الصحة: ما يتداول حول انتشار H1N1 في صلالة مبالغ فيه

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة زهرة الجوري, بتاريخ ‏3 أبريل 2014.

  1. زهرة الجوري

    زهرة الجوري ¬°•| مُشرفة الأخبار المَحلية و العالميّة |•°¬

    الصحة: ما يتداول حول انتشار H1N1 في صلالة مبالغ فيه




    الصحة: ما يتداول حول انتشار H1N1 في صلالة مبالغ فيه
    اكدت وزارة الصحة على ان ما يتم تداوله حول انتشار فيروس انفلونزا H1N1 في مستشفى السلطان قابوس بصلالة مبالغ فيه، ومن المعلوم أن أول ظهور لأنفلونزا H1N1 كان في عام 2009م على هيئة وباء أصاب معظم دول العالم، وبعد مرحلة الوباء أصبح ظهور المرض على هيئة حالات فرديه يصاحب موسم الانفلونزا الموسمية، ومنذ مطلع 2014م وحتى الأن تم تسجيل بعض الحالات في السلطنة(172 حالة وخمس وفيات)ويقوم الكادر الطبي بفرز الحالات حسب شدة الحالة الصحية والتي كانت غالبيتها حالات خفيفة لم تستدعي ترقيدها بالمستشفى.
    وفي الجانب الآخر فقد تم تخصيص أماكن خاصه بالمستشفى للحالات المنومة المشتبه بها، وكذلك المؤكدة، مع التركيز على اتباع إجراءات وإرشادات وقاية ومكافحة العدوى وأتباع العادات الصحية السليمة عند العطاس والسعال، والعناية بالنظافة الشخصية وخصوصا نظافة اليدين، سواء من الطاقم الطبي او المرضى والمراجعين. وتوجد لجنة طبيه خاصه بالمستشفات لمتابعة مثل هذه الحالات، وأما الوضع في محافظة ظفار فقد بلغ اجمالي الحالات المؤكدة 27 حاله ، (منها 17 طفلا، و10 بالغين)،وعدد الوفيات 2 من البالغين (كانوا يعانون من امراض مزمنة ومسببات اخرى وثبتت ايجايبتهم أيضا لفيروس انفلونزا H1N1 )، ولا توجد وفيات بين فئة الاطفال.
    وأكدت وزارة الصحة أنها تعمل على متابعة مرض انفلونزا H1N1 عن كثب من خلال نظام الترصد الوبائي، وأهابت بالمواطنين اتباع العادات الصحية السليمة عند العطاس والسعال والعناية بالنظافة الشخصية وخصوصا نظافة اليدين، والتقليل من زيارة المرضى، والحرص على غسل اليدين قبل الدخول على المريض وبعد الخروج وتجنب الأماكن المزدحمة قدر الإمكان.
    وعملت وزارة الصحة أيضا بالإضافة إلى ذلك على بث رسائل توعوية ولقاءات عبر وسائل الإعلام المختلفة، المرئية ،والمسموعة، والمقروءة، للتعريف بهذا المرض والوقاية منه، وإتباع الطرق السليمة في ذلك.
    اما عن مرض فيروس كورونا (MERS-CoV) واضحت الوزارة أن هذا المرض هو مرض فيروسي يصيب الجهاز التنفسي ومختصر اسمه يرجع إلى متلازمة الشرق الأوسط التنفسية-كورونا ، وكانت وزارة الصحة في منتهى الشفافية بإصدار بياناتها في شتى الوسائل الإعلامية فور تأكيد تلك الحالات، وكرست الوزارة جهدها حول هذا المرض في مختلف المجالات الوقائية والعلاجية والتشخيصية وطرق التعامل مع الحالات التي لا يتسع هذا المقال لسردها والحديث عنها.
    وتؤكد وزارة الصحة أنه لا توجد حالات من مرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية- كورونا (MERS-CoV) في محافظة ظفار حتى وقتنا هذا والأمر ينطبق على باقي المحافظات الأخرى عدا ما تم الإبلاغ عنه سابقا في بعض منها.
     

مشاركة هذه الصفحة