قوات السلطان المسلحة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة المجهول, بتاريخ ‏11 ديسمبر 2008.

  1. المجهول

    المجهول ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    مسقط في 11 ديسمبر/ العمانية / الحادي عشر من ديسمبر هو يوم خالد في التاريخ العسكري العماني سطر فيه رجال قوات السلطان المسلحة ضروبا من التضحية والفداء في سبيل أداء أمانة الذود عن حمى الوطن الغالي والدفاع عن حياضه المقدسة الطاهرة.

    إن ذكرى الحادي عشر من ديسمبر يذَّكر بملحمة وطنيه رائعة قاد زمامها قائد حكيم بجنود أشاوس لا تعرف عزائمهم الكلل ولا الملل إنها همة الرجال وعزيمة الأبطال التي لا تثنيها الخطوب ولا تقف في وجهها الصعاب إذا إمتطت صهوات الإرادة والشجاعة. لقد حق لكل عماني أن يفخر بيوم القوات المسلحة لما له من ذكريات عطرة وأحداث عظيمة كانت المنطلق لنشر مظلة الأمن والسلام في كافة ربوع عمان الغالية حيث إنطلق صوت الحق بإرادة قوية وعزم لا يلين منذ عام 1975م لتكون رمزاً لمعاني الوطنية الحقة فكانت عمان على موعد مع هذا اليوم الماجد العظيم معلنا النصر وبسط الأمن والأستقرار في هذا الوطن العزيز ولتشق النهضة العظيمة بأهدافها المباركة وغاياتها السامية طريقها نحو البناء والتنمية والتقدم.

    إن العناية والاهتمام الساميين اللذين يوليهما حضره صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الاعلى للقوات المسلحة/ حفظه الله ورعاه/ لقواته المسلحة توجيهاً ودعماً يعد الركيزة الأهم في بناء هذا الصرح العظيم والمنجز المتين لهذه النهضة المباركة على تراب هذا الوطن الابي0

    لقد تحقق لأسلحة قوات السلطان المسلحة خلال سنوات النهضة المباركة الكثير من الإنجازات في مختلف الجوانب التنظيمية والتدريبية والتسليحية مما جعلها قوة حديثة التنظيم والتسليح تتمتع بقدرة وكفاءة قتالية عالية تحرس أمن الوطن وتحفظ حماه وتصون ترابه الغالي.

    ولان الجند الأوفياء هم الأساس الذي يُستند عليه في الحفاظ على منجزات نهضة عمان المباركة فقد تم تزويد هذه القوات بمعدات وأسلحة متطورة من دبابات وناقلات جند مدرعة ومنظومات صاروخية ومدفعية وعربات مدرعة وطائرات مقاتلة وطائرات نقل وأخرى عمودية بالإضافة إلى مشروع ربط القواعد بمنظومة القيادة والسيطرة كما زودت هذه القوات بسفن إنزال وتم اقتناء السفن والزوارق الحديثة دعماً للدور الذي تضطلع به قوات السلطان المسلحة بالإضافة إلى عمليات التطوير والتأهيل المستمرة لأسلحة الإسناد المختلفة لتمكنها من القيام بواجبها على أكمل وجه ولمواكبة منظومة التقنية الحديثة في قوات السلطان المسلحة تم وضع الخطط والبرامج لتأهيل القوى البشرية لتكون قادرة على التعامل مع هذه التقنية بكل حرفية واقتدار.

    وأصبح الجيش السلطاني العماني بفضل ما تحقق له من الإنجازات العديدة عدة وعتادا قوة محل فخر واعتزاز، حيث زودت ألوية وتشكيلات المشاة ومدرعات سلطان عمان ومدفعية سلطان عمان ومظلات سلطان عمان وسلاح الإشارة وهندسة قوات السلطان المسلحة بالإضافة إلى وحدات الإسناد الأخرى بأسلحة ذات تقنية حديثة وجرى انتهاج مخطط تدريبي يتناسب وتقنية تلك الأسلحة وفق منظور ومتطلبات العمليات المشتركة0

    كما جرى تطوير شامل لهذه الوحدات والتشكيلات فأصبحت متكاملة وعالية الأداء بأسلحتها وخدماتها الإدارية والفنية بما زودت به من أسلحة متنوعة في مجال إدارة النيران والتكتيكات المدفعية وأسلحة الدفاع الجوي ومختلف المعدات التي تساعد على تقديم الإسناد الفعال في ساحة الحروب الحديثة بالإضافة إلى اقتناء دبابات القتال الرئيسية والمدفعية ذاتية الحركة وعربات الاستطلاع المدرعة وعربات النقل بمختلف أنواعها ومعدات التزويد وقاذفات الصواريخ والأسلحة الفردية الأخرى معززة بقوى بشرية مؤهلة علميا وفنيا وتدشين أنظمة الإمداد الآلي وإدارة الموارد البشرية وخدمة/الإنترنت/00 كما شهدت قوات الفرق تطورا في التنظيم والتدريب والمنشآت والمرافق الخدمية ووسائل الاتصالات المتطورة بما يحقق لها القيام بواجباتها ودورها الوطني.

    واصبح سلاح الجو السلطاني العماني اليوم قوة جوية حديثة التسليح والتنظيم بما يملكه من مقاتلات حديثة وبما يتمتع منتسبوه من كفاءة ومقدرة عاليتين فقد تم تعزيز قدرته من خلال تزويده بالطائرات المتطورة المقاتلة والاعتراضية وطائرات النقل والطائرات العمودية وبطاريات الصواريخ المضادة للطائرات والرادارات المتطورة وطائرات التدريب. كما قام السلاح بإبرام عدة اتفاقيات لمواجهة تحديات ومتطلبات المستقبل ورفع قدراته الدفاعية بإدخال أحدث التطورات التكنولوجية لنظمه الدفاعية والتسليحية. هذا إلى جانب ما يملكه

    من قواعد مجهزة بالمعدات المتطورة اللازمة للقوة الجوية الفاعلة والقادرة على العمل في مختلف الظروف كقاعدة المصنعة الجوية التي أنشئت حديثاً.

    ويأتي اقتناء الطائرة المقاتلة (أف 61) المتعددة المهام الى جانب طائرات الهوك والجاكوار ضمن خطط تطوير وتحديث السلاح لتظل سماء عمان مصانة دائما أما العمودية/سوبر لينكس 300 / فتعد بقدراتها الفنية

    والتقنية نقلة نوعية لتعزيز الدور المهم الذي يضطلع به السلاح وخاصة في مهام إسناد البحرية السلطانية العمانية في حماية السواحل العمانية هذا بالإضـافة إلى ما تتميز به العمودية/إن أتش 90/ في تنفيذ المهام القتالية والإبرار الجوي والبحث والإنقاذ والنقل التعبوي وخدمات إسناد المواطنين في المناطق الجبلية.

    كما يشارك سلاح الجو السلطانى العمانى فى تقديم الاسناد الجوى لاسلحة قوات السلطان المسلحة فى تمارينها التعبوية وينفذ العديد من التمارين الجوية بمشاركة أسلحة الجو فى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول الصديقة لاكتساب المهارات والخبرات اضافة الى تنفيذ التمارين المشتركة سواء على مستوى قوات السلطان المسلحة أو قوات دول مجلس التعاون ومن المقرر أن تحل طائرات النقل من طراز ايرباص /320/ 003 / قريبا محل طائرات النقل/ 1 11 / العاملة بسلاح الجو السلطانى العمانى والتى تم التوقيع على عقد شرائهما العام الماضى0

    ونظرا لموقع السلطنة الاستراتيجى واشرافها على واحد من أهم الممرات المائية فى العالم/مضيق هرمز الاستراتيجى/ جاء بناء القوة البحرية الحديثة لتكفل لها الحضور الفعلى والدائم فى المياه الاقليمية من أجل الحفاظ على المصالح الوطنية استراتيجيا وأمنيا واقتصاديا حيث أصبحت البحرية السلطانية العمانية تضم أسطولا مزودا بالاجهزة والمعدات ذات القدرات التسليحية المتطورة اضافة الى تشكيلة من زوارق السطح المعروفة بسفن المدفعية والسفن الصاروخية السريعة وسفن الاسناد والتدريب والشحن والمسح البحرى

    الهيدروغرافى لتساند سفن الدوريات فى حماية الشواطى العمانية وتأمين مياهها الاقليمية والاقتصادية ومراقبة العبور البحرى الامن للسفن وناقلات النفط فى مضيق هرمز وتأمين النقل البحرى لوحدات قوات السلطان المسلحة على امتداد سواحل السلطنة واسنادها للعمليات الدفاعية وحماية مصائد الثروة السمكية0

    ويعد انضمام سفينة الابرار والاسناد المناصر اضافة جديدة الى أسطول البحرية السلطانية العمانية حيث تقوم السفينة بمهام الاسناد للعمليات البرمائية المشتركة وعمليات النقل البحرية0

    وقد وقعت وزارة الدفاع موخرا عقد اتفاقية مشروع خريف الذى يقضى ببناء ثلاث سفن دورية المحيط للبحرية السلطانية العمانية ذات المواصفات العملياتية والفنية المتطورة التى تعد رافدا عملياتيا اضافيا لفعالية أسطول البحرية السلطانية العمانية وتعزيز وجود سفنها فى أعالى البحار وفرض السيادة الوطنية على البحار الاقليمية العمانية وسلامة الملاحة البحرية فيها وتأمين خطوط المواصلات وناقلات النفط فى كل من مضيق هرمز وخليج عمان وبحر العرب0

    وتعد قاعدة سعيد بن سلطان البحرية بمواصفاتها العالمية من أهم المنشآت العسكرية البحرية في السلطنة، حيث روعي في بنائها الوفاء بمتطلبات البحرية السلطانية العمانية من الناحية العملياتية والتدريبية والخدماتية المختلفة هذا إلى جانب المنشآت البحرية الأخرى.

    وتعزيزا للثقافة المعلوماتية بين منتسبيها فقد تم اعتماد مركز التدريب البحري بقاعدة سعيد بن سلطان البحرية من قبل مؤسسة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية للوصول إلى معيار أساسي للارتقاء بمستوى مهارات استخدام الحاسب الآلي في ظل التطور الكبير الذي تشهده البحرية السلطانية العمانية على الصعيد التقني والتحول التدريجي إلى المجتمع الرقمي.

    ويعتبر الحرس السلطاني العماني أحد الأسلحة المهمة في المنظومة العسكرية العمانية الحديثة حظي كبقية أسلحة قوات السلطان المسلحة بالرعاية والاهتمام الساميين من لدن جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة/حفظه الله ورعاه/ حتى وصل إلى مستوى عال من الكفاءة والقدرة القتالية بما يضمه من وحدات مشاة ومدرعات ومدفعية مزودة بالنظم والمعدات والأجهزة المتطورة، بالإضافة إلى الوحدات التعليمية والفنية والإدارية.

    وقد أولى الحرس السلطاني العماني أهمية كبيرة لعمليات التأهيل حيث يقوم بتدريب منتسبيه على كافة النظم والمعدات وعقد الدورات التخصصية لمختلف المستويات. وتسعى كلية الحرس السلطاني العماني التقنية إلى رفد الحرس السلطاني العماني وأجهزة الدولة الأخرى بالكوادر المؤهلة تأهيلا تقنيا يضاهي التعليم التقني الدولي، حيث أصبحت الكلية في مقدمة مؤسسات التعليم التقني محليا وعالميا بحصولها على الترخيص في منح نفس الشهادة التي تمنحها الكليات التقنية بالمملكة المتحدة.

    وتزخر الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية بالمواهب العمانية الشابة المدربة ويضم الحرس السلطاني العماني ثلاث فرق موسيقية عسكرية متكاملة أكدت حضورها في المناسبات الوطنية والمشاركات الدولية كما يضم الحرس السلطاني العماني فريق الخوذات الحمراء الذي يقوم بتقديم العروض الرياضية الرائعة في العديد من المناسبات إضافة إلى مهامه الأمنية الأخرى المنوطة به هذا إلى جانب فريق الحرس السلطاني العماني للقفز الحر الذي يشارك وبفاعلية في مختلف المناسبات الوطنية وتلك التي ينظمها الحرس السلطاني العماني.

    وتقوم خيالة الحرس السلطاني العماني بالمشاركة في المناسبات الوطنية ومراسم التخريج وتقدم عروضاً متنوعة في الفروسية وسباقات قفز الحواجز.

    وتقوم الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع كأحد أسلحة الاسناد الرئيسية في قوات السلطان المسلحة بدور كبير وحيوي من خلال الدعم الفني والهندسي للتمارين العسكرية وتوفير الخدمات الضرورية مثل المياه والطاقة الكهربائية ومرافق البنية الأساسية في المعسكرات والقواعد والمنشآت العسكرية ورفع الطاقة الانتاجية للمحطات داخل المعسكرات باستمرار إضافة إلى وضع التصاميم والإشراف على المشاريع الإنشائية

    وأعمال الصيانة وصيانة البنى الأساسية والمرافق المختلفة وتصميم الطرق الداخلية في المعسكرات وتنفيذها وكذلك شق بعض الطرق في محافظات ومناطق السلطنة المختلفة مساهمة من وزارة الدفاع في جهود التنمية الشاملة بالبلاد.

    ومن أهم الطرق التي نفذتها في السنوات القليلة الماضية طريق رملة شعيت/ ميتان عبر رمال الربع الخالي ومشروع طريق جزيرة ديدمار وتأهيل طريق ديم /صرفيت ومشاريع أخرى مهمة.

    كما تساهم الخدمات الهندسية في نشر المسطحات الخضراء عن طريق إمداد الجهات المعنية بالمياه المعالجة بمعدل/175/ مليون جالون سنويا من مجمل المياه المعالجة والتي تبلغ/2270/ مليون جالون سنوياً. كما يتم استثمار مياه فلج بيت الفلج للغاية ذاتها ومشروع معدات البناء الشامل والذي يعد نقلة نوعية تساهم في تنفيذ

    المشاريع المختلفة من الأنظمة الحديثة المستخدمة في الخدمات الهندسية كما قامت باقتناء خزانات مطاطية سهلة النقل ذات سعة تخزينية كبيرة تصل إلى/400/ متر مكعب للخزان الواحد كما يوجد بالخدمات الهندسية فريق متخصص للكشف عن التسربات غير الظاهرة في شبكات توزيع المياه.

    وتبوأت الهيئة الوطنية للمساحة منذ إنشائها مكانة مرموقة كجهاز مركزي يضطلع بمهام إنتاج الخرائط العسكرية والمدنية وعمليات التصوير الجوي في جميع أرجاء السلطنة ووضع معايير المسوحات الطوبوغرافية وإدامة الأرشيف الوطني للمواد الجغرافية وتوفير خرائط الطيران والمعلومات الجغرافية من خلال تشكيلة واسعة من معدات الطباعة والبرمجيات الحديثة لجميع مراحل إنتاج الخرائط والتصوير ووسائل الإنتاج التخصصية والفنية المتطورة ونظمها المتناهية الدقة للمسح الفضائي وأجهزة الرسم التصويرية القياسية والتحليلية.

    كما تضطلع الهيئة بدور كبير في مجال ترسيم الحدود وإدامة الشبكات المساحية وتوفير الإسناد الجغرافي والتدريب في مجال الرسم وإنتاج الخرائط. وقد تم إنشاء معهد علوم المساحة وإنتاج الخرائط بمقر الهيئة والذي يمنح الدبلوم الوطني في المساحة ورسم الخرائط ويستقطب المعهد موظفين من الدوائر العسكرية والمدنية المعنية بالمساحة وإنتاج الخرائط، كما يقوم بتنظيم دورات تخصصية قصيرة في مجال المساحة وعلوم الخرائط.

    اما بالنسبة للخدمات الطبية للقوات المسلحة فقد تم تزويدها بأحدث الأجهزة في مجال إجراء الجراحة والقيام بالفحوصات والتحاليل المخبرية وأعمال التشخيص والعلاج وتقديم أفضل الخدمات العلاجية لرجال قوات السلطان المسلحة وعائلاتهم، هذا إلى جانب دورها الكبير في الإسناد الطبي وعمليات الإخلاء في الميدان فضلاً عن إسهاماتها التنموية الفاعلة في المجالات الصحية وتقديم الإسناد الطبي سواء للحالات الطارئة أو بواسطة الطبيب الطائر.

    وتعد مدرسة الخدمات الطبية للقوات المسلحة من الصروح التدريبية الحديثة التي ترفد قوات السلطان المسلحة بالكوادر الطبية والفنية المؤهلة حيث شيدت على أحدث المواصفات الفنية وتم تجهيزها بوسائل

    تدريبية متقدمة وتعد المرافق الحديثة والأقسام التي أضيفت إلى مستشفى القوات المسلحة بالخوض أحد أوجه اهتمام قوات السلطان المسلحة بمنتسبيها وأسرهم حيث تم تزويد مستشفى القوات المسلحة مؤخرا بنظام التصوير الإشعاعي الإلكتروني/بي ا سي اس/ وجهاز تفتيت الحصى المتطور كما تم الافتتاح الرسمي لعيادة الشرايين في شهر يوليو الماضي كما أضيف مؤخراً المركز الطبي بمعسكر بيت الفلج إلى قائمة المراكز الطبية المنتشرة في الوحدات والتشكيلات القواعد بقوات السلطان المسلحة.

    وانطلاقا من اهتمام قوات السلطان المسلحة بمنتسبيها ورفع مستوى معيشتهم فإن الخدمات الاجتماعية العسكرية برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة تقوم بتقديم الرعاية الاجتماعية لضباط وأفراد قوات السلطان المسلحة بهدف إدامة الاستقرار الاجتماعي لهم ولأسرهم وذلك من خلال تقديم قروض الإسكان والإشراف على المباني التي يتم بناؤها إضافة إلى الخدمات والنواحي الاجتماعية الأخرى وهي خدمات لا تقتصر أثناء تأدية الواجب في الخدمة العسكرية فحسب وإنما تمتد إلى ما بعد ذلك حيث يتم تقديم خدمات اجتماعية عديدة لمنتسبي قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني في مرحلة ما بعد الخدمة كالعناية بفئة المعاقين0

    وتقوم الخدمات الاجتماعية العسكرية برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة بخدمة هذه الفئة وتعمل جاهدة على تحقيق طموحاتهم وذلك من خلال العمل على تأهيلهم ودمجهم في المجتمع والمتابعة المستمرة لأوضاعهم وتلبية احتياجاتهم المختلفة وفي هذا السياق يتم تنظيم السباق الخيري لصالح المعاقين من منتسبي وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة، بالإضافة إلى العديد من البرامج والفعاليات.

    ومن بين الخدمات المقدمة للمعاقين تنظيم رحلات ترفيهية سنوية برعاية الخدمات الطبية للقوات المسلحة وبالتعاون والتنسيق الكامل مع الخدمات الاجتماعية العسكرية وسلاح الجو السلطاني العماني والبحرية السلطانية العمانية لتوفير وسائل النقل المطلوبة حيث يتاح من خلالها للمعاق الاطلاع على الموروث الحضاري للبلاد والتعرف على مناخ وطبيعة المناطق والولايات في السلطنة وبالتالي اكتساب معرفة وثقافة

    عن مختلف مناطق السلطنة. ويذكر أن السلطنة عضو دائم بالاتحاد العربي لجمعيات المحاربين القدماء وضحايا الحرب ممثلة في الخدمات الاجتماعية العسكرية، وأن المزايا التي تقدمها الجمعية يستفاد منها

    للمتقاعدين وقد استضافت قوات السلطان المسلحة اجتماع الدورة/19/ للاتحاد العربي لجمعيات المحاربين القدماء وضحايا الحرب في نهاية أبريل 2007م .

    أما في مجال إدامة الروح المعنوية بين منتسبي قوات السلطان المسلحة وإبراز قدراتها والمستوى الذي بلغته عدة وعتاداً يجسد التوجيه المعنوي هذا الدور من خلال تنفيذ واجباته المتمثلة في التغطية الإعلامية للأنشطة العسكرية والاجتماعية والثقافية على مستوى قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني إضافة إلى الإصدارات والمطبوعات المختلفة وتقديم التقارير والبرامج العسكرية الإذاعية والتلفزيونية بالتعاون مع وزارة الإعلام كما يقوم بإحياء المناسبات الدينية وإلقاء المحاضرات التوجيهية والإرشادية

    والتثقيفية وإعداد وإصدار المفكرات والتقاويم السنوية الخاصة بقوات السلطان المسلحة وتنظيم زيارات للمتقاعدين خلال الأعياد والمناسبات الرسمية وكذلك للمصابين والمرضى وأسر المتوفين من رجال قوات السلطان المسلحة0

    كما يقوم التوجيه المعنوي بمشاركة رجال القوات المسلحة الاحتفال بعيدي الفطر والاضحى المباركين من خلال الزيارات الميدانية لهم في مواقعهم وإقامة الفعاليات الترفيهية ويشرف التوجيه المعنوي على تنفيذ الأمر السامي بتسيير بعثة الحج العسكرية سنويا إلى الديار المقدسة كما ينظم مسابقتين رئيستين على مستوى وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة الأولى إرشادية بمناسبة أسبوع مرور دول مجلس التعاون الخليجي والأخرى ثقافية خلال شهر رمضان المبارك. ويعمل على إدامة الأرشيف المصور لقوات السلطان المسلحة الذي يؤرخ لمسيرة قوات السلطان المسلحة منذ البدايات الأولى للنهضة المباركة بالصوت والصورة وقد تم تدشين موقع التوجيه المعنوي على شبكة وزارة الدفاع في شهر يوليو الماضي تماشيا مع حركة التطوير والتحديث في وسائل الاتصال بقوات السلطان المسلحة.

    وفي مجال الاهتمام بالتراث العسكري العماني تم إنشاء متحف قوات السلطان المسلحة بقلعة بيت الفلج لتجسيد تاريخ العسكرية العمانية ودورها الحضاري وإبراز إسهاماتها الكبيرة قديما وحديثا حيث يضم

    المتحف أجنحة تؤرخ للأحداث التاريخية لقوات السلطان المسلحة وأدوارها الوطنية وأسلحتها التي استخدمتها في مراحلها المختلفة ويسهم المتحف في إثراء الثقافة العسكرية العمانية وقد أصبح المتحف قبلة لزوار السلطنة من مختلف دول العالم الشقيقة والصديقة.

    ويعد قطاع تقنية المعلومات من أكثر المرافق تطورا وتحديثا ونموا وعلى نحو يغطي كافة قطاعات وتشكيلات قوات السلطان المسلحة وقد حققت خدمات تقنية المعلومات تطورا كبيرا سواء بانتشارها ووصولها إلى كافة الإدارات والأقسام أو بتطوير أدائها بشكل متنامٍ تحت إدارة خاصة تُعنى بهذا الجانب بكوادر عمانية مؤهلة وذلك للوفاء بمتطلبات التقنية المعلوماتية لكافة أسلحة وتشكيلات قوات السلطان المسلحة.

    ويعد تدشين المشاريع مثل الدليل النشط لوزارة الدفاع وربط مكتبات قوات السلطان المسلحة ومنظومة الرواتب ومنظومة التقاعد ونظام الدفتر النقدي خطوات فاعلة لرفع الكفاءة والإنتاجية بما يتماشى والتطور التقني والتكنولوجي الذي تشهده وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة.

    ان قوات السلطان المسلحة بفضل ما تملكه من إمكانيات كبيرة وتدريب واستعداد كامل مؤهلة للقيام بأدوار فاعلة لمواجهة الكوارث الطبيعية التي قد تتعرض لها البلاد لاقدر الله وإن الجهود التي قامت بها هذه القوات في احتواء الأنواء المناخية الاستثنائية التي تعرضت لها السلطنة في العام الماضي كان أعظم مثال حيث تم فتح مركز للعمليات يعمل على مدار الساعة لمتابعة الأحداث وآخر التطورات والمستجدات وتقديم العون والمساعدة وتوفير الحاجات الأساسية للمتضررين وعمليات الإسناد الهندسي من خلال تسخير جميع المعدات في خدمة المناطق المتضررة وتنفيذ عمليات الردم وإعادة تمهيد الطرق وفتحها أمام حركة السير وأعمال التنظيف والإيواء وتوزيع المؤن والغذاء وإغاثة المتضررين في المناطق الساحلية التي انعزلت بفعل الأودية والفيضانات عن باقي محافظات ومناطق السلطنة.

    كما تقوم قوات السلطان المسلحة بنقل المعدات الكهربائية وأجهزة الاتصالات ووسائل النقل إلى المناطق المتضررة وحفر العديد من الآبار وتزويدها بمولدات الطاقة ووسائل الضخ وفتحها أمام المواطنين لأخذ

    حاجتهم من المياه واستخدام ناقلات المياه الضخمة لتزويد الأماكن الحيوية، ومساعدة وزارة الكهرباء والمياه والشركات المزودة للطاقة في التغلب على المصاعب التي واجهتها.

    كما قامت الخدمات الطبية للقوات المسلحة بفتح مستشفى عسكري ميداني لتقديم العلاج والإسعافات الأولية للمتضررين، بالإضافة إلى توفير مجموعة من سيارات الإسعاف العسكرية لنقل المرضى والمصابين

    وتقديم خدمة الطـبيب الطائر لتوفير الرعاية الصحية للمرضى والمصابين في المناطق التي تعذر وصول المركبات إليها.

    ان إنجازات وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة في خدمة الوطن والمواطن عديدة ومتنوعة وفي كافة المجالات وتأتي عملية التعمين في أولويات اهتماماتها، حيث يتم استيعاب أعداد كبيرة من الشباب العماني الباحث عن العمل في صفوفها ويأتي تخريج الدفعات المتتالية من الضباط والجنود بصورة مستمرة اهتماما بالقوة البشرية والاستفادة من مخرجات التعليم الثانوي والجامعي لينضموا مع من سبقوهم في ميادين الواجب الوطني ومن ثم تأهيلهم في مختلف التخصصات ليساهموا في رقي الوطن وازدهاره.

    واستمرارا للتطوير والتحديث في العدة والعتاد تم إنشاء العديد من المنشآت التعليمية والتدريبية لتأهيل الضباط والأفراد في مختلف أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني مشتملة على مختلف التخصصات العسكرية والعلمية والفنية والتقنية مثل: كلية القيادة والأركان التي يتخرج منها كل عام عدد من ضباط الركن القادرين على تحمل مسؤولية المهام القيادية في الوحدات والتشكيلات المختلفة إضافة إلى الكليات والمعاهد والمدارس التعليمية والتدريبية المنتشرة في كافة أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس

    السلطاني العماني ككتيبة تدريب قوات السلطان المسلحة ومدرسة تدريب الضباط ومدرسة إشارة قوات السلطان المسلحة ومدرسة التموين والإدارة ومدرسة الإعاشة بالجيش السلطاني العماني وأكاديمية السلطان قابوس الجوية والكلية الفنية الجوية ومدرسة القيادة والسيطرة بسلاح الجو السلطاني العماني ومدرسة الأركان البحرية الصغرى ومدرسة الأسطول ومركز التدريب البحري بالبحرية السلطانية العمانية، وكلية الحرس السلطاني العماني التقنية، ومركز التدريب بالحرس السلطاني العماني بالإضافة إلى العديد من المدارس ومراكز التدريب التخصصية بوزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة كما تحرص قوات السلطان المسلحة على إتاحة وتوفير الفرص لمنتسبيها لاستكمال دراساتهم العليا في التخصصات المختلفة ذات الصلة بالعلوم العسكرية والإدارية والفنية سواء بالسلطنة أو إيفادهم إلى الجامعات والكليات خارجها.

    وفي إطار التوجيهات التدريبية وخطط التطوير لرفع الكفاءة القتالية لوحدات وتشكيلات قوات السلطان المسلحة واختبار كفاءة المعدات وقدرات الأفراد وإمكانياتهم في كيفية التعامل مع الأسلحة الحديثة يتم تنفيذ التمارين التعبوية والبيانات العملية القائمة على إدارة العمليات المشتركة بمختلف مراحلها ومستوياتها. كما

    تقوم قوات السلطان المسلحة بتنفيذ عدد من التمارين البرية والجوية والبحرية إضافة إلى تنفيذ التمارين المشتركة مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول الصديقة التي أثبت خلالها منتسبو قوات السلطان المسلحة جدارتهم وكفاءتهم العالية.

    وتولي قوات السلطان المسلحة الجانب التثقيفي اهتماما كبيرا، فأنشئت المكتبات المركزية التي تحتوي على آلاف الكتب بعناوين في مختلف المجالات المتنوعة في تحقيق أكبر فائدة ممكنة لمرتاديها، كما أن هناك المكتبات والأندية الترفيهية المنتشرة في القيادات والتشكيلات والوحدات والقواعد بقوات السلطان المسلحة، كما تنوعت وتعددت الأنشطة الثقافية والفنية التي تنظمها الوحدات والتشكيلات من خلال المحاضرات والمسابقات والمنافسات والتي أفرزت العديد من المواهب الشابة في مختلف المجالات.

    ولتحقيق أكبر قدر من الفائدة وسرعة الوصول إلى المعلومة باستخدام التقنية الحديثة ثم ربط مكتبات قوات السلطان المسلحة من خلال الشبكة الداخلية لوزارة الدفاع مما يشكل رافدا جديدا للباحثين.

    كما تقوم سفينة البحرية السلطانية العمانية شباب عمان وكجزء من نشاطها التدريبي بزيارات إلى موانئ الدول الشقيقة والصديقة للتواصل الثقافي مع شعوب العالم من جهة والتعريف بالسلطنة حضارة وشعبا من جهة أخرى حاملة إرثا حضاريا وثقافيا إلى قارات العالم وعلى متنها عدد من أبناء هذا الوطن الغالي حيث حصلت السفينة على جائزة الصداقة الدولية للمرة الخامسة في سباق السفن الشراعية بهولندا في 21/8/2008م وحصلت على الجائزة ذاتها للمرة السادسة بالبرتغال في 3/10/2008م.

    وباعتبار المسجد مركز إشعاع ديني وثقافي ولغرس القيم الدينية في نفوس الرجال وبتوجيه سامٍ كريم من جلالة القائد الأعلى المفدى تم تشييد جامع معسكر المرتفعة ليكون أحد الصروح الدينية المهمة في قوات السلطان المسلحة، ومعلما بارزا يجمع العديد من طرز وتصاميم هندسة العمارة الإسلامية بما يضمه من مرافق دينية وثقافية بالإضافة إلى العديد من المساجد المنتشرة في معسكرات قوات السلطان المسلحة

    ووحداتها وقواعدها.

    وتحظى الرياضة في قوات السلطان المسلحة باهتمام كبير من أجل بناء لياقة الفرد بدنيا وليكون دائماً على مستوى عال من الكفاءة القتالية، ولتحقيق هذه الغاية قامت قوات السلطان المسلحة بتوفير الوسائل اللازمة من المنشآت الرياضية وهناك جهود حثيثة تبذل لتطوير المرافق والمنشآت الرياضية وصولاً إلى تشييد مجمع للرياضة العسكرية ومجمَّع آخر للرماية كما أن إجراء المنافسات والمسابقات المتنوعة أدى إلى ظهور عدة فرق رياضية عسكرية محترفة على مستوى عال نالت شرف تمثيل السلطنة في المحافل العربية والدولية إلى جانب مشاركاتها في المناسبات الوطنية والعسكرية المحلية0

    وقد حقق فريق قوات السلطان المسلحة للرماية خلال هذا العام المركز الأول على المستوى العام في بطولة اتحاد الجيش والاتحاد الوطني البريطاني للرماية وذلك في شهر يوليو من هذا العام كما حقق الفريق الوطني للرماية المركز الثاني على المستوى العام في بطولة الصداقة بايران بالاضافة إلى عدد من النتائج المتقدمة على المستويين الفردي والجماعي0

    وتعد هذه النتائج تواصلاً للمراكز الأولى التي يحققها الفريقان في العديد من البطولات الدولية إلى جانب مشاركتهما في المناسبات الوطنية والعسكرية المحلية. وحقق منتخب قوات السلطان المسلحة لألعاب

    القوى مركزاً متقدماً خلال مشاركته في البطولة العسكرية الأولى لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية العام الماضي. كما حقق الفريق الوطني للقفز الحر بمظلات سلطان عمان إنجازات كبيرة تضاف إلى رصيد

    إنجازاته السابقة. حيث تمكن الفريق من خلال مشاركته في البطولة الدولية المفتوحة بماليزيا والتي أقيمت العام الماضي من تحقيق المركز الثاني في مسابقة تحديد الهدف والمركز الثاني في مسابقة التماسك على المستوى العام، كما حقق الفريق في بطولتي الأسيان وماردكا الدولية للقفز الحر اللتين أقيمتا العام الماضي المركزين الأول والثالث على المستوى الفردي والمركز الثالث على مستوى آسيا من بين 32 فريقاً و321 قافزاً مظلياً.

    وفي سباق دبي مسقط للقوارب الشراعية حققت قوارب البحرية السلطانية العمانية المشاركة مراكز متقدمة حيث حل الباشق في المركز الثاني لفئة الرالي والعقاب ثانيا للفئة (ب) وذلك في شهر يناير من العام الماضي.

    وترفد أسلحة قوات السلطان المسلحة الأندية المحلية والمنتخبات الوطنية بالعديد من المواهب الرياضية التي سجلت حضورا متميزا محليا ودوليا.

    وتضم أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني فرقا موسيقية أكدت حضورها الدائم في المناسبات الوطنية والمشاركات الدولية، منها فرقة موسيقى الجيش السلطاني العماني والتي حققت المراكز الأولى في المسابقات التي اشتركت فيها في المهرجان الدولي لموسيقى القرب والطبول بمدينة/نورث بيرك/ الأسكتلندية والتي أقيمت العام الماضي كما حققت المراكز الأولى في المسابقة الدولية

    للمشاة وحمل العصا والقرب في المملكة المتحدة في شهر اغسطس عام 2008م يضاف إلى ذلك النتائج المتقدمة لفرقة موسيقى سلاح الجو السلطاني العماني من خلال مشاركتها في العديد من المهرجانات

    والمسابقات الدولية التي قدمت خلالها العديد من الفعاليات والأهازيج والرقصات الشعبية والعروض الموسيقية وكذلك موسيقى البحرية السلطانية العمانية التي تحيي الإرث العماني من على ظهر السفينة/شباب عمان/ ولموسيقى الحرس السلطاني العماني مشاركات متنوعة نالت خلالها الإعجاب والتقدير.

    وتتفاعل قوات السلطان المسلحة مع مختلف الأجهزة الحكومية في جهود التنمية بالبلاد باعتبار أن التنمية تمثل تحديا حضاريا وإنجازا عصريا تتضافر فيه جهود مختلف أجهزة الدولة لتحقيق معدلات التقدم والرقي. ومن هذا المنطلق تساهم قوات السلطان المسلحة في مجالات التنمية والتي يتمثل أهمها في السهــر على حراسـة منجـزات مسيرة الخير الظافرة بقيادة حضرة صاحب جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم/حفظه الله ورعاه/مما يهيئ مجالا للازدهار ويحقق الأمن والاستقرار للمواطن ليقوم بدوره الكامل في الإسهام والبناء. وقد جاءت قوات السلطان المسلحة في طليعة تلك المؤسسات الحكومية التي تشارك بفعالية في مسيرة التحديث والتطوير والبناء والتعمير.

    وتساهم قوات السلطان المسلحة بتدريب بعض الأفراد المدنيين في الملاحة والاتصالات والإدارة وغيرها، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج التربية العسكرية مساهمة منها في تربية النشء والأجيال الصاعدة باعتبار الشباب عماد الأمة ومستقبلها، حيث يتم تزويدهم بمبادئ وأسس وقيم الحياة العسكرية للمشاركة في تحمل مسؤولياتهم تجاه وطنهم0

    ومن ضمن المشاركات التنموية الأخرى تسهم قوات السلطان المسلحة في أعمال شق الطرق في المناطق الجبلية والمناطق الصحراوية ونقل المواطنين واحتياجاتهم من مواد البناء والمؤن والمياه من وإلى المناطق التي يصعب الوصول إليها وتقديم الخدمات الصحية للمواطنين في المناطق البعيدة ذات التضاريس الصعبة بالتعاون مع الجهات المختصة الأخرى، فيما يقدم مستشفى قوات السلطان المسلحة خدماته الطبية للحالات الطارئة للمصابين جراء الحوادث المرورية.

    وتساهم قوات السلطان المسلحة في مهام البحث والإنقاذ في حالة حدوث الكوارث الطبيعية وإنقاذ الصيادين وتقديم الإسناد للسفن المنكوبة، والمحافظة على البيئة ونشر المسطحات الخضراء من خلال إمدادات المياه

    المعالجة من المعسكرات بمحافظة مسقط، كما تساهم في ضبط المتسللين الذين يحاولون دخول البلاد بطريقة غير مشروعة.

    كما يتجلى دور قوات السلطان المسلحة في التنمية من خلال رجالها المتقاعدين الذين انتقلوا إلى ميدان الحياة المدنية، حيث أن عطاء هؤلاء الرجال لم ينقطع وإسهاماتهم الوطنية مازالت مستمرة ومتواصلة، ويساهم كثير منهم في العمل بالقطاع الخاص أو مزاولة الأعمال الحرة متسلحين بالخبرات والمهارات التي اكتسبوها خلال خدمتهم العسكرية.

    وتقديرا لهذا الدور فقد خصص يوم السابع من ديسمبر من كل عام يوما للمتقاعدين من رجال قوات السلطان المسلحة حيث تقام احتفالات على مستوى قوات السلطان المسلحة ليكون المتقاعد على تواصل مستمر مع

    إخوانه زملاء السلاح.

    وقد اخذت وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة على عاتقها استمرارية التطوير والتأهيل لتظل فاعلة وقادرة على حماية التراب العماني الغالي في البر والجو والبحر وهذه القوات تجدد العهد والولاء والطاعة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة/حفظه الله ورعاه/ بأن يكون رجالها الجند الأوفياء للوطن ومنجزاته وأن تكون قوات جلالته الباسلة الحارس الأمين والدرع المكين لمنجزات هذا العهد الزاهر بقيادة جلالته الحكيمة وخلفه جنوده الأوفياء يسطرون في سجل المجد العماني

    صفحات من التضحية والفداء والتفاني من أجل بناء هذا الوطن العزيز والسهر على أمنه ورخائه واستقراره.؟


    العمانية
     

مشاركة هذه الصفحة