الشباب تدعو الخاطفين إلى الإفراج عن ناقلة النفط أو المواجهة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة سعود الظاهري, بتاريخ ‏24 نوفمبر 2008.

  1. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    [FONT="Comic Sans
    MS"]

    :: ::
    :: بسم الله الرحمن الرحيم ::
    :: ::
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    [​IMG]

    عواصم
    وكالات:
    تزايدت حدة التوتر أمس حول قضية ناقلة النفط السعودية العملاقة ''سيريوس ستار'' التي اختطفت في 15 نوفمبر أمام الساحل الصومالي، مع توجيه الميليشيات المعروفة بحركة ''الشباب'' في الصومال نداءً إلى القراصنة الخاطفين للإفراج عن الناقلة أو مواجهة عمل مسلح.

    وقال الشيخ أحمد المتحدث باسم ''الشباب'' في منطقة حرارديري حيث اقتيدت الناقلة السعودية، ''إذا أراد القراصنة السلام فالأفضل أن يفرجوا عن ناقلة النفط''. وتسيطر حركة ''الشباب'' على قسم كبير من الصومال وقد حشدت قواتها في الأيام الأخيرة حول حرارديري ودانت عموماً القرصنة التي تصفها بأنها إساءة للاسلام.

    ورد أحد القراصنة على ذلك بأنهم لا يخافون هذه التهديدات. وقال محمد سعيد ساخراً ''نحن شباب البحر ولا نخاف شباب البر''. وأضاف ''إذا حاول أحد مهاجمتنا فسيكون ذلك بمثابة انتحار''. وأضاف ''لست على السفينة في الوقت الحاضر لأنني أنسق ما يجري على اليابسة''، مضيفاً ''هناك طليعة صغيرة من الشباب على الأرض لكن وجودنا قوي أيضاً''.

    وتابع محمد سعيد ''يكن كل صومالي احتراماً كبيراً للمملكة العربية السعودية التي تضم الديار المقدسة. ليس لدينا أي شيء ضدها، لكن للأسف أن ما يجري ليس سوى من باب الأعمال بالنسبة لنا وآمل أن يفهم السعوديون ذلك''. وطالب بدفع الفدية قبل نهاية نوفمبر.

    وأفاد بعض سكان المنطقة بأن ''الشباب'' منقسمون حول الموقف الذي يتعين اتخاذه وأن عناصر في الميليشيات الإسلامية مهتمون خصوصاً بتقاسم الفدية المحتملة. وكان متحدث باسم القراصنة أكد أن مفاوضات بدأت مع مجموعة أرامكو السعودية مالكة الناقلة، من دون أن تؤدي إلى نتيجة. كما أوضح أن القراصنة الموجودين على متن الناقلة سيتصدون لأي تدخل عسكري يستهدف إزاحتهم.

    إلى ذلك أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أنه اتفق مع نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس على ضرورة تصعيد التصدي ''لآفة'' القرصنة في منطقة الصومال. وقال لافروف ''لقد اتفقنا على ضرورة بذل مزيد من الجهود في إطار مجلس الأمن الدولي لمكافحة القرصنة. ومن الضروري التفكير في ما يمكن المجلس القيام به''. وأضاف ''من الضروري القيام بكل مسعى ممكن للتصدي لهذه الآفة، على ألا يقتصر ذلك على المياه الدولية، بل إيضاً محاولة توسيعه إلى السواحل الصومالية بالتنسيق مع الحكومة الشرعية في الصومال''. واوضح لافروف على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا المحيط الهادىء (ابيك) ''اتفقنا على التفكير في تدابير يمكن اتخاذها في إطار هذه الرؤية''.

    وقال لافروف إن الرئيس الأميركي جورج بوش والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف اتفقا على التعاون في مكافحة القرصنة قبالة ساحل الصومال. وفي حديث له بعد اجتماع قصير بين ميدفيديف وبوش على هامش قمة المنتدى أشار لافروف إلى مبادرة مشتركة لمكافحة الهجمات المتزايدة على السفن في خليج عدن. وقال لافروف إنه مع ذلك فلا ينبغي أن تركز مثل هذه المبادرة على العمليات البحرية فقط ولكن ينبغي أن تتعرض في الوقت ذاته للمشكلات على اليابسة
    المصدر جريدة الاتحاد الاماراتيه

    :: ::
    :: والسموحة ::
    :: ::

    ~:●الـظاهـري ●:~.

    [/FONT]
     
  2. أبو سلطااان

    أبو سلطااان مؤسس و رئيس الفريق التطويري إداري

    تسلم الظاهري ع الأخبار ...
    و بصراحه مشكله القراصنه بأفريقيا و الصومال خاصه مسويين قلق دولي ...
    لكن النتيجه عكسيه عليهم ......
     

مشاركة هذه الصفحة