اليهود والعرش.....!

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة الحكيم بالقران, بتاريخ ‏22 أكتوبر 2014.

  1. الحكيم بالقران

    الحكيم بالقران ¬°•| عضو جديد |•°¬

    ذكر الله في القرآن الكريم الذي أوجده الله من العدم وهو مخلوق بنص قطعي من كتاب الله تعالى، وتنزلت الآيات على سيد الأرض والسماوات، على خاتم النبيين والمرسلين[صلى الله عليه وعلى آله وسلم]، وبين فيه حال اليهود وفسادهم وضلالهم في كثير من السور والآيات العظيمات الواضحات الجليات، ولا سيما الأعمال البشعة التي قاموا بها من تكذيبهم للآيات الله تعالى وقتلهم الأنبياء والمؤمنين؛ فاستحقوا بذلك الوصف بأنهم أعداء الله، وأعداء أنبيائه، وأعداء المؤمنين وقضية ضلالهم لا يختلف فيها اثنان من أهل الفهم والإيمان، كما جاء ذلك في كثير من الآيات في القرآن:
    - ﴿ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمۡ كَانُواْ يَكۡفُرُونَ بَِٔا يَٰتِ ٱللَّهِ وَيَقۡتُلُونَ ٱلنَّبِيِّ‍ۧنَ بِغَيۡرِ ٱلۡحَقِّۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعۡتَدُونَ 61﴾[البقرة:61]
    - ﴿وَقَالَتِ ٱلۡيَهُودُ يَدُ ٱللَّهِ مَغۡلُولَةٌۚ غُلَّتۡ أَيۡدِيهِمۡ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْۘ64﴾[المائدة:64]
    - ﴿لُعِنَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنۢ بَنِيٓ إِسۡرَٰٓءِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُۥدَ وَعِيسَى ٱبۡنِ مَرۡيَمَۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعۡتَدُونَ 78﴾[المائدة:78]
    - ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ ٱلنَّاسِ عَدَٰوَةٗ لِّلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱلۡيَهُودَ وَٱلَّذِينَ أَشۡرَكُواْۖ82﴾[المائدة:82]
    وبعد أن بينا لك أخي القارئ النبيه من القرآن العظيم الآيات التي ذمت اليهود، ونسفت ما كانوا عليه من فكر لا علاقة له في شرع الله، والآن نوضح لك أخي القارئ ما قاله اليهوود عن الله تعالى من كلام لا يتحمله القلب السليم من عقيدة التجسيم والتشبيه لله تعالى عن ذلك، ننقل لك بعضا من النصوص مسألة الجلوس على العرش، مما جعل شرذمة من الناس ألا وهم الوهابية الحشوية المجسمة المشبهة، في اتخاذهم هذا المعتقد، وننقل لكم أولا من الكتب المحرفة عن اليهود وماذا قالوا في هذه المسألة بالذات التي خصصت لها هذا البحث، وبعدها نوضح ما قاله الوهابية وما مدة التوافق في ذلك أنت تحكم في ذلك.

    من عقائد اليهود والوهابية
    ينسب اليهود إلى الله تعالى الجلوس والقعود والاستقرار والثقل والوزن والحجم-والعياذ بالله من ضلالهم-:
    ففس نسخة التوراة المحرفة التي هي أساس دين اليهود الذي يسمونه الكتاب المقدس سفر الملوك الإصحاح الأول الرقم(19-20) يقول اليهود:
    [وقال فاسمع إذا كلام الرب قد رأيت الرب جالسا على كرسيه وكل جند السماء وفوق لديه عن يمينه وعن شماله]
    - وفيما يسمونه سفر المزامير: الإصحاح(47) الرقم(8) يقول اليهود:
    [الله جلس على كرسي قدسه]
    - وفيما يسمونه سفر يوحنا: الإصحاح(7) الرقم(10) يقول اليهود:
    [وهم يصرخون بصوت عظيم قائلين الخلاص لإلهنا الجالس على العرش]
    - وفيما يسمونه سفر يوحنا: الإصحاح(7) الرقم(15) يقول اليهود:
    [ الجالس على العرش يحل فوقهم]
    - وفيما يسمونه سفر يوحنا: الإصحاح(4) الرقم(9) يقول اليهود:
    [ وشكرا للجالس على العرش الحي الأبدي]

    هذه بعص المواضع من أشهر كتب اليهود فيها تصريح بالقول بأن الله جالس على العرش --تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا-، وإليك الآن طائفة من أقوال الوهابية المتمسلفة الوهابية تعتمد اللفظ عينه والوثائق من المصادر التي سنذكرها بإذن الله تعالى:
    • كتاب "مجموع الفتاوى"- المجلد الرابع-ص/374 لابن تيمة الحراني الذي يعتبره الوهابية أتباع محمد بن عبدالوهاب إمامهم يقول ما نصه:[إن محمداً رسول الله يجلسه ربه على العرش معه] والعياذ بالله من هذا الفكر التجسيمي.



    نرجوا تحميل البحث من هنا:


    https://app.box.com/s/lvntnzzbpgnhmflzmmol
     

مشاركة هذه الصفحة