خبر تنفيذ استراتيجيات تعزيز ثقافة الحوار لدى الطلبة بتعليمية البريمي

الموضوع في 'مركز أخبَار وقَضَايَا مُحـَافَظة البـُريمِي' بواسطة علي سعيد الغيثي, بتاريخ ‏10 أبريل 2016.

  1. علي سعيد الغيثي

    علي سعيد الغيثي رئيس الفريق التطويري إداري

    تقرير : فاطمة المقبالي – تصوير/ محمد الغافري
    ضمن خطة اللجنة الوطنية للاحتفاء بيوم الشباب العماني في مختلف محافظات السلطنة نُفذ بمركز التدريب والإنماء المهني بتعليمية البريمي صباح اليوم برنامج استراتيجيات تعزيز ثقافة الحوار لدى الطلبة والذي تنفذه وزارة التربية والتعليم ممثلة بدائرة برامج المواطنة وبالتعاون مع اللجنة الوطنية للشباب والذي استهدف عدد من لمعلمين والمعلمات بتخصص معين من مدارس تعليمية البريمي، إذ يعد الحوار أحد المرتكزات الأساسية التي ستنطلق منها البرامج والأنشطة للاحتفاء بيوم الشباب العماني؛ والتي اشتقتها اللجنة الوطنية للشباب من واقع احتياجات الشباب العماني وتطلعاته، بهدف رسم مقترحات عملية لتعزيز ثقافة الحوار لدى الطلبة وأن يتعرف المتدربين المفاهيم والأسس لثقافة الحوار وأن يكتسبوا المعارف الأساسية للحوار ومهاراته ويتعرفوا على أنواع الحوار ومستوياته ويتحاوروا مع أنماط وأشكال المحاورين المختلفة وأن يناقشوا دور إدارة المدرسة في تعزيز ثقافة الحوار لدى الطلبة وأخيرا أن يخططوا لتطبيق خطوات عملية في الحصة الدراسية لتعزيز ثقافة الحوار لدى الطلبة.
    تنقسم محاور الورشة على مدى يومين لكل فئة فالمحور الأول حمل عنوان أهمية الحوار والمهارات اللازمة للمحاور وناقش عدد من المواضيع منها المصطلحات والمفاهيم التي يسود استخدامها في الحوار (الحوار – ثقافة – الحوار – مهارات الحوار – الجدال – المناظرة – المناقشة – لغة الجسد – المواجهة – الإقناع – التواصل البصري) والمعارف الأساسية للحوار، وأنواع الحوار ومستوياته والمهارات الحوارية اللازمة للمحاور في المواقف الحوارية والتي تنتمي لخمسة جوانب رئيسية (الجانب الفكري، واللغوي، والصوتي، والملمحي، والشخصي)، اما المحور الثاني فكان عن استراتيجيات تعلم وتعليم الحوار وناقش مواضيع كيفية اختيار المواضيع التي سيتم تدريسها بطريقة الحوار بأساليب ملائمة وموضوعية، بحيث تشير لقضايا ومشكلات، وتتفق وخصائص النمو التي يتميز بها الطلبة في كل مرحلة تعليمية ، وطريقة تحديد الأهداف التي تدفع لتدريس هذه الموضوعات بطريقة الحوار إجرائيا وصياغة تلك الأهداف بأسلوب علمي والتدريب على استراتيجيات تعلم وتعليم الحوار من خلال التعلم القائم على المشكلة والتعلم التعاوني.
    أما المحور الأخير فكان عن استراتيجيات تعزيز ثقافة الحوار لدى الطلبة في المدرسة ويناقش التعرف على نماذج وتطبيقات عملية حول "استراتيجيات تعزيز ثقافة الحوار لدى الطلبة " في المدرسة متضمنة مهارات الحوار وآدابه وقيمه .
    DSC_8178.JPG DSC_8183.JPG DSC_8188.JPG DSC_8191.JPG DSC_8196.JPG
     

مشاركة هذه الصفحة