خبر تعليمية البريمي تحتفي بيوم المعلم

الموضوع في 'مركز أخبَار وقَضَايَا مُحـَافَظة البـُريمِي' بواسطة علي سعيد الغيثي, بتاريخ ‏16 أبريل 2015.

  1. علي سعيد الغيثي

    علي سعيد الغيثي رئيس الفريق التطويري إداري

    كتابة / فاطمة المقبالي – تصوير / محمد الغافري وفاطمة المقبالي

    تحت رعاية سعادة الدكتور سعيد بن خميس الكعبي رئيس الهيئة العامة لحماية المستهلك نفذت تعليمية محافظة البريمي حفل يوم المعلم بمسرح المديرية بحضور المكرمون أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة ورؤساء الجهات الأمنية والعسكرية ومديرو العموم ومديرو المصالح الحكومية والأهلية والشيوخ والأعيان وأعضاء المجلس البلدي ورؤساء وأعضاء مجالس الآباء والأمهات ومديرو مدارس المحافظة التعليمية ومديراتها.

    بدأ الحفل بالسلام السلطاني ثم آيات من القرآن الكريم بعدها مقطوعة موسيقية بعنوان (موطني) ، ثم قدم موسى بن علي بن محمد الهنائي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي كلمة المديرية وقال فيها إن المعلم هو روح العملية التعليمية، وركيزتها الأساسية، وركنها المتين ، وهو حجر الأساس لازدهار الأمم وتقدمها، فالتعليم رسالة مقدسة ، والمعلم هو صاحب هذه الرسالة التي تتطلب منه أن يتمسك بأخلاقها، فيضحي من أجل ما تنطوي عليه هذه الرسالة من قيم ومبادئ إنسانية وخُلُقية واجتماعية، فمهنة المعلم تتطلب شخصية متميزة في سلوكها ومظهرها ونفوذها وثقافتها ، فهو قدوة الطالب في حديثه وتصرفه وملبسه ، وما يلمُّ به من علمٍ وثقافة، حيث تقع على كاهله مسؤولية كبيرة ففي صلاحه صلاح العملية التعليمية برمتها، في هذا اليوم يرفع المعلمون هاماتهم احتفاءً برسالتهم السامية، حيث يجددون جهودهم رافعين راية العلم والعطاء إيماناً منهم بعظيم دورهم ، وقداسة مهنتهم .

    وأضاف إن هذا اليوم يستحق منا وقفة طويلة أمام المعلم ؛ لنضع يدنا في يده ، ونبارك له جهوده المبذولة نحو تعليم أكثر جودة ، ومتعلمين أكثر إبداعاً ، معترفين له بجميل صنيعه في بناء المجتمع ، فهو المعلم ، المصلح ، المعمِّر الذي نذر نفسه لبناء الإنسان ، والارتقاء به إلى مدارج الحضارة والتقدم ، وزرع فيه روح المواطنة الصالحة إيماناً منه بأن التعليم هو المهنة الأكثر احتراماً ، والأشد قداسة في المجتمع ، حيث يقع على عاتقه تخريج أجيال وسواعد تبني هذا الوطن ، وترفع رايته عالياً ، إن التعليم هو المهنة التي يحاول المعلمون من خلالها أن يجددوا ويبتكروا ، وينيروا عقول طلابهم، وأن يوضحوا الغامض ، ويكشفوا الخفي ، ويربطوا بين الماضي والحاضر كما أنهم يسهمون بلا حدود في رفاهية مجتمعاتهم ، وتوحيد أفكار أبناء أمتهم ، وتشكيل مستقبل أمَّتِهم ، وذلك من خلال تشكيلهم لشخصيات الشباب منذ بداية أعمارهم . ومفهوم مهنة التعليم لا يقتصر على نقل المعلومات بواسطة المعلمين إلى الأجيال من حيث تثقيفها للعقول وتهذيبها ، وتنميتها للاستعدادات وصقلها ، فهي ليست مجرد أداء آلي يقوم به أي فرد ولكنها مهنة لها أصولها ، وعلم له مقوماته وخصائصه.

    بعدها قدمت كليثم الجابرية مديرة مدرسة آمنة بنت الامام جابر بن زيد للصفوف (11-12) كلمة المكرمين وقالت فيها يطيب لي في هذه الاحتفالية بيوم المعلم ونيابة عن زملائي وزميلاتي المكرمين والمكرمات، بأن أسطر كلمات شكر وتقدير وعرفان لكل معلم مخلص أمين يفني عمره في تعليم أبناء أمته ووطنه العلم النافع والمعرفة الجامعة ليبصرهم بنور العلم مبتغيا رضى الله عز وجل ممتثلا أمره.

    أخي المعلم أختي المعلمة إن إخلاصكم وتفانيكم في تأدية رسالتكم يجعلكم مثالا يحتذى به في بناء الانسان الذي يسمو لرفعة وطنة وامته، ويأتي هذا الحفل المبارك تكريما وتقديرا للمعلم المربي سواء كان على منصة التكريم اليوم ، او في الفصل الدراسي يؤدي دورة وواجبة بكل تفاني واخلاص ، لجهود بذلت وثمار اينعت خلال عاما دراسيا حافلا بالعطاء والانجازات ، ومحطة سنوية انتهجتها الوزارة لتحتفي بالمعلم مقدرة عطاءة لرسالة التعليم الغالية على نفوسنا جميعا لبناء اوطاننا وتعليم ابنائنا وبناتنا فهم اغلى ثروة نستثمرها بوعي صادق في بناء مستقبلهم الحضاري المأمول والموصول بعراقة الماضي التليد واشراقة الحاضر المجيد بعون من الله وتوفيقه وبأراده تغذيها الامانة والروح الوطنية الخصبة بكل معاني النبل والانسانية تحت ظل قيادتنا الحكيمة والسير خلف قائد ومعلم فذ نفاخر به ويفخر بنا.

    ثم استمتع الحضور بأوبريت (عمان الوفاء) وكان مسك الختام بتكريم الإداريين والمعلمين المستحقين ، كما قدمت تعليمية البريمي هدية تذكارية لراعي الحفل.

    وحول انطباعات المكرمين بهذا التكريم قال المعلم خميس بن سعيد العلياني معلم لغة عربية بمدرسة عزان بن قيس للصفوف (11-12) هي لحظات تعجر عن الوصف ومفاجأة كانت بالنسبة لي وهي ختام مسك تعتبر لي في حياتي التدريسية ، وهذا التكريم ليس بغريب على المديرية وأشكر المسؤولين على جهودهم في تكريم المعلمين والقيام بأعمال والبحث حول اجتهادات المعلمين وتكريمهم والعمل على تطوير العملية التعليمية ، وقالت زوينة بنت سالم الغريبية مديرة مدرسة حماسة للتعليم الأساسي (1-4) هذا التكريم نقلة نوعية وتحفيز وتشجيع لنا لبذل المزيد من العطاء في المستقبل بإذن الله بعد مسيرة 23 سنة من العطاء واتمنى التكريم لبقية الزملاء والزميلات في الحقل التربوي، وأهدي هذا التكريم لعائلتي ولمدرستي الغالية ، وأخيرا قال المعلم ياسر بن علي الحاتمي معلم جغرافيا بمدرسة عزان بن قيس للصفوف (11-12) هذا التكريم يعتبر لي شيء كبير وعظيمة تشكر عليها المديرية ، ويعتبر ثمرة وتكريم لجهود المعلم المتواصل وإن شاء الله يكون دافع للإمام والمزيد من العطاء وتكريمنا الأكبر هو نجاح طلابنا وتفوقهم ورقي مجتمعاتنا بالدرجة الأولى بين مجتمعات العالم بأذن الله.

    DSC_4149.JPG DSC_4083.JPG DSC_4103.JPG DSC_4109.JPG DSC_5022.JPG DSC_4141.JPG DSC_5031.JPG DSC_5176.JPG DSC_5149.JPG DSC_5051.JPG DSC_5126.JPG DSC_5170.JPG DSC_4115.JPG DSC_5165.JPG DSC_5188.JPG DSC_5092.JPG DSC_5198.JPG خميس العلياني.JPG ياسر الحاتمي.JPG زوينة الغريبي.JPG
     
    أعجب بهذه المشاركة خافق احساس

مشاركة هذه الصفحة