت وعيونها ممتزرات دموع ما كانت تعرف تسوي شي من القافطة تمت طايحه وتتطالع في حمد اللي هو نفس الشي كان منصدم من الموقف ويتخبر منو هاي البنيه وليش يايه تحبي وشو سالفتها حمده من سمعت الصرخه صدت ورا وطبعا هي وأحمد ما كانوا يعرفون باللي صار لأنهم كانوا بعيد شوي وعاطيين وييوهم لليدار ما شافوا غير حمد وشوق اللي طايحين ع الأرض حمده وهي تربع صوبهم .

    حمده : شوووووووووووووق بلاج شياج ليش يالسه ع الأرض ؟؟!!!

    شوق ما رامت ترمس كل اللي قالته: اسمحلي أخوي.

    هنيه حمد قام وهو للحين يطالع شوق : لا بالحل أختي مسموحة . ومارام يقول زياده .

    شوق ما تريت رده ولا تريته يكمل وقفت وربعت على بره ولحقتها حمده عند الباب فشلتها وخذتها فوق فحجرتها عشان تفهم منها السالفة .

    حمد اللي كان للحين مب مستوعب السالفة ظهر من البيت وركب سيارته وتم هناك شوي وأحمد لحقه وركب عنده السيارة .

    أحمد : حوووووووووووووه انت بلاك وشو السالفة ومنوهااااي حمد بلاك ساكت جي ...انت ايييييييييييييه أرمسك أنا ..

    حمد وهو للحين مب رايم يشل صورة شوق من راسه : هاه والله ما أدري انا أول مره أشوفها .

    أحمد : انزين شو استوى وليش انت وهي كنتوا ع الأرض .

    حمد وهو يضحك : ههههههههههههههههه والله ما أعرف أنا كنت ياي أمشي وما شوفلك الا شي أسود يتحرك تحتي وأنا ما انتبهت فتخرطفت فيه وطحت وشوي أشوفها رفعت الغشوه وتقولي بااااااااااااااااااااااااااااااااوووو ههههههههههههههههههههههههههاااااااي والله زين يودت عمري حشى مب حرمه هاي ياهل أونه باااااااااااااااااااااااووو .

    أحمد وهو ناقع من الضحك : هههههههههههههههههههههااااااااااااااااااااااااااااا ااااي هههههههههههههههااا والله إنها فن بااااااااااو يحليلها تبا تزيغك .

    حمد وهو يبتسم يوم تذكر ويه شوق وتم يقول فخاطره وين هذاك الويه يعرف يزيغ لعنبو كل هذا الجمال وتبا تزيغ فديتها والله أأأأأأأأاووووووف انا شو يالس أقول :ههههههه لا ما أعتقد تبا تزيغني أنا هااي أكيد كانت تبا تزيغ حمدوه لأنه حسها الوحيد اللي كان ينسمع في الحوي سو يت وحبت تسوي مقلب فيها بس انصدمت فيني أنا .

    أحمد وهو للحين يضحك : ههههههههههههه ثرها راعية مقالب مثلك صدج من قال يوم لك ويوم عليك .

    حمد: هههههههههههههههه هيه يمكن المهم انت شو اللي ميلسنك هنيه قم قم بدل ثيابك تبا تخيسلي سيارتي ماي وريحه .

    أحمد وهو يطالعه بنص عين : هيه ما قدرت عليها هي ياي علي أنا .

    حمد وتذكر فجأة إنه شوق كانت طالعه من عندهم وهي تبكي فحس بشي هو ما عرفه بس اللي كان يعرفه إنه لازم يتأسفلها مره ثانية ولو إنه هب الغلطان: أحمد قم فوق بتبدل ثيابك ولا تتسبح أحسن وخذلك كندوره من عندي ما يستوي تظهر جي وما عطى مجال لأحمد إنه يعترض بطل الباب وظهر طبعا بعد ما سكر الباب ولحقه أحمد وطلعوا فوق عشان يبدلون أحمد على طول دش الحمام وقرر إنه يتسبح حمد سار يلس عالشبريه وتم يفكر في شوق اللي كانت طول هذاك الوقت تخبر حمده شو استوى وتبكي بعدين تذكر حمد الورده اللي كان ماخذنها من أحمد اليوم فخذها وسار لحجرة حمده اللي جدام حجرته وتم يتسمع شوي قبل ما يدش ما سمع غير حمده اللي تضحك ووحده تون عرف إنها أكيد شوق وللحين زعلانه .

    فدق حمد الباب : حمدووووه ممكن شوي .

    حمده من داخل :ويت ون منت بليز .

    حمده وهي ترمس شوق : بس شوق هذا حمد أكيد غمظتيه وياي يتأسف منج بس عاااااد ما صار شي .

    شوق وهي تمسح دموعها : هاه لا مابا لا تدخليه والله أتفضح دخيلج حمدوه لا دخلينه .

    حمده وهي تبتسم : انزينه ما عليه بس مسحي دموعج والله ما تهوني علي تتمين تبكين جي .

    شوق : خلاص خلاص بمسحها بس شوفي أخوج .

    حمده وهي تبطل الباب :هاه الغالي في شي ؟؟

    حمد : لا ماشي بس حبيت أتأسف من ربيعتج سوري والله حمدوه ما كان قصدي .

    شوق من سمعت رمسته حست بتأنيب الضمير وتمت تبتسم يوم تذكرت ويهه ماشالله عليه غاوي أصلا إذا أخته بهذا الحلا كله فطبيعي إنه هو بعد يكون حلو وقالت من دون ما تحس : لا ما عليك حمد هذا أنا الخبله اللي يبت هذا كله لنفسي أنا أمي قالتلي بسج من هالخبال وغدي حرمه سنعه بس شسوي بعمري غبيه مافتهم والله اسفه اتراوالي حمده . هي كانت تقول اللي تقوله وهي يتروالها انها تقوله فسرها وما كانت حاسه انه اللي كان يدور فخاطرها الكل كان يسمعه حتى حمد اللي تم يضحك من رمستها وتم يتفداها فخاطره ويقول فديتها والله خبله بس حلوووة وطيبة .

    حمده وهي تضحك : هههههههههههههههههههههههه دوااااااج ماحد قالج ما تسمعين كلام أمج.

    شوق هي مفتشلة بعد ما عرفت انه الكل سمع رمستها : هاااه انتوا كنتوا تسمعوني .

    حمد من ورا الباب والضحك مبين فصوته :هههه لا أبد أي ثنك انه الناس اللي ساكنين في أخر الشارع سمعوج عيل احن اشقايل ما بنسمع .
    شوق خلاص ماحد دوروا عليها من الفشله كانت تتمنى إنها تتبخر من الغرفه ما ينسمع الها حس .

    حمد وهو حس إنها قفطت : هههههههه يودي حمده عطيها هالورده وتأسفيلها نيابة عني .

    حمده وهي تبستم : أوكيك ماي برذر بااااااااي فارق يلا ما بتروح .

    حمد وهو يردلها الإبتسامه : لا الحين بظهر أحمد يترياني تحت بباي سلمي عليها .

    نزل حمد تحت فحصل أمه يلس عندها شوي وروح ..

    حمده دشت الحيره وحصلت شوق للحين غاديه حمرا من القفطه ففرتها بالوساده وتمت تضحك : انتي حووووووووووووووووووه بتمين جي لين متى يودي هاه وردتج وحمدي ربج يعطونج ورده .

    شوق وهي معصبه وتبا تطلع حرتها فحمده اللي كانت فهذاك الوقت عاطتنها ظهرها ويالسه تبطل شعرها اللي خرسان ماي وتيود الوساده وتفرها عراسها وتضحك على كشة حمدوه .

    حمده وهي تطالعها : والله انتي اللي بديتي الحرب أوكي ما عليه هين انتي اللي يبتيه لعمرج وتموا يتفارون بالوسايد لين فرت حمده الوساده عويه شوق اللي صدج عورتها الضربه وحلفت إنها ترشها بالماي اللي في الكوب فحمده ما عرفت شو تسوي فظهرت من الحيره وربعت على حيرة حمد اللي مجابله حيرتها وبطلت الباب ودشت وهي للحين تضحك وواقفه ورا الباب وما انتبهت لأحمد اللي كان واقف وراها لأنه كان يتسبح ويتلبس وتوه كان بيظهر يوم دخلت عليه حمده الحجره وهي تضحك .

    أحمد : اللهم سكنهم منازلهم انتي متى تييج الحالة ؟؟

    حمده وهي منصدمه يوم صدت ورا وشافت أحمد وراها ويالس يطالعها : هاه .

    أحمد كان أكثر صدمه من حمده لأنه أول مره يشوف حمده بلا شيله وشعرها كان مبطل والمسافه بينهم صدج قريبه وتم فخاطره متعجب من هالجمال كله من هالحوريه اللي جدامه وتم يحلف فخاطره إنها أجمل مخلوق شافته عينه وماجد شاف إنسانه بهالجمال خاصه إنه خدودها كانن حمر من كثر الركض واللعب ما عرف شو ياه ما عرف بشو حس .. حس بأشيا وايد بس شنو هي ما كان متأكد منها .

    حمده بعد كانت فحاله غير الحالة كانت مفتشله إنها واقفه جدامه بلا شيله وشعرها مبطل بس هاي أول مره تكون قريبه منه لهاي الدرجه بغت تموت مكانها كانت تتأمل فيه تشوف ويهه كاااااااااااااان حلووو صدج غااوي ما شاء لله عليه وبالذات عيونه السود حلوة مووت ماعرفت فشو تفكر وما تنبهت لعمرها الا وأحمد يقرب منها خافت منه فحاولت تبتعد عنه .

    أحمد وهو يبتسم ويعطيها وحده من ابتسامته الروعه وبينن غمازاته :هه لا تخافي فديتج والله ما بسوي شي وقرب وحط غترته عراسها .

    هذا كله وحمده منصدمه من الموقف : اممممممممممممممم شكرا أحمد .

    أحمد وهو يطالعها بنظره حنونه وتم يقول فخاطره والله أحبها والله العظيم أحبهاااااااااااااا فديتج يا حمدوه والله أحبج فديت يهولتي أنا ههههههههه طبعها طبع يهال : ههههههه لا عادي حمدوه سوري والله عالماي بس كنت أبا أغلس عليج شوي .

    حمده وهي تبتسم وتطالعه بنظراتها المعروفات : هاه لا عادي المهم يلا باي .

    وظهرت من الحيره حست إنها ما تروم تيلس أكثر من جي صح إنه الموضوع ماخذ أكثر من دقايق بس هي حستهم طويله وشعورها اللي كانت يتضارب داخلها خلاها محتاره وما تعرف شو سبته اللي تعرفه إنه أحمد السبب في كل هذا ودشت حيرتها وتمت تسولف مع شوق وتضحك عشان تنسى شعورها وشوي يوا البنات وتموا يسولفون ويشتغلون عشان يخلصون البروجكت ..

    أما أحمد فنزل تحت وهو ميت من الفرحه لأنه عرف شعوره صوب حمده وهو ما كان حاب يعترف فيها بس الحين خلاص هو يحبها وهو متأكد من هالشي واتصل فحمد بس بعد ما هزبه لأنه روح وخلاه ف رد وشله وروحوا الشباب يظهرون السياره وعقب ساروا المارينا .



    برايكم شو بيستوي بين شوق وحمد ؟؟
    وحمده وأحمد بيطور الموضوع بينهم ولا بيتمون جي ؟؟
    وشو عن التحدي بينهم ورحلية البر منو بيفوز؟؟

    اتمنى انكم تشاركوني بآرآئكم
     
  15. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<

    روووووعه هالبارت والله


    انا ماتوقعت بالاخير تظهر ربيعة حمده

    بس حلوه الحركه والله وانا اقرا ميته ضحك عليهم


    اممممممم

    اظن ان حمد بيرمس شوق مره ثانيه وبيستسمح ماعنه هو مب غلطان بس يمكن بيجبون بعض خخخ

    اما حمده واحمد انا اشوف راح تطور علاقتهم


    ويلا فديتج نتريا البارت اللي عقبه ^^
     
  16. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    مرحبا بأختي فرواله شقية

    شااكرة لج مرورج ومتاابعتج للقصة

    ماا انحرم من هالطلة
     
  17. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    الجزء الخامس


    في بيت بوهـــــــــــزاع :



    يوم الاربعاء الساعه 10فليل



    ام هزاع : وااااااااااااااايه فديته هزاع ولديه والله اسميني مشتاقتله موت ..

    ابو هزاع : ياااااااااااااله ومن سمعج حتى انا متوله عليه ..

    ام هزاع وعيونها امتزرن دموع : والله ما اندل شو جابرنه يدرس فبلاد هالحمرا .

    ابو هزاع : هههههههههههههههههه وابوي عليج كاان خليتيها بلاد الحمرا .

    ام هزاع : عيل شو تسميها دام كل أهلها متفسخين وبناتهم فاسخينه برقع الحيا.

    ابو هزاع :ههههههههههههههههههه برايهم مالك حايه فيهم ..

    ام هزاع : انزينه ..... بس تعال بتخبرك انت ما رمست هزاع اليوم .

    ابو هزاع : هههههههههه ياويلي كان كل هذا شوق لولدج عيل شو خليتي لشيبتك .

    ام هزاع واحمرن خدودها : يااااااااله ليش صرك انت وين غايب الا في الدار بس الغالي اللي بره وما نعرف أخباره وعلومه وكيف صحته ..

    ابو هزاع : افاااااا يا موزه كان هو الغالي صره انا شو بس ما عليه كان ما سافرت وخليتك هنيه .

    ام هزاع : والله انك ما تسافر الا وريلي عريلك والله الدار بعدك يا بو هزاع عوفه وما تنطاق .

    دشت عليهم لولوه وهي سمعت رمسة أمها : هههههههههه والله إنك هب هينه يالعيوز شو هالمغازل كله اسميك ما عينت خير يوم ظويت على قبيسيه يا سالم .

    ام هزاع وهي ناقمه عرمسة بنتها : امف عليج يامسودة الويه شعندج عالقبيسيات هاه .

    لولوه وهي تيلس حذال ابوها : ههههههه ماشي والله لهم الحشيمه بس فديتك يالرميثي ثرك هب هين .

    ابو هزاع : ههههههههههههاااااااي هيه شو قالولج شوي انا في الدوله ...

    لولوه وهي تغمز له : لااااااااااا امرررره من قال ياااااااااااااااله يمخشع الغرااااااشيب انت من يروملك ..

    موزه : عنبوج انتي من وين تييبن هالرمسه بس مالومج رميثيه والخجه الا من عقبكم ..

    سالم : هاه موزه اشوفج طايحه في الرميثيين ليكون بس مب عايبينك ..

    لولوه : لاااااا وين هي تروم ترمس ..

    سالم وهو يبتسم لحرمته اللي يالسه تناظر بنتها : هيه اتحرااااا بعد .....

    موزه : اقول انتي جب جب ولا كلمه قوليلي وين اخوج ؟؟!

    لولوه وهي ساكته وتأشر لأمها :--------

    موزه : عز الله البنت استخفت ويلست (فسوت حركة وحبت ايدها ) الحمدلله والشكر ..

    لولوه وهي نقعت ضحك على حركة أمها ورمستها : ههههههههههههههههههههه لا اله الا الله سكتنا هب عايب رمسنا هم بعد هب عايب بتخبرج شو يعيبج انتي ..

    موزه : بل بل هب لسان عليج امرررررررره ما تسكتين عنبو انتي حتى ما تتنسخين امره كل في نفس واحد تقولين عيوز وسارقين عشاها ليش تتحرطمين انتي على منو ظاهره جي ؟

    هنيه ابو هزاع ضحك حتى عيونه امتزرن دموع من كثر ما ضحك : هههههههههههههههههااااااااااااي يعلني افداج يا موزه تتخبرينه من تشابه اتشوفي في المنظره وانتي بتعرفين منو تشابه والله ماخازت عنج حتى في التحرطيمه امره انتي ..

    لولوه وموزه وهم يضحكون لأنهم اتنبهوا للحين للسالفه ..

    لولوه : واااااااااايه يا امي فديتج والله جان الا تشبهيني يعني هذا معناته انا ماخذه الحلا منج ..

    سالم : والله انج حتى ما تيين عدال أمج شي أمج كانت غرشوبه من غراشيب العين ولا أنا شو اللي طيحني غيرها ..

    موزه وهي مستحيه : ياااااااااااله ما لها داعي هالرمسه الحينه لولوه وين أخوج ؟؟

    لولوه وهي تبتسم تعرف انه أمها تحاول تغير الموضوع : ههههههههه واحد في المارينا يحوط والثاني مرتز في بيت عمي .

    وشوي يدش سعيد وحمده وسمعوا رمسة لولوه .

    سعيد : اقووووووووووووووووول منو يحش فيني ؟؟

    لولوه : خيبه هب أذون عليك حشى رادارات ..

    سعيد وهو يويد أذونه : قولي باسم الله بل بتضربني عين وبنصمخ .

    لولوه وهي تضحك : هههههههههههههههه عنلاتك يالخام خخخخخ ماعليه بتنردلك ..

    سعيد وهو يبتسم : للحين ما قلتي ماش الله دخليج لولوه عن الحسد صح أنا أحلى عنج مليون مره بس ليش الحسد حراااااام أنا أخوج الصغير رحمي بحالي ..

    حمده : هههههههههههههههههههههههااااااااااي اسميك فن .. وتوخي وتحب راس عمها وتواييه : هاه عمي اشحالك ؟؟

    سالم وهو مستانس لأنه حمده بنت أخوه الغاليه اللي يحبها موت عندهم: والله بخير دامج بخير.

    حمده : الا يعله دووووووم يا ربي .

    موزه : هاه بنت خالد واحن مالنا رب ..

    حمده وهي تعطي خالتها احلى ابتساماتها وتلوي عليها : وااااااااايه فديتج والله يالقبيسيه انتي عاده غير هذا وانتي غرشوبة بوظبي ..

    موزه وهي تضحك : خههههه بتخبركن انتن اشعندكن عالقبيسيات اليوم طايحات فيهن ..

    حمده وهي تتطالع لولوه وتضحك : هههههههه ثره انتي بعد بس تصدقين خالتيا والله ما ننلام ترى هب حلا عليكم امررره عذاااااااااااااااااااااااااااااب والله انكم ماخذين الجمال كله ..

    سعيد : عاااااااااااااااد بس خلي عنج هو صح القبيسيات ما عليهم رمسه بس انتي جاااب ولا كلمه ثره الحلا الا من عقبج .

    حمده وخدودها احمرن : عنلات صداك عاد من الحين أقولك ما عندي خرده انزينه ..

    سعيد وهو يضحك : والله افاااااااااااااااااااا خلاص عيل ما منج فايده ..

    ويسير صوب التلفزيون ويفر عالقنوات ....

    موزه : لاااااا عاد سعيد ما جذب ماشالله عليج قمر وغير جي حرمه سنعه وحشيم ..

    حمده : فديتج والله ياااااا خالتيا هذا كله من ذوقج ولو عالحلا عاد هب لهاي الدرجه ..

    سالم : علومج الغاليه وأخبار الدراسه وياج ؟؟

    حمده : امررررررررره رقيص لا تتخبر .

    موزه وهي ترفع إيدها وتدعي : ياله يارب يوفقكم وتنجحون كلكم ..

    لولوه : عاااااد احن شادين حيلنا والله يعين ..

    حمدوه : هيه والله بالذات الحينه ماباقي شي عالامتحانات الا سبوعين ..

    سعيد وهو يصد صوبهم : الحمدلله اننا خلصنا وافتكينا ..

    سالم وهو يطالع ولده : الا تعال بتخبرك شو سويت ظهرن نتايجك ولا عادهن ؟؟؟

    سعيد وهويطالع حمدوه ويبتسم : نعاااااااااااااااام انهن ظهرن ..

    موزه : هاه بشر الغالي ؟؟

    سعيد وهو يوقف : ااييييييييييه يا ماما انتي خايفه كده لي أكيد الأول زي كل سنه ولا النسبه كمان السناده حاجه خرافه 93.7 اييييييه رايك فيا ؟؟

    سالم وهو يضحك : عنلاتك يالهرم شو هالرمسه هههههههههههههههههههه ..

    سعيد وهو يضحك : ههههههههههههاااااي تغيير تغيير بس شو رايكم في الرمسه حلوه انفع أكون مصري صح ..

    لولوه : هب منك من المصري اللي مخاونه اونه يترواله يوم بيرابع المصاروه بيغدي شراتهم شاطر ..

    حمده وهي تدخل عاد كله ولا سعيد عندها : وبلاااااااااااهم المصاروه اخت لولوه والله يحيه يوم يرابع مصاروه عن يرابع شباب ماوراهم غير الضياع واليلسه على المقاهي وأعتقد انهم عرب شرواتنا على الأقل هو وياهم يدرس ويشد حيله ومحشوم بو عسكوووووووووور من هالتفكير وعمره ماكان مصلحجي ..

    موزه : واااااااااايه فديت هالمنطوق والله..

    سالم : اسميها ماخربت تربية مزنه فيج يابنت خالد وهذا هو الكلام السنع (ويطالع لولوه )..

    سعيد وهو يبتسم ويطالع حمده (سعيد طول عمره يعتبر حمده مثل أخته كانت أقرب وحده له يحبها ويموت فيها ودوم ييلس يسولف وياها عمرها ماحسسته إنه ياهل كانت دومها تشوفه كبير يمكن لأن شخصية سعيد توحيلك إنه كبير وعاقل وغير عن الشباب اللي كبره بس حمده هي كانت تعطيه هذا الأحساس أكثر من الجميع ) : يااااااااااااااااااااااااااااله يارب ماعيش فدار حمده بنت خالد مافيها ... تسلميلي يارب دومج ناصرتني على أعدائي ..(ويصد على لولوه ويطلع لسانه )..

    لولوه : ياااااااااااااااسلام الحين أنا عدوتك ماعليه هين عيل بزاااااااولك من اليوم ورايح ..

    حمده وترد لسعيد الإبتسامه : فديتك يا ولد العم امرررررررررره جان ضايقتك عطني خبر ودواها عندي هاي ..

    سعيد : ههههههههههههههههههههههههههاي تسلمين الغاليه ... هاه ابوي شرايك فالنسبه ؟

    سالم : والله انك بيضت ويهي يا بوعسكووووور..

    موزه : وأنا اشهد..

    سعيد : بس تمام دام راضيين علي جي انا عندي طلب عندكم ..

    سالم : فالك طيب امر ..

    سعيد: فالك مايخيب بس انا بروح العمره انا والشباب إذا ماشي مشكله ..

    سالم : لا والله ماعندي مشكله زين ما خترت وانا هب رادنك عن الثواب ..

    سعيد : تسلم الغالي ومشكووووووووووور بوهـــــزاع ..

    لولوه : هيه اشعليك انت تسافر واحن هنيه نكرف فه الجامعه ..

    حمده : لاااا ماعليج أول ما نخلص بنسافر انشالله والله يوفقك بوعسكور بس لاتنسى تدعيلنا ..

    موزه : هيه يا ولدي وأبا تيبلي ماي زمزم وانت راد ..

    سعيد : ماطلبتي يالعيووووز ..

    موزه وهي محتشره : العيووووز اللي بتاخذها تفهم ولا لا .

    سعيد وهو يضحك ويرد ييلس مكانه جدام التلفزيون : ههههههههههههههههاي فديتج يا مااااايه والله انج شباب وعمرج 15 سنه بعد شو تبين بس حرمتيه لا تطرينها فديت عرب عيونهم عسليه بيختارونها لي ..

    الكل نقع ضحك على سوالف سعيد وربشته يوم يكون في البيت صدج انه روح البيت وحمده تمت تذكر يوم ياها سعيد مره البيت وتم يقولها أبا حرمتيه تكون شراتج وانتي اللي تاخذيلي إياها ولا امررررررره مابا أعرس فهذاك الوقت حمده تمت تضحك وقالتله امره فالك طيب بس شراتي مستحيل تلاقي ..رد عليها سعيد وقال : وأنا أشهد يا حظ أحمد أخوي فيج ..

    هنيه بس تذكرت حمده أحمد وكل مواقفها وياه كانت كلها مقالب على مهاوش كانت طول عمرها تحب تضارب وياه بس في موقف عمرها ما تروم تنساه مره كانت حمدوه راده من المدرسه مشي وكان عمرها 16 سنه كانت لولوه فهذا اليوم مريضه ومرقده في المستشفى والكل كان عندها ونسوا حمده وماحد طرشلها سياره فاضطرت انها ترد مشي وهي تمشي خطف عليها استيشن أسود وتم يتحرش فيها خاصه إنه حمده عليها عرضه عذااااااااااااااااااااب

    صح إنها كانت صغيره بس الكل كان يشهد بجمالها وأنوثتها من هي وصغيره المهم إنه راعي الإستيشن ماخلا حمده فحالها من أغاني وترقيم سوالف الشباب المعروفه وشوي صف الريال سيارته على جنب ونزل صوب حمده وحمده ميته من الخوف كانت بتموت فمكانها حتى مارامت تتحرك بس أول ماقرب الريال صوبها ماشاف غير كروزل أسود وقف ونزل واحد طول بعرض ومسكه وطاح فيه ضرب اللين ماقال بس حتى الريال ما قدر يدافع عن عمره شرد وركب سيارته وطار ويوم صد الشاب صوب حمده شافته شافت أحمد واقف يطالعها وعيونه كلها خوف وغضب بس هي ما انتبهت لعمرها غير إنها ربعت صوبه ولوت عليه وهي تبكي مب رايمه تتخيل لو أحمد ماكان موجود فهذا الوقت شو بيصير فيها وخاصه إنها الشارع فاضي وما كان فيه حد أحمد تم يمسح على راسها ويهديها وركبها السياره عنده وقاللها : حمدوه ماباج مره ثانيه تردين البيت اروحج ولا تمشين اليوم الله ستر وأنا كنت موجود بس باجر ماحد يدري فاهمه علي ..

    حمده وهي ميته من الصياح :احمد والله اني ماكنت ....... بمشي بس ماحد ياني والباص روح ........ وماعرفت شو أسوي غير إني أرد مشي بس بس ....................

    أحمد وعيونه كلها خوف وحنان شافت فعيون أحمد هذاك اليوم خوف عمرها ماشفته فحياتها وحنان ماتتخيل إنها تشوف مثله : خلاص حمدوتي انسي السالفه ولا تبكين الغاليه والله انه دموعج هذيلا غاليات علي يابنت عمي وانتي يوم تحتاييين حد يوديج ولا يردج امره انا موجود لو أكون في المريخ بييج طاير بس لا تبكين ولا ماشي باسكن روبنز ..

    حمده تمت تضحك كان يرمسها كأنها ياهل أصلا أحمد كان طول عمره يعاملها كأنها ياهل وهو باباتها كانت تذكر يوم يحب يغايظها يقوللها يهولتي وهي تنقهر أونه لا أنا حرمه ..

    لولوه :ابووووووووووي نبا نسير البر باجر دخيلك لا تردنا باجر خميس والكل عنده إجازه دخيلك ابوووي حمدوه حووووه حمدوه رمسي ..

    حمده وهي مب منتبه للسالفه : هاه هاه شووو؟؟

    سعيد وهو يصد يطالع حمدوه ويرد يبتسم وهي استحت يوم شافت حركته وردتله الابتسامه فرد يطالع التلفزيون ..

    لولوه : شووو هاه أقولج قولي لأبوي نبا نسير البر باجر ..

    حمده وهي تذكر الرهان اللي بينها وبين أحمد اليوم : هيه عمي صح دخيلك الغالي والله من خاطرنا نبا نظهر قبل الامتحانات جان تبونا ننجح ونرفع روسكم ..

    سالم : خلاص تمام دام أم شهااب طلبت امره فالها طيب .

    هنيه حمده ولعن خدودها لا وعمها بعد يزقرها أم شهاب عشان أحمد طبعا يااااااله من أحمد من وين أروح أحصله ورايه فديته والله بوشهاب افففففف انا شو يالسه أقول لا لا شكلي بخرف والسبه هالأحمد ..

    لولوه وهي ماده البوز في العاده لولوه وايد خجوله بس اليوم شكلها مخترشه من الخاطر وترمس وتهاوش غير العاده : هيه يوم حمده قالت قلت هيه وانا من ساعه أرمس وما معبرني احسلي أسير حيرتي دام إنه ماحد يحبني هنيه ..

    موزه :فديتج والله يا لولوه شو مانحبج انتي بنتي حبيبتي بس أبوج يحب يعاند فيج ولا شو يا سالم (وتتطالع ريلها بنظرات )..

    سالم وهو يضحك : ههههههههههههههههههههههااااااااااااا ي والله انج ياهل يابوي انا كنت موافق بس حبيت أطفربج شوي ولا أنا كم لولوه عندي وبعدين أخوج اتصلبي وخبرني وانا خبرت عمج وكلنا بنروح والحريم مزهبين كشارهم من المغرب يعني كل شي جاهز ..

    لولوه : لا والله عيل ليش مخليني أباغم من الصبح لو قايلي بس عيل ديل على قولة حمدوه ..

    حمدوه وهي مستانسه انها بتسير البر وبتغير جو : تمام عيل يلا من رخصتكم انا بسير البيت ...

    سالم : وين توالناس يلسي شوي .

    حمده : لا عمي وين توالناس الوقت تأخر والبيت اروحه خالي والشياب تعرف من الساعه عشر رقود عاد لازم أروح ولا يلستكم ما تنمل ..

    موزه : هيه والله يا بنتي والحرمه السنعه ما تخلي بيتها خالي ..

    سالم : برايج عيل الغاليه مرخوصه ..

    سعيد : لولوه قومي هاتيلي ماي ..

    لولوه : لا والله طباختك وانا ما ادري ..

    حمده : بل عليج لازم هذا كله ما كان ماي اللي بتيبيله اياه ..

    لولوه : عيل هاتيله ماي انا اخاف اسير صوب المطبخ اروحي خاصه فليل ..

    حمده وهي تنش واقفه : ما طلب بوعسكور وتوها بتسير صوب المطبخ ..

    سعيد وهو ينش متلوم في بنت عمه : والله ما تسيرين انا اروحي بسير ..

    حمده وهي تحلف عليه : والله تيلس افااااا عاد كان الا عادني غريبه عنكم هذا شي ثاني ..

    سعيد وهو ناقم على أخته : لا والله أبد وانتي تدرين غلاتج عندي بس ماحب أعابل عليج ..

    حمده وهي سايره صوب المطبخ : لا معابله ولاشي ومااااايحتاي تتلوم فيني ..

    سعيد وهو يرمس لولوه : والله انج ما تخيلين جان طرشين البنيه فبيتج ..

    لولوه : عادي حمدوه هب غريبه انزينه وهذا بيتها ..

    سالم : سعيد بس لا ترمس اختك الكبيره جي وحمدوه بنت عمك وراعية البيت وباجر بتي تسكن هنيه فلا تكبر الموضوع يلا سيروا رقدوا باجر ورانا نشه من الصبح ..

    يتبع..
     
  18. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    في المطــــــــــــــــبخ :





    حمدوه كانت يالسه تصب ماي لسعيد في جلاص وتصب لنفسها في الجلاص الثاني وهي تدندن وهب حاسه بشي كانت تفكر انها ممكن تيي في يوم من الأيام وتعيش هنيه لو تزوجت أحمد أووهو يافضيحتي اليوم جدامه أف صدج إنه موقف سخيف شو بيقول عني أكيد قال هاي مخترشه وللحين ياهل ولا في حرمه تتم تربع بين الحجر جي يااااااااله وأنا اشعلي فيه يقول اللي يبي يقوله بس صراااحه كان عذاااااااااااااااااااب ما أدري شو اللي ياني خلاني أتيبس جدامه جي وما روم أتحرك وشو هالإحساس اللي حسيته يوم شفته هذا ثاني مره ييني مره من هذاك الموقف الله ينطبه من موقف ومره اليوم أفف ليش دوم تستويلي مواقف سخيفه جي وياه وهذا حمد الخبل قال إنه أحمد يترياني تحت هو وويه .......................

    حمده كانت سرحانه في تفكيرها وما حست بأحمد اللي حدر المطبخ وراها وتتم يتأمل فيها أحمد كان عكس حمدوه كان مستانس من الموقف اللي استوى على الأقل هذا الموقف خلاه يتأكد من الإحساس اللي كان ييه كل ما يشوفها عرف إنه يحب هالإنسانه ومن سنين بعد من يوم كانوا يهال كان يتأمل حمده ويقول فخاطره لعنبو هب جمال عليها (ترى فعلا جمال حمدوه كان روووووووووووووعه خاصه مع شخصية حمدوه الحلوة اللي كل يوم تكتشف فيها شي يديد مره مرحه مره حزينه ...هاديه ...مخترشه يعني شي مكس من كل شي أنا ما أقول جي غير عشان أوضحلكم طبيعية هالشخصيه )ولااا الجسم متناسق تقولين مافي قطعة لحم زياده سبحان من صورها بالهتصوير توها حمده بتصد تبا تروح انتبهت لأحمد اللي كان واقف وراها ..

    حمده وهي تعدل شيلتها عراسها : بسم الله انت من متى هنيه ..

    أحمد وهو يبتسم : شو بسم الله تشوفين يني جدامج ولا دراكولا ...

    حمده وحبت تقهره : والله دراكولا أرحم فديته ما يساوي شي جدامك (لسانها يحجها ما تروم تيود عمرها )...

    أحمد : الحينه دراكولا أرحم مني ياأم الدويس ما عليه هين أصلا قولي إنه كل هذا غيره لأني أحلى عنج ..

    حمده وهي ترد تطالعه هالمره قبل ما تقول شي هو صدج غااااااااااااااااااوي وجسمه رياضي وحليووووو وطبعا هو يعرف هالشي عشان جي مصدج عمره بس على منو هب حمدوه اللي تزيد خجة ولد الرميثي : ههههههههههه تبا تفهمني الحينه إنك أحلى مني يخسي أنا امرره ماحد يتحداني في الجمال وإنت تعرف هالشي ...(وعطته وحده من نظراتها اللي تذبح )

    أحمد فخاطره والله أعرف والله ولا أنا مو ذابحني الا هالجمال ولاااا طاعوا النظره لااااا هاي ناويه أظهر من هنيه وأسير لأبوي عشان يزوجني إياها بس ما عليه لأروايج يا حمدوه دام بديتي ..

    أحمد : انزينه بلا كلام فاضي وماله معنى هاتيلي جلاص ماي ..

    حمده ابتسمت اتراوالها إنها انتصرت : أوكي ويت ..

    وتوها يايه بتشب الماي اللي كان فجلاصها عشان تصبله مااااااااي ما سمعت غير أحمد يصرخ : لااااااااااااااااااااااااااااااا تشبينه ..

    ويود الجلاص من إيدها ويشرب الماي هذا كله وحمده تتطالع ولد عمها وهب فاهمه السالفه ..

    حمده : الحمد الله والشكر انت اشعندك ؟؟

    أحمد وهو يبتسم بدلع : هاااااااااااه ماشي أشرب ماي ..

    حمده : وانت ليش تصارخ عنبو كل هذا عطش كنت بصبلك ماي غيره ..

    أحمد : لااااااااا أنا كنت أبا هذا ..

    حمده وهي للحين مب فاهمه : وشو يفرق هذا عن هذا (وأشرت عالجلاص اللي كانت صابتنه لسعيد )

    أحمد ما عليه ناويه تستهبلين بس دواج عندي ويبتسملها ابتسامه تخلي الصخر يذوب : يفرق واااااااايد هذا هو نفس الجلاص اللي شربتي منه فحبيت أشرب من نفس جلاصج فهمتي يا غناتي ؟؟
    حمده وهي قافطه لااااااا هذا ين والله شو غناتي وشو ما ادري يييييهااااا انت ناوي علي اليوم لا أحسلي أظهر هذا بيفضحني هنيه ..

    حمده : لا عزالله انت استخفيت ... وتشل جلاص الماي وتظهر بره عطت الجلاص لسعيد وربعت بيتهم وعلى طول دخلت حيرتها وتمت تفكر في رمسة أحمد وتضحك هذا شو بلاه اليوم أول مره يرمس وياي بهالطريقة لا يكون الماي أثر عليه بس فخاطرها ارتاحت يوم تذكرته وهو يقوللها غناتي كأنها ظاهره من خاطره فه الليله اثنين ما ياهم النوم ومرت الليله وأحلام حلوه للجميع ....








    برايكم شو بيستوي بين بطلينا ؟؟؟
    وشو عن رحلة البر؟؟
    وأخبار هـزاع اللي للحين ما ظهر في القصه ؟؟
    ومايد بيكون له دور في قصتنا؟؟

    اتمنى انكم تشاركوني بآرآئكم
     
  19. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<

    والله عيبني احمد حلوه الحركه يوم اخذ منها الكوب وشرب الماي اللي هي شربت منه


    حلووو هالبارت يلا عاد نتريى الاحداث اليديده وشو بيصير فالحفله


    ونبا نعرف هزاع شو دوره بالقصه ^^


    تسلمين فديتج ع البارت

    يعطيج الف عافيه
     
  20. غزالهـ ما تنصـاد

    غزالهـ ما تنصـاد ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    يسلمووا حبيبتي فرواله شقيهـ على مرورج الرائع

    وان شاء الله تستمعين ببقيه القصه
     

مشاركة هذه الصفحة