الإسلام في اليابان .

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة المحبة السلام, بتاريخ ‏26 سبتمبر 2014.

  1. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    [​IMG]


    المُقَدِّمة:
    انبثق نور الإسلام منَ الجزيرة العربيَّة، وامتدَّ شرقًا إلى العراق وإيران وأفغانستان وشبه جزيرة القارة الهنديَّة، ثم ماليزيا وإندونيسيا، وحتى الصين والفلبين.

    واستغرق هذا الانتشار زمانًا، وامتدَّ مكانًا، وتأخَّر وصول الإسلام إلى اليابان إلى أواخر القرن التاسع عشر، ويعبِّر اليابانيون - مُسْلمهم، وغير مسلمهم - عن أسَفِهم واستغرابِهم من هذا التَّأخير، في الوقت الذي وصل فيه الإسلام الصين والفلبين.

    وعلى أيَّة حال وبقَدَر منَ الله - سبحانه وتعالى - حدَثَ الذي حدث، وإنَّني بهذه الورقة آثرتُ من أعرض الوجود الإسلامي زمنيًّا Chronology، وحدَّدت محطات، وأرَّخت لكل فترة وَفق ما تيسَّر من معلومات، عاشرت الأربعين سنة الأخيرة منها، وتتبَّعت المراحل التي قَبْلها بالبحث والتنقيب مدةً زادت على الثلاثين سنة، ولا أدَّعي الإحاطة، وكل إنسان يرى التاريخ يبدأ من عند نفسه، وحين تتعدد الكتابات والمصادر فإنَّ الصورة قد تصل إلى ما هو أقرب إلى الكمال، وهَأَنَا أدْلِي ببضاعتي معتذرًا إن كان لحظ النَّفس فيها شيء، وهو غير مقصود، فتجارة الدنيا تُمحَق بركتُها إن لم يصاحبها الصدق والإخلاص، فكيف بالتجارة مع الله وهو يعلم خائنة الأعين وما تُخفِي الصدور، وإني أسأل الله العفو والمغفرة، وأرجو من إخواني الصَّفح.
    19/ 8/ 1422هـ
    4/ 11/ 2001م

    مرحلة ما قبل 1900
    في بداية عصر النهضة اليابانيَّة ويدعى "عصر ميجي" Meiji، الذي بدأ عام 1868 - كانت هناك دولتان وحيدتان في آسيا هما اللتان تتمتعان بالاستقلال، وهما العثمانيَّة واليابانيَّة، وكلتاهما تواجه ضغوطًا من الدول الغربيَّة، فحرَص الجانبان على إقامة علاقات ودِّيَّة بينهما، وتمَّ تبادل الزيارات، وكانت أهمها البعثة التي أرسلها المرحوم السلطان عبدالحميد الثاني إلى اليابان على الباخرة "آل طغرل"، وعلى ظهرها أكثر من ستمائة ضابط وجندي عثماني (ترْك، وعرب، وألبان، وبوسنيون... إلخ)، يقودهم الأميرال عثمان باشا، وذلك عام 1890، وبعد من أدت البعثة مهمتها في اليابان وقابل رئيسها الإمبراطور، عادت أدراجها، إلاَّ أنَّها وهي لا تزال على الشواطئ اليابانيَّة، وليس بعيدًا عن "أوساكا" هبَّ عليها إعصار شديد، أدَّى إلى تحطمها واستشهد أكثر من خمسمائة وخمسين شخصًا بما فيهم أخو السلطان ومعهم عثمان باشا.

    هزَّت الحادثة الطَّرفين، ونُقل النَّاجون على باخرتين يابانيتين إلى إسطنبول، ودفن الشهداء عند الموقع، وعمل متحف بجانبهم، ويحتفل اليابانيون والأتراك إلى يومنا هذا كل خمس سنوات بهذا الحادث في الموقع نفسه برغم تبدل الحكومات، وهذا دليل على إخلاص اليابانيين في صداقتهم.

    بعد سنة من الحادث تصدَّى صحفي ياباني شاب "أوشاتارو نودا" لجمع تبرعات من اليابان لعائلات الشهداء، وذهب إلى إسطنبول عام 1891، وسلَّم التبرعات للسلطات العثمانيَّة، وقابل السلطان عبدالحميد، وأثناء إقامته في إسطنبول لقي أول مسلم إنجليزي، وهو "عبدالله غليام" وهو من مدنية "ليفربول"، وبعد التَّحادث معه قَبِل دِينَ الإسلام، وتَسمَّى "عبدالحليم" كما تظهر الوثيقة العثمانيَّة المرفقة.

    ويمكن اعتبار "عبدالحليم نودا" أول مسلم ياباني، تَبِعه بعد ذلك يامادا الذي وصل إسطنبول عام 1893 يحمل التَّبرعات لعائلات الشهداء، وطلب منه السلطان عبدالحميد تدريسَ اللغةِ اليابانيَّة للضبَّاط العثمانيين، واتخذ اسم خليل أو عبدالخليل، فبذا يمكن اعتباره ثاني مسلم ياباني.

    أمَّا الشَّخص الثالث فهو "أحمد أريجا" Ahmed Ariga، وكان مسيحيًّا يعمل في التجارة، زار مدينة "بومبي" عام 1900، ولفت نظرَه مسجدٌ فيها، فدخله وأسلم هناك، وعاد داعية وشارك في إحدى ترجمات القرآن الكريم لليابانيَّة، وفي هذه المرحلة سكن تجار مسلمون من الهند في كل من "طوكيو"، و"يوكوهاما"، و"كوبي"، وبهذا يعتبرون أول جالية إسلاميَّة تقيم في اليابان.

    وللحديث صلة في الحلقات القادمة بإذن الله تعالى.
    ....................

     
  2. مفاهيم خجولة

    مفاهيم خجولة ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    بارك الله فيكي طرح رئع ومفيد
    دئما مبدعه فى طرحك الرئع والجميل
    لا تحرمينا من جديدك الرئع
     
  3. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (2)


    زار اليابان مبعوثٌ للسلطان عبدالحميد يدعى محمد علي في عام 1902، وذكرت الوثائق أنَّه كان يخطط لإقامة مسجد في "يوكوهاما".

    كما زار اليابان الضابط "برتو باشا" مبعوث السلطان عبدالحميد؛ لمراقبة الحرب اليابانيَّة الروسيَّة (1904 - 1905) وأقام سنتين، وقابل الإمبراطور وألَّف كتابًا من جزأين باللغة التركية.

    وبعد الحرب اليابانيَّة الروسيَّة نُشِرَت أنباء عالميَّة عن اهتمام اليابان بالإسلام والعالم الإسلامي، مما حفَّز المسلمين في كل مكان على القيام بنشر الإسلام في اليابان.

    فقد ذكر العقَّاد أنَّ ضباطًا مصريين بهرَتْهم انتصارات اليابان على روسيا، فتطوَّعوا في الجيش الياباني وتزوجوا يابانيَّات وخلفوا، منهم من عاد إلى مصر، ومنهم من بقي.

    كما زار الدَّاعية الهندي "سر فراز حسين" اليابان في أواخر عام 1905 وأوائل 1906، وألقى محاضرات عن الإسلام في "ناغاساكي" و"طوكيو".

    وأقيم أول مسجد في "أوساكا" للأسرى المسلمين الروس بعد الحرب التي ذكرناها، وذلك عام 1905.

    كما نشرت الأخبار في العالم الإسلامي أنَّ مؤتمرًا يُعقد في طوكيو عام 1906 يقارِن فيه اليابانيون بين مختلف الأديان؛ لاختيار الدين الصَّحيح، هكذا وصلت الأخبار المبالغ فيها، فتحمَّس المسلمون في كل مكان لحضور المؤتمر، وذكر السيد علي أحمد الجرجاوي - وهو محامٍ شرعي أزهري - أنَّه ذهب لحضور المؤتمر، وألَّف كتابًا عام 1907 أسماه "الرحلة اليابانيَّة" ادَّعى أنَّه ومعه داعية صيني يدعى "سليمان الصيني"، وروسي يدعى "مخلص محمود"، وهندي اسمه "حسين عبدالمنعم"، كوَّنوا جمعية في طوكيو للدَّعوة الإسلاميَّة، وأسلم على أيديهم اثنا عشر ألف ياباني.

    وبعد سنتين أو ثلاث زار اليابان "عبدالرشيد إبراهيم"، وهو رحَّالة وداعية مسلم من روسيا واستهجن هذا الادعاء، واستهجن كذلك بادعاء الجرجاوي الدَّاعيةُ والمفكر الهندي "محمد بركة الله" الذي أقام في اليابان خمس سنوات ما بين 1909 - 1914، وإن كاتب السطور منذ بضع سنوات يجري التَّحقيق: هل زار الجرجاوي اليابان أم لا؟ ولم يتمكَّن من الحصول على أي دليل مادي غير الكتاب الذي ألَّفه الجرجاوي.

    وجاء الدَّاعية "عبدالرَّشيد إبراهيم" الذي سبق ذِكْره إلى اليابان عام 1909 وأقام ستَّة شهور، قابل فيها رجالات اليابان من الوزراء إلى الفلاَّحين، وأسلم على يديه نخبة من المفكرين والصحفيين والضبَّاط الشباب، كما زار الصين وكوريا والهند والحجاز، وألَّف كتابًا من ألْف صفحة باللغة العثمانيَّة، أشرف كاتب هذه السطور على ترجمته ومراجعته، وسيصدر قريبًا - إن شاء الله.

    "عبدالرشيد" رحَّالة وداعية وسياسي وأديب وعالم، وقال عن كتابه المرحوم "عبدالوهاب عزام": إنَّه أهم من كتاب ابن بطوطة، كما روى ذلك الدكتور/ محمد رجب البيومي في مقالة له في مجلة الأزهر.

    كما زار اليابان "محمد بركة الله" من "بهوبال" في الهند، وهو أول من علَّم الأردية في جامعة اللغات الأجنبيَّة في طوكيو، وأصدر لثلاث سنوات مجلة "الأُخُوَّة الإسلاميَّة ISLAMIC FRATERNITY ما بين 1910 - 1912، وأسلم على يديه عدد من اليابانيين، ولم أحصل إلاَّ على عددين من مجلته، ولا أزال أفتِّش عنها؛ لأنَّها تحمل براعم انتشار الإسلام في اليابان.

    ومنَ الضبَّاط الذين ذكرهم العقَّاد عرفت عن "أحمد فضلي" الذي أقام في اليابان وتزوَّج يابانيَّة عام 1908، ولقي "عبدالرشيد إبراهيم" وتعاون معه، كما تعاون مع "بركة الله" لستة شهور في إصدار المجلة ثم تركه، وألَّف "فضلي" كتابَ "سر تقدم اليابان" عام 1911 بالعربيَّة، كما ترجم من اليابانيَّة كتابَ "النَّفس اليابانيَّة" الذي يوضح الشَّخصيَّة اليابانيَّة، وزار جامعة "واسيدا" بصحبة "عبدالرشيد"، وترجم له محاضرةً عن الإسلام بالجامعة لثلاث ساعات، وذكر "عبدالرشيد" أنَّ في جامعة "واسيدا" حوالي الألف صيني من بينهم تسعة وثلاثون مسلمًا، وهم الذين أصدروا صحيفة إسلاميَّة باللغة الصينيَّة عنوانها "الاستيقاظ الإسلامي"، هكذا كتبوا العنوان بالعربيَّة.

    كما أصدر "حسن هاتانو" الذي أسلم على يد "بركة الله" مجلة شهريَّة مصوَّرة باللغة الإنجليزيَّة أسماها أيضًا "الأخوَّة الإسلاميَّة"، واسمها بالإنجليزيَّة ISLAMIC BROTHERHOOD، ولم أعثر على أي عدد منها حتى الآن، وذلك في عام 1918، كما أنَّه أصدر في عام 1911 مجلة Islam باليابانيَّة والإنجليزيَّة، ولم أعثر حتَّى الآن على أي عدد منها.

    وأدَّى الحجَّ أوَّلُ يابانيٍّ عام 1909، وهو "عمر ياما أوكا"، فقد صاحب "عبدالرشيد إبراهيم" إلى الديار المقدَّسة ثم إلى إسطنبول.

    ونَشَرَت مجلة العالم الإسلامي بالفرنسيَّة عام 1911 خبرًا عن إسلام شخصين يابانيين مقيمين في الصين، وعزمهما على نشر الإسلام في اليابان بعد عودتهما إلى بلدهما.
    ..............................
     
  4. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (3)


    العشرينيات: 1920 - 1930
    ازداد اهتمام اليابان بالعالم الإسلامي لأغراض متعددة: توسعيَّة، اقتصاديَّة، ثقافيَّة، كما تمَّت ترجمات لمعاني القرآن الكريم، وشُكِّلَت الجمعيَّات، وأُلِّفَت الكتب الإسلاميَّة الاستشراقيَّة.

    وبدأ المهاجرون من المسلمين التتار يَفِدون اليابانَ فرارًا منَ الحكم الشيوعي في روسيا، واستقرَّ أكثرهم في "طوكيو"، و"ناغويا"، و"كوبي"؛ كما أدَّى ثاني مسلم ياباني فريضة الحج، وهو المرحوم "نور إبي تاناكا" (ippei tanaka) الذي أسلم في الصين، كما أسلم في الصين المرحوم "عمر ميتا" مترجم معاني القرآن الكريم.

    زار "عمر ياما أوكا" مصر، وذهب إلى الأزهر عام 1924، وله صورة تذكاريَّة بالزي الأزهري، يعلو وجهَه النورُ وكأنه أحد علماء إندونيسيا وماليزيا.


    الثلاثينيَّات 1930 - 1940
    برز اسم "عبدالحي قربان علي" كزعيم ديني للمسلمين التتار، وأصدر مجلَّة باللغة التتاريَّة "جابان مخبري" توزع في داخل اليابان وخارجه، وأنشأ مطبعة بالحروف العربيَّة طبع فيها الكتب الإسلاميَّة باللغة التتاريَّة، وطبع القرآن الكريم الذي كان قد طبع في مدينة "قازان" قبل الحكم الشيوعي، وقوَّى علاقاته بالسلطات اليابانيَّة ممَّا دفعها لمساعدة المسلمين في بناء أول مسجد في "طوكيو" عام 1938، والذي حضر افتتاحه المرحوم "حافظ وهبة" سفير المملكة في لندن مندوبًا عن المرحوم الملك عبدالعزيز آل سعود، وحضر سيف الإسلام الحسين من اليمن، ومحمود فوزي قنصل مصر في اليابان، والذي أصبح فيما بعد وزيرًا للخارجيَّة ونائبًا لرئيس الجمهوريَّة، ولدى كاتب هذه السطور الكلماتُ التي ألقيت وترجمتها والصور التي أخذت بالمناسبة.

    عاد ثانية إلى اليابان عام 1933 الدَّاعيةُ عبدالرشيد إبراهيم، وتعاون مع "قربان علي" في قيادة الجالية الإسلاميَّة، حيث أصبح الضبَّاط الشباب الذين أسلموا على يديه في زيارته الأولى - أصبحوا هم الذين يتولون سياسة البلد.

    كما جاءت شخصيَّة هنديَّة لامعة لليابان، وهو "نور الحسن برلاس"، الذي تولى كرسي اللغة الأردية في جامعة اللغات الأجنبيَّة منذ عام 1932 إلى عام 1949، وكان له نشاط مع المسلمين، وكتب الكثير عن الإسلام في اليابان باللغة الأردية، ترجمها كاتب هذه السطور للعربيَّة، وقابَلْت ابنَه في كراتشي عام 1997 وأحفاده في كراتشي، وإسلام آباد، والرياض.

    وزار اليابان كذلك الدَّاعية العالم الهندي "علم الله صديقي"، وألقى محاضرات عن الإسلام في طوكيو، وهو من أوائل الرحَّالة والدعاة العالميين الذين أنشؤوا مراكز، وزاروا أقطار الدنيا، وترك أثرًا في كل بلد، وعندي خطابه الذي ألقاه في فندق "الأوريون" في "جينزا" (ginza) بقلب "طوكيو" عام 1936 عن مكانة المرأة في الإسلام.

    وقد أسِّس في هذه الفترة مسجدُ "كوبي" عام 1935 من قِبل المسلمين الهنود، وساهم المرحوم "فيروز" بأكبر قسط من المال، وقابَلْتُ ابنه في "دلهي" عام 1995، وقبَّلت رأسه احترامًا لوالده، كما بنى المسلمون التتار مسجدًا في مدينة "ناجويا" في الفترة نفسها.

    واهتمَّت اليابان بتركستان الشَّرقيَّة التي هي جزء من الصين، واستدعت زعماء المسلمين هناك والطلبة لليابان، ومنهم أمين إسلامي الذي أصبح إمامًا لمسجد "طوكيو" من 1938 إلى 1953، وهاجر بعدها للمملكة في الطائف ثم جدة، وعمل في الإذاعة ووزارة الحج، وأبناؤه في جدة.

    كما برز في هذه الفترة وأسلم المرحوم "مصطفى كومورا" وكان له دور مع مسلمي تركستان الشَّرقيَّة و"يونان" في الصين، وبعد الحرب شكل جمعيتين إسلاميتين معترَفًا بهما رسميًّا، وبهذا يعتبر أمْهَر وأول اليابانيين المسلمين في التسجيل الرسمي، والذي يعتبر أصعب شيء في اليابان، وأرسل عشرات الطلبة إلى باكستان وماليزيا ثم المملكة، وشارك "عمر ميتا" في ترجمة معاني القرآن الكريم في مكة المكرمة، وألَّف موسوعة ضخمة عن تاريخ الإسلام في اليابان باللغة اليابانيَّة، ترجمناها للإنجليزيَّة، وهي قيد الإعداد للطبع.

    وفي هذه الفترة بدأ سيلٌ من المسلمين اليابانيين يذهب لأداء فريضة الحج في سنوات متتالية، حظي أبرزهم المرحوم "صالح سوزوكي" بمقابلة المغفور له الملك عبدالعزيز آل سعود؛ حيث كان يعطي اهتمامًا كبيرًا للحجاج اليابانيين كما روى لي السيد العامودي، الذي كان يعمل في رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة أن السيد "جايان أوغلو" - وهو عديل للسيد "قربان علي" - زار المملكة وقابل المرحوم الملك فيصل في الطائف في وسط الثلاثينيات، وحدثه عن مسلمي اليابان، وطلب من المملكة دعمهم.

    وجاء اليابانَ التاجرُ اللبناني الأديب "عبدالرحمن قليلات" قادمًا من البرازيل ومعه عائلته، وله إسهامات مع المسلمين في اليابان، كما سكنَت اليابانَ عائلةُ "الدبس"، وكبيرهم المرحوم "عبدالهادي الدبس"، وهم تجار كبار من سوريا، وكان ابن عمه السيد "فؤاد الدبس" - متعه الله بكامل الصحة والعافية - الذي يقيم في كوبي، كان له ولآل الدبس أيادٍ بيضاءُ في دعم الوجود الإسلامي في اليابان.
    ............................
     
  5. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (4)

    الأربعينيَّات 1940 - 1950
    وصل اليابان في عام 1941 الشيخ "عبدالله طوغاي" مبعوث الأزهر إلى اليابان، وبقي ستة أشهر فقط، حيث عاد إلى مصر؛ بسبب انضمام مصر إلى الحلفاء ضد المحور أثناء الحرب العالميَّة الثانية، وتعلَّم العربيَّةَ عليه الأستاذُ "عمر هاياشي".

    ومع "عبدالله طوغاي" تواجد في اليابان "محمد كامل طبارة" تاجر الأسهم اللبناني، وهو الذي فكَّ الرموز والكتابات التي تمتلكها قبائل "العينو"، وهم سكَّان اليابان الأصليون، إنَّ هذه الكتابات عجز عن فكها فطاحلة علوم الألسن والأجناس اليابانيون، وأعلن "طبارة" ترجمتها في مؤتمر صحفي كبير في "طوكيو" عقد في حينه، اطَّلعنا عليه في الوثائق التي وجدناها.

    دخلت اليابان الحرب واحتلَّت أجزاء من آسيا، واحتكَّ اليابانيون بمسلمي الصين، وماليزيا، وإندونيسيا، والصين، والفلبين، وبورما، وظهرت أسماء "عمر يوكيبا" (متَّعه الله بوافر الصحة والعافية وهو موجود بالندوة هذه)؛ حيث أسلم في ماليزيا، والمرحوم "عبدالمنير واطانابا" أسلم في إندونيسيا، والمرحوم "صادق إيمازومي"، والمرحوم "فاروق ناغاسي"، و"سودا"، و"ماتسوباياشي"، وغيرهم.

    - توفِّي رائد الدَّعوة الإسلاميَّة في اليابان "عبدالرشيد إبراهيم" عام 1944، وهو دفين مقبرة المسلمين في "مقبرة تاما" بضواحي "طوكيو".

    - خسرت اليابان الحرب وعاد ثلاثة ملايين ياباني، ومن بينهم الذين أسلموا في آسيا.

    - رجع "نور الحسن برلاس" عام 1949، وباع طوابع قديمة، ليقطع تذكرة له ولزوجته ليعود إلى باكستان، وقابَلْت ابنه عام 1997 كما قلت في "كراتشي"، ويبلغ من العمر 82 عامًا، وكان قد درس في "يوكوهاما".

    ............................
     
  6. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (5)​


    الخمسينيات 1950 - 1960
    - اجتمع المسلمون اليابانيون: "عمر ميتا"، "صادق إيمازومي"، "عبدالمنير واطانابا"، "عمر يوكيبا"، "عمر ياما أوكا"، "مصطفى كومورا"... إلخ، وشكَّلوا أول جمعية للمسلمين اليابانيين عام 1953.

    - بدأت طلائع جماعة الدَّعوة والتبليغ تَرِدُ اليابان من باكستان، ما بين 1956 - 1960، فأول بعثة لهم كانت عام 1956 (بقي شبيرُ أحمد الوحيد مِن بينهم على قيد الحياة، وقابلته قبل بضعة شهور في رايوند بلاهور).

    لقد زاروا اليابان أربع مرات، رافقتُهم في المرة الرابعة عام 1960، لقد أحيَوا المسلمين القدماء بروح الدعوة "عمر ميتا" و"مصطفى كومورا"، وأدخلوا جددًا في الإسلام "عبدالكريم سايتو" - رحمه الله - و"خالد كيبا" - متعه الله بالصحة - والدكتور "عمر كاواباتا"، و"زكريا ناكياما" و"علي موري"، و"أمين ياماموتو"، والأربعة الآخرون - رحمهم الله - من أكبر الدعاة إلى الله في "جزيرة شكوكو" رابع جزيرة في اليابان، وهم من جماعة "خالد كيبا"؛ كما أسلم على يد "صادق إيمازومي" كلٌّ من "رمضان إيسوزاكي"، و"زبير سوزوكي"، و"صديق ناكياما" و"يوسف إيموري"، متَّعهم الله بوافر الصحَّة.

    - وبرز في هذه الفترة رائد عملاق، وهو المرحوم "عبدالرشيد أرشد"، وهو مهندس باكستاني من التَّبليغ وحافظ للقرآن الكريم، وداعية من الطراز الأوَّل، زار اليابان في بعثة تدريبيَّة على حساب الحكومة اليابانيَّة عام 1959، والتحق بالبعثة التَّبليغيَّة الثالثة، وأسلم على يديه خيرة الناس ومنهم "خالد كيبا"، وهو الذي شجَّع كاتب هذه السطور على المجيء إلى اليابان؛ حيث تعرفت عليه بواسطة المرحوم السيد "علي أبو الحسن الندوي"، حينما قابلته في زيارة له لباكستان؛ حيث كنت أدرس الزراعة في لائلبور "فيصل آباد"، وبعد عودة عبدالرشيد من اليابان لقيته في "رايوند" قرب "لاهور" في نوفمبر 1959 في اجتماع التبليغ السنوي، فكان يشجعني على الذهاب إلى اليابان، ويقول: اليابان كالبستان الزاهر، مملوء بالفاكهة اليانعة، تدخله وتجمع الثمار بكل سهولة، وإن من بين الذين يسلمون مَنْ هم أشْبَه بالصَّحابة.

    أشرفَ "عبدالرشيد أرشد" في أوائل الستينيات على مد الخطوط التليفونيَّة بين مكَّة والمدينة، وأخبَرْتُه وأنا في اليابان في عام 1961 أن "عمر ميتا" بدأ يترجم معاني القرآن الكريم، حيث كنت أسكن مع "عمر ميتا" في غرفة واحدة مدة سنة تقريبًا، فاتَّصل وهو مقيم بمكَّة المكرمة بالرابطة حينَ أوَّلِ تأسيسها، فاسْتَدْعَت "عمر ميتا" وبعدها "مصطفى كومورا"، وترجم ثلاثتهم سويًّا معاني القرآن الكريم لليابانيَّة، وتوفي "عبدالرشيد" بحادث سيارة بين المدينة ومكة عام 1964 أو أوائل 1965، وكان معه "مصطفى كومورا"، و"عمر ميتا" فنجاهما الله ليُتمَّا نشر ترجمة معاني القرآن الكريم.

    - وممن أسلم في هذه الفترة عملاق ياباني آخر، ورائد كبير في مسيرة الدَّعوة الإسلاميَّة في اليابان، وهو المرحوم البروفسور "عبدالكريم سايتو"، وأسلم على يد أهل التَّبليغ، وعمل أستاذًا في جامعة "تاكشوكو" Takushoku، وأسلم على يديه عشرات من الشباب اليابانيين، أرسلناهم سويًّا في الستينيات للأزهر، وفي السبعينيات للمملكة العربيَّة السعوديَّة، وهم الآن يتولون تعليم اللغة العربيَّة في الجامعات اليابانيَّة، والعمل في كبرى الشَّركات، ومنهم من يتولَّى إدارة جمعيَّة مسلمي اليابان الآن، مثل الأستاذ "خالد هيكوجي" Higuch رئيس الجمعيَّة، والأستاذ "أمين توكوماتسو"، والأستاذ "يحيى إيندو".

    .........................
     
  7. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان 6الستينيات 1960 - 1970
    - وصل اليابان الطلاَّب المسلمون الأجانب: باكستانيون، عرب (ومنهم كاتب هذه السطور)، أتراك، وأعداد كبيرة من إندونيسيا، وشكَّلْنَا أول جمعيَّة للطَّلبة المسلمين في اليابان في أوائل عام 1961، ومن إدارتها د. زحل من إندونيسيا (الآن بروفسور في جامعة جاكرتا الوطنية ووزير سابق، وجمع لنا مبلغًا محترمًا للمساعدة في إعادة بناء مسجد طوكيو المركزي)، "مظفر أوزي" (تركي)، "أحمد سوزوكي" (ياباني أزهري يمثل الجيل الثاني؛ حيث إن والده مسلم وخاله مسلم)، و"عبدالرحمن صديقي" (باكستاني)، و"صالح السامرائي" (عربي).- شكل الطَّلبة المسلمون مجلسًا مشتركًا للدَّعوة مع جمعيَّة مسلمي اليابان، "عمر ميتا"، "عبدالمنير واطانابا"، و"عبدالكريم سايتو" من الجانب الياباني، و"عبدالرحمن صديقي"، و"مظفر أوزي"، و"صالح السَّامرائي" من جانب الطَّلبة، ومن النَّشاطات التي قام بها المجلس:1 - أصدر كتيبات عن الإسلام من تأليف "عمر ميتا"، وترجم ونشر كتاب "ما هو الإسلام؟" للمودودي.2 - ساعد الأخ "فاروق ناغاسي" بإصدار جريدة صوت الإسلام في اليابان.3 - أرسل الشباب اليابانيين للدراسة في الأزهر، وقبل إرسالهم عمل لهم دورات مكثفة.4 - والى شؤون الدَّعوة في أنحاء اليابان بعد أن انقطع أهل التَّبليغ.5 - اشترى المجلس أول مقبرة للمسلمين في "إينزان" بتبرع من المملكة العربيَّة السعوديَّة والكويت، ومن خالص أموال المرحوم "عبدالكريم سايتو" (سجلت المقبرة فيما بعد باسم جمعيَّة مسلمي اليابان، وعلى أساسها حصلت الجمعيَّة على التَّسجيل الرَّسمي في محافظة "ياماناشي" المجاورة لطوكيو).6 - قدم المجلسُ البروفسور "عبدالكريم سايتو" للعالم الإسلامي، فأولُ ما زار العراق، ثم مصر، ثم المملكة العربية السعوديَّة، وبعدها الكثير من البلدان الإسلاميَّة.7 - فتح المجلس أول مركز إسلامي في "طوكوشيما" بجزيرة شكوكو عام 1965، ولم يستمر إلا سنة واحدة.8 - فتح أوَّل مركز إسلامي في "طوكيو" عام 1965 بدعم من أول سفير لدولة الكويت الشقيقة (الأستاذ الصنيع، وعلمت أنه ذهب إلى ربه، رحمه الله رحمة واسعة) واستمرَّ المركز سنة تقريبًا، وأغلق لأنَّ السَّفير انتقل من اليابان وانقطع الدَّعم.- سعادة الأستاذ المنقور سفير المملكة العربيَّة السعوديَّة في طوكيو، ومعه الأستاذ محمد بشير كردي - متعهما الله بوافر الصحَّة والعافية - والأستاذ صلاح الحسيني - يرحمه الله - (وهو نجل المرحوم حاج أمين الحسيني مُفْتِي فلسطين) في سفارة المملكة بـ"طوكيو"، كانوا يدعمون نشاطنا، والأستاذ المنقور كان يدفع لنا في كل مناسبة مبلغًا محترمًا للقيام بالنشاطات المختلفة.- الإخوة الإندونيسيون كان لهم مقر ضخم في قلب "طوكيو" وقُرْبَ مسجدها المركزي، وكنَّا نحيي فيه المناسبات الإسلاميَّة وخصوصًا عيد الفطر المبارك، حيث يعملون حفلة ضخمة فيها لذيذ الطعام، يسمونها "الحلال بالحلال"، يأتيها المسلمون وكبار المسؤولين اليابانيين، وحتى أعضاء البرلمان، فكانت تظاهرة إسلاميَّة كبيرة.- في الثلث الأخير من هذه الفترة، وبعد أن عاد أكثر الطلبة إلى بلدانهم، وقلَّ نشاطهم، جاء إلى اليابان عملاق آخر، وداعية قل نظيره، هو "سيد جميل" المحاسب القانوني الأوَّل في حكومة باكستان Chief Accountant، ورئيس جمعيَّة تحفيظ القرآن الكريم بـ"كراجي"، لقد تابع ما بدأ به الآخرون ووسع، كما نشر بعض الرَّسائل باللغة اليابانيَّة، وشمل نشاطه كوريا أيضًا.- وجاء إلى اليابان أستاذ مصري قدير هو المرحوم علي حسن السمني؛ حيث علَّم اللغة العربيَّة في جامعة اللغات الأجنبيَّة والمعاهد اليابانيَّة الأخرى من 1963 - 1978، وتخرج عليه المئات من اليابانيين، وراجعه كبار الأساتذة واستفادوا منه، وأنعم عليه إمبراطور اليابان السَّابق بوسام رفيع تقديرًا لخدماته في حقل الثقافة العربيَّة الإسلاميَّة، وكان يجلس في السبعينيات في مسجد "طوكيو" بعد عصر كلِّ يومِ أحدٍ، ومعه المرحوم "عبدالكريم سايتو" وكاتب هذه السطور؛ لاستقبال مَن يسأل عن الإسلام من اليابانيين.- كما لا ننسى إمامَيِ المسجد المركزي في طوكيو "مفتاح الدين" و"عينان صفا" - تغمدهما الله برحمته - وكذلك السيد "كلكي" إمام مسجد "كوبي" - رحمه الله - وهم من التتار المهاجرين؛ حيث كانت لهم خدمات جليلة للجالية الإسلاميَّة.- ونود أن نؤكد أنه في هذه المرحلة كان الدَّعم المادي الرَّئيس للنَّشاطات العامَّة التي يقوم بها المجلس الإسلامي المشترك - كان من الكويت الشَّقيق، وكان الواسطة في ذلك الأستاذ "عبدالله العقيل" والمرحوم "عبدالرحمن الدوسري"، حيث كانا يجمعان لنا التبرعات من أهل الخير، وعلى رأسهم المرحوم "عبدالرزاق الصالح المطوع القناعي"، والشيخ "عبدالله العلي المطوع" وغيرهم، فجزاهم الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.
    .....................​
     
  8. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (7)



    في السبعينيات 1970 - 1980
    - في عام 1970 زار المرحوم الملك فيصل بن عبدالعزيز - طيَّب الله ثراه - اليابان، والتقى بوفد من المسلمين في اليابان، ومعهم وفد من مسلمي كوريا، وتقدَّم الدكتور عبدالباسط السباعي رئيس جمعية الطلبة المسلمين في اليابان في ذلك الحين بطلب للملك فيصل؛ يرجو ابتعاث الدكتور صالح السامرائي، الأستاذ بجامعة الرياض؛ ليساعد في الدَّعوة الإسلاميَّة في اليابان، فاستجاب - رحمه الله - لهذا الطَّلب في عام 1973، فجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.- رعى المرحوم الملك فيصل أول ترجمة يقوم بها مسلم لمعاني القرآن الكريم لليابانيَّة التي قام بها المرحوم "عمر ميتا"، ورصد لها الأموال في سفارة المملكة بطوكيو لتصرف كلَّما نفذت الطَّبعة، وذكر المرحوم "عمر ميتا" في المقدمة أنَّ السيد أحمد سوزوكي، والدكتور صالح السامرائي ساعداه في المراجعة الأخيرة بالرياض صيف 1970.- في السَّنتين الأُولَيَيْنِ استمرَّ "سيد جميل" يقود العمل الإسلامي في اليابان وكوريا.- في عام 1973 أرسل الملكُ فيصل بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - كاتبَ هذه السطور للدَّعوة الإسلاميَّة في اليابان ومعه ستة آخرين: "خالد كيبا" (ياباني)، و"أسعد قربان علي" (ابن مؤسس مسجد طوكيو المرحوم عبدالحي قربان علي)، و"عبدالباسط السباعي" (مصري)، و"علي الزعبي" (سوري)، و"عبدالرحمن صديقي" (باكستاني)، و"موسى محمد عمر" (سوداني) وهم مِمَّن درس في جامعات اليابان، ولهم سابقة بالعمل الإسلامي فيها، أسس هذا الفريقُ أوَّلَ مركز إسلامي متكامِل في اليابان بالتَّعاون مع آخرين يابانيين ومقيمين؛ من أمثال "عمر ميتا" مترجم معاني القرآن الكريم لليابانيَّة، و"عبدالكريم سايتو"، و"مصطفى كومورا"، و"تميم دار محيط"، و"عبدالمنير واطانابا"، و"عمر دراز خان"، و"علي حسن السمني"، و"مطلوب علي"، و"عينان صفا"، ولا ننسى دور الشيخ "حسن بن عبدالله آل الشيخ" - رحمه الله - فقد كان السَّاعد الأيمن للمرحوم الملك فيصل في هذا الأمر، ووالى دعم نشاط المركز الإسلامي والدَّعوة الإسلاميَّة في اليابان، وكذلك جهود المرحوم "الشيخ عبدالعزيز بن باز" (هذان الرجلان عملاقان في الدَّعوة الإسلاميَّة على المستوى العالمي، وقلَّ مَن يدانيهما في هذا المستوى، فعليهم من الله الرَّحمة، وأجزل لهما الأجر ولكل من يعمل للإسلام).- جاء تشكيل المركز الإسلامي باليابان في فترة هامَّة مرَّت بها اليابان، وهي أزمة البترول لعام 1973 وما بعدها، فبدأ اليابانيون يهتمون بالإسلام، حيث إن أكثر الدول المصدرة للبترول - إن لم تكن جميعها - هي دول إسلاميَّة، وكان تأسيس هذا المركز تحقيقًا لحلم كل من اهتم بالدعوة الإسلاميَّة في اليابان منذ مائة عام؛ حيث إنَّ كل من قرأنا لكتاباتهم من الذين زاروا اليابان، وعملوا في الدعوة؛ من أمثال "عبدالرشيد إبراهيم"، و"بركة الله"، و"نور الحسن برلاس" وغيرهم، كانوا يتمنون إقامة مركز إسلامي يقوم بالدَّعوة ويعمل به يابانيون ومن لهم معرفة باللغة اليابانيَّة، ويصدر كتبًا باللغة اليابانيَّة، ويقدِّم الإسلام للشَّعب الياباني.1 - بدأ يفد إلى المركز الإسلامي الآحاد والعشرات؛ بل المئات من اليابانيين، ودخلوا في الإسلام أفواجًا.2 - قام المركز بإصدار أعداد كبيرة من الكتب والكتيبات عن الإسلام باللغة اليابانيَّة، وأصدر مجلة السَّلام باللغة اليابانيَّة.3 - غطى البلاد من أقصى الشمال إلى الجنوب بالنَّشاط الدعوي، ووصل الإسلام لأول مرة جزيرة "هوكايدو" في أقصى الشمال، وفتح الفروع في مدن عدَّة.4 - أرسل الطلبة إلى المملكة العربيَّة السعوديَّة ومصر للدراسات الإسلاميَّة.5 - أسَّس أول مجلس للتَّنسيق بين الجمعيَّات الإسلاميَّة، وعددها حينذاك اثنا عشر، تضم التَّجمعات الإسلاميَّة اليابانيَّة في عدَّة مدن، والجالية الإندونيسيَّة، وجمعيَّة الطَّلبة المسلمين، وذلك في عام 1976.6 - كما عملت في عام 1977 أول ندوة عن الشَّريعة الإسلاميَّة، أقامها المركز بالتَّعاون مع رابطة العالم الإسلامي، وجامعة شو أو CHUO، وكان محركها الأستاذ "خالد كيبا"، وحضرها عم الإمبراطور الحالي، وأعضاء المحكمة العليا، وثلاثمائة من أئمَّة القانون في اليابان، وحضرها المرحوم "محمد علي الحركان" أمين عام رابطة العالم الإسلامي، واستمرَّت ثلاثة أيام، ونشرت وقائعها باللغات: العربيَّة واليابانيَّة والإنجليزيَّة، وكان من نتائج هذه النَّدوة أن عملت دراسات مستمرَّة حتى يومنا هذا عن الشَّريعة الإسلاميَّة في اليابان.7 - كما عقدت ندوات ثقافيَّة حضرها الآلاف في "طوكيو" والمدن الأخرى، برعاية كبريات الصحف اليابانيَّة التي تصدر الملايين لكل صحيفة، بالتَّعاون بين المركز الإسلامي وجامعة الرياض؛ حيث حضرها معالي الدكتور "عبدالعزيز الفدا"، وسعادة الدكتور "توفيق الشاوي"، متَّعهما الله بالصحَّة والعافية.8 - نظم عدَّة رحلات إلى الحج أوَّلها عام 1976، واستمرَّت سنويًّا بدعم سخي من سمو الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود نائب وزير الدَّاخليَّة، واستضافة كريمة من رابطة العالم الإسلامي، فجزاهم الله خير الجزاء، وأخلف عليهم.9 - وفي زيارة للمركز قام بها معالي المرحوم حسن آل الشيخ عام 1975، طلب المركز من معاليه إقامة معهد عربي إسلامي في طوكيو؛ ليكون مرجعيَّة إسلاميَّة في اليابان، ويعلِّم اللغة العربيَّة والثَّقافة الإسلاميَّة للشَّعب الياباني، فأحال الأمر إلى جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميَّة، وتولَّى معالي الدكتور "عبدالله بن عبدالمحسن التركي" - حفظه الله - المهمَّة، فأنشأ هذا الصَّرح الشَّامخ، ونهل آلاف اليابانيين منه الثَّقافةَ الإسلاميَّة واللغة العربيَّة وأسلم العديد، كما تنازل سمو الأمير سعود الفيصل عن مقر سفارة خادم الحرمين الشَّريفين في طوكيو وأرضها ليبني عليها صرحًا جديدًا، تولى خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله، ومتَّعه بوافر الصحَّة والعافية - دعمَ البناء الحالي بعشرة ملايين دولار، وجهَّزه ومَوَّلَ تسييره بأكثر من مليون دولار.وإنَّني هنا أقف موقف المؤرخ وليس المدَّاح، أرصد الحقائق من أجل أن يدعو المسلمون في كل مكان وعلى مر الأجيال للعاملين في حقل الدَّعوة الإسلاميَّة في اليابان والدَّاعمين لها.10 - كنا نعد المسلمين اليابانيين قبل هذه الفترة ما بين ألف إلى ثلاثة آلاف، وبدأنا فيها نعد المسلمين بعشرات الآلاف، وانتشر الوعي الإسلامي لدى الشَّعب الياباني، فبعد أن كان الدين الإسلامي يدعى "كاي كيو" Kai Kyo، أصبح يدعى "إسرام" Isram، لعدم وجود حرف اللام باللغة اليابانيَّة ويستبدلون بها الراء.- في آخر هذه الفترة رجع الدَّاعية المرحوم "سيد جميل" ثانية إلى اليابان، وأدَّى آخر أعماله الجليلة في المنطقة، ورافقه فيها عملاق آخر هو الشَّيخ "نعمة الله" الذي لا يزال في قمَّة النَّشاط الدَّعوي في اليابان حتَّى يومنا هذا.- كان الدَّعم الرَّئيس المادي والأدبي والثقافي للنشاطات الإسلاميَّة في اليابان خلال هذه المرحلة والمراحل التي بعدها - يأتي أولاً من المملكة العربيَّة السعوديَّة حكومة وشعبًا، ومن رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة، كما كان الدَّعم يأتي من دولة قطر، ودولة الإمارات العربيَّة المتحدة، والكويت، وسلطنة عمان، وكذلك من جمهورية مصر العربيَّة ممثلة في أزهرها العتيد، وليبيا بالدعاة الذين أرسلتهم، وهنا نذكر الأستاذ "حمد الهاجري" أول سفير لدولة قطر الشَّقيقة في اليابان؛ حيث قدَّم لنا أوَّل دعم مادي في أول مرحلة من تأسيس المركز، والمرحوم الشيخ "عبدالله الأنصاري" رئيس المحاكم الشَّرعية في قطر، وكذلك المرحوم "عبدالعزيز المبارك" رئيس المحاكم الشَّرعية في الإمارات العربيَّة المتَّحدة، والمرحوم "عبدالله المحمود" في الشَّارقة لدعمِهم النَّشاطاتِ الإسلاميَّةَ في اليابان. .........................
     
  9. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (8)


    الثمانينيات والتسعينيات
    وحتى يومنا هذا 1980 - 2001

    - في أوائل الثَّمانينيات تبرَّع الملك خالد بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله - بأرض من أجل إقامة مقر شامخ للمركز الإسلامي، ورعى الأميران الكريمان نايف بن عبدالعزيز، وأحمد بن عبدالعزيز تشييدَ البناء، وبذلك أصبح المركز الإسلامي معْلمًا إسلاميًّا يقصده الأساتذة والطلبة والصحافيون والتلفزيون وعامَّة الناس، ومنهم من يعلن إسلامه، ومنهم من يستعلم عن الإسلام، ولا يزال هذا المقر يؤدي دوره بتطور وتحسن مستمر.- وقد زار المركزَ سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود عام 1985، وسمو الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود عام 1986، وقدَّما الدَّعم المادي والأدبي لنشاطاته - فجزاهما الله كلَّ الخير.- إنَّ أكبر تطور في تاريخ الوجود الإسلامي في اليابان بدأ من أواسط الثمانينيات حتَّى الآن، ألا وهو هجرة أعداد كبيرة من المسلمين إلى اليابان بعد أول هجرة للمسلمين التتار، إنَّ أكثرهم من إندونيسيا، وباكستان، وبنغلاديش، والهند، وسريلانكا، وإيران، وأفغانستان، ثمَّ من الأفارقة والأتراك ويليهم العرب، لقد جاء الجميع إلى اليابان طلبًا للرزق، فتزوَّجوا اليابانيَّات بعد إسلامهن، وحصلوا على الإقامة الدَّائمة، ومنهم من حصل على الجنسيَّة، وأبناؤهم يابانيون بالولادة فأبناء اليابانيَّة هم يابانيون.لقد بنى هؤلاء المساجد والمصليات وأقاموا محلاَّت بيع المواد الغذائيَّة الحلال، وفتحوا مطاعم الحلال، وعمَّروا المساجد بالصلاة، وأصبحت مقراتهم ومساجدهم محلاَّتِ لقاءٍ وتربيةٍ للمسلمين الجدد من اليابانيين.- في عام 1986 هدم مسجد طوكيو وسط دموع المسلمين، وكان الهدف هو إعادة بنائه في الموقع نفسه، إلاَّ أنَّ صعوباتٍ جمَّةً وعراقيلَ وضِعت أمام ذلك، وبعد جهود متواصلة من قِبَل المركز الإسلامي، ومن قِبل المحبين للإسلام في داخل تركيا الشَّقيقة وخارجها، أُعِيد بناء المسجد في وسط عام 2000 صرحًا شامخًا جميلاً، وعلى الطراز العثماني، وأصبح مقصدًا لجميع اليابانيين، يزورونه ويتعرَّفون على الإسلام بواسطته، وقد أشرفت رئاسة الشؤون الدينيَّة في تركيا على البناء تقريبًا، وقام المسلمون في اليابان وخارجها بجمع ثلث كلفة البناء تقريبًا، تولَّى مركزنا الإسلامي جمع أكثرها، وتتولَّى رئاسة الشؤون الدينيَّة مأجورة إدارة المسجد إمامًا ومؤَذنًا.- كما تمَّ بناء ملحق بمسجد "كوبي" العريق يتخذ مركزًا إسلاميًّا ثقافيًّا في جنوب غرب اليابان، وتولى أكثرَ الصَّرف على بنائه عائلةُ الدبس، وممثلهم في "كوبي" الأستاذ "فؤاد الدبس"، وهو صرح إسلامي آخر في ذلك الجزء من اليابان يؤدي دوره الإسلامي بكل كفاءة.- وفي "ناغويا" تمَّ بناء مسجد جميل، عوَّض الله به عن المسجد القديم الذي دمَّرته قنابل الحرب العالميَّة الثَّانية، وتولَّى تأسيسَه التاجر الباكستاني المفضال الأستاذ "عبدالوهاب قريشي"، وافتتحه معالي الدكتور "صالح بن عبدالله بن حميد" رئيس إدارة الحرمين الشَّريفين، وأصبح هذا المسجد ملتقى لمسلمِي المنطقةِ على سعتها للعبادة والتَّعلم، وأقام هذا الأخ مدرسةً قريبة منه؛ لتعليم أولاد المسلمين، فجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.- أمَّا الإخوة الباكستانيون، والبنغلادشيون، والأفارقة، فمساجدهم لا تُعَد ولا تُحْصَى، فمن مسجد "إيجي نيواري" الذي بناه أهل التَّبليغ وسلسلة مساجدهم الأخرى، إلى مساجد الحلقة الإسلاميَّة من أتباع الجماعة الإسلاميَّة في باكستان، ومسجد "أوتسوكا" الذي حظي بتبَرُّعٍ كريم من صاحب السمو الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، وافتتحه فضيلة الدكتور عمر بن عبدالله السبيل إمام الحرم المكي الشَّريف، ومسجد "تودا" الذي كان مصنعًا، ومسجد "إيساساكي"، ومسجد الإخوة الأفارقة وغيرها، ولدى المركز قائمة بكل مساجد اليابان سيتولى طبع عناوينها وخرائطها، إن شاء الله، كما حظي الإخوة في جمعية مسلمي اليابان بتبرع كريم من سمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز مكَّنهم من شراء مقرٍّ جديد لهم.- إنَّ هدم مسجد طوكيو في عام 1986 حدث باطنه الرَّحمة، وظاهره العذاب، فرغم الحزن الذي عمَّ المسلمين والحيرة والتَّفرق بعد أن كان يجمعهم هذا المسجد، هيَّأ الله سبحانه وتعالى بدائلَ وشجع المسلمين الذين تزايدت أعدادهم على إقامة المساجد والمصليات، وكان أول بديل هو المعهد العربي الإسلامي بمقره القديم والجديد؛ حيث قام بالدَّور الرئيس في استيعاب المصلين في الأوقات الخمسة والأعياد، فجزى الله القائمين عليه خير الجزاء، كما أنَّ الإخوة الإندونيسيين استوعبوا أعدادًا كبيرة منَ المُصَلِّين في مُصَلَّى سفارتهم ومصلى مدرستهم، وكذلك الإخوة في سفارتي إيران وماليزيا، إنَّ جماعة الدَّعوة والتَّبليغ هم أول من كسر حاجز إقامة مساجد جديدة، وأعقبهم بقيَّة المسلمين في شراء وتأجير المصليات، والمركز الإسلامي يتحمَّل نصف أجرة المصليات في المناطق التي يتواجد فيها الطلبة، ويقل فيها التجار المسلمون، وذلك من أقصى شمال اليابان إلى جنوبه، ومن أحدث المساجد التي أقامها المسلمون مسجدٌ في مدينة "إيبينا" Ebina، في محافظة Kanagawa التي تعتبر "يوكوهاما" مَركَزَها، ولا تبعد كثيرًا عن طوكيو، إنَّ المسجد كلف مليون دولار، ولم يجمع المسلمون قرشًا خارج محافظتهم.أمَّا آخر صرح للدَّعوة الإسلاميَّة فهو المسجد الذي تبرَّع ببنائه مأجورًا سمو الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في منطقة "هاجي أوجي" Hachioji، في ضواحي طوكيو، وهو إضافة في سلسلة قافلة الخير التي تقودها وتدعمها المملكة العربيَّة السعوديَّة ملكًا وحكومة وشعبًا، فجزاهم الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.- ومن الأحداث المهمَّة في هذه الفترة ندوة "العلاقات بين اليابان والعالم الإسلامي، ومائة عام من تاريخ الإسلام في اليابان"، التي أقامها المركز الإسلامي في اليابان بالتَّعاون مع منظمة المؤتمر الإسلامي ومقرها في جدة، وذلك في شهر مايو عام 2000 بدعم سخيٍّ من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز - أيَّده الله - ومن رابطة العالم الإسلامي والبنك الإسلامي للتَّنمية، والنَّدوة العالميَّة للشباب الإسلامي، والهيئة الخيريَّة الإسلاميَّة العالميَّة في الكويت، حيث حضر النَّدوة حوالي سبعين ممثلاً للمسلمين من الدول المجاورة وذات الاهتمام، وعلى رأسهم معالي الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلاميَّة والأوقاف والدَّعوة والإرشاد في المملكة، وحضرها جمع غفير من المثقَّفين اليابانيين، وألقى كبار الأساتذة اليابانيين المسلمين وغير المسلمين أبحاثًا قيمة؛ وكذلك أُلقِيت كلمات وأبحاث من الوُفود بما فيهم مندوب وزير الخارجيَّة الياباني؛ كما حضرها وتعاون في إنجاحها مندوبون من مختلف الجمعيَّات الإسلاميَّة داخل طوكيو وخارجها، واستمرَّت النَّدوة ثلاثة أيام، أبرزت الوجود الإسلامي، ورحب المسؤولون اليابانيون وخصوصًا في الخارجيَّة اليابانيَّة بهذا النشاط، وطالبوا بتكراره لتعميق الصلات بين اليابان والعالم الإسلامي.- كما شهدت هذه الفترة إقامة مخيمات سنويَّة نظَّمها المركز الإسلامي بالتَّعاون مع النَّدوة العالميَّة للشَّباب الإسلامي، وبدعم من سمو الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز مادي وأدبي بحضور مستشار سموه فضيلة الشيخ الدكتور سعد بن عبدالله البريك، الذي أضفى على هذه المخيَّمات حياة في مجال العقيدة والعلم والتَّوجيه.- كما كان لفضيلة الشيخ سعد البريك دورٌ كبيرٌ أثناء انعقاد المخيمات في إحياء مجلس التَّنسيق بين الجمعيَّات الإسلاميَّة الذي كان نشيطًا للعشرين سنة الماضية، وتوقف نشاطه بوفاة منسقه العام البروفسور "عبدالكريم سايتو" - رحمه الله - فقد وقع أثناء هذه المخيَّمات ثلاثمائة وخمسون مندوبًا مسلمًا من جميع أنحاء اليابان على إحياء هذا المجلس، وانتخاب الأستاذ "خالد كيبا" العالم الياباني المعروف، وعضو المجلس التَّأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، ومدير الشؤون المالية في المركز الإسلامي - منسقًا عامًّا لمجلس التَّنسيق.- لقد والى المركز الإسلامي إيفاد بعثات المجتمع، ومنها إشرافه على أكبر بعثة حج لثلاثة وأربعين مسلمًا يابانيًّا ومسلمة، وقدَّموا من خالص أموالهم، وكانوا بقيادة الدَّاعية الياباني الحاج محمد ساوادا، وأرسل المركز معهم للإرشاد الشيخ نعمة الله، والأستاذ عبدالرحمن صديقي، كما ساهم المركز بدور كبير في إعداد تجمع ضخم للحج من اليابانيين عام 1420 بدعوة كريمة من خادم الحرمين الشَّريفين الملك فهد بن عبدالعزيز، وإن آخر بعثة نظَّمها المركز للحج عام 1421 وهي بدعم سخي واستضافة كاملة من سمو الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز، فجزى الله الجميع خير الجزاء، وأخلف عليهم بالخير.
    - إنَّ من أكبر هموم المسلمين في اليابان دفنَ مَوتاهُم، خصوصًا بعد أن أصبح وجودهم كثيفًا، سواء كانوا يابانيين أو أجانبَ مقيمين، إن كلفة الحصول على قبر في المقبرة الحالية "إينزان"، التي أصبحت تحت إشراف إخواننا بجمعية مسلمي اليابان تبلغ أكثر من مليون ين، (أكثر من عشرة آلاف دولار)، لهذا فقد حرص المسلمون على شراء أرض في إحدى المحافظات المجاورة لطوكيو يدفن بها موتى المسلمين مجانًا، وبدؤوا بمحاولة لجمع تبرعات من الجالية، وهنا جاءهم العون، فقد امتدت يد كريمة لترعى مشروعهم، وهي يد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - حيث قدَّم تبرعًا كريمًا مقداره سبعمائة ألف دولار لشراء أرض للمقبرة، إنَّ لَجْنَةَ المقبرة ورئيسَها الأستاذ "ميان أفتاب" التاجر الباكستاني في "يوكوهاما" وهو من كرام الناس، ومن جملة التجار المسلمين الذين يبذلون الكثير في المشاريع الإسلاميَّة، هذه اللجنة طلبت أن تسجل أرض المقبرة باسم المركز الإسلامي؛ لأنه يكاد يكون الهيئة الدينيَّة الرئيسة الوحيدة المسجلة رسميًّا لدى الحكومة اليابانيَّة، لأنَّ الهيئة الدينيَّة الرَّسميَّة هي التي من حقها أن تطلب إقامة مقبرة، وقد لبَّى المركز الأمر، ويسعى سويًّا مع اللجنة لاستكمال امتلاك أرض المقبرة
    ......................​
     
  10. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (9)
    الوجود الإسلامي الحالي:

    إنَّ المسلمين في اليابان - يابانيين ومقيمين - يتواجدون في أقصى جزيرة في شمال اليابان "هوكايدو" إلى أقصى جزيرة صغيرة في جزر "أوكيناوا" جنوبًا قرب "تايوان"، ومن أقصى الشرق "طوكيو" إلى أقصى الغرب "كانازاوا" و"شمياني توتوري"، ويمكن أن نصنِّف المسلمين في اليابان في الفئات التالية:
    أولاً: المسلمون اليابانيون:
    وهم موزعون كالآتي:
    1 - جمعيات خاصة بهم، ومن الأمثلة على ذلك:
    أ - جمعية مسلمي اليابان:
    إن حصيلة الوجود الإسلامي للمسلمين اليابانيين حتى عام 1953 هي جمعيَّة مسلمي اليابان، وهي أول جمعيَّة إسلاميَّة خالصة أسَّسها مسلمُو ما قبل الحرب العالمية الثانية، والذين عادوا بعد إسلامهم في إندونيسا، وماليزيا، والصين، وكذلك من بقي حيًّا من المسلمين الأوائل في اليابان، ولقد سبقتها قبل الحرب جمعيَّاتٌ إسلاميَّة استشرافيَّة، لقد أدَّت هذه الجمعيَّة ولا تزال دورًا كبيرًا في الدَّعوة الإسلاميَّة، ويقوم عليها الآن خريجو الأزهر، وجامعات المدينة المنورة وأم القرى، فهي الجمعيَّة الأم، ويكاد ينحصر نشاطها في طوكيو، ورئيسها الحالي الأستاذ "خالد هيكوجي" Higuchi (أزهري)، ومن أعضائها "يحيى إندو" (الجامعة الإسلاميَّة في المدينة المنورة)، "نور الدين موري" (أم القرى في مكة المكرمة).
    ب - الجمعيَّة الإسلاميَّة في "هوكايدو" (عبدالله أراي).
    ج - جمعيَّة الصَّداقة الإسلاميَّة في "كيوتو" (علي كوباياشي).
    د - جمعيَّة الدَّعوة الإسلاميَّة في "أوساكا" (عبدالرحيم ياما كوجي).
    هـ - الجمعيَّة الإسلاميَّة في نارا (محمد ناكامورا).
    و - جمعيَّة المرأة المسلمة - أوساكا وكيوتو (الأخت زيبا كومي).
    ز - جمعيَّة الثَّقافة العربيَّة في "طوكيو" (الأخت جميلة تاكاهاشي).2 - جماعات مندمجة مع جمعيَّات تضم الطَّلبة المسلمين والمسلمين الأجانب المقيمين
    :
    إنَّ هذا الصنف منتشر في جميع أنحاء اليابان، وأعدادهم كبيرة، ومن الأمثلة عليهم الأستاذ "خالد كيبا" (مع المركز الإسلامي، وله جمعيَّة خاصَّة به في طوكيوشيما بجزيرة شكوكو)، البروفسور "عبدالجبار مائدا" (الجمعيَّة الإسلاميَّة في ميازاكي - كيوشو)، والأخ "محمد ساتو" (مع الجمعيَّة الإسلاميَّة في سنداي)، البروفسور "مرتضى كوراساوا" (في جامعة ناغويا، وهو أحد مديري المركز الإسلامي) وإلى غير ذلك من الشَّخصيَّات والأفراد اليابانيين.3 - أفراد:
    الواحد منهم يعادل أمة في نشاطه الإسلامي، وهم الأكثرية الساحقة من المسلمين اليابانيين، يديرون أكثر من خمس عشرة صفحة إلكترونيَّة باللغة اليابانيَّة، يدْعون فيها الناس للإسلام، ومثال عليهم:
    - "سليمان هاماناكا" في جزيرة شكوكو (له صفحة إلكترونية).
    - بروفسور "كوسوجي" في جامعة كيوتو، له صولات وجولات في التلفزيون الوطني الرئيس لليابان NHK، وفي قاعات المحاضرات والمؤتمرات.
    - بروفسور "أونامي" (جامعة كيوتو - هندسة) يضع ترجمة معاني القرآن الكريم باليابانية على صفحته الإلكترونية.
    - بروفسور "شيرو تاناكا" (متقاعد من جامعة اللغات الأجنبية في كيوتو، وحافظ للقرآن الكريم).
    - بروفسور "هشام كورودا" (الجامعة الدولية في نيغاتا، وصاحب المؤلفات العديدة، وتلميذ العالم الراحل المشهور "جعفر إيزيتسو" IZITSU).
    - الأستاذ "أشرف ياسوي" (أستاذ اللغة العربيَّة في المعاهد اليابانية).
    إنَّ وضع مسلمي اليابان أشبه ما يكون بالعهد المكي، حينما كان المسلمون الجدد أفرادًا متواجدين في مدن وقرى وواحات الجزيرة العربيَّة، كلٌّ يقيم دينَه في محل إقامته، منهم من يخفي إيمانه، ومنهم من يظهره ويؤذَى بسببه، ومنهم من يدعو برغم الإيذاء، إلى أن أذِن الله بالهجرة إلى المدينة المنورة.
    ويبرز هنا سؤال: كم عدد المسلمين اليابانيين؟ ونجيب على ذلك بأنه ليس هناك إحصاء لعدد المسلمين اليابانيين، ففي اليابان أكثر من مائةِ جمعيَّةٍ وتجمُّعٍ إسلامي، وعشرات إن لم يكن مئات من المساجد والمصليات، ويدخل يوميًّا عن طريق هذه الجمعيات والمساجد والمصليات عددٌ كبير من اليابانيين الإسلامَ.كما يسافر سبعة عشر مليون ياباني سنويًّا للسياحة خارج البلاد، فمنهم مَن يُسلم في البلاد الإسلاميَّة، ومنهم من يسلم في أوروبا وأمريكا، حيث تأتي طلباتهم لمركزنا الإسلامي للكتب عن طريق الإنترنت، ونستجيب لهم في الحال، (كتبت لنا مسلمة يابانيَّة من "كوالالمبور" في البريد الإلكتروني أنه يوجد خمسون يابانيًّا ويابانية يرغبون في التَّعرف على الإسلام، وتطلب مدَّهم بالكتاب الإسلامي باللغة اليابانية).نقول: أحيانًا إن عدد المسلمين اليابانيين يقارب المائة ألف أو يزيدون، والأجانب ثلاثمائة ألف أو يزيدون، وهذه أرقام تقديرية يَنظر إليها المراقبون من زوايا مختلفة، ويعطون أرقامًا متعددة، ولكنه من المؤكد أنَّ المسلمين في اليابان يتزايدون، وأن الشعب الياباني من أقرب شعوب الأرض للإسلام، يحترمون هذا الدين، ويرون فيه تأكيدًا لمُثُلهم وتقاليدهم العريقة.
    ...........................​
     
  11. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    بعيدا عن العلاقات اليابانية الإسلامية والعربية التي كان عرابها جحافل السيارات، وفخر الصناعات الإلكترونية اليابانية، يحسب لي أني أطلع لأول مرة على هذا الجانب من العلاقة بين الطرفين. التقبت بياباني في جامعة كوينزلاند الأسترالية، وفي حديث له مع المحاضرة قال لها أنه حفظ أمهات 40 كتابا في النحو الإنجليزي. ويبقى المقال ثريا بالمعلومات وموثقا بالأرقام والتآريخ، والشكر لكاتبه، ولناقلته، وعطر الله مساءكم بالصفاء.
     
  12. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (10)

    ثانيًا: المسلمون المهاجرون:
    1 - إنَّ طلائع المسلمين المهاجرين إلى اليابان هم من شبه القارة الهنديَّة قبل الاستقلال، جاؤوا لليابان في أواخر القرن التاسع عشر، واشتغلوا بالتجارة، وأقاموا في "طوكيو" و"يوكوهاما" و"كوبي"، وهم الذين بنوا أول مسجد دائم في اليابان، وذلك في مدينة كوبى عام 1935، وصمد هذا المسجد شامخًا برغم قنابل الحرب العالمية الثانية التي حطَّمت كنيسة مجاورة له، وبرغم الزلزال الكبير عام 1995 الذي هدم الكنيسة المجاورة للمرَّة الثانية.
    2 - أمَّا الدفعة الثانية من المهاجرين فهم المسلمون التتار أو "أتراك القازان"، الذين لجؤوا إلى اليابان فرارًا من الشيوعيَّة، وجاؤوا في أوائل العشرينيات من القرن الماضي، وعاشوا مع الهنود في "كوبي" وضمَّ الجميعَ مسجدُها، وأقاموا مسجدًا في "ناغويا" (دمَّرته الحرب العالمية الثانية)، وأقاموا مسجدَ طوكيو عام 1938، قائدهم في العمل المرحوم "عبدالحي قربان علي"، ومن بقاياهم حتى الآن الأستاذ تميم دار محيط، متَّعه الله بالصحَّة والعافية، ونستطيع أن نقول: إنَّهم هم أول جالية إسلاميَّة تستقر في اليابان، ولقد هاجر شبابهم إلى تركيا وأوروبا وأمريكا، والقليل منهم موجود الآن في اليابان.
    3 - الإندونيسيون والماليزيون هم ثالث جالية تَرِدُ اليابان، وهم الذين حدث خلاف مذهبي بينهم (وهم على مذهب الإمام الشافعي) وبين التتار وهم (أحناف)، مما دفع المرحوم "عبدالحي قربان علي" الإمام التتاري أن يكتب لإمام الحرمين "المعصومي" عن هذا الخلاف، فأجابه المعصومي برسالة "هدية السلطان إلى بلاد اليابان"، وذلك في الثلاثينيات من القرن العشرين، وقد أعيد طبع هذه الرسالة عدة مرات، وهي متداولة الآن.ولا تزال الجالية الإندونيسية من أكبر الجاليات، ولهم مدرسة ومسجد في طوكيو أدى دورًا كبيرًا حين افتَقَد المسلمون مسجدَ طوكيو.4 - أمَّا الهجرة الكبرى فهي التي حدثت منذ الثمانينيات، والتي سبق ذكرُها، وتمثل مختلف الجنسيات، والكثير منهم استقر بعد زواجه من اليابانيات، ويوجد اتجاه جديد وهو زواج اليابانيين بعد إسلامهم من المسلمات، وأكثرهن من إندونيسيا، وماليزيا، والفلبين، ومن العربيات المسلمات، ومن آخر الزيجات زواج ياباني بعد إسلامه من مسلمة روسيَّة.يتبع...
    .........................​
     
  13. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (11)
    ثالثاً: الطَّلبة المسلمون القادمون
    من البلدان الإسلاميَّة:إنَّ أوائل الطَّلبة المسلمين هم من المسلمين الصينين الذين درسوا في جامعة واسيدا عام 1909، وعددهم حوالي الأربعين، وأصدروا مجلة باللغة الصينيَّة "الاستيقاظ الإسلامي"، كما جاء ثلاثة طلاَّبٍ عثمانيِّين إلى جامعة "واسيدا" عام 1911، منهم ابن الرَّحَّالة الدَّاعية "عبدالرشيد إبراهيم"، وأثناء الحرب العالمية الثانية جاءت أعداد من الطَّلبة الإندونيسيين والماليزيين، استشهد منهم عدد في قنبلة هيروشيما، ومنهم من شفي من أثر القنبلة وبقي على قيد الحياة، وقد اجتمعنا بأحدهم قبل سنتين في إندونيسيا، كما درس أبناءُ التتار المهاجرين في الجامعات والمدارس اليابانيَّة، منهم الدكتور "التنباي"، والأستاذ "تميم دار محيط" وحرمه الدكتورة "ثالثة"، و"رمضان صفا"، و"أسعد قربان علي" - متَّعهم الله جميعًا بالصحَّة - وكانوا قد أسَّسوا جمعيَّة خاصَّة بهم في الأربعينيات من القرن العشرين.أمَّا الأعداد الكبيرة من الطَّلبة المسلمين فقد بدأت بعد الحرب العالمية الثانية، وفي أواخر الخمسينيات، وهي تتزايد حتى يومنا هذا، إن أكثرهم من الإندونيسيين، ثم الماليزيين، ثم من باكستان وبنغلادش، ثم العرب والترك والإيرانيين والأفارقة، إنَّ هؤلاء مع المسلمين اليابانيين والمسلمين المقيمين شكَّلوا تجمعات مشتركة في كل مدينة يقيمون مصلى مؤجرًا (وبدؤوا بإقامة مساجد ثابتة مملوكة)، يضم مكتبة وثلاجة لبيع اللحم الحلال، إضافة لمكان الصلاة والاجتماعات، وعلى ذكر المصليات كنْتُ دائمًا أتأسف وأقول: كل الأقوام المسلمة من المقيمين في اليابان أقاموا مصليات ومساجدَ إلاَّ قوم الرسول - صلى الله عليه وسلم - من العرب، وأخيرًا أقام الطلبة العرب - وأكثرهم مصريون - أقاموا مصلَّى في منطقة إقامتهم في ضواحي طوكيو "شن ميساتو Shin Misato"، وأدَّى خمسة وعشرون شخصًا منهم ومن الطلبة الآخرين فريضة الحج لعام 1421، إضافة لأعداد كبيرة من الطلبة من الجنسيَّات الأخرى حجَّت هذا العام.رابعًا: المتدربون من البلدان الإسلاميَّة:تأتي اليابان أعدادٌ كبيرة من المتدربين من البلدان الإسلاميَّة لفترة من أسابيع إلى سنة، وهؤلاء لهم احتياجاتهم من التَّعرف على الأطعمة الحلال، ومواقيت الصلاة، كما أنَّ الكثير منهم يتعرَّضون لأسئلة عن الإسلام، وبذلك تأتينا في المركز الإسلامي أسئلة وطلبات بالبريد الإلكتروني والفاكس ننفِّذها في الحال، إنَّ لهؤلاء المتدربين دورًا كبيرًا في التَّعريف بالدين الإسلامي، وإن محض وجودهم كمسلمين يعلم اليابانيين شيئًا عن الإسلام، خصوصًا حينما يتحرَّى هؤلاء المسلمون العيش ضمن تعاليم الإسلام.خامسًا: التجار والسيَّاح المسلمون:العلاقات التجاريَّة بين العالم الإسلامي واليابان قديمة ومستمرة، ويؤم اليابان سنويًّا عددٌ من التجار وكذلك السيَّاح، ولهؤلاء دور في التَّعريف بالإسلام, وعلى هذا فإنَّ مركزنا الإسلامي متخصص في الكتاب الإسلامي باللغة اليابانية، ويزود كافة الجمعيَّات الإسلاميَّة في اليابان، والطلاَّب والمتدربين والتجار والسياح وغيرهم بالمادَّة الإسلاميَّة المقروءة، ويزود المتدربين وحديثي القدوم إلى اليابان بالمعلومات اللاَّزمة عن المساجد، وأوقات الصلاة، والأطعمة الحلال، ومراكز تجمع المسلمين.
    ....................​
     
  14. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    الإسلام في اليابان (12)

    مداخلة على ما سبق من مواد:
    هنا نؤكد مرة أخرى أن الشعب الياباني تتمثَّل به الأخلاق العالية والصفات الكريمة، بل أقول إن الياباني إذا تعرف على الإسلام يجده مطابقًا للمُثل التي يعتنقها مجتمعُه، فينال استحسانه، وإذا أراد الله له الهداية فإنَّه يعتنق هذا الدين الذي أعجب به، وإنَّنا نُرفق وثيقةً تُظهِر الصفات الأصيلة للشَّعب الياباني التي ورثها عن زعمائه الفرسان (السامورائي).
    يكتب لنا شخص على البريد الإلكتروني أنَّه درس الإسلام ويريد اعتناقه: هل عليه أن يتعلم الصلاة قبل النطق بالشهادتين، أم يقول الشهادتين ثم يتعلَّم الصلاة؟ وهل الختان لازم؟ وإن كان كذلك: فهل يجب أن يقوم به طبيب مسلم؛ وإلا فهو على استعداد لعمله بأي مستشفى مجاور لمكان تواجده؟ والأخرى تكتب لنا رسالة أنها درست الإسلام استعدادًا لتقديم بحث في جامعتها، فأعجبها الإسلام وتريد أن تدعو طلبة جامعتها إلى الإسلام بطريقة علميَّة، وتقول: إني أعرف أن تحريم الخنزير أمر له علاقة بالصحة، أليس هناك أشياء في الإسلام أثبتها العلم حتى أستطيع بها أن أدعو طلبة جامعتي للإسلام؟

    أما محمد داود فقد زار القدس وغزة قبل سنتين: فأحبَّ الإسلام فرجع إلى "كيوتو"، واتصل بالأخت الداعية "زيبا"، وتعلَّم منها الإسلام فأسلم (أقول عن الأخت زيبا كومي: إنَّها تعادل مائة رجل، إن لم يكن ألف)، أمَّا عثمان فهو طالب في السنة الثانية من الجامعة في مدينة "كيوتو" زار تركيا لأسبوع فأحبَّ الإسلام، ورجع وقرأ كتب المركز حيث طلبها من الأخت "زيبا" وأسلم، و"فاطمة ناكسوني" شابة تدرس في "برد فورد" في بريطانيا، كانت مسيحية وصادفت فتاة من أصل باكستاني فأسلمت، وهي تضع النقاب مع أنها في بريطانيا، هكذا كتبت لنا في بريد إلكتروني.
    وأخرى كتبت من أمريكا تريد معاني القرآن الكريم في اليابانية، فأرسلنا لها ما تريد، وحينما سألناها عن الجالية الإسلامية في منطقتها قالت: نحن مائة شخص، وأنا المسلمة اليابانية الوحيدة، ونريد بناء مسجد، وذكرَتْ لنا أن لها صفحة إلكترونية خاصة بها، فإذا هي أستاذة للموسيقى في إحدى الجامعات الأمريكية وتعالج بالموسيقى، و"فكتوريا" الروسيَّة كتبت لنا من داخل اليابان تريد بنكًا إسلاميًّا لإيداع نقودها؛ تحاشيًا للربا، فأعطيناها عنوان البنك الوطني الباكستاني، وتحدثت معنا بالتليفون من مدينة لا تبعد كثيرًا عن "طوكيو"، وهي متزوجة من ياباني مسلم، وقلنا لها بعد سبعين سنة من الحكم الشيوعي نرى مسلمة روسية تحرص أن تضع ما تملك في بنك غير ربوي، هذه معجزة الإسلام.
    وأرسلنا لها ترجمة معاني القرآن الكريم باليابانية ومنشورات المركز؛ ليقرأها زوجها الياباني، فشكرتنا على ذلك، أما الرسالة التي كتبتها جارة مسجد طوكيو بعد أن دعاها للإسلام الشيخ نعمة الله في صباح ذات يوم قرب مسجد طوكيو، وحينها كان تحت الإنشاء، وأعطاها نشرة ما هو الإسلام، وعليها البريد الإلكتروني للمركز، هذه الرسالة فحواها كالآتي:نشأتُ وأنا طفلة في بيت مجاور لمسجد طوكيو.وقد كان منظر قبته الزاهية قبيل غروب الشمس يأخذ بالألباب.وعندما هدم المسجد انتابَنِي حزن شديد.وها هو المسجد قد بَدَأَتْ إعادَةُ بنائه، فإنني أشعر بغاية الفرح والسرور.
    وقد كتبت السيدة رسالتها على الإنترنت بورق أخضر وهو رمز الجنة عند اليابانيين: ومِثل هذا يحدث يوميًّا لنا في المركز، وفي المعهد العربي الإسلامي، وفي مسجد طوكيو المركزي، ومسجد كوبى، ومع الجمعيات الإسلامية كلها.
    إن وجود التَّجمعات الإسلاميَّة العديدة في اليابان، يهيئ فرصة للمسلمين الجدد أن يلتفوا حولها، ويتعلَّموا الحياة الإسلامية منها.إنَّ المركز الإسلامي في اليابان منارة شامخة للإسلام، يهتدي بها من يريد أن يعرف شيئًا عن الإسلام، ويهتدي بها المسلمون القادمون لليابان، وموقعنا الإلكتروني سهل الوصول إليه، فأي إنسانٍ يضغط زرًّا بسيطًا "إسلام - اليابان" يصل إليه في الحال، وهنا تأتي الأسئلة والطلبات، وهنا تأتي الإجابة السَّريعة، ونحن نحتفظ بكل البريد الإلكتروني الذي وصلنا، وإجماع المرسلين يشكروننا على الاستجابة السريعة.
    كتب لنا طالب عربي من سياتل غرب الولايات المتحدة يقول: معنا أعداد من الطلبة اليابانيين يريدون التعرف على الإسلام، ويرجو أن نرسل له كتبًا باللغة اليابانية، وإن طالبة رجعت إلى اليابان وعنوانها كذا، ويرجو أن نرسل لها كتبًا، فما كان منا إلا أن أسرعنا بإرسال مجموعة من الكتب وترجمة معاني القرآن الكريم له، وكذلك للطالبة، فكان تعليقه على ذلك: إنه من بين مليون مسلم يوجد واحد من أمثالكم، ويشكر تجاوبنا السريع معه.
    زد على ذلك أن مركزنا يعتبر من أقدم المؤسسات الإسلامية في اليابان، ومعروف لدى الحكومة ووسائل الإعلام، والجامعات والمدارس والجماعات الدينية في اليابان؛ مما جعله مرجعية دينية في اليابان، ونحمد الله العلي القدير أن جعلنا في موضع نتمكن به أن ندعو لدينه القويم، والقيام بفرض الكفاية نيابة عن الأمة الإسلامية، ونشكر كل الذين يقدمون الدعم لنا لتسهيل مهمتنا، والرسول - صلى الله عليه وسلم - يقول لسيدنا علي: ((لأنْ يهدي الله بك رجلاً خير لك من الدنيا وما فيها، أو خير لك من حمر النعم)).
    ......................​
     

مشاركة هذه الصفحة