هل الإسلام يدعو للرفق بالحيوان

الموضوع في ',, البُريمِي للصَوتِيات والمَرئيَات ,,' بواسطة نسمات القرب, بتاريخ ‏9 أبريل 2014.

  1. نسمات القرب

    نسمات القرب ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    [align=center][tabletext="width:100%;background-image:url('http://www.chatiraqnaa.net/up/uploads/1384239603221.jpg');"][cell="filter:;"][align=center]
    سؤال: هل يوجد فى الإسلام تعاليم تحض على الرفق بالحيوان؟​


    تعاليم الإسلام تحض على الرحمة بالإنسان والرفق بالحيوان والشفقة على كل الكائنات ومن ذلك على سبيل المثال :

    1- نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن الجلوس على الدواب أثناء الحديث المتبادل ، وأمر المتحادثين أن ينزلا من على ظهرها حتى يتما حديثهما ثم يعاودا الركوب فقال صلى الله عليه وسلم {لَا تَتَّخِذُوا ظُهُورَ الدَّوَابِّ كَرَاسِيَّ}[1]

    2- نهى صلى الله عليه وسلم عن حبس أي حيوان ومنعه من الطعام ، بل جعل عقاب ذلك لمن فعله دخول النار فقال صلى الله عليه وسلم {عُذِّبَتِ امْرَأَةٌ فِي هِرَّةٍ سَجَنَتْهَا حَتَّى مَاتَتْ ، فَدَخَلَتْ فِيهَا النَّارَ ، لاَ هِيَ أَطْعَمَتْهَا وَسَقَتْهَا ، إِذْ هِيَ حَبَسَتْهَا ، وَلاَ هِيَ تَرَكَتْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الأَرْضِ }[2]

    3- جعل صلى الله عليه وسلم جزاء الإحسان إلى حيوان - أي حيوان - هو الجنة فقال صلى الله عليه وسلم {بَيْنَمَا كَلْبٌ يُطِيفُ بِرَكِيَّةٍ قَدْ كَادَ يَقْتُلُهُ الْعَطَشُ إذْ رَأَتْهُ بَغِيٌّ مِنْ بَغَايَا بَنِي إسْرَائِيلَ ، فَنَزَعَتْ مُوقَهَا، فَاسْتَقَتْ لَهُ بِهِ ، فَسَقَتْهُ، فَغُفِرَ لَهَا بِهِ}[3]

    4- نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن حرق قرية النمل بالنار وقال لأصحابه {لاَ تُعَذّبوا بِالنَّارِ فإِنَّهُ لاَ يُعَذِّبُ بِالنَّارِ إِلاَّ رَبُّهَا}[4]

    5- نهى صلى الله عليه وسلم عن التحريش بين البهائم {أي تشجيعها على القتال} وهو كمصارعة الديوك التى تنتشر فى دول آسيا ، أو كمصارعة الثيران التي تجري في عصرنا الآن وعن ابنِ عبَّاسٍ ، قالَ {نَهَى رسولُ الله عن التَّحرِيشِ بَيْنَ البَهَائِمِ}[5]

    وغير ذلك من الوصايا النبوية التى جعلت المسلمين يحسنون ويرفقون بحيواناتهم، حتى أن أبا ذر رضي الله عنه عند موته خاطب جمله فقال : "أيها الجمل لا تخاصمنى إلى ربك يوم القيامة فإني لم أكن أجيعك ولم أحملك فوق طاقتك"

    ومن أعجب ما روي في ذلك ، أن عمرو بن العاص عندما دخل مصر ونصب فسطاطه {أي خيمته} في موقع الفسطاط الآن وأراد أن يقوضه لينتقل بجيشه إلى الإسكندرية عندما علم بتجمع الروم بها ، فأخبروه بأن هناك يمامتان صنعتا عشاً وباضتا فيه على فسطاطه ، فأمرهم بترك الفسطاط حتى لا يروع اليمامتين ولا يكسر بيضهما وتركه كما هو وذهب إلى الإسكندرية بدونه ، فهل هناك رفق وشفقة بالطير والحيوان أكثر من هذه؟ {6}


    {1} رواه الإمام أحمد من حديث معاذ بن أنس {2} رواه البخاري ومسلم عن عبدالله بن عمر [3] رواه مسلم عن أبي الطاهر ، ورواه البخاري عن سعيد بنِ تَلِيدٍ {4} مصنف ابن أبي شيبة عن عبدالله بن مسعود {5} سنن الترمذي {6} سميت منطقة الفسطاط بالقاهرة بسبب تلك الحادثة من أيام الفتح الإسلامى لما استمر فسطاط عمرو منصوبا بها بعد مغادرة الجيش إلى الإسسكندرية
    [/align]
    [/cell][/tabletext][/align]
     

مشاركة هذه الصفحة