نزوى في الطريق الصحيح والاحتفاظ بالكأس أسعد الناس

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة سعود الظاهري, بتاريخ ‏7 ديسمبر 2008.

  1. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    [FONT="Comic Sans
    MS"]

    :: ::
    :: بسم الله الرحمن الرحيم ::
    :: ::
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ,,,


    استقبل فرحتهم ـ سالم بن عبدالله السالمي: اثبت فريق سلة نادي نزوى انه يمتلك نفسا عميقا مع كل بطولة يشارك فيها حيث التخطيط السليم من حيث الإعداد البدني والفني والنفسي ثم الرغبة والعزيمة والإصرار على تحقيق ما خطط له سواء من قبل مجلس إدارة النادي وفكر وخبرة ورؤية المدرب من حيث إعداد وتهيئة اللاعبين هذا من جانب والشيء المهم وجود قاعدة صلبة في وجود اللاعب البديل والجاهز وهذا ما ظهر بوضوح في غياب أبرز لاعبي الفريق بسب وجودهم في المنتخب الوطني للسلة الذي يستعد للألعاب المصاحبة لكأس الخليج، إلا أن نـزوى يمتلك من المواهب القادرة في الدخول في أي معمعة تنافسية فكان الكل على موعد في المباراة النهائية في ختام بطولة كأس السلة والتي جمعته بفريق سلة نادي السيب إلا ان الأداء والمستوى الذي قدمه اللاعبون الشباب اثبت للجميع أنهم لا يقلون عن خبرة العناصر الأساسية بالفريق متى ما توفرت لهم الإمكانيات وتم إعدادهم بالشكل الصحيح ليصبحوا في المقدمة وأصحاب انجاز فكان لهم ما أرادوه فحققوا النتيجة البارزة في نهاية المباراة وبفارق شاسع على فريق السيب ليتوجوا بالكأس وتوشحوا بالميداليات الذهبية فكانت الفرحة التي أثلجت صدور كل من يحب هذا النادي العريق في قلب المنطقة الداخلية.
    * فرحة
    فرحة النادي بالفوز كانت مضاعفة لعدة أسباب لعل من أهمها أن الفريق فاز بالبطولة بالصف الثاني إن جاز التعبير حيث إنه قدّم ثمانية لاعبين للمنتخب الوطني الذي يستعد للألعاب المصاحبة لبطولة كأس الخليج العربي التاسعة عشرة كما أن الفريق افتقد لجهود مدربه محمد القسيمي المتواجد في دورة تدريبية خارج السلطنة فأوكل المهمة للمدرب المجتهد يعقوب الصباحي الذي أدى الدور على أكمل وجه إضافة إلى ارتباط عدد كبير من الطلبة بالدراسة والاختبارات التي تزامنت مع المرحلة النهائية للبطولة ولكن برغم كل هذه الظروف استطاع الفريق الفوز خاصة إذا علمنا أن الندية والمنافسة لم تتأثر بغياب لاعبيها في المنتخب كون أن هذه الأندية لا يمثلها إلا لاعب واحد فقط أو لاعبين على أكثر تقدير.
    لاعبو الفريق الذين شاركوا في الإنجاز معظمهم من الأسماء الشابة التي استغلت فرصة المشاركة لإثبات الوجود وقد ضمت التشكيلة ثلاثة لاعبين من ذوي الخبرة وهم سالم الحوسني قائد الفريق ومصطفى الراشدي وسليمان الهنائي العائد هذا الموسم بقوة وهناك لاعبون شباب من أمثال خالد السالمي وعلي السالمي الحائزين على جائزة أفضل لاعب في مباراتي النهائي وحسين الكندي وسامي الهاشمي بالإضافة إلى أحمد الريامي ومحسن الراشدي وأحمد أمبوسعيدي ولاعبي فريق الناشئين أحمد الحلحلي ومحمد الريامي ومروان الريامي.
    * إشادة
    أشاد الكثير من متابعي الفريق بهذا الفوز وبالنتيجة الطيبة التي تحققت فقد قال سعادة المهندس خلفان بن صالح الناعبي وكيل وزارة الزراعة ورئيس النادي السابق الذي تابع اللقاء من الملعب: إن الفريق أدى مباراة طيبة خلال النهائي واستحق الفوز باللقب قياساً لما قدّمه اللاعبون.
    وأضاف: استطاع الفريق من التغلب على الصعوبات التي واجهته كما أن وقفة مجلس إدارة النادي مع الفريق وتوفير متطلباته ساهمت بشكل كبير في حصد اللقب وهنأ أعضاء المجلس وجميع اللاعبين بالفوز مطالباً بمواصلة الجهود من أجل البقاء في الصدارة. أما سليمان بن علي الريامي أمين الصندوق بالنادي فقد أشار إلى أن الفريق استحق اللقب كونه سعى إليه منذ البداية وقال: اللاعبون أدوا مباراة طيبة واستطاعوا التعامل مع ظروف المباريات النهائية والسير بها لصالحهم مؤكداً أن الفريق كان في قمة التركيز خلال اللقاء ولعب بمعنويات عالية فأثمر الفوز بالبطولة.
    وأبدى أحمد بن عبدالله الكندي المشرف العام على لعبة كرة السلة بالنادي سعادته لفوز الفريق بالبطولة وقال منذ البداية كنا نراهن على الفوز بالبطولة وقد كانت الاستعدادات متواصلة من خلال تهيئة أفضل الظروف للاعبين من أجل تقديم المستوى المشرف الذي يرضي طموحات مجلس الإدارة وجماهير النادي.
    وأضاف: إن من أهم العوامل هي ثقة اللاعبين في أنفسهم وقد عملنا كجهاز إداري على تحفيز اللاعبين وإعطائهم الثقة الكاملة بقدراتهم في الفوز وعدم الالتفات إلى غياب اللاعبين الدوليين كون الفريق يملك عناصر شابة قادرة على مجاراة باقي الفرق.
    وتابع القول إنه وعقب الفوز على السيب في ختام مباريات الدور الأول ارتفعت معنويات اللاعبين وزادت ثقتهم وكان هذا الفوز دافعاً لتأكيد أحقية الفريق باللقب وتكرار الفوز على السيب مرتين.
    وناشد الكندي جميع محبي النادي وأهالي الولاية بالتعاون والالتفاف مع مجلس الإدارة لتحقيق خططه في الرقي بأنشطة النادي ودعم النادي من أجل استمرارية مثل هذه الإنجازات التي تسعد الجميع.

    * اللاعبون:
    * نهدي هذا الانجاز لكل محبي النادي

    اعتبر لاعبو الفريق الفوز بكأس السلة الأخير هو إضافة جديدة للإنجازات المتواصلة التي يحققها النادي في هذه اللعبة وفي مختلف المراحل العمرية سواء كان ذلك على مستوى الناشئين أو الشباب وهو ليس ببعيد أو غريب على شباب نـزوى بفضل الاهتمام الذي تلقاه هذه اللعبة من مجلس إدارة النادي التي سخرت كافة الإمكانيات ووفرت كل السبل لإنجاح مهمة المدرب الوطني يعقوب الصباحي واللاعبين بجانب الانسجام والتعاون بين أفراد الفريق الذي يعمل كأسرة واحدة، مثمنين كل الجهود التي تبذل من أجل الرقي بهذه اللعبة والتي من شأنها إن تحقق النتائج المشرفة.
    وأهدى اللاعبون هذا الانجاز إلى مجلس إدارة النادي وكل محبي النادي وفريق السلة والذين يقفون وراء كل نجاحات تتحقق، مؤكدين على مواصلة هذا الطريق نحو مزيد من الانجازات.
    فقال سالم الحوسني قائد الفريق: إن الفوز بالبطولة في هذه الظروف كان يمثل لنا السعادة ويؤكد أحقية النادي بالوقوف في منصات التتويج طوال المشاركات القادمة.
    وقال الحوسني: إن الفريق أدى مباريات طيبة طوال مباريات البطولة وكان هناك عزم وإصرار من اللاعبين لتحقيق الفوز وإهداء جماهير النادي البطولة.أما سليمان الهنائي فقال: إن الفوز جاء بعد مستوى أشاد به الجميع وهذه البطولة امتداد لبطولات سابقة وستكون إن شاء الله حافزا لبطولات أخرى وشكر جهود الجهاز الفني والإداري خلال مشوار الفريق.
    فيما قال خالد السالمي أحد نجوم الفريق وأفضل لاعب في النهائي: نحمد الله على المستوى الذي قدّمه الفريق في هذه المباريات وبالنسبة لجائزة أفضل لاعب فقد جاءت بتعاون الجميع ونحن عقدنا العزم منذ البداية على الفوز وتأكيد أحقيتنا بالبطولة.
    وعبر علي السالمي كذلك عن سعادته للمشاركة في تحقيق هذا الفوز فقال: إن البطولة جاءت بتعاون الجميع وقد أثمرت الجهود بالفوز باللقب الذي نهديه لكل مشجعي النادي وسنواصل المشوار بنفس العزيمة.
    وقال مصطفى الراشدي: إن الفوز جاء بإصرار وعزيمة اللاعبين وهو لقب نعتز به كثيراً كونه جاء في ظروف غير عادية وفي بداية الموسم وقد كانت هناك تضحية من اللاعبين وإصرار على الفوز والظفر باللقب منذ بداية مشوار المنافسة في الكأس وهذه البطولة أثبتت أن قاعدة اللعبة بالنادي قوية ومتينة.



    خزانة النادي تتزين بكأس السلة الجديد
    * تزينت خزانة النادي من جديد بكأس السلة وهو إضافة وإنجاز يضاف إلى انجازات النادي في هذه اللعبة والتي أصبح النادي يسيطر عليها بفضل خطط النادي والتي بدأت بمدرسة الناشئين ثم الشباب وصولا بالفريق الأول حيث إن اهتمام النادي بهذه اللعبة واضحة وذات معالم مدروسة وقاعة صلبة في إعداد اللاعبين وتأهيلهم وتدريبهم من الأمور الناجحة والتي يقطف النادي ثمارها مع كل بطولة ومسابقة يكون النزوانيون حاضرون وبالقوة من أجل المنافسة والتألق ومن ثم التتويج وهو ما حققه فريق السلة الأول بتتويجه بطلا لكأس السلة للموسم الرياضي 2007 /2008.





    المصدر جريدة الوطن العمانية


    :: ::
    :: والسموحة ::
    :: ::

    ~:●الـظاهـري ●:~.

    [/FONT]
     
  2. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></



    مشكور يالظاهري

    مبدع وتستاهل كل خير


     

مشاركة هذه الصفحة