. . آحِبْ آَعِيِـِشْ آلِفِوَضَوَيَهْ بِـ{ دِنْيَتِي} |✿

الموضوع في ',, البُريمِي لـ/ يوميات الأعضاء' بواسطة خافق احساس, بتاريخ ‏7 نوفمبر 2015.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بِسم الله الرًّحمن الرَّحيم





    ()


    [​IMG]

    مُدّونة جَديدة .. وَ فَصل جَميل مِن فُصول حَياتِي ، أكْتبُه هُنا بِكُل أريحيّة
    لِيحْمل الفَائدة وَ المُتعة للجَميع . . أتمنَى أن تَروق لَكم المُتابعة ،



    [​IMG]


    أم عبدالرّحمن | منتديات محافظة البريمي 2015 م
    [​IMG]
     
  2. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بِسم الله الرًّحمن الرَّحيم


    ( )

    [​IMG]

    أم عبدالرّحمن كائن حيَ بشري يعيش على سطح الكرة الأرضيّة ،
    نَحمل شيء من الطّموح و الكَثير من الأحْلام و الأُمنيات الطفوليّة الكَبيرة
    تُحبّ عَمل الخَير و تَرك بَصمة عَميقة و رَائعة فِي كُل عَمل تًقوم به
    واضِحة جداً و لا تُحب التّلاعبات بِجَميع أنْواعها و غير مُبالية لأشْخاصها البَتّه
    تحُب اسْتثمار و تَسخير جَميع المُقوّمات المَوجودة حَولها لما به المًنفعة العَامّة
    تَعشق المُبدعين / المُبادرين و الابْداعات و كُل عَمل يَحمل أفْكار جَديدة و فَريدة.

    أم عبدالرحمن هي خرِيجّة كُليَات التَقنية العُليا / العَين ، سَنة 2014م
    بتَقدير جَيّد جداً ، تَخصص تَقنية المَعلومات _ إدارة أعْمال وَ نُظم المَعلومات . .
    خُبراتي العَمليّة ( شَهرين ) تَدريب مِهني فِي عَمادة مَكتبات جَامعة الإمارات ،
    تَجربتي العَلميّة و المِهنيّة كانت مُمتعة إلى حَد ما و تَحمل الكَثير مِن التّحديات .

    بالنّسبة لـِ قَائِمة اهْتماماتي فَكانت أولاها ..
    و التّي عَشقتها مُنذ نُعومة اظَافري هُو " الرّسم " ، بَعدها ..
    انْتقلت للتَّّصميم فِي المَرحلة الثَّانوية و مِن ثُم إلى التَّصوير الفُوتوغرافِي
    كَان ذَلك فِي أواخر المَرحلة الثّانوية بالتَّحديد فِي " الثّانوية العَامة "
    وَ كانت لي فِيها تَجارب عَفويّة راقت للبَعض . .
    بَعدها تَوجّهت للرّسم الإلكْتروني و الأنيميشن و لي فِيها تَجارب لا بأس بِها.
    و دَخلت حَديثاً لـِ عَالم الخِياطة و لكن لَم اتْقنه بَعد و إن شَاء الله تَكون لَنا
    تَجارب نَاجحه فِي هَذا المَجال.
    أُحبّ الأعَمال اليَدويّة و اعْمال التّدوير لِما يسمّى بـ " النّفايات "
    وَ يَستهويني الطَّبخ وَ لي تَجارب قَليلة فِي كِتابة الشِّعر وَ الخَواطر.
    وَ حالياً أفَكّر فِي خَوض تَجربة تَصوير الفِيديو و المُونتاج . .

    شَخصيّتي مُتقلّبة إلى حَد ما و لكنّها ثَابتة الأسُس و الأركان
    بَيتوتيّة اخْتياريّة / اجْباريّة وَ انْتهز الفُرص لِخوض بَعض المُغامرات بَين الحِين و الآخَر
    أعْشق العَائلة و جَو العَائلة و لِكل فَرد مِن أفْراد العَائلة مَكانة خَاصّة
    مِزاجيّة ، عَفويّة ، طَموحة ، فَوضويّة ، و أتَقمّص دَور الأم اذا لَزم الأمْر
    أحبّ الأجَواء الهَادئة و المُلهمة و الألوان المُفعمة بالحيويّة و التَّفاؤل
    بِسيطة جداً و قَنوعة إلى حَد ما و أُحاول انْ أكُون صَبورة بَعض الشّيء
    دَائمة البَحث عَن الأشْياء الجَديدة وَ المْسليّة و المْفيدة ،
    و أخَيراً نَفسي توّاقه لتِعلّم المَزيد و المَزيد فِي هَذه الحَياة الصَّغيرة.


    [​IMG]


    أم عبدالرّحمن | منتديات محافظة البريمي 2015 م
    [​IMG]

     
  3. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بِسم الله الرًّحمن الرَّحيم



    ( )




    [​IMG]

    لِماذا مُنتديات مُحافظَة البُريمِي ؟

    لَطالما تَراود فِي ذِهني هَذا السُّؤال بالذّات قَبل الجَميع ، لِماذا أصْبحت عُضوة فِي مُنتديات مُحافظة البُريمِي ؟
    عَلى الرّغم من أننّي لا اْنتمَي لها وَ لم أعِش عَلى أرْضها سِوى سُويعات قَليلة ما كانت إلاّ زِيارات عَائلية سَريعة.
    وَ السّؤال الذّي رُبما يَكون أكثر أهَميّة ! لِماذا الاسْتمراريّة عَلى الرّغم مِن انْحسار الأغلبيّة العُظمى مِن هُنا ؟
    دَعونا نَرجع للبِدايات ـ، فَجميعنا يَتفّق بأنّ البِدايات غالباً ما تَكون جَميلة و لها ذِكرياتها الخَاصة و البهيَّة .

    سَنة 2008م ، انْضمام مُؤقت و مُشاركات عَابثة و عَفويّة . . رَغبة منّي لِتعديل أمر كان يَشوقني مُنذ زَمن بَعيد.
    غَرائب و عَجائب احْتوت هَذه الصّفحات ، و قِصص تَكاد أن تَكون مُبهمه حِينها ، دَهاليز مُعقدّة بَعض الشّيء
    و لَكن فُكت الطّلاسم أخيراً .. بالضّبط - هَكذا كَانت البِداية التّي أراها الآن.

    حَقيقة بَعد تجَربتي العَديدة فِي كَذا مُنتدى، ابتعدت عَن هَذا العَالم لِمدة مِن الزّمن بِحكم بَعض الأمور
    فِي تِلك الفَترة و لم يَشدّني حِينها أي شَيء سِوى تَعلم التّصميم و بَعض الدّروس و حَصد مُستلزماتها
    من المُنتديات ، و كَذلك بَعض الأعمال الابداعيّة الرّائعة التّي كُنت ابحث عَنها و لا اعْلم طَريقتها آن ذاك.
    كنُت قَد تقَوقعت فِي قَفص اهْتماماتي و هِواياتي و التّي غالباً ما يَكون نِتاجها بَيني و بين نَفسي ،
    بَعدها جَائتي طارقة لِتخبرني عَن عَمل لِي مَنشور فِي أحد صَفحات الانترنت وَ لم أكُن قَد سَبق
    لِي نَشره ، فعُجبت للأمر و لكنّني أدْركت المَوضوع فِي لحظاتٍ قَليلة بَعد دُخولي للرّابط المَقصود !

    لِمعالجة الأمر كان و لابّد لِي من التّسجيل و الانْضمام لِمُخاطبة الأشْخاص المَعنيّين فِي المَوضوع
    لِيجري كَما رَغبت به، مرّت السّويعات سَريعاً و كُنت اقلّب فِيها بَعض الصَّفحات وَ اتجوّل فِيها مِن
    مَوضوع لأخر لتأخّر تَلبية طَلبي فَلم أكًن أعْلم الشّخص الذّي لابّد لَه مِن عَمل ذلك ، فالمُشرف
    عَلى القِسم كان قَد تغَيبّ مُنذ زَمن لظِروفه الخَاصة ، و قَد جَهلت الطّريق بَعدها فَكان لِفضولي
    دُور كَبير فِي التّجربة و اللّعب ، وَ كذلك هو حُبي الشّديد للاسْتكشاف و المُطالعة سَاقتني لأمور
    كثيرة ، و شدّني لبعض المُشاركات التّي كَانت عَفويّة حَينها و غَير مُتكلّفة .

    بَعد اسْتكمالي للاجْراء التّي وَددتّه و قَد مَضى أسْبوعان عَلى مًكوثي فَي الجِوار . .
    وَقتها أعْلنت لِنفسي أول رِحلة مُغادرة . . فَلا مَكان لِي هُنا ، و فَهو قَد خُصصّ لأهْله
    اسِتوقفتني أخْت لَم أكُن أعْلم أي الأشْخاص هِي و لكّنها حَاولت التّقرب مِنّي
    و قَد كُنت قَد رَحبّت بها و لكن بِحذر شَديد ، و لأنني اتَحفّظ كَثيراً عَلى مَعلوماتي
    الخَاصة و الشَخصية فَقد كانت العِلاقة بيننا عَلى أسَاس الأفكار المُشتركة و الهِواية كَذلك
    و لطِيبتها و لُطفها الشّديدين و لِروحها المَرحة جِداً ، أحْببت هَذا الكائن سَريعاً
    و دخَلت مَعها فِي بَعض التّفاصيل الخَاصة ، و عَلى الّرغم مِن الفُروق العُمريّة إلاّ أنّها
    لَم تَستنقص مِن فِكري و لا مِن طَريقة تَعاملاتي عَلى العَكس تماماً . .
    كانتَ مَن يُشجعّني و يَقف إلى جانبي دائماً ، و يُقدّم لِي الدّعم المَعنوي.

    أحبْبت المَكان لوِجودها و قَد بَدأنا بتشَكيل ثُنائياً رائعاً . . لَم يَكن لأحد بمثل ذَلك الاندماج الّتام
    قَدمنا أعْمال مُشتركة و تَعاوننا فِي جَمع الأفكار و العَمل عَليها و قَد كُنا نَجد المُتعة الغَامرة
    فِي كُل عَمل نَقوم به . . تَرشّح كِلانا لِنيل الاشْراف عَلى قِسم التّصوير الفُوتوغرافي و قَد سُمّي
    آن ذلك بِقسم ( عَدسة المُبدعين ) كَان كُل شَيء يَمشي عَلى ما يُرام إلى أن حَلت عليّ
    ظُروف خَاصة لَم افْقه مَصدرها فِي ذلك الوَقت و لكّنها أحْدثت الكَثير مِن التّغيرات فِي حَياتي.

    قَررت بَعدها حَزم حَقائبي و المُغادرة للمَرة الثّانية و لكنّني لم أتَحمّل وَقتها البُعد سِوى
    قَرابة الأسبوع الوَاحد و مَع الالحاح الشّديد مِن أختي التي أحْببتها رَجعت للعَطاء مِن جَديد
    و لكننّي أصْبحت مًتخبطة كثيراً ، سَاخطة أحياناً و مُتقلبّة المزاج أيضاَ ..
    و رُغم ذُلك لَم أتوانا يوماً عن القِيام بواجبي كمُشرفة علَى قِسم التّصوير ، عَلى الرَغم
    من أنّني كُنت مُبتدئة حِينها و لا أملك المُقوّمات الكَافية للاشْراف التّام عَلى القِسم
    و التّطوير مِن روّاده إلا أن هَذا الأمر دَفعني لتَحديد أهدافي في تعلّم التّصوير الفُوتوغرافي
    و قِراءة العَديد مِن الكُتب و الدّروس الخَاصة بها .. لأسْتفيد مِنها و افَيد غيَري كذلك.

    و َبعد مُضي وَقت مِن الزّمن بَدأت أضَع بَعض السّياسات و الضّوابط لأصبح قَادرة عَلى السّيطرة
    عَلى بَعض الأمور بأريحيّة تَامة ، فالجَديد مِنهم لم يَكن يتحمل الانْتقاد المُباشر مُقارنة بالذّين
    بَدؤوا يتأقلمون سَريعاً عَلى طَريقة حِواري و رُدود أفْعالي.

    المُهمّة الإشْرافية التّي ألقِيت عَلى كاهلي أصْبحت أراها مَسؤولية كَبيرة و واجب عَليّ تَأديته
    عَلى أكْمل وَجه ، كُنت أشْعر بالتَّقصير فِي بَعض الأيام و أحاول تَكثيف جُهودي لتِعويض الأيام
    التّي لَم أكن مَوجودة فيها . . و لَن أنْْسى نِصفي الأخر و التّي كَانت تَقوم بكامل واجِباتي
    وَ واجِباتها عَلى أكْمل وَجه كَي لا أحسّ بالذّنب و التّقصير فِيما أوْكلت عَليه مِن مَهام .

    تَصدّر أسمي مِراراً قَائمة المُشرفين المُميزّين ، و تَم تَقديم رِسالات الشّكر و التّقدير الإلكترونية
    مِن أكثر مِن فَرد لما جَعلني اشْعر بالفَخر و التَّقدير فِي نَفسي عَلى ما أقوم به مِن عَطاء .

    لَم أكُن أمْلك الجُرأة الكَافية عَلى تَوسيع اطار عِلاقاتي بِمَن حَولي ، و كُنت لَطالما أعْشق التّخفي
    خَلف الشَاشات و الانْطلاق مِنها و كًل ذَلك يَكون بأسْماء مُستعارة لا تُشبه بَعضها . .
    مَر الوَقت سَريعاً و كُنت وَقتها لا أعرف هُنا سِوى قَريبتاي و الأخت التّي تَعلقت بِها ،
    و لكَن الأمور بدَأت فِي التّطور شَيئاً فشيئاً . . أكْتشف أنّ هُناك أفراد لنَا مِن العَائلة
    و لَم أكن قَد عَرفتهم مِن قَبل أو رّبما عَرفتهم و لكن لم أعَرهم أيّ اهْتمام لِجَهلي لَهم
    فَدائرة عِلاقاتي مَحدودة ما بَين ابْنه الخَالة و ابْنه العَم - فَقط -!

    بَدأنا فِي التّعمق أكثر و صَارت أن تَوطّدت العِلاقات بَعض الشّيء و كُنّا دَائماً مَا نًكثر
    لقِائاتنا الإلكترونيّة عَبر بَرنامج المَاسنجر و كَم كَانت تَحلو بَيننا المُحادثات الجَماعيّة . .
    و فِي المُقابل لَم يَكن الأمر مُحببّاً لأسْرتي فالأمر يُعتبر خَرج عَن القُيود المُطوقّة
    فلم أعُر المَوضوع أيّ اهْتمام فالأشْخاص الذّي اتعامل مَعهم هُم عَائلتي فِي النّهاية.
    لذَلك قَبلوا الأمر عَلى مَضض و استمرّت الأمور تَجري كما هِي . . إلى أن جَاء اليُوم
    الّتي دَعتني فِيه نِصْفي إلى مُحادثة جَماعيّة بها بَعض الأخَوات القَديرات . .
    تَرددّت كَثيراً فِي خَوض التًّجربة و لكّنها طَمأنتني بأنّ الأمْور سًتجري عَلى ما يرٌام
    فَقد قَامت هِي بالتّعرف عَلى الأخَوات بشَكل جَيّد و أكدّت لِي
    بأنّني سَأكون سَعيدة جِداً بِهن و هُنّ كَذلك . .

    قَبلت المُغامرة . . وَ دَخلت لِتلك المُحادثة وَ فِي الحَقيقة كُنت سَأندم لَو لَم أقْبل
    بِها بالأصْل ، فَقد بَدأنا بِتكوين شِلّة عُرفت بـ " الغَاليات كَما الذَّهب " . . فَجميع
    أفْرادها كَانوا مِن الفَتيات اللاّتي تَحلين بالأدَب و الأخْلاق الحَسنة و الحَميدة . .
    اسْتمرت الأيام و تَوطدت العِلاقات حَتى أصْبحنا كالجَسد الوَاحد الذّي لا يَفتَرق
    كُل منّا تَدعم الأخرى و تُسانِدها . .

    مَضت الأيّام و اْشتدت الخُطوب أكثر فأكثر . . لم أجِد مَجال آخر سِوى
    قَرار الرّحيل مِن جديد و لَكن هَذه المَرة لَم أحْمل سِوى نَفسي و تَركتُ
    كُلّ شَيء عَلى ما هُو عَليه ، عَلى الرّغم مِن أنّ المَسؤولية ازْدادت و كُنت
    حِينها مُراقبة قِسم " فَنتازيا " إلاّ الأمَر لَم يَجدي بي تَحملاُ أكثر . .
    فاغْمضت عَيناي سَريعاً و قُمت بِتَسجيل الخُروج أخيراً.

    أغْلقت جَميع الأوصال المُرتبطة بهذا المَكان كَي لا أحنّ و لا أشْتاق مِن جَديد
    حَاولت الابْتعاد و التّفرغ لِنفسي و حَالتي التّي اشْتدت سُوءاً بَعد تِلك الأيام العَقيمة
    كُل الدَروب كانت مُغلقة، لم أرْغب بِشيء وَقتها سِوى تَخطّي مِحنتي و الوُصول إلى هَدفي..
    بَدأت اشْعر بالفَقد لتِلك الأيْام و اللّيالي الجَميلة التّي كانت بَيني و بين صُويحباتي الغَاليات ،
    لَم اشَئ بِتغيير قَراري إلاّ أن لَزم عَلي أمراً للدّخول و إلقاء السّلام عَلى مَن أكنّ لَه
    كَلّ التّقدير و الاحْترام ، كَيف لا و قَد كان أحد الدّاعمين الأسَاسيّين لِي فِي مِحنتي.

    مَضى شَهران مُنذ آخر دُخول لِي فِي هَذه الدّيار ، لَم أكُن أمْلك أيّ نُوع مِن الاحْساس
    اتّجاه المَوضوع إلاّ أن هَاجساً ما ارْغمني عَلى الدّخول لِمشاهدة الأوضَاع و الأحْوال . .
    بالِفعل قُمت بَتسجيل الدّخول و لَكن هَذه المَرّة لَيس مًن مُعرّفي الأصْلي ،
    فَقد كُنت أتَقمّص بَعض الأدْوار الخَفية بَين مُعرفات مُتعددة لأغراض خَاصة.

    بَعدها بَدأت بِكتابة رِسالة جَديدة . . بِها بَعض التّلميحات لِمعرفة شَخصي . .
    ألقْيت السّلام و كَتبت كِلمات سَريعة مُعبرّة فِيها عَن الشّكر و التّقدير و الامْتنان
    لذِات الشّخص، لَم انْتظر طَويلاُ فَقد جَائني الرّد سَريعاً . . مُعبراً عَن مَدى تَقديره
    لتَثميني مُبادرته الطّيبة فَي دَعمي و تَشجيعي فِي المُضي قُدماٌ نَحو أهْدافي .
    انْتهى الحِوار بدَعوته لِي بالعَودة مِن جَديد إلى المَوقع ، بادَرت بالاعْتذار و أغْلقت
    الصَفحة و عُدت مِن جَديد إلى وَضعي السّابق الذّي كُنت فِيه ..

    مِضت ثِلاث أسابيع أخْرى ، ألحّوا فِيها عَليّ الدّخول مِن جَديد كُنت ارْفض المَوضوع
    لأسْباب شَخصيّة كَانت فِي تِلك الفَترة و لَكن كَما يُقال كِثرة الطّرق تُلين الحَديد . .
    قَررّت الدّخول أخيراً بِمُعرّفي الأصْلي رَغبة مِنّي بِتَقديم كَلمات الثّناء و التّقدير
    لِمن كَانوا حَولي دائماً . . لم أخَططّ للاستمراريّة و لَكنني وَجدت نَفسي فيها
    فِي بِضعه أيّام قَليلة . . حَيث أنّني قَدمّت فِكرة لِحملة كَانت بِعنوان " خَلكم سِتايل"
    الحِملة التّي كانت تَحمل بَعض الأهْداف الطّيبة و ذَات مَنفعة للجَميع فِي شَتّى الَمجالات

    بَدأت الحِملة و تَمتّ بِنجاح عَلى الرّغم مِن ضِعف التّجاوب و التّفاعل فِيها مُقارنة
    بِحَجمها و مُحَتوياتها إلاّ أنّ ما قُدّم فِيها كَان رائعاً بِكل ما تَحتويه الكَلمة مِن مَعنى
    تَعرفت حِينها عَلى وُجوه نيّره فَريدة ، أحْببتها بِصدق و بادَلتني الشّعور نَفسه ..
    لَن أنْسى بأن خِلال عَودتي وَجدت الكَثير مِن الصّدود و الرّفض خُصوصاً بَعد فَترة انْقطاعي
    حَدثت تَغيّرات كَثيرة كَادت أن تَفقدني جَميع ذِكرياتي فِي هَذا المكان ..
    و لكن رَغبتي فِي خَوض التّحدي ارْغمتني عَلى المُواصلة و الكِفاح .

    لَم يَكن المَوضوع سَهلاً أبداً ، فالغَالبيّة تَقف ضِد الأفكار المُقدمة و ضِد المُقترحات المَطروحة
    هَذه المَرة لَم أجِد الدّعم الذّي تَعودت عَليه في السّابق ، لَيس لِضعف الفِكرة أو اخْتلال طَريقة الطّرح
    و َلكن أصْبح الحَال مُختلف تَماماً . . فَقد كان كُلّ فَرد يُريد أن تَمشي الأمور كَما يَحلو لهُ فِكره
    دُون الاكْتراث للمَجموعة ، فأصْبحت هُناك تَحيزّات عَديدة و ظَهرت الكَثير مِن الفِرق المُتضادة . .
    عَلى الرّغم مِن أن اخْتلاف الرّأي لا يُفسد فِي الوّد قَضية . . إلا أن الأمْر أصْبح مَعدوماً حِينها !

    و مَا زَاد الطّين بِلّه وَصلني عَرض للخَوض فِي تَجربة جَديدة . . لَم أكُن مُتشجّعة لِخَوضها كِفاية
    و لَكن قُبولي للأمر كَانت الطّريقة الوَحيدة لِحل جَميع الأمور التّي كَانت حِينها . .
    تَرددّت كَثيراً إلى أن أعْلنت القَرار و بِشكل حَاسم . . فَقد أزيلت عَنّي الخَواص الإشْرافيّة
    فِي فَترة تَغيبي المُطوّل . . لِذلك بَدأت فِي التّفكير بالمَوضوع بِشكل جِدّي . .
    وَ لأننّي أعْلم إن قَبلت المَوضوع فاحْساسي بالمَسؤوليّة اتّجاه الأمْر سَيكلفّني الكَثير
    مِن وَقتي وَ جُهدي و فَكري . . و لَكننّي كُنت أرَى أنّه لابّد لَه أن يَكون فَقبلت المَوضوع
    و كُليّ أمَل بأن يَكون القَادم أفْضل مِن ذِي قَبل ..

    بَعدها تَمّ تَعييني رَئيسة للإشْراف الذّاتي بِشكل خَاص وَ رَئيسة المُشرفين بِشكل عَام
    كَان المَوضوع صَعب جدّاً . . خُصوصاً أن الكّفة لَم تَكن مُتوازنة حِينها و قَد قُوبلت بالرّفض التّام
    مِن قِبل مُشرفين آخرين . . كَان الأمر بالنّسبة لِي تَجربة جَديدة تَحمسّت لِخوضها و التّعلم مِنها
    لِذلك اسْتعددت لَها كِفاية . . فَقد حَاولت اسْتخدام و تَسخير كُل مَا كُنت أراه صَحيحا و مُناسباً . .
    لَم أكن مُتمكّنة جِداً فِي السّيطرة عَلى المَواقف و الأحْداث فَقد تَطلّب مِنّي ذَلك كَثيراً مِن العَناء
    و الجُهد و حَاولت أن أطَوّل بالي بَصورة أكبر و اسْتوعب جَميع الشّخصيات بِمُختلف أشْكالها و أنْواعها
    و أن أقوم باحْتوائها . . وَاجهت الكَثير مِن الصّعوبات و مَرتّ عَلي أوْقات أجْبرت عَلى اتّخاذ قَرارات سَريعة
    دُون الرّجوع إلى الفرَيق الإدْاري و كُنت اتَحمّل نَتيجة جَميع قَراراتي التّي اتْخذتها حِينها.

    لَم أكُن نَاجحة بِشكل كَاف فِالإدارة كَانت تَتطلّب المَزيد مِن الوَقت و المَزيد مِن الجُهد
    و التّركيز . . لِتدبير الأمْر و تَوازن كِلا الكَفتين و السّير بِها نَحو خُطوات ثَابته و قَويّة . .
    و لكن الله سخر لي أخت لم تكن علاقتي بها قوية آن ذلك و لكنني وجدت فيها
    الكثير مما افتقدته في نفسي و كنت ارمم ذاتي بها .. فكان لكلماتها اللطيفة
    أثر كبير على نفسي ، و كذلك مبادراتها الطيبة و التي كانت تخفف من عبء
    ما كنت اقوم به حينها . . فلم تكن الغايات شخصية بحجم ما كانت لفائدة الجميع.

    في هذه الفترة حدثت الكثير من الأمور العجيبة و الغريبة و القصص التي لم
    تخطر في بالي يوماً بأنني سأعيش مجرياتها في يوم من الأيام . .
    و لكنها دائماً هي الأقدار التي تأتي دون موعد معلوم و لكنها الخيرة دائماً..
    خلال تلك الأيام بدأنا بالنمو و ترتيب الأوراق التي كانت في فوضة عارمة
    و تم وضع النقاط على الحروف و وضحت الرؤية أخيراً . .

    شيئاً فشيئا بدأت ثمرات الجهد و العمل المتواصل، و بتكاتف الجميع و جهودهم الطيبة
    لتصبح الأمور أخيراً تحت السيطرة ، بدأنا بعدها برسم خططنا المستقبلية سوياً ،
    فرغم اختلاف الأفكار و النوايا إلا أن الأهداف كانت مشتركة و واضحة كوضوع الشمس ..
    فالجميع كان يبادر لأجل الوطن و الجميع كان يقدم من أجله كذلك . .
    و كم أغضضنا بصرنا عن منغصات الأمور و تجاهلناها لتستمر الحياة جميلة
    كما كنا نعيشها في تلك الفترة .. و لكن لا شيء يدوم على حالة . .
    فالحياة دائما محصورة ما بين التجربة و الدرس و النتيجة التي نخرج بها أخيراً
    لذى لا بد لنا من خوض تجربه جديدة . . و لكنها أشد صعوبة هذه المرة ،

    كثرة وثوقنا بمن حولنا جعلنا نوجد شق كبير كاد يفقدنا السيطرة على زمام الأمور
    و نخسر كل ما كنا قد تعبنا لأجله و لكن بتوفيق من الرحمن انتهى التخبط أخيراً
    على خير . . ذهب من ذهب و بقي من بقي و كنت اردد دائماً :
    " ما طار طير و ارتفع إلا كما طار وقع " و كنت حينها أرى الشيء بوضوح تام
    كما لو أنني أعيشه حاضراً . . فقد تعلمت من خلال التجربة . . بأن الطير
    مهما تمرد و ابتعد . . سيعود إلى عشه يوما ما . .

    صفت الأجواء أخيراً و عدنا من جديد و بصورة أقوى من ذي قبل . .
    و بنشاط و جهود أكبر . . أصبح الموقع حينها كخلية نحل لا تكل و لا تسئم
    من العمل و النشاط و المبادرة و التقديم . . و كذلك التعاون و تعزيز القدرات و المواهب ،
    كل ذلك كانت بجهود قوية قدمها أبناء هذه المحافظة الطيبة . . تحت شعار
    #تفاعل_من_أجل_البريمي ، فعلاً أصبح الأمر ملموسا و باتت المبادرات بشتى أنواعها
    تنمو و تكبر مما أدى إلى زيادة العزيمة و الأصرار لتحقيق أمور أكبر و الوصول لأهداف
    كنا نراها حلماً عابراً غير محقق في زمن مضى.

    تم تكوين فريق إداري رائع بكل ما تحتويه الكلمة من معنى . . فقد كنا نكمل بعضنا
    بصورة تامة . . و قد بات الأمر مشوقاُ جداً لأن العجلة تدور بكل حب و اخلاص لما
    كنا نقوم به من أدوار . . حيث امتلىء جونا محبة و ألفة . . و صارت عطائاتنا
    بشتى انواعها ذات بصمة واضحة تشهدها جميع صفحات الموقع . .
    مرت بنا الأيام و الأمور بنا تزدان . . كانت هي اللحظات الجميلة التي تركت
    فينا الشيء الجميل و الذي أعلم يقيناً بأنه لن ينسى و لن يبلى في ذاكرة
    كل انسان عاش مجريات تلك الحقبة . .

    بدأت زوبعة مواقع التواصل الإجتماعي بالظهور . . و بتنا نشهد انحساراً تدريجياً
    للنشاط الذي اعتدنا عليه ، فالجميع أصبح يجد الصعوبة في التصفح و المشاركة
    لاعتمادهم التام على هواتفهم الذكية . . فكان من السهل جداً التحكم بتطبيقات
    التواصل الإجتماعي و كذلك فهي سهله الاستخدام و غير مكلفة الجهد . .
    و علاوة على ذلك فبها شيء من الخصوصية و القيود المفتوحة .

    و في الوقت ذاته حصلت لي بعض المحدثات ارغمتني على الابتعاد و العطاء
    بصفتي احد افراد الفريق الاداري للموقع ، و لانني كنت على ثقة تامة بانه
    الأمور ستصبح بخير حتى في فترة ابتعادي الاجبارية . . إلا أنني لم استطع
    المغادرة بشكل تام . . فالايام التي قضيتها لم تكن قليلة . . و الدروس التي
    تعلمتها من خلال التجربة لم تكن بسيطة أبداً . . و لكنني كنت
    أعلم في عمق ذاتي أنه لا بد من ذلك أخيراً . . انحسر عطائي بشكل
    تدريجي و ملحوظ و كاد أن يبدوا معدوما انعداماً تاماً . .

    تحمل وقتها الفريق الإداري كافة الأمور على ظهره . . و بدأ بتأدية جهود
    اضافية مكثفة لتغطية غيابات بقية أفراد الفريق الاداري . . فكذا شخص
    كانت لديه بعض الظروف الخاصة أجبرته على المغادرة و الرحيل .
    أو الانقطاع المطول عن المكان الذي جمعنا دائماً على الود و العطاء .

    تخليت عن مهامي لمدة تقارب السنة و النص إلى السنتين . .
    كنت وقتها احاول الدعم عن بعد و لكنني لم أكن قادرة على العطاء
    بالصورة المعهودة و التي كنت اقوم بها في الفترات السابقة ،
    و لكن الأخوات اللاتي قمت بتدبير الأمور . . أدين ما يستطعن و أكثر . .
    لذلك كانت الأمور تمشي على ما يرام رغم استياء البعض
    إلا أن كل شيء كان تحت السيطرة . .

    قررت بعدها العودة و العطاء من جديد ، إلا أنني كنت اجد في نفسي
    عدم تقبل الموضوع _ لا علم لي عن الأسباب _ أو لربما كنت أعلم
    و لكن كنت ارغم نفسي على ذلك في الوقت ذاته . .
    علمت حينها بأن أخت عزيزة سوف تغادر و سنفقد سنداً كنت
    اتكئ عليه في جل أوقاتي إلا أن سنة الحياة تقتضي إلى ذلك . .

    مرت الأيام . . و لم أكن ذاتها التي كانت في السابق . . لا أعلم
    هل الظروف غيرتني أن شدة الضغط على نفسي و كثرة تحملي
    لكل الاشياء التي جرت في السابق باتت تظهر معالمها الآن . .
    أصبحت لا أهتم و لا آبه بالتفاصيل كما كنت في سابق الزمان ،
    فكل ما عليه فعله هو محاولتي للشروع لتقديم ما استطيعه فقط
    أصبح الكثير يشتكي من صعوبة تسجيل الدخول و المشاركة
    في الموقع . . و قد كنا نبحث وقتها إلى الحلول إلى أن وصلنا أخيراُ
    للحل التي آملنا فيه لحل القضية . .

    لزم الأمر وقتاً طويلاُ إلى أن تم تثبيت و نقل جميع المتغيرات الجديدة
    كنت فيها على أمل كبير لحدوث تطورات جديدة و رائعة كما كانت من قبل . .
    و لكن اليد الواحدة لا تصفق فلم أكن المبادرة و لم أكن الداعمة و لا المساندة
    اكتفيت بالمشاهدة . . و المتابعة بصمت إلى ما يقارب السنة . .
    بعدها بدأت بقرار جديد و حاولت المبادرة بالشيء القليل البسيط و الغير مكلفاُ أبداً.
    و ها هي الأيام تمضي بهدوء تام . . و لكنني على يقين بأن أمر ما سيكسر هذا
    الصمت و ستعود الحياة إلى مجاريها . . كما كنا نستمتع بها
    فلازلت أثق بذلك . . مهما طالت بنا الأيام . . فكل هذا حتماً سيمر.

    تجربة المشاركة و الادارة و القيادة في منتديات محافظة البريمي
    أخذت الكثير من وقتي و نفسي و ذكرياتي و كذلك فانها غرست
    في داخلي الكثير و علمني المزيد من دروس هذه الحياة
    و اضافت لي ما كنت اجهله و زادتي قوة و اصرار و تحدي لما
    أرغب تحقيقه من أهداف و طموحات مستقبلية في هذه الحياة .

    الاحساس العميق بالمسؤولية و العمل الصادق النابع من القلب
    و التعاون النقي و حب المبادرة و العطاء تركت و لا زالت اثراً طيباً
    و عميقاً في نفسي . . و لازلت أذكر إلى ساعتي هذه
    جميع الأرواح الرائعة التي مرت علي و تشرفت بالتعامل معها . .
    و كنت سعيدة بوجودها قربي . . و لدعمهم المستمر لشخصي.

    و أخيراً . . لماذا منتديات محافظة البريمي ؟! لأنه المكان الوحيد الذي تمكن مني حقاً
    و ترك لي المجال الكافي لأكون نفسي و شخصيتي . . و أصقل طموحي
    و فكرتي . . و ترك لي المجال الكافي لاطرح بين جنباته ما كنت اخبئه بين الدفاتر
    و القصاصات المركونه في زوايا الغرفة و التي دائما ما يكون مصيرها حاوية القمامة .
    لماذا يا منتديات محافظة البريمي ، أنا هنا و رغم الألم الذي حواني منذ زمن
    لازلت اقبع بين زواياك العامرة و التي لاتزال تفوح صفحاتها بالصدق و النقاء ،
    الذي كان منذ زمن انقضى و بات يوشك على العدم.

    القصة حقيقة لم تنتهي ، و الإجابة لن تكون كافية مهما كتبت هنا من كلمات
    و لكن لازلت أرى بأن هناك فصول أخرى جديدة ستبدأ مراسيم وصولها قريباً
    بإذن الله .،


    [​IMG]


    أم عبدالرّحمن |منتديات محافظة البريمي 2015 م
    [​IMG]

     
    أعجب بهذه المشاركة سالم البادي
  4. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بِسم الله الرًّحمن الرَّحيم


    ( )




    و أخيراً قدرت أرفع أول تصوير و مونتاج لي :ض77: ، طبعاً بخبركم القصة . .:ض70: أول شيء قريب ماخذه كام فيديو
    و لا أعرف راسها من ريولها يعني مثل ما يقولون أول تجربة :ض74:. . كنت ماخذتنها لغرض معين و لكن
    يا في بالي اوثق جميع أحداث حياتي بالفيديو . :ض55:. لأنه الصور الفوتوغرافية أحيانا ما تعيشك الحدث
    مثل الفيديو . . ففكرت كل ما اصور شيء اخذ مقتبس منه و ارفعه هنا :ض71:. . بشوف كيف ممكن أتطور
    و شو من الأفكار اللي راح اضيفها في هذا المجال ،.:ض46:

    الفيديو هذا عبارة عن اجتماع عائلي في " العزبة" طبعاً العزيمة فليل ههه لكن أختكم أصرت
    إلا تسابق خلق الله و تروح أول شيء عشان أصور براحتي و ما يطوفني شيء :ض72: . .
    كان الجو جميل و اللقاء العائلي أروع ههه :ض22: و اللي حلّى الرحلة كلها صراحة [ الأكــل ] . . :ض9:
    الموهيم . . أدري أنه المونتاج عبيط و لكن إن شاء الله القادم أروع :ض1:. . نتمنى لكم مشاهدة طيبة

    و انتظرونا في حديث قريب جداً :ض73:
    و مشاركات أكثر ، لأني من زمان ما لعيت صراحة
    يعني فيه مخزون لا بأس به :ض33:


    [​IMG]


    أم عبدالرّحمن |منتديات محافظة البريمي 2015 م
    [​IMG]
     
  5. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بِسم الله الرًّحمن الرَّحيم


    ( )



    عدنا للكتابة من جديد :ض72: .. ادري قطعت فترة و لكن يبالي شوي لين ارجع للعيان حبة حبة :ض1: .. اليوم اللي هو امس يعني
    2 ديسمبر 2015م ، و هو يوم عيد بلادي الحبيبة على قلبي :ض77: :<3: .. الموهيم انه طرشت لي بنت عموه شرايج امر عليج
    و نروح فعاليات ستاد هزاع ، هههه عاد انا ما صدقت حد بيحوطني قلت لها تم و السالفة ما تتفوت . .:ض61:
    خصوصا انه اليوم فرحة و شسمه يعني :ض65: . . كنت أساسا اخطط امر على بيت عموه عسب ارمس وياهم و عاد تغيرت الخطة
    شويات و قلتنا خلنا نطلع صوب الاحتفالات . . الكلام هذا كان الظهر :ض49: .. العصر عينت حق كرسونات و فريتهن فالفرن :ض69:
    كان تدق علي بنت عموه ههه و حضرتي مب متسبحة و لا متجهزة :ض9: . . قالت لي بمر عليج بعد شوي ..
    لبسي عباتج ..الله يا داري ، الله يا بلادي .. المهم قلت لها تمام .. رحت رتبت شنطتي ع السريع و خلصت من الكرسونات :ض56:
    و ع طووول ع الحمام خذت لي شور و نزلت و شفت الاخت واصلة هههه :ض6: و ع طول طلعنا و لمينا كل الناس اللي كانت تسير
    و سرنا صوب الاستاد .. و كان وااااايد زححمة :ض44: .. و تعبت نفسيا من الموضوع لأني ما احب هالاجواء و لكن الحمدلله :ض27:
    عدت الامور على خير و و و دخلنا و قعدنا و صورنا :ض70: و يوم وصلت فقرة المطربين و الاغاني طلعنا .. :ض28:
    أول شيء كان السلام و الوطني :ض51: ، عقب قسم الولاء و عقب عرز ليزر ، عقب حربية و عقب مسابقات و عقب سحب
    و آخر شيء الألعاب النارية اللي سمعتهن و لكن ما شفتهن غير من الشاشة :ض32: و انا متعنية عشانهن هع المهم
    رحنا طلبنا مناقيش من كرفت و عسل :ض78: و عقب ردينا بيت عموه و سلمنا عليهم و قعدنا شوي و توكلنا البيت :ض36:
    و هذا ملخص اليوم و بصراحة أنود و لا لي بارض :ض64: و من اسبوع مريضة الحمدلله و شسمه صممت الفيديو
    و لا اعرف كيف شكله هههه شوفوه عني لوول و تغاضوا اذا فيه شيء منا و لا منا ..:ض53: اختكم يبالها بارض
    و بتتعلم و بتبدع ان شاء الله :ض67:.. نشوفكم في حلقة قادمة باذن الله :ض46:


    [​IMG]


    أم عبدالرّحمن |منتديات محافظة البريمي 2015 م
    [​IMG]
     
  6. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بِسم الله الرًّحمن الرَّحيم


    ( )



    الحمدلله ، بنعمته تتم الصالحات :ض46:
    يؤ .. يؤ .. يؤ .. يؤ .. :ض15: وين اختفيت أنا طول هالفترة هههه أحس وايد طافني أشياء :ض52:
    احممم ..صراحة افتخر فنفسي :ض73: على أول انجاز سويته في عالم الكرتون و الأنميشن .. :ض61:
    من زمان أيام المراهقة الجميلة :ض49: كان حلمي أني اسوي رسوم و إلى الآن يراودني هذا الحلم ،
    الحمدلله صارت هناك فرصة أني اخوض هذه التجربة و حبيتها كثيــــر :ض65:، لو انها متعبة إلى حد ما ^^"
    و ان شاء الله تكون لنا المزيد من التجارب الجديدة راح نطرحها هنا . . :ض1:
    الموهيم راح اتكلم باختصار عن هذه التجربة . . :ض16:
    هو الموضوع قديم شوي يعني اكثر من سنيتن :ض71: . . تقدرون تقولون 3 سنوات
    بديت في الموضوع و لكنه للاسف ما اكتمل و ركنته على صوب لين احصل فرصه مناسبة :ض64:
    و تم فخاطري الموضوع ليـــــش ما قدرت أتم الموضوع :ض43:، مع انه في قرارة نفسي واثقة اني اقدر ..
    انغمست في أمور أخرى:ض48: .. لحد ما شفت اعلان ابتاع العرس الجماعي .. :ض9: تقريباً كان ع شهر 10
    فقررت انه ارجع اشتغل في الموضوع مرة أخرى و كنت مصممة على اكماله . . :ض14:
    طبعاً أكيد واجهت وايد مطبات في العمل :ض40: و مرت علي ساعات انحبطت فيها كنت بكنسل فيها كل شيء :ض81:
    بس الحمدلله واصلت حتى النهاية . . و خرج العمل بهذه الصورة :ض4: .. صحيح انها ما ارضتني تماماً . .
    لكن اعتبرها بداية جيدة و ان شاء الله الياي أفضل . . :ض76:
    في النهاية أحب أشكر الكل من دعم و ساعد و من شجع كذلك :ض26: . .
    جزيتم كل خير . . نترككم هنا . . و إلى غدٍ أجمل _ بإذن الله :ض51:

    [​IMG]

    أم عبدالرّحمن |منتديات محافظة البريمي 2015 م
    [​IMG]
     
    أعجب بهذه المشاركة `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤
  7. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بِسم الله الرًّحمن الرَّحيم


    ( )

    للأسف ضاعت تدوينتي :ض77: اللي كنت كاتبه فيها خرابيط وايد ، لكن ما عليه نرجع نكتب من يديد :ض56:. .
    مضى وقت طويل من آخر تدوينة سجلتها هنا :ض1: . . الصراحة انشغلت في حاجات كثيرة جدا جداً
    طبعاً ماخذة كل وقتي تقريباً ، لكن هذا مب معناته إني ما امر هنا و اخمس شويتين هع :ض14:
    امممم قبل التخرج :ض31:كنت خايفة اني راح احس بضيج و ملل و طفش و حالتي لله . .
    لكن سبحان الله ههه من كثر الاشغال الواحد ما يلحق حتى يحك راسة :ض27: . . الحمدلله
    وقتي يدار بشكل تام و فعال جداً :ض48:. . عدم حصولي على وظيفة إلى الآن مب معناته
    ما احصل شيء أسويه . . بالعكس هذه فرصة ذهبية الانسان لازم يستغلها لصالحة .. :ض49:
    خلال خمس شهور انقضت كنت اعد لمغامرة جديدة :ض10: راح اخوضها قريبا و ربي يتممها على خير . .
    المهم ما بطول عليكم :ض21: . . ألحين الساعة 2 و ربع بتوقيت الإمارات _ مدينة العين و ضواحيها :ض9:
    من ساعة تقريبا اشتغلت على فيديو يديد :ض71:. . عبارة عن مقتطفات سريعة من رحلتي
    صوب دولة الكويت . . هي ثالث دولة خليجية أزورها و عقبال البحرين و قطر . .:ض78: و باقي الدول ( حوامة )
    مدة الرحلة يومين :ض16: . . سببها كانت رحلة عمل و انا من ضمن المرافقين ههه ( نشبة ):ض73:
    زرنا خلالها عدة أماكن منها : معرض الكتاب - الافنيوز مول - المركز العلمي - ابراج الكويت و سوق المباركية :ض46:
    ما صورت كل شيء لاني كنت اصور بالفون و بالفيديو . . و مع الربشة ما عرفت اصور لانه الوقت جدا ضيق
    عموماً أخليكم مع المونتاج الجديد ض89: ( اظني احسن عن اللي قبله ) . . هههه فيه تطور الحمدلله ,, :ض8:




    في هذه الرحلة تعرفت على انسانة جميلة جداً
    هي من الامارت :ض51: بالتحديد من بوظبي
    احدى الروائيات اللي فازت بجائزة الرواية
    المركز الثاني للرواية القصيرة . .:ض69:
    لذلك أحب أوجه لها
    تحيه طيبة للمبدعة " حسناء السالمي "
    صاحبة رواية ( جــذور عـــارية ) :ض26:


    [​IMG]
    أم عبدالرّحمن |منتديات محافظة البريمي 2016 م
    [​IMG]
     
  8. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ()

    [​IMG]

    دَخلاتي صارت قَليلة جداً . . اليُوم رَاح أخبركم السّبب و اللّي تقريباً خذ كل جِهدي و وَقتي . . :ض46:
    طبعاً أذكر هَذا المَوضوع للّي يحب يِستفيد . يِحب يعِيش التَّجربة . . يِحب يِضيف شَيء يدِيد لِحياتَه
    المُهم ما راح أطوّل .. اممم مِن سَنة تقريباً ({}) . . عَلى نص شَهر 9 بالتّحديد ، وَصلني اتصال مِن أبوظبي
    - السلام عليكم
    - عليكم السلام
    - فلانة ؟
    - نعم !
    - نحن معهد مصدر في أبوظبي و نقدم منح دراسية لبرنامج الماجستير و الدكتوراه للطلبة المواطنين هل عنكم رغبة فالانضمام ؟
    - ( ويه مبتسم ) : نعم عندنا الرغبة و لكن كيف الاجرائات ؟


    [​IMG]

    تَم شَرح الاجرائات و الشُّروط- راح اخْتصرها لِكم :
    - التّخصص : إمّا أن يكَون تَقنية مَعلومات أو هَندسَة .
    - المُعدل: 3 و فُوق ، و فيه اجرائات خَاصة للي مُعدّلهم تَحت.
    - درجة الايلس: تكون 6.5
    - التّسجيل إلكتروني عَبر الموقع http://www.masdar.ac.ae/
    ( اتوقع راح يفتح شهر يناير - #خلكم_متابعين)

    [​IMG]

    { تَفاصيل مُختصرة مًن التّجربة }
    الخُطوة الأولى: قَدمت فيها عَلى ايلس . . قدمت مرتين و البَاند كان 5.
    رَمستْهم قالوا عِندج وَقت لِشهر 9 عَسب تِرفعين البَاند - قِلت تَمام و كمّلت بَاقي الخَطوات .
    الخُطوة التّالية :سَجلت فالمًوقع الإْلكتًروني مَع رفع كَافة المَلفات المَطلوبة .
    الخُطوة الثّالثة: سَويت مُقابلة في مجال البَرمجة . . يعُطونا وَرقة فيِها 3 أسْئلة و نِحلّها .
    الخًطوة الرّابعة امْتحنت تَحديد مُستوى ريِاضيّات . ( يخص مادة الكالكلس )

    طَبعاً جَميع هَذه الخُطوات صَارت فِي شُهور مُب فِي يُومين أو فِي فَترة قليلة
    كَم مرّة تَميّت اضْرب خَط لـ بوُظبي كِل مَرة عَسب شَيء =-(/Z\ . . !

    [​IMG]


    أوّل مَرة طَلبوني فِي رِمضَان عَشان اجراء المُقابلة و طَبعاً كل ابو بعضها يخص البَرمجة ،
    و أخْتكم خَلت الوَرقة فاضية :ض74: . . لأنه لا هُو تخَصصّها و لا هِي دَارستِنّه ..

    [​IMG]

    بَعد العِيد طَلبوني مَرة لاجْراء امْتحان القًبول في الرّياضيات . . و الحَمدلله عديّت الامْتحان بِنجَاح
    فنَفس اليُوم بلَغوّني إنّه عِندهم مُعسكر صَيفي خَاص بالبَرمجة و بَعدها فِيه امتحان يَحدّد مَصيرنا
    في القُُبول .:ض77:

    [​IMG]

    فَترة المُعَسكر كَانت 4 أسَابيع . . اضْطرّيت اطْلب سَكن طُلاّبي خِلال هَذه الفَترة ،
    بِصراحة كَانت التّجربة حِلوة .. رُغم إنّي كِنت مِتْخوّفة مِن مَسألة السّكنات ..
    سَكناتهم جِداً رَاقية ( حتّى أحَلى عَن غَرفتي :ض73:) كح !

    [​IMG]

    أسْلوبهم فِي التّعامل جِداً مُمْتاز لَكن احَس ما عِنْدهم تَرتِيب .. كِل شَيء فَجأة يصير
    المُهم خِلال فَترة المُعَسكر تَعرّفت عَلى بِنتْين وَحدة مِن الشّارقة و الثّانية مِن بوظبي
    و الثّالثة كَانت زَميلتي فِي الكَلية .. سُبحان الله الدّنيا كِيف صِغيرة ..:ض19:

    [​IMG]

    كنّا تَقريباً فَي المُعَسكر حَوالي 5 بَنات وَ ولد .. بَرنامج المُعسَكر كَان مَخْبوص :ض56: ،
    عَطونا حَاجة و امْتحّنا فِي حاجه ثَانية .. النَّتيجة كَاانت كِلْنا رُسوب هَهه و اَرسَلولنا
    رَفض قَاطع :ض15: .. عُقب رَجعوا مرّة 2 بَيسوولنا امْتحان اعِادة .. :ض81: لكَن ظُروفي مَا سَمحت و اعْتذرت لِهم

    [​IMG] [​IMG]

    [​IMG]

    ما ادْري صَراحة اذا فِيه حَد راَح للامْتحان الإعَادة و قَبلوه .. عَلى العُموم الله يُوفقّهم
    التَجربة رغِم انْها خَذت جِزء كَبير جداً مِن وَقتي و مُخططّاتي إلاّ انْها كَانت جَميلة ..:ض49:
    تَعلّمت لِغة " البَاثون " . . عَرفنا نِكتب شِوّية خَرابيط كُودات:ض47: . . لَكن لازلنا نِحْتاج نَتعمّق فِي التَفاصيل ..

    [​IMG]

    المَهم اختْصرت لكِم السّالفة :ض60: .. فاللّي مِتوفرة فِيه الشّروط و حَاب يَسجل لاكمْال دِراسته يتّوكل
    عن نَفسي مُب نَدمانه .. و ان شاء الله ربّي يِكتب لَنا و لكَم كِل الخِير و التوّفيق !

    [​IMG]

    نخَليّكم - هُنا - .. و فَيه تَجارب جدَيدة قَادمة " كُونوا بالقُرب ":ض70:


    [​IMG]

    أم عبدالرّحمن |منتديات محافظة البريمي 2016 م
    [​IMG]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة