الأيام العشر من شهر ذي الحجة

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة المحبة السلام, بتاريخ ‏24 سبتمبر 2014.

  1. المحبة السلام

    المحبة السلام ¬°•| مُشرفة الهَمسَات الإسلَامية |•°¬

    فتمتاز حياة الإنسان المسلم بأنها زاخرةٌ بالأعمال الصالحة، والعبادات المشروعة التي تجعل المسلم في عبادةٍ, مُستمرةٍ,، وتحوِّل حياته كلَّها إلى قولٍ, حسنٍ,، وعملٍ, صالحٍ,، وسعيٍ, دؤوبٍ, إلى الله جل في عُلاه، دونما كللٍ, أو مللٍ, أو فتورٍ, أو انقطاع. والمعنى أن حياة الإنسان المسلم يجب أن تكون كلَّها عبادةٌ وطاعةٌ وعملٌ صالحٌ يُقربه من الله -تعالى-، ويصِلُه بخالقه العظيم جل في عُلاه في كل جزئيةٍ, من جزئيات حياته، وفي كل شأنٍ, من شؤونها.

    من هنا فإن حياة الإنسان المسلم لا تكاد تنقطع من أداء نوعٍ, من أنواع العبادة التي تُمثل له منهج حياةٍ, شاملٍ, مُتكامل فهو على سبيل المثال مكلفٌ بخمس صلواتٍ, تتوزع أوقاتها على ساعات اليوم والليلة، وصلاة الجمعة في الأسبوع مرةً واحدة، وصيام شهر رمضان المبارك في كل عام، وما أن يفرغ من ذلك حتى يُستحب له صيام ستةِ أيامٍ, من شهر شوال، وهناك صيام يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، وصيام ثلاثة أيامٍ, من كل شهر، ثم تأتي الأيام العشرة الأولى من شهر ذي الحجة فيكون للعمل الصالح فيها قبولٌ عظيمٌ عند الله –تعالى-.



    [​IMG]


    وليس هذا فحسب فهناك عبادة الحج وأداء المناسك، وأداء العُمرة، وصيام يوم عرفة لغير الحاج، ثم صيام يوم عاشوراء ويومٍ, قبله أو بعده، إضافةً إلى إخراج الزكاة على من وجبت عليه، والحثٌّ على الصدقة والإحسان، والإكثار من التطوع في العبادات، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالقول أو العمل أو النية، إلى غير ذلك من أنواع العبادات والطاعات والقُربات القولية والفعلية التي تجعل من حياة المسلم حياةً طيبةً، زاخرةً بالعبادات المستمرة، ومُرتبطةً بها بشكلٍ, مُتجددٍ, دائمٍ, يؤكده قول الحق -سبحانه-: (فَإِذَا فَرَغتَ فَانصَب)(سورة الشرح: الآية رقم 7).

    من هنا فإن في حياة المسلم مواسماً سنويةً يجب عليه أن يحرص على اغتنامها والاستزادة فيها من الخير عن طريق أداء بعض العبادات المشروعة، والمحافظة على الأعمال والأقوال الصالحة التي تُقربه من الله -تعالى-، وتُعينه على مواجهة ظروف الحياة بنفس طيبةٍ, وعزيمةٍ, صادقة.

    وفيما يلي حديثٌ عن فضل أحد مواسم الخير المُتجدد في حياة الإنسان المسلم، والمُتمثل في الأيام العشرة الأولى من شهر ذي الحجة وما لها من الفضل والخصائص، وبيان أنواع العبادات والطاعات المشروعة فيها إضافةً إلى بعض الدروس التربوية المستفادة منها.



    [​IMG]



    فضل الأيام العشر:

    أولاً: في القرآن الكريم:
    وردت الإشارة إلى فضل هذه الأيام العشرة في بعض آيات القرآن الكريم، ومنها قوله -تعالى-: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالحَجِّ يَأتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ, يَأتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ, عَمِيقٍ, * لِيَشهَدُوا مَنَافِعَ لَهُم وَيَذكُرُوا اسمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ, مَعلُومَاتٍ,}(سورة الحج: الآيتان 27 -28). حيث أورد ابن كثير في تفسير هذه الآية قوله: "عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: الأيام المعلومات أيام العشر"(ابن كثير، 1413هـ، ج 3، ص 239).

    كما جاء قول الحق-تبارك وتعالى-: {وَالفَجرِ * وَلَيَالٍ, عَشرٍ,}(سورة الفجر: الآيتان 1 2). وقد أورد الإمام الطبري في تفسيره لهذه الآية قوله: "وَلَيَالٍ, عَشرٍ,"، هي ليالي عشر ذي الحجة، لإجماع الحُجة من أهل التأويل عليه" (الطبري، 1415هـ، ج 7، ص 514).
    وأكد ذلك ابن كثير في تفسيره لهذه الآية بقوله: "والليالي العشر المراد بها عشر ذي الحجة كما قاله ابن عباسٍ, وابن الزبير ومُجاهد وغير واحدٍ, من السلف والخلف"(ابن كثير، 1414هـ، ج 4، ص 535).
    وهنا يُمكن القول: إن فضل الأيام العشر من شهر ذي الحجة قد جاء صريحاً في القرآن الكريم الذي سماها بالأيام المعلومات لعظيم فضلها وشريف منزلتها
    .


    ثانياً:في السنة النبوية:

    خصائص الأيام العشر:
    بعض العبادات والطاعات المشروعة في الأيام العشر:
    بعض الدروس التربوية المستفادة من أحاديث فضل الأيام العشر:



    للاطلاع على التفاصيل هنا





    [​IMG]
     
  2. مفاهيم خجولة

    مفاهيم خجولة ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    بارك الله فيكي طرح رئع ومفيد
    دئما مبدعه فى طرحك الرئع والجميل
    لا تحرمينا من جديدك الرئع​
     

مشاركة هذه الصفحة