سل الصارم المتين

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة الحكيم بالقران, بتاريخ ‏12 أكتوبر 2014.

  1. الحكيم بالقران

    الحكيم بالقران ¬°•| عضو جديد |•°¬

    يقول العلامة بدر الدين الشيخ أحمد بن حمد بن سليمان الخليلي-حفظه الله ورعاه، ونفعنا الله بعلمه-، في كتابه الساطع اللامع[الإستبداد]:
    [ولما أصبح الحكم إلى الجاهلية جعلت عدواها تسري إلى الحياة الاجتماعية، وتدب فيها دبيب السرطان في الجسم الحي].

    [وقد اتضح من كلامه ما رزئت به الأمة في تلك الحقبة التأريخية السوداء المظلمة] صـــــــــــ18-19.













    ولي أهل النهروان العماني

    قال الحافظ في الفتح ( 7/ 104):
    (( وأورد ابن الجوزي في الموضوعات بعض الأحاديث التي ذكروها في هذا، ثم ساق عن إسحاق بن راهويه أنه قال : لم يصح في فضائل معاوية شيء.

    • وأخرج ابن الجوزي أيضاً من طريق عبد الله بن أحمد بن حنبل سألت أبي :[ ما تقول في علي ومعاوية ؟ ، فأطرق ثم قال : اعلم أن علياً كان كثير الأعداء ففتش أعداؤه له عيباً فلم يجدوا فعمدوا إلى رجل قد حاربه فأطروه كياداً منهم لعلي. فأشار بهذا إلى ما اختلقوه لمعاوية من الفضائل مما لا أصل له . وقد ورد في فضائل معاوية أحاديث كثيرة لكن ليس فيها ما يصح من طريق الإسناد ، وبذلك جزم إسحاق بن راهويه والنسائي وغيرهما والله أعلم].

    • وقال المزي في تهذيب الكمال عن الإمام النَّسائي وسبب مقتله ( 1/ 338) :
    [وسمعتُ قوماً ينكرون عليه كتاب الخصائص لعلي _ رضي الله عنه _ وتركه لتصنيف فضائل أبي بكر وعمر وعثمان _ رضي الله عنهم_ ، ولم يكن في ذلك الوقت صنفها فحكيتُ له ما سمعتُ فقال : دخلنا إلى دمشق والمنحرف عن علي بها كثير فصنفتُ كتاب الخصائص رجاء أن يهديهم الله ، ثم صنف بعد ذلك فضائل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقرأها على الناس وقيل له وأنا حاضر : ألا تخرِّج فضائل معاوية ، فقال : أي شيء أُخرِّج ، اللهم لا تشبع بطنه ؟! . وسكت وسكت السائل ... فخرج إلى الرملة فسئل عن فضائل معاوية فأمسك عنه، فضربوه في الجامع فقال أخرجوني إلى مكة فأخرجوه إلى مكة وهو عليل وتوفي بها مقتولاً )) .

    وقال ابن كثير في البداية والنهاية : (( وقال أبو عبد الرحمن السلمي : دخلتُ على الحاكم وهو مختف من الكرامية لا يستطيع أن يخرج منهم ، فقلت له : لو خَرَّجْتَ حديثاً في فضائل معاوية لاسترحتَ مما أنت منه ، فقال : لا يجيء من قبلي ، لا يجيء من قبلي )).


    ونقل الذهبي في سير أعلام النبلاء :
    عن إسحاق بن راهويه شيخ البخاري قوله : [لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل معاوية شيء].
    قال ابن كثير في البداية والنهاية :
    في باب عقده باسم " فضل معاوية بن أبي سفيان" : (( خال المؤمنين ، وكاتب وحي رب العالمين ، أسلم هو وأبوه وأمه هند بنت عتبة ابن ربيعة بن عبد شمس يوم الفتح ، وقد رُوِيَ عن معاوية أنه قال : أسلمتُ يوم عمرة القضاء ، ولكني كتمتُ إسلامي من أبي إلى يوم الفتح ... والمقصود أن معاوية كان يكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم مع غيره من كتاب الوحي _ رضى الله عنهم _ ... ولما ولي علي بن أبى طالب الخلافة أشار عليه كثير من أمرائه ممن باشر قتل عثمان أن يعزل معاوية عن الشام ويولي عليها سهل بن حنيف ، فعزله فلم ينتظم عزله والتف عليه جماعة من أهل الشام ، ومانع علياً عنها ، وقد قال : لا أبايعه حتى يسلمني قتلة عثمان فإنه قُتِلَ مظلوماً ، وقد قال الله تعالى : (( وَمَن قُتِلَ مَظْلوماً فقد جَعَلْنَا لِوَلِيِّه سُلْطاناً )) [ الإسراء: 33] )) اهـ .
    قلتُ : لدي ملاحظات على هذا الكلام، وإليك ردي على ابن كثير :
    1- خال المؤمنين: عبارة لا دليل عليها ، وكون السيدة أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان أُمَّاً، وأختاً لمعاوية، فهذا لا يجعله بأية حال من الأحوال خالاً للمؤمنين ، ولو كان الأمر كذلك فسيكون عدوُّ الله حيي بن أخطب اليهودي جَدَّ المؤمنين لأنه والد السيدة صفية ، وهذا لا يقول به عاقل .
    2- وكاتب وحي رب العالمين: وهذه العبارة فيها نظر من ثلاثة أوجه :
    الأول_ إن معاوية أسلم عام الفتح ( 8 هـ ) هو وأبوه ، وهما من الطلقاء .
    قال النووي في شرحه على صحيح مسلم عن معاوية : (( وإنما أسلم بعد ذلك عام الفتح سنة ثمان ، وقيل أنه أسلم بعد عمرة القضاء سنة سبع والصحيح الأول )) اهـ.

    وقال الحافظ في الفتح عن معاوية : (( إنما أسلم يوم الفتح سنة ثمان ، هذا هو الصحيح المشهور )) اهـ .
    فماذا بقي ليكتبه من القرآن الكريم بعد السنة الثامنة للهجرة ؟! .

    وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء :
    (( ونقل المفضل الغلابي عن أبي الحسن الكوفي قال : كان زيداً بن ثابت كاتب الوحي ، وكان معاوية كاتباً فيما بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين العرب )) اهـ .

    • ولعل الأمر واضح فيما نقله الذهبي بأنه كان كاتب الرسائل...!!

    وقال الحافظ ابن حجر في الإصابة :
    [وقال المدائني : كان زيد بن ثابت يكتب الوحي ، وكان معاوية يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم فيما بينه وبين العرب] اهـ .
    • أما الذين يقولون بأن معاوية كان كاتباً للوحي فهم يستندون إلى الحديث المكذوب المزعوم:
    [عن ابن عباس _ رضي اللهعنهل _ قال: كان المسلمون لا ينظرون إلى أبي سفيان ، ولا يقاعدونه ، فقال للنبي صلى الله عليه وسلم : يا نبي الله ثلاث أعطنيهن ، قال: (( نعم ))، قال : عندي أحسن العرب وأجمله أم حبيبة بنت أبي سفيان أزوجكها، قال: (( نعم ))، قال: ومعاوية تجعله كاتباً بين يديك ، قال : (( نعم )) ، قال : وتؤمرني حتى أقاتل الكفار كما كنتُ أقاتل المسلمين ، قال : (( نعم ))].
    هذا الحديث مكذوب ولا يصح رغم وجوده في صحيح مسلم، وهذا دليلٌ على أن صحيح البخاري أو صحيح مسلم ليسا معصومَيْن، فالله تعالى لم يقل: إنا نحن نزلنا صحيح البخاري ومسلم وإنا لهما لحافظون . فالكتاب الوحيد المعصوم على كوكب الأرض هو القرآن الكريم فقط لا غير، ولكن ما يشنشن به بعض المتمسلفة الموالية لهذا الباغي تجدهم يعصمون من الخطأ، ويلوثون أسنانهم ولهاتهم بقول: أصح كتاب بعد كتاب الله، وهذا كلام باطل عاطل.

    • قال النووي في شرحه على صحيح مسلم( 16/ 63) :
    (( واعلم أن هذا الحديث من الأحاديث المشهورة بالإشكال ، ووجه الاشكال أن أبا سفيان إنما أسلم يوم فتح مكة سنة ثمان من الهجرة وهذا مشهور لا خلاف فيه ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد تزوج أم حبيبة قبل ذلك . قال أبو عبيدة وخليفة بن خياط وابن البرقي والجمهور : تزوجها سنة ست ، وقيل سنة سبع ... قال القاضي _ عياض _ : والذي في مسلم هنا أنه زوَّجها أبو سفيان غريب جداً ، وخبرها مع أبي سفيان حين ورد المدينة في حال كفره مشهور ...وقال ابن حزم: هذا الحديث وهمٌ من بعض الرواة، لأنه لا خلاف بين الناس أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج أم حبيبة قبل الفتح بدهر وهي بأرض الحبشة وأبوها كافر )) .

    • وقال الذهبي في سير أعلام النبلاء ( 7/ 137) في ترجمة عكرمة بن عمار _ أحد رواة الحديث السابق _:
    (( وقال صالح بن محمد : كان ينفرد بأحاديث طوال لم يشركه فيها أحد ، قال : وعكرمة صدوق إلا أن في حديثه شيئاً ... وقال إسحاق بن أحمد بن خلف البخاري الحافظ : عكرمة بن عمار ثقة روى عنه سفيان الثوري وذكره بالفصل ، وكان كثير الغلط ينفرد عن أناس بأشياء لا يشاركه فيها أحد . وقال ابن خراش : كان صدوقاً وفي حديثه نكرة ... قلتُ : قد ساق له مسلم في الأصول حديثاً منكراً ، وهو الذي يرويه عن سماك الحنفي عن ابن عباس في الأمور الثلاثة التي التمسها أبو سفيان من النبي صلى الله عليه وسلم )) اهـ.

    ولو افترضنا جدلاً أن معاوية كان كاتباً للوحي ، فهذه ليست شهادة له بالجنة أو العصمة ، فقد كان عبد الله بن سعد بن أبي سرح كاتباً للوحي بين يدي النبي صلى اللهعليه وسلم ثم ارتد عن الإسلام .
    • قال الحاكم في المستدرك ( 3/ 107 ) :

    (( فأما عبد الله بن سعد بن أبي سرح فإن الأخبار الصحيحة ناطقة بأنه كان كاتباً لرسول الله صلى الله عليه وسلم فظهرت خياناته في الكتابة، فعزله رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فارتد عن الإسلام ولحق بأهل مكة ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أباح دمه يوم الفتح، فلم يُقتَل حتى جاء به عثمان، وقد راجع الإسلام فآمنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وحقن دمه )) اهـ .


    عن أنس بن مالك عن خالته أم حرام بنت ملحان قالت : نام النبي صلى الله عليه وسلم يوماً قريباً مني ثم استيقظ يتبسم ، فقلتُ : ما أضحكك ؟ ، قال :
    (( أناس من أمتي عرضوا علي يركبون هذا البحر الأخضر كالملوك على الأسرة )) ، قالت: فادع الله أن يجعلني منهم ، فدعا لها ثم نام الثانية ففعل مثلها ، فقالت مثل قولها فأجابها مثلها ، فقالت : ادع الله أن يجعلني منهم ، فقال : (( أنتِ من الأولين )) ، فخرجتْ مع زوجها عبادة بن الصامت غازياً أول ما ركب المسلمون البحر مع معاوية
    [رواه البخاري ( 3/ 1030) برقم ( 2646 ) ، ومسلم ( 3/ 1519 ) برقم ( 1912) ].


    ((وقوله فيه أول ما ركب المسلمون البحر مع معاوية كان ذلك في سنة ثمان وعشرين في خلافة عثمان)) اهـ .


    (( كالملوك على الأسرة ، قيل هو صفة لهم في الآخرة إذا دخلوا الجنة ، والأصح أنه صفة لهم في الدنيا ، أي يركبون مواكب الملوك لسعة حالهم واستقامة أمرهم وكثرة عددهم...وفيه فضيلة لتلك الجيوش وأنهم غزاة فى سبيل الله)).
    وقال الحافظ في الفتح ( 11/ 74) :
    (( لكن الإتيان بالتمثيل في معظم الإشارة يدل على أنه رأى ما يؤول إليه أمرهم ، لا أنهم نالوا ذلك في تلك الحالة أو موقع التشبيه ، أنهم فيما هم من النعيم الذي أثيبوا به على جهادهم مثل ملوك الدنيا على أسرتهم ، والتشبيه بالمحسوسات أبلغ في نفس السامع )) اهـ .

     وهذا الحديث الشريف لا يمكن أن نعده فضيلة خاصة لمعاوية، لأنه فضيلة عامة لتلك الجيوش التي تغزو باسم الله تعالى، فالمدح للكل، وليس فرداً فرداً .
     وهذه الفضيلة العمومية مثل مدح الصحابة في الآيات القرآنية من حيث الوحدة الجمعية الكلية، لا من ناحية كل فرد بعينه، فمدح الفرد بعينه يتطلب دليلاً واضحاً يسمي ذلك الفرد تلميحاً أو تصريحاً. كما أن المدح للحالة الوضعية وهي الغزو في سبيل الله تعالى ، فهذه الصفة المحمودة للوضعية المحمودة عند الله تعالى، وهي الجهاد في سبيل الله تعالى.
    إنما هو في الأصل مدح للكل كوحدة واحدة ، إلا إذا ظهر دليلٌ على أن المعني بالمدح كل فرد بعينه . فمثلاً كان المدح يأتي للصحابة رغم وجود صحابة منافقين وكفار كما أثبتنا ذلك في موقع سابق من هذا البحث . إذاً ، نخلص إلى القول إن المدح العمومي لا يمكن أن يتعدى إلى مدح كل فرد بعينه إلا إذا ظهر دليلٌ .


    عن أم حرام أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (( أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أَوجبوا))، قالت أم حرام : قلتُ يا رسول الله : أنا فيهم ؟ ، قال : ((أنت فيهم)) ، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر _ يعني القسطنطينية _ مغفور لهم )) ، فقلتُ : أنا فيهم يا رسول الله ؟ ، قال : (( لا ))
    [رواه البخاري ( 3/ 1069 ) برقم ( 2766)].

    قال الحافظ في الفتح ( 6/ 102) :
    ((قال المهلب :في هذا الحديث منقبة لمعاوية لأنه أول من غزا البحر، ومنقبة لولده يزيد لأنه أول من غزا مدينة قيصر بالإجماع . وتعقبه ابن التين وابن المنير بما حاصله أنه لا يلزم من دخوله في ذلك العموم أن لا يخرج بدليل خاص، إذ لا يختلف أهل العلم أن قوله صلى الله عليه وسلم:((مغفور لهم )) مشروط بأن يكونوا من أهل المغفرة ، حتى لو ارتد واحد ممن غزاها بعد ذلك لم يدخل في ذلك العموم اتفاقاً ، فدل على أن المراد : مغفور لمن وجد شرط المغفرة فيه منهم )) اهـ .
    وقال الحافظ في الفتح ( 11/ 77) :
    (( ومشروعية الجهاد مع كل إمام لتضمنه الثناء على من غزا مدينة قيصر ، وكان أمير تلك الغزوة يزيد بن معاوية ، ويزيد يزيد ، وثبوت فضل الغازي إذا صلحت نيته)) اهـ .

     وهذا من الأدلة الساطعة على صحة ما ذهبنا إليه من أن المدح للكل الجمعي ، والفضل مرتبط بالوضعية الحالية الآنية في المشهد المحدَّد ، فيزيد بن معاوية سيرته في الحضيض، لكن مدحاً جاء له في موقف معيَّن لا يتعداه ، وهو موقف الجهاد في سبيل الله . لذا فالفضل والمدح مرتبط بشكل وثيق في الحالات المعاشة ، وليس على إطلاقه ما دام لم يرد دليل يفيد بإطلاقه . وهذا ما قلناه وكرَّرْناه مراراً في هذه الدراسة.



    عن عبد الرحمن بن أبي عميرة وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لمعاوية : (( اللهم اجعله هادياً مهدياً واهد به ))
    [ رواه الترمذي ( 5/ 687 ) برقم ( 3842) ، وقال : (( هذا حديث حسن غريب ))، وأحمد ( 4/ 216 ) ، والطبراني في الأوسط ( 1/ 205) برقم ( 656) ، ومسندِ الشاميين ( 1/ 181) برقم ( 311) . ].
    بدايةً ينبغي أن نعتقد أن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم مستجاب ، لكن معاوية لم يكن هادياً ولا مهدياً، فهناك أحاديث ضده، وهو زعيم الفئة الباغية باتفاق المسلمين، ماعدا الوهابية وإذا وصلوا إلى هذه النكتة قاموا بتأويلها بأنه كان مجتهدا وللمجتهد أجرين إن أصاب، وإن أخطأ فله أجر، وعلى هذا الغرار يقدّسون معاوية، حيث أنهم يعلمون بأن معاوية هو رأس الخوارج، وهو رأس الحرباء للفئة الباغية التي قال عنها الحبيب المصطفى، وذلك رواية عن عمّار بن ياسر-عليه رضوان من الله- حييث قال عليه الصلاة والسلام: [ويح عمار تقتله الفئة الباغية]، ومعاوية لقد أضل العبادَ بعد أن جعل سب علي بن أبي طالب _ كرم الله وجهه _ في كل أركان الدولة الأموية في عهده المشؤوم، كما أنه أرشد أهلَ الشام إلى النَّصب ومعاداة آل البيت، وعلى رأسهم علي ابن أبي طالب _ كرم الله وجهه _ . إذاً ندرك تماماً أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل هذا الكلام، لأنه لم يتحقق على أرض الواقع.
    وفي سند هذا الحديث سعيد بن عبد العزيز
    قال عنه ابن حجر في تقريب التهذيب ( 1/ 238) :
    (( ثقة ... لكنه اختلط في آخر أمره )) اهـ.
    وفي تهذيب التهذيب ( 4/ 53) : (( وقال أبو مسهر : كان قد اختلط قبل موته ... وعن ابن معين : اختلط قبل موته ))اهـ.
    وعلى من يعتمد هذا الحديث أن يقدِّم دليلاً على أن سعيد بن عبد العزيز قد رواه ليس في آخر أمره، وغير ذلك سيكون الحديث في موضع الاحتمال ، [وما طرأه الاحتمال سقط به الاستدلال] .


    وفي سنده كذلك عبد الرحمن بن أبي عميرة .

     قال ابن حجر في تقريب التهذيب ( 1/ 347):
    (( مختلف في صحبته )) اهـ .
     وفي تهذيب التهذيب ( 6/ 220) :
    (( قال ابن عبد البَر : لا تصح صحبته ، ولا يثبت إسناد حديثه )) اهـ .

    عن عمير بن سعد قال : لا تذكروا معاوية إلا بخير، فإني سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ((اللهم اهد به))
    [رواه الترمذي ( 5/ 687 ) برقم ( 3843 ) ، وقال : (( هذا حديث غريب. قال : وعمرو بن واقد يُضعَّف )) اهـ ، وغيره . ] .

    في سنده عمرو بن واقد .
    • قال عنه الهيثمي في المجمع ( 1/ 138 ) : (( رُمِيَ بالكذب ، وهو مُنكَر الحديث )) اهـ .
    • وقال عنه أبو مسهر : ليس بشيء .
    • وقال دحيم : ليس بشيء .
    • وقال أبو حاتم : ضعيف الحديث مُنكَر الحديث
    [انظر الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ( 6/ 267) ].
    • وقال البخاري في التاريخ الكبير ( 6/ 379 ) : (( مُنكَر الحديث )) اهـ .
    • وقال ابن حِبَّان في المجروحين ( 2/ 77) : (( وكان ممن يقلب الأسانيد ، ويروي المناكير عن المشاهير فاستحق الترك )) اهـ .
    • وقال ابن حجر في تقريب التهذيب ( 1/ 428) : (( متروك )) اهـ .
    • وقال الذهبي في الكاشف ( 2/ 90 ) : (( تركوه )) اهـ .





    عن العرباض بن سارية السلمي قال : سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( اللهم عَلِّم معاوية الكتاب والحساب وقه العذاب ))
    [رواه ابن حبان( 16/ 192)، وابن خزيمة ( 3/ 214) برقم ( 1938)، وأحمد ( 4/ 127)، والطبراني في الكبير ( 18/ 251) .].
    • قال ابن حجر في تهذيب التهذيب ( 2/ 123) : (( وأعضل قتيبة هذا الحديثَ )) اهـ .
    • قلتُ : في سنده الحارث بن زياد . قال عنه ابن حجر في تقريب التهذيب ( 1/ 146) : (( ليِّن الحديث )) اهـ .
    • وفي تهذيب التهذيب ( 2/ 123) : قال الذهبي : مجهول.
    • وقال ابن عبد البر : مجهول الحديث مُنكَر .


    عن مسلمة بن مخلد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لمعاوية : (( اللهم مَكِّن له في البلاد ، وقه سوء العذاب ))
    [رواه الطبراني في الكبير ( 19/ 439 ) برقم ( 1066) ] .
    • قال الذهبي في سير أعلام النبلاء ( 3/ 125) عن هذا الحديث: (( فيه رجل مجهول )) اهـ .
    • وقال الهيثمي في المجمع ( 9/ 357 ) : (( رواه الطبراني من طريق جبلة بن عطية عن مسلمة بن مخلد ، وجبلة لم يسمع من مسلمة ، فهو مُرسَل )) اهـ .


    عن عبد الله بن بسر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ادعوا لي معاوية )) ، فلما وقف بين يديه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أحضروه أمركم ، وأشهدوه أمركم ، فإنه قوي أمين ))
    [رواه الطبراني في مسند الشاميين ( 2/ 161) ] .
    • قال الهيثمي في المجمع ( 9/ 356) : (( فهو حديث مُنكَر )) اهـ .
    في سنده يحيى بن عثمان بن صالح .
    • وفي تهذيب التهذيب ( 11/ 225) : قال ابن أبي حاتم : وتكلموا فيه.
    • وقال ابن يونس: وحدَّث بما لم يكن يوجد عند غيره.
    • وقال مسلمة بن قاسم : يتشيع ، وكان صاحب وراقة يحدث كتبه فَطُعِنَ فيه لأجل ذلك .
    وهناك العديد من الأحاديث الموضوعة التي وُضِعَت لصناعة فضائل وهمية لمعاوية، تركناها لأنها لا تستحق أن تُذكَر .

    وينبغي أن نعتقد أن قتل سيدنا عثمان بن عفان كان الباب المكسور في تاريخنا الذي دخلت من خلاله الفتن والفِرَق ، وبعض الصحابة ركب الموجة لتحقيق أهداف شخصية بحتة خاضعة لشهوة السلطان والْحُكْم مثل معاوية ومجموعته الذين تاجروا بدم عثمان لتحقيق أهداف شخصية لا أكثر ، وقد قاموا بلوي أعناق النصوص محاولين بذلك تطويعها لتصب في مصلحتهم أمام الرأي العام الإسلامي في تلك المرحلة . لذا فالفتن غربلت الصحابةَ ، وميَّزت الصالح من الطالح .
    فمعاوية رأس الفتنة وزعيم الفئة الباغية هو الذي يتحمل المسؤولية الكبرى في قتل المسلمين وتفرق كلمتهم والقضاء على الخلافة الإسلامية الراشدة ، وهذه بعض الرواسب التي كانت عند بني أمية في الجاهلية . ولكي ينال معاوية رضا المسلمين والقبول لديهم اتخذ من المطالبة بدم عثمان والمتاجرة به ذريعة للوصول إلى الحكم ، مع أنه تناسى دم عثمان بعد أن صار خليفةً، وصبَّ جام حقده ونفاقه على علي بن أبي طالب.
    وأيضاً عمرو ابن العاص يتحمل جزءاً كبيراً في قتل خيرة المسلمين وتفريق كلمتهم من أجل شهوة السلطة وحبه للدنيا. ونحن نؤمن أن في شيعة معاوية في تلك المرحلة الزمنية صحابة أجلاء معروفين بتقواهم ، ولكن للأسف انطلت عليهم حيلة معاوية ، ودهاء عمرو ، فلم يتبيَّنوا الحق من الباطل . ونحن إنما نخص بالملام والعتاب رَأْسَي الفتنة مثل معاوية وعمرو الذين تحايلوا على الشرع عالمين بأنهم على الباطل ، ومع هذا واصلوا ضلالَهم .
    والنبي صلى الله عليه وسلم كان عالِماً بما سيحدث بين الصحابة ، وهو الذي أطلق الحكم في حياته بعد أن عيَّن الفئةَ الباغية. فقد قال صلى الله عليه وسلم: (( ويح عَمَّار ، تقتله الفئة الباغية ، يدعوهم إلى الجنة ، ويدعونه إلى النار )) [رواه البخاري ( 1/ 172 ) برقم ( 436) ].
    قال الحافظ في الفتح ( 1/ 542) :
    (( فإن قيل كان قتله بصفين وهو مع علي ، والذين قتلوه مع معاوية ، وكان معه جماعة من الصحابة ، فكيف يجوز عليهم الدعاء إلى النار ؟! . فالجواب أنهم كانوا ظانين أنهم يدعون إلى الجنة ، وهم مجتهدون لا لوم عليهم في اتباع ظنونهم، فالمراد بالدعاء إلى الجنة الدعاء إلى سببها وهو طاعة الإمام ، وكذلك كان عمار يدعوهم إلى طاعة علي ، وهو الإمام الواجب الطاعة إذ ذاك ، وكانوا هم يدعون إلى خلاف ذلك لكنهم معذورون للتأويل الذي ظهر لهم )) اهـ.


    قلتُ : هذا الكلام فيه نظر من أوجه :
    الأول: أن الصحابة لن يذهبوا كلهم إلى الجنة ، بل إن هناك صحابة ذاهبين إلى النار خالدين فيها أبدا دون أن يخرج منها قطعا، وهناك من سيكون في الجنة دون أن تلمسه النار قطعا . وقد قدَّمنا الأدلة الشرعية على ذلك ، ومن يقرأ هذا المبحث كاملاً سوف يلم بالموضوع ، ويكتشف صحة رأينا واعتماده على المنهجية الشرعية المستقيمة بلا إفراط ولا تفريط.
    فليس الصحابي بمعصوم ولا يملك شهادة بدخول الجنة إلا إذا ثبت ذلك من خلال النصوص الشرعية. ومن ثبت أنه ذاهبٌ إلى النار ، فهو إلى النار من أمثال الفئة الباغية وغيرهم.
    ودخول بعض الصحابة النار جائز نقلاً وعقلاً ، وهو متحقق اعتماداً على الأدلة الشرعية، كما وضَّحنا ونوضِّح ، فليس الأمر فوق طاقة العقول كما يتوهم البعض .
    فعن أبي نضرة عن أبي هريرة _ رضي الله عنه_ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعشرة من أصحابه : (( آخركم موتاً في النار )) ، فيهم سمرة بن جندب ، قال أبو نضرة : فكان سمرة آخرهم موتاً.
    • [البداية والنهاية لابن كثير ( 6/ 226)]
    • وقال البيهقي عقبه : (( رواته ثقات ، إلا أن أبا نضرة العبدي لم يثبت له من أبي هريرة سماع ، والله أعلم )) اهـ.
    • وقال الذهبي في تاريخ الإسلام (1/ 533 و534 ) : (( أبو نضرة لم يسمع من أبي هريرة )) اهـ.


     إن هذا الحديث له مجموعة شواهد ذكرها الذهبي في الموضع السابق ، فمن حديث أبي هريرة ، وهو ما رواه إسماعيل بن حكيم _ ولم يذكره أحد بجرح _ قال : ثنا يونس بن عبيد عن الحسن عن أنس بن حكيم الضبي قال : كنت أمر بالمدينة فألقى أبا هريرة ، فلا يبدأ بشيء حتى يسألني عن سمرة فإذا أخبرته بحياته فرح ، فقال : إنا كنا عشرة في بيت وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام ونظر في وجوهنا، وأخذ بعضادتي الباب ، ثم قال : " آخركم موتاً في النار".فقد مات منا ثمانية ولم يبق غيري وغير سمرة فليس شيء أحب إلي من أن أكون قد ذقت الموت .
    وروى مثله حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن أوس بن خالد قال : كنتُ إذا قدمت على أبي محذورة سألني عن سمرة، وإذا قدمت على سمرة سألني عن أبي محذورة ، فسألته فقال: إني كنت أنا وسمرة وأبو هريرة في بيت فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال : " آخركم موتاً في النار " فمات أبوهريرة ثم مات أبو محذورة . وقال معمر : ثنا عبد الله بن طاوس وغيره : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لسمرة بن جندب ولأبي هريرة ولآخر : " آخركم موتاً في النار " . فمات الرجل فكان الرجل إذا أراد أن يغيظ أبا هريرة يقول : مات سمرة ، فإذا سمعه غشي عليه وصعق ، ثم مات أبو هريرة قبل سمرة .
    وقتل سمرة بشراً كثيراً . وقال سليمان بن حرب : ثنا عامر بن أبي عامر قال : كنا في مجلس يونس ابن عبيد في أصحاب الخز ، فقالوا : ما في الأرض بقعة نشفت من الدم ما نشفت هذه البقعة_ يعنون دار الإمارة_ قتل بها سبعون ألفاً ، فجاء يونس بن عبيد فقلت : إنهم يقولون كذا وكذا فقال : نعم ، من بين قتيل وقطيع ، قيل له : ومن فعل ذلك يا أبا عبد الله قال : زياد وابنه عبيد الله وسمرة .
    قال البيهقي : نرجو لسمرة بصحبته رسول الله صلى الله عليه وسلم . اهـ .
    وأن رواية أبي نضرة عن أبي هريرة ثبتت، صحَّحها ابنُ حبان في صحيحه ( 12/ 395 ) برقم ( 5583 ) .
    وانظر كذلك سنن ابن ماجة ( 1/ 530 ) برقم ( 1658 ).
    ومن يعلم حجة على من لا يعلم ، كما أن المثبت مُقَدَّم على النافي، فإثبات رواية أبي نضرة عن أبي هريرة مُقَدَّم على نفيها.
    قال الحافظ في الفتح ( 1/ 27 ): (( فإن المثبت مُقَدَّم على النافي إلا إن صحب النافي دليل نفيه فَيُقَدَّم، والله أعلم )) اهـ .
    ولم يقدم البيهقي أو الذهبي دليل نفي السماع ، إذاً ، يُقَدَّم المثبت على النافي.

    وقال ابن كثير في البداية والنهاية ( 6/ 227) : (( وقتل سمرة بشراً كثيراً ، وقد ضعَّف البيهقي عامة هذه الروايات لانقطاع بعضها وإرساله، ثم قال: وقد قال بعض أهل العلم إن سمرة مات في الحريق، ثم قال: ويحتمل أن يورد النار بذنوبه "ثم ينجو"[هذه عقيدة كانت بني اسرائيل تعتقد بها، وها هي اليوم تصل إلى المسلمين، والله إنها لعقيدة سقيمة مريضة، حيث أن الله تعالى أخبرنا بأن العاصي مخلد في النار أبدا لا يخرج منها مطلقا، وهناك الأدلة في المعين الصافي ألا وهو القرآن العظيم، وإن هذا المقام يطول في توضيح وهذه المسألة ونأمل إن شاء الله أن يكون هناك المجال في توضيحها، ولمشائخ الإباضية باع طويل وقد بينوها في كتبهم ومصنفاتهم ولكم أن ترجعوا إليها، و أن العقيدة عند السادة الإباضية صافية نقية وهي العقيدة الربانية والمحمدية، وعندكم المجال في البحث] منها بإيمانه فيخرج منها بشفاعة الشافعين والله أعلم )) اهـ .
    إن الطريقة التي سقناها أثبتنا فيها روايةَ أبي نضرة عن أبي هريرة ، وهذه هي علة السند الوهمية التي تصوَّرها البيهقي ودَحَضْناها. أما الرواة فقد حكم عليهم البيهقي نفسه بأنهم ثقات. أما من ذهب إلى أن المراد بالنار هي موت سمرة في الحريق فهذا ضد اللغة العربية، فمعروفٌ أن قول النبي صلى الله عليه وسلم لأي شخص أنه في النار، معناه أنه في جهنم ، تماماً عندما يقول النبي صلى الله عليه وسلم عن شخص أنه في الجنة، فلا أحد يتخيَّل أن يكون المراد بالجنة في سياقها المحدَّد هي البستان الرائع مثلاً. فعبارات من قبيل " الجنة " أو " النار" تُفهَم في سياقها اللغوي الطبيعي ضمن قواعد اللغة العربية، والمناسبة التي قيلت فيها، وهاتان العبارتان لهما دلالة شرعية واضحة خصوصاً مع وجود " أل " التعريف ] .

    الثاني: أن معاوية وعمرو بن العاص لم يكونا متأوِّلَيْن ، وإنما عارفان بالحكم الشرعي تماماً ، وقاما بالتحايل عليه ، بعد أن خاضا في دماء المسلمين حباً لشهوة السلطة الدنيوية ، وهذه رواسب الجاهلية العالقة فيهما . أما من انضوى تحتهما فالله تعالى يعلم من كان متأوِّلاً لم يتبيَّن الحق الساطع، ومن كان متحايلاً باحثاً عن سلطان الدنيا . وكيفية التحايل على الشرع من قبل معاوية واضحة في هذا الحديث :
    فعن ابن حزم عن أبيه قال : لما قُتِلَ عمار بن ياسر _ رضي الله عنه _ دخل عمرو ابن حزم على عمرو بن العاص ، فقال : قُتِلَ عمار، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( تقتله الفئة الباغية )) ، فقام عمرو بن العاص فزعاً حتى دخل على معاوية، فقال له معاوية: ما شأنك ؟، قال: قُتِلَ عمار، فقال معاوية: قُتِلَ عمار فماذا ؟، فقال عمرو : سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( تقتله الفئة الباغية))، فقال له معاوية : دَحَضْتَ في بَوْلك ، أو نحن قتلناه ؟!، إنما قتله علي وأصحابه جاؤوا به حتى ألقوه بين رماحنا ، أو قال بين سيوفنا [رواه الحاكم في المستدرك ( 2/ 168) برقم ( 2663) وصحَّحه ، ووافقه الذهبي ].

    الثالث: قول ابن حجر " وهم مجتهدون لا لوم عليهم في اتباع ظنونهم " ، فهذه العبارة فيها نظر . إذ إنه لا اجتهاد في مورد النَّص،وما هذا الاجتهاد القائم على قتل المسلمين من أجل أمر غير شرعي؟. والاجتهاد الذي لا لوم عليه هو الاجتهاد المبني على أدلة شرعية مُعتبَرة ، حتى لو لم يصب الحقيقة. أما بناء الاجتهادات فوق الهوى وحب الدنيا والمصلحة الشخصية فهذا اجتهادٌ نفعي مذموم ضد الشرع تماماً .
    الرابع: قول ابن حجر " لكنهم معذورون للتأويل الذي ظهر لهم " عبارة غير دقيقة . لأن العذر بالتأويل مشروط بأن يكون التأويل وفق منهجية الضوابط الشرعية . ولو كان كل متأوِّل معذوراً ، لكان الروافض معذورين في طعن أبي بكر وعمر _ رضي الله عنهما _ لأنهم يستندون إلى تأويل، ولكان النصارى معذورين في تأليه المسيح صلى الله عليه وسلم لأنهم يستندون إلى تأويل. وهذا مرفوض تماماً. فالتأويل يجب أن يكون مبنياً وفق الكتاب والسنة الصحيحة الثابتة حتى يكون الإنسان معذوراً أمام الله تعالى سواءٌ أصاب الحقَّ أم لم يصبه .
    وعن عبد الله بن عمرو _ رضي الله عنه_ أن رجلين أتيا عمرو بن العاص يختصمان في دم عمار بن ياسر وسلبه ، فقال عمرو : خليا عنه، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( اللهم أولعت قريش بعمار ، إن قاتل عمار وسالبه في النار )) [رواه الحاكم في المستدرك ( 3/ 437) برقم ( 5661)، وقال:(( وتفرد به عبد الرحمن بن المبارك، وهو ثقة مأمون عن لوط عن أبيه ، فإن كان محفوظاً ، فإنه صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، وإنما رواه الناس عن لوط عن ليث عن مجاهد )) اهـ ، ووافقه الذهبي ] .

    لو كانت فرقة معاوية متأولة كلها لما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((إن قاتل عمار وسالبه في النار ))، لأن المتأول معذور باجتهاده إذا كان مبنياً على أسس صحيحة، فلماذا يُعاقَب بالنار على اجتهاده؟
    أما أن يوعد بالنار فهذا دليلٌ على أنه آثم متلبِّس بالخطيئة ، وتأويله مرفوض جملةً وتفصيلاً . وبالتأكيد فإن معاوية وعمرو لهما نصيبٌ في هذا الوعيد، لأنهما العقلان المفكِّران في ارتكاب هذه المذبحة، والقائدان للفئة الباغية، ومن أعان على جريمة قتلِ المسلمين من أجل شهوة السلطان والخلافة غير الراشدة ، فهو مجرمٌ وفق الضوابط الشرعية .
    وكما هو معلومٌ قطعاً بأن عماراً قاتل إلى جانب علي بن أبي طالب ، وبذلك تكون فِرْقة معاوية هي الفئة الباغية بلا أدنى شك ، وهذا لا خلاف فيه . وأيضاً ففرقة علي داعية إلى الجنة ، وفرقة معاوية داعية إلى النار . وكما قلنا فالكثيرون في جيش معاوية انخدعوا بحيل معاوية وعمرو، فلم يتمكنوا من تمييز الحق من الباطل ، أما معاوية وعمرو فهما من الدعاة إلى النار بنص الحديث، وغير معذورين ولا متأولين، ولا يجوز الترضي عليهما بمعنى التحقيق الأكيد المحتوي على معنى هبوط رضوان الله عليهما حتماً ، فهما كانا يعرفان الحق ، ومع هذا تحايلا على النصوص الشرعية ، واتَّبعا الهوى والضلالَ المبين من أجل السلطة ، وقُتِلَ عشرات الآلاف من المسلمين مجاناً بسبب عشقهما للدنيا والسلطة .
    وقاتل عمار هو الصحابي أبو الغادية الجهني ، وهذا دليلٌ آخر على وجود صحابة ذاهبين إلى النار قال ابن حجر في الإصابة ( 7/ 311) :
    (( وقال الدوري عن ابن معين : أبو الغادية الجهني قاتل عمار له صحبة...وقال البخاري: الجهني له صحبة،وزاد سمع من النبي صلى الله عليه وسلم ، وتبعه أبو حاتم... وقال ابن سميع : يقال له صحبة . وقال الحاكم أبو أحمد كما قال البخاري ، وزاد وهو قاتل عمار بن ياسر ، وقال مسلم في الكنى : أبو الغادية يسار بن سبع قاتل عمار له صحبة )) اهـ .
    ومن الواضح أن معاوية قد خدع أتباعَه الذين فكَّروا في حالهم بعدما قتلوا عمَّاراً ، وكونهم من الفئة الباغية ، لكن معاوية تحايل على كلامِ النبي صلى الله عليه وسلم ، ولوى عنقَ النَّص عبر إحالته إلى معنى آخر بلا قرينة ولا دليل مُعتبَر ، وهذا مرده إلى الهوى وشهوة الحكم ، وللأسف فقد انطلت الحيلة على الجميع ، حتى على عمرو بن العاص الذي كان يتوجب عليه أن يخرج حبَّ الدنيا من قلبه ليفكِّر بشكل أفضل ، ولئلا يمنعه هواه من التبصر بالأمور ، والخضوع لتأويل معاوية المكشوف الذي ليس له سند صحيح لا من الكتاب ولا من السنة. ومعلومٌ تحايل عمرو بن العاص وسوء نيته أثناء التحكيم وقيامه بالكذب على سيدنا أبي موسى الأشعري أثناء التحكيم مستغلاً طيبته وحسن نيته . وقد قُتِلَ المسلمون من أجل شهوة الحكم عند معاوية وعمرو . وهكذا يتبيَّن أن معاوية لم يكن متأولاً ، [بل كان غارقاً إلى شحمة أُذنيه في الخطيئة عامداً متعمداً، ولم يكن مجتهداً أصلاً ليأخذ أجراً أو أجرين ، بل آثماً متحايلاً على النصوص،كما أنه لا اجتهاد في مورد النَّص،فمن الذي أعطى معاوية أجراً بزعم اجتهاده الخاطئ؟!. لا أجر مطلقاً في التحايل على النصوص ولوي أعناقها ، ولا أجر مطلقاً على اتباع الهوى وحب الدنيا والسلطة . ولا أجر مطلقاً على قتل المسلمين وإهراق دمائهم من أجل شهوة السلطان . فعلي له الأجرُ كاملاً لأنه على الحق الساطع ، ومعاوية له الباطل كاملاً لأنه على الإثم عن سبق الإصرار والتعمد.
    لذلك لا مجال للاجتهاد في ظل تظافر كل هذه النصوص الساطعة . فالتوغل في دماء المسلمين مسؤولية معاوية وعمرو باعتبارهما رَأْسَي الفتنة ، وهما من الدعاة إلى النار بنص الحديث الصحيح، ومقتل عشرات آلاف المسلمين سوف يكون وبالاً عليهما يوم القيامة ، لأنهما غير متأوِّلَيْن مطلقاً . ولا يجوز صناعة حصانة وهمية حولهما لمنع نقدهما ، وفضحِ الكوارث التي ارتكباها عن طريق التغرير بالمسلمين وخداعهم ، وقتلهم من أجل السلطة ، لكي يصبحا مثل ملوك الأرض حاكمين على الجماجم . وكونهما صحابِيَّيْن لا يمنحهما أية حصانة ضد النقد ، فبعض الصحابة ذاهبون إلى النار بالتأكيد استناداً إلى نصوص شرعية صحيحة كما ثبت ذلك ، خاصة أنه لم يرد في فضائل معاوية أية نصوص شرعية، كما أن الأحاديث الواردة في"فضائل عمرو بن العاص " لا تثبت حسبما وصلتُ إليه من خلال دائرة بحثي. ووفق الاعتماد على الأدلة الصحيحة الثابتة فإن عمرو ابن العاص متلبس بدماء المسلمين عامداً متعمداً دون تأويل برفقة معاوية ، ومعروفٌ دور عمرو في الكذب والخدعة غير الشرعية أثناء التحكيم . لذا تظافرت الأدلة الشرعية الصحيحة الموجهة ضدهما ، والتي تُعرَض في هذا المبحث بالتفصيل .
    ومن الأهمية بمكان أن ندرك أن هناك فروقات جوهرية بين السيدة عائشة وطلحة والزبير الذي واجهوا علياً في الحرب، وبين معاوية وعمرو بن العاص. ولا يصح وضع الجميع في سياق واحد ، لأن القياس مع الفارق باطل.






    ولي أهل النهروان العماني
     
  2. أبومحمد

    أبومحمد ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    فضائل معاوية

    أبو عبدالعزيز سعود الزمانان

    الحمد لله الواحد القهار مكورِ الليلِ على النهار ، الذي أوجب علينا تعظيم أصحاب نبيه المصطفيْن الأخيار ، برأهم الله من كل وصمة وعار ، وسقطة وعثار .

    وأشهد أن لا إله وحده لا شريك له ، الكريم الغفار ، وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله النبي المختار ، وأصلي وأسلم عليه وعلى آله وأصحابه صلاة وسلاماً متلازمين ما تعاقب الليل والنهار .

    فله الحمد على أن هدانا للإسلام ، شرح صدورنا للإيمان ، وجعل قلوبنا مملوءة حبا وتقديرا وإجلالا وتعظيماً لصحابة نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – قال تعالى { والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤف رحيم } .

    روى الشيخان عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :" لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه " .
    وروى الإمام أحمد في الفضائل عن عبد الله بن عمر :" لا تسبوا أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فلمقام أحدهم ساعة – يعني مع النبي – خير من عمل أحدكم أربعين سنة " .
    وفي صحيح مسلم عن جابر قال :" قيل لعائشة أن ناساً يتناولون أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – حتى أبا بكر وعمر قالت : وما تعجبون من هذا انقطع عنهم العمل فأحب الله أن لا ينقطع عنهم الأجر " .
    - قال أبو زرعة :" إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فاعلم أنه زنديق "
    وقال الإمام أحمد :" إذا رأيت الرجل يذكر أحداً من أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بسوء فاتهمه على الإسلام "

    قال الطحاوي : " ونحب أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم ولا نفرط في حب أحد منهم ولا نتبرأ من أحدهم ، ونبغض من يبغضهم وبغير الحق يذكرهم ، ولا نذكرهم إلا بخير ،وحبهم دين وإيمان وإحسان ، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان "

    دع ما جرى بين الصحابة في الوغى بسيوفهم يوم التقى الجمعــان
    فقتيلهم وقاتلهم لهـــــــــم وكلاهما في الحشر مرحومـان والله يوم الحشر ينـزع كلمــــا تحوي صدورهم من الأضـغان

    أما بعد فهذه كلمات في فضل سيدنا أبي عبد الرحمن أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان الأموي – رضي الله عنه وأرضاه - ، في مناقبه وحروبه ، وفي الجوانب عن بعض الشبه التي استباح بسببها كثير من أهل البدع والأهواء ، جهلا واستهتارا بما جاء عن نبيهم – صلى الله عليه وسلم – في التحذير عن سب أو انتقاص أحد من أصحابه ، لا سيما أصهاره وكتاب وحيه ومن بشّره بأنه سيملك أمته ، ودعا له أن يكون هاديا مهديا .

    ولا شك ولا ريب أن معاوية من أكابر الصحابة نسبا وقرباً من النبي – صلى الله عليه وسلم - ، وعلماً وحلماً ، فاجتمع لمعاوية شرف الصحبة وشرف النسب ، وشرف مصاهرته للنبي – صلى الله عليه وسلم – وشرف العلم والحلم والإمارة ، ثم الخلافة ، وبواحدة مما ذكرنا تتأكد المحبة لأجلها فكيف إذا اجتمعت ؟ وهذا كاف لمن في قلبه أدنى إصغاء للحق ، وإذعان للصدق .

    وقبل أن نتكلم عن هذا الموضوع ينبغي الإشارة إلى أن المبتدعة وخاصة الروافض يجادلون في المتشابه من القرآن أو السنة ،فإنهم هم أهل الزيغ، فهم يتركون الفضائل الثابتة في فضائل أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – ويأخذون بالمتشابه ، وفي صحيح مسلم عن عائشة – رضي الله عنها قالت : تلا رسول الله – صلى الله عليه وسلم - { هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب } قالت : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :" إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم " ح ( 2665) .

    قال الإمام النووي في شرح الحديث :" وفي هذا الحديث التحذير من مخالطة أهل الزيغ وأهل البدع ،ومن يتبع المشكلات للفتنة ، فأما من سأل عما أشكل عليه منها للاسترشاد وتلطف في ذلك فلا بأس عليه ،وجوابه واجب ، وأما الأول فلا يجاب بل يزجر ويعزر كما عزر عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – صَبِيغ بن عَسْل حين كان يتبع المتشابه ".

    فهؤلاء المبتدعة الكلام معهم لغو فأعرض عنهم أيها السني ، وابذل جهدك فيما ينفعك الله به في الدنيا والآخرة .

    - الأدلة على عدالة الصحابة من القرآن :
    - { محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعاً سجداً يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كمثل زرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجراً عظيماً }.
    - { والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم } .
    - { للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضواناً وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون * والذين تبوؤا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون * والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم }
    - { لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحاً قريباً } .
    - { لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى } ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) ، ( إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون ) .
    - { والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آمنوا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقاً لهم مغفرة ورزق كريم } .
    - { لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوبُ فريقٍ منهم ثم تاب عليهم إنه بهم رؤوف رحيم } .
    - { كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله } .
    - { وكذلك جعلناكم أمة وسطاً }

    هو معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي القرشي الأموي أبو عبد الرحمن خال المؤمنين وكاتب وحي رسول رب العالمين .

    وأمه هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس .

    أسلم معاوية عام الفتح .

    قال ابن كثير رحمه الله :" كان أبوه من سادات قريش ، وتفرد بالسؤدد بعد يوم بدر ، ثم لما أسلم بعد ذلك حسن إسلامه ، وكان له مواقف شريفة ، وآثار محمودة في يوم اليرموك وما قبله وما بعده ، وصحب معاوية رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، وكتب الوحي بين يديه مع الكتاب ، وروى عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أحاديث كثيرة في الصحيحين وغيرها من السنن والمسانيد ، وروى عنه جماعة من الصحابة والتابعين " ( 8/55 ) .

    دعاء النبي – صلى الله عليه وسلم – لمعاوية :

    صح عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال لمعاوية :" اللهم اجعله هاديا مهديا واهد به " .

    كان أحد من كتبوا للنبي – صلى الله عليه وسلم –

    أن أبا سفيان قال للنبي صلى الله عليه وسلم :" يا نبي الله ثلاث أعطنيهن قال نعم قال عندي أحسن العرب وأجمله أم حبيبة بنت أبي سفيان أزوجكها قال نعم قال ومعاوية تجعله كاتبا بين يديك قال نعم قال وتؤمرني حتى أقاتل الكفار كما كنت أقاتل المسلمين قال نعم "

    في عهده فتحت قبرص وقاتل المسلمون أهل القسطنطينية :

    أخرج البخاري في صحيحه :" أم حرام أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا قالت أم حرام قلت يا رسول الله أنا فيهم قال أنت فيهم ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم فقلت أنا فيهم يا رسول الله قال لا " .

    قال سعيد بن عبد العزيز :" لما قتل عثمان ووقع الاختلاف لم يكن للناس غزو حتى اجتمعوا على معاوية ، فأغزاهم مرات ، ثم أغزى ابنه في جماعة من الصحابة براً وبحراً حتى أجاز بهم الخليج ، وقاتلوا أهل القسطنطينية على بابها ، ثم قفل " سير أعلام النبلاء 3/15 .

    شهادة ابن عباس له بالفقه :

    في صحيح البخاري :" قيل لابن عباس : هل لك في أمير المؤمنين معاوية فإنه ما أوتر إلا بواحدة ، قال إنه فقيه " .

    وكان ابن عباس – رضي الله عنه – من فضلاء الصحابة ، ومن آل بيت النبي – صلى الله عليه وسلم – ويلقب : ( البحر ) ، لسعة علمه ، ويلقب ( بحبر الأمة ) و ( بترجمان القرآن ) ، وقد دعا له النبي – صلى الله عليه وسلم – بالعلم والحكمة والتأويل فاستجيب له، فإذا شهد مثله لمعاوية بأنه مجتهد فقيه ، فلا ريب أنها شهادة لا تضاهيها شهادة ،

    قال ابن حجر :" هذه شهادة من حبر الأمة بفضله " .

    ثناء ابن عمر – رضي الله عنه - على معاوية :

    قال ابن عمر – رضي الله عنه :" ما رأيت بعد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أسود من معاوية ، قيل : ولا عمر ؟ قال : كان عمر خيراً منه ، وكان هو أسود من عمر " رواه الخلال في السنة بسند صحيح . ومعنى أسود قيل : أسخى وأعطى للمال ، وقيل : أحكم منه .

    وذكر القاضي عياض – رحمه الله – : " أن رجلا قال : للمعافى بن عمران ، عمر بن عبد العزيز أفضل من معاوية ، فغضب وقال : لا يقاس أحد بأصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم - ، معاوية صاحبه وصهره وكاتبه وأمينه على وحي الله عز وجل " .

    حرصه على اتباع السنة وكان يأمر الناس بالحديث وينهاهم عن مخالفته :

    - قال ابن حجر – رحمه الله - :" كان إذا أتى المدينة وأُسمع من فقهائها شيئاً يخالف السنة ، قال لأهل المدينة : أين علماؤكم ؟ سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول : كذا أو رأيته يفعل كذا " .

    - وأخرج البخاري عنه قال :" إنكم لتصلون صلاة لقد صحبنا النبي – صلى الله عليه وسلم – فما رأيناه يصليها ولقد نهى عنها يعني الركعتين بعد العصر "
    - وأخرج مسلم عن عمرو بن عطاء قال : " إن نافع بن جبير أرسله إلى السائب يسأله عن شيء رآه من معاوية في الصلاة فقال : نعم صليت معه الجمعة في المقصورة ، فلما سلم قمت في مقامي فصليت فلما دخل أرسل إليّ فقال : لا تعد لما فعلت إذا صليت الجمعة فلا تَصِلْها بصلاة حتى تتكلم أو تخرج " .

    من فضائله استخلاف عمر – رضي الله عنه – معاوية على الشام :

    ‌‌‌‌‌‌ إن استخلاف عمر معاوية رضي الله عنهما على الشام ، لاشك منقبة لمعاوية ، لأن عمر كان شديد التحري في اختيار واصطفاء الأمراء الصالحين ، وأقره على استخلافه عثمان بن عفان – رضي الله عنهم – فلم ينزله ولم يعزله .

    قال الذهبي :" وقال خليفة : ثم جمع عمر الشام كلها لمعاوية ، وأقره عثمان . قلت : حسبك بمن يُؤمِّره عمر ، ثم عثمان على إقليم – وهو ثغر – فيضبطه ، ويقوم به أتم قيام ، ويرضى الناس بسخائه وحلمه ... فهذا الرجل ساد وساس العالم بكمال عقله ، وفرط حلمه وسعة نفسه وقوة دهائه ورأيه ... ، وكان محببا إلى رعيته ، عمل نيابة الشام عشرين سنة ، والخلافة عشرين سنة ، ولم يهجه أحد في دولته ، بل دانت له الأمم وحكم على العرب والعجم ، وكان ملكه على الحرمين ومصر والشام والعراق ، وخراسان وفارس والجزيرة واليمن والمغرب وغير ذلك " سير أعلام النبلاء 3/133 .

    من فضائله تسليم الحسن بن علي الخلافة إليه :

    مما لا شك فيه أن تسليم الحسن بن علي الخلافة إليه مع أن أكثر من أربعين ألفاً بايعوا الحسن على الموت ، فلم يكن أهلاً لها لمّا سلمها السبط الطيب إليه ،ولحاربه كما حاربه أبوه – رضي الله عنهم أجمعين – وعن أولادهم .

    حلمه وسؤدده :

    عندما ولي معاوية الشام كانت سياسته مع رعيته من أفضل السياسات ، وكانت رعيته تحبه ويحبهم ، قال قبيصة بن جابر :" ما رأيت أحداً أعظم حلماً ولا أكثر سؤدداً ولا أبعد أناة ولا ألين مخرجا ولا أرحب باعاً بالمعروف من معاوية "

    وقال بعضهم :" أسمع رجلٌ معاويةَ كلاماً سيئاً شديداً ، فقيل له لو سطوت عليه ، فقال إني لأستحي من الله أن يضيق حلمي عن ذنب أحد رعيتي " .

    الشبه التي أثارها المبتدعة في حق معاوية :

    · قالت الرافضة : معاوية خرج عن الحاكم وقاتل عليا يريد أن يستأثر بالخلافة وأن قتاله لعلي كفر وقد قتال النبي – صلى الله عليه وسلم – عن عمار " تقتله الفئة الباغية " :

    الجواب : الرد على ذلك من عدة وجوه :

    أولاً : إن الكلام عما شجر بين الصحابة ليس هو الأصل ، بل الأصل الاعتقادي عند أهل السنة والجماعة هو الكف والإمساك عما شجر بين الصحابة ، وهذا مبسوط في عامة كتب أهل السنة في العقيدة ، كالسنة لعبد الله بن أحمد بن حنبل ، والسنة لابن أبي عاصم ، وعقيدة أصحاب الحديث للصابوني ، والإبانة لابن بطة ، والطحاوية ، وغيرها .

    ويتأكد هذا الإمساك عند من يخشى عليه الالتباس والتشويش والفتنة ، وذلك بتعارض ذلك بما في ذهنه عن الصحابة وفضلهم ومنزلتهم وعدالتهم وعدم إدراك مثله ، لصغر سنه أو لحداثة عهده بالدين . . . لحقيقة ما حصل بين الصحابة ، واختلاف اجتهادهم في ذلك ، فيقع في الفتنة بانتقاصه للصحابة من حيث لا يعلم .

    وهذا مبني على قاعدة تربوية تعليمية مقررة عند السلف ، وهي إلا يعرض على الناس من مسائل العلم إلا ما تبلغه عقولهم .
    قال الإمام البخاري رحمه الله : (( باب من خص بالعلم قوما دون قوم كراهية ألا يفهموا )) . وقال علي رضي الله عنه : (( حدثوا الناس بما يعرفون ، أتحبون أن يكذب الله ورسوله )) .
    وقال الحافظ في الفتح تعليقا على ذلك : (( وفيه دليل على ان المتشابه لا ينبغي أن يذكر عند العامة . ومثله قول ابن مسعود : ( ما أنت محدث قوما حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة ) . ( رواه مسلم ) .

    دع ما جرى بين الصحابة في الوغى بسيوفهم يوم التقى الجمعــان
    فقتيلهم وقاتلهم لهـــــــــم وكلاهما في الحشر مرحومان
    والله يوم الحشر ينـزع كلمــــا تحوي صدورهم من الأضـغان

    قال عبد الله بن الإمام أحمد : " حدثنا أبي ، حدثنا إسماعيل بن علية ،حدثنا أيوب السختياني، عن محمد بن سيرين، قال:" هاجت الفتنة وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة آلاف ، فما حضرها منهم مائة ، بل لم يبلغوا ثلاثين " .

    قال ابن تيمية : " وهذا الإسناد من اصح إسناد على وجه الأرض ، ومحمد بن سيرين من أورع الناس في منطقته ، ومراسيله من أصح المراسيل " . ( منهاج السنة 6 / 236 ) .

    ثانياً : الخلاف بين علي ومعاوية هو مقتل عثمان وليس من أجل الخلافة ، كما يدعي الرافضة :

    لما انتهى علي – رضي الله عنه – من أهل الجمل فقال : لا بد أن يبايع الآن معاوية ، وجهز الجيش لمقاتلة معاوية أو يبايع ، وكان معاوية قد رفض البيعة .

    فخرج علي بجيش قوامه 100 ألف في صفين .

    ومعاوية لم يطالب الحكم ، فعن أبي مسلم الخولاني :" أنه دخل على معاوية فقال له : أنت تنازع علياً أأنت مثله ؟ فقال معاوية : لا والله إني لأعلم أن علياً أفضل وأحق ولكن ألستم تعلمون أن عثمان قتل مظلوماً ؟ وأنا ابن عمه وأنا أطلب بدمه فأتوا علياً فقولوا له فليدفع إليّ قتلة عثمان وأُسلِّم له الأمور ، فَأَتوا عليا فكلموه فأبى عليهم ولم يدفع القتلة ". ( وهذه الرواية إسنادها صحيح كما في تاريخ الإسلام للذهبي ) .

    فهذا يؤكد على أن الخلاف بين علي ومعاوية هو مقتل عثمان وليس من أجل الخلافة ، كما يدعي الرافضة ، والقضية اجتهادية ،فلم يقل معاوية إنه خليفة ولم ينازع عليا الخلافة أبداً .

    ثانياً : معاوية كان متأولاً وقد استند إلى النصوص الشرعية ، والتي تظهر أن عثمان يقتل مظلوماً ويصف الخارجين عليه بالمنافقين ، وهو ما رواه الترمذي وابن ماجه عن عائشة قالت : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :" يا عثمان ‍! إن ولاك الله هذا الأمر يوما ، فأرادك المنافقون أن تخلع قميصك الذي قمصك الله فلا تخلعه – قالها ثلاث مرات - :" وكان معاوية يقول إن ابن عمي قتل ظلماً وأنا كفيله والله يقول { ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصوراً }.

    ثالثاً : المتأول المخطئ مغفور له بالكتاب وبالسنة ، قال تعالى { ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا } وثبت في الصحيح أن الله عز وجل
    قال :" قد فعلت " ( مسلم ) .وقال – صلى الله عليه وسلم - :" إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان " رواه ابن ماجه وصححه الألباني .

    رابعاً : تناقض الرافضة فهم يعظمون من قاتل مع علي – رضي الله عنه - ، ويمدحون من قتل عثمان ، مع أن الذم والإثم لمن قتل عثمان أعظم من الذم والإثم لمن قاتل عليا ، فإن عثمان كان خليفة اجتمع الناس عليه ، ولم يقتل مسلما .

    خامساً : كان الصواب أن لا يكون فتالاً ، وكان ترك القتال خير للطائفتين ، فليس في الاقتتال صواب ، ولكن علي – رضي الله عنه – كان أقرب للصواب إلى الحق من معاوية ، والقتال فتنة ليس بواجب ولا مستحب ، وكان ترك القتال خيرا للطائفتين ، ومع أن علياً كان أولى بالحق ، وهذا القول هو قول الإمام أحمد وأكثر أهل الحديث وأئمة الفقهاء ، وهو قول أكابر الصحابة – كما نقل ذلك شيخ الإسلام في المنهاج – وهو قول عمران بن حصين – رضي الله عنه – وكان ينهى عن بيع السلاح في ذلك القتال ، ويقول :" هو بيع السلاح في الفتنة " وهو قول أسامة بن زيد ، ومحمد بن مسلمة ، وسعد بن أبي وقاص ، وأكثر من بقي من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار – رضي الله عنهم - .

    سادساً : لذلك كان مذهب أهل السنة الإمساك عما شجر بين الصحابة ، فإنه قد ثبتت فضائلهم ، ووجبت موالاتهم ومحبتهم ، وما وقع منه ما يكون لهم فيه عذر يخفى على الإنسان ، ومنه ما تاب صاحبه منه ، ومنه ما يكون مفغورا ، فالخوض فيما شجر يوقع في نفوس كثير من الناس بغضا وذما ،ويكون هو في ذلك مخطئا بل عاصيا فيضر نفسه .

    سابعاً : هذا القتال قتال فتنة ، قال الزهري – رحمه الله - :" وقعت الفتنة وأصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – متوافرون ، فأجمعوا أن كل دم أو مال أو فرج أصيب بتأويل القرآن فإنه هدر " .

    ثامناً : الكتاب والسنة دلت على أن الطائفتين مسلمون ، وأن ترك القتال كان خيراً من وجوده قال تعالى { وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين } فسماهم الله مؤمنين إخوة مع وجود الاقتتال والبغي .
    - ( يدعوهم إلى الله ويدعونه إلى النار ) :
    - قال شيخ الإسلام ابن تيمية : و جماهير أهل السنة متفقون على أن علياً أفضل من طلحة و الزبير فضلاً عن معاوية وغيره . المنهاج (4/358 ) .
    - و قال رحمه الله عند الكلام على حديث " ويح عمار تقتله الفئة الباغية ، يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار " . حديث صحيح متفق عليه و اللفظ للبخاري .
    - قال : " و هذا أيضاً يدل على صحة إمامة علي و وجوب طاعته و إن الداعي إلى طاعته داع إلى الجنة ، وأن الداعي إلى مقاتلته داع إلى النار ، و هو دليل على أنه لم يكن يجوز قتال علي ، و على هذا فمقاتله مخطئ وإن كان متأولاً أو باغ بلا تأويل و هو أصح القولين لأصحابنا ، و هو الحكم بتخطئة من قاتل علياً و هو مذهب الأئمة والفقهاء الذين فرعوا على ذلك قتال البغاة المتأولين " . مجموع الفتاوى 4/437.
    - وقال رحمه الله :" ثبت بالكتاب و السنة إجماع السلف.
    منقول من موقع صيد الفوائد..
     
  3. الحكيم بالقران

    الحكيم بالقران ¬°•| عضو جديد |•°¬

    والفضائل التي ذكرته لا تبت للإسلام أي صلة، فقد نسفها أئمتك في كبتهم إلا إذا كنت تتبرأ منهم ومن كلامهم، ولكن أستطيع بإذن الله أن أثبت لك بأن معاوية مات على غير الإسلام؟
     
  4. أبومحمد

    أبومحمد ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    ما سلم منكم الصحابة !!!!!

    كفرتم عليا ومعاوية وعثمان وغيرهم من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين,,
    إنا لله وإنا إليه راجعون.. اللهم إنا نبرأ إليك مما يقوله هذا الرجل في صحابة رسولك صلى الله عليه وسلم.
     

مشاركة هذه الصفحة