عرس الكتاب يشهد تدشين الموسوعة العمانية بمباركة سامية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة زهرة الجوري, بتاريخ ‏27 فبراير 2014.

  1. زهرة الجوري

    زهرة الجوري ¬°•| مُشرفة الأخبار المَحلية و العالميّة |•°¬

    عرس الكتاب يشهد تدشين الموسوعة العمانية بمباركة سامية




    أحد أهم المشاريع الثقافية والحضارية -
    تغطية ـ عاصم الشيدي -
    تحول حفل افتتاح معرض مسقط الدولي للكتاب مساء أمس إلى مناسبة وطنية وحضارية عمانية عندما دشنت فيه الطبعة الأولى من الموسوعة العمانية بمباركة سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه. ورعى حفل التدشين وافتتاح المعرض معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وبحضور صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد المشرف العام على مشروع الموسوعة العمانية. وبتدشين الموسوعة تكون عُمان قد انجزت أحد أهم مشاريعها الثقافية والحضارية على الإطلاق حينما كتبت ودونت تفاصيل حضارتها منذ فجر التاريخ. وتتكون الموسوعة من أحد عشر مجلداً تضم حوالي أربعة آلاف مدخل مرتبة ألفبائيا. وتنوعت موضوعات المداخل لتشمل تسعة مجالات كبرى هي: الأرض العُمانية، والأعلام، والاقتصاد، والتاريخ والكتابة، وتاريخ عُمان القديم والثقافة والمجتمع، والمملكة الحيوانية، والمملكة النباتية، والمؤسسات. وزودت المداخل بالبيانات غير النصية من خرائط وصور ورسوم طبيعية وتاريخية .
    4000 موضوع برصانة علمية ومنهج شامل 570 دار نشر تعرض أكثر من 160 ألف عنوان
    وكان حفل افتتاح النسخة 19 من معرض مسقط الدولي للكتاب قد بدأ بكلمة لمعالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام رئيس اللجنة المنظمة للمعرض أكد فيها أن معرض مسقط “استطاع أن يصل إلى مكانة يشار لها بالبنان بين معارض الكتب في الوطن العربي وبتأكيد الناشرين المشاركين وبتأكيد اتحاد الناشرين العرب. وأكد معاليه في كلمته أن المعرض يدشن أيضا معرضا متنقلا يجوب كل محافظات السلطنة وقد اعتمدته اللجنة بدءا من هذا العام”.
    وهو الذي دشنه راعي الحفل والحضور خلال حفل الافتتاح ويتكون من “حافلة كبيرة محملة بالكتب” تبدأ اليوم رحلة تطوف كل محافظات السلطنة ليكون الكتاب في متناول الجميع.
    وحول تدشين الموسوعة العمانية أكد معاليه أنه حلم طال انتظاره ومن حسن الطالع أن يدشن المشروع الدكتور عبدالله الحراصي رئيس لجنة المشروع ورئيس التحرير وبحضور صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد المشرف العام على المشروع.
    بعد ذلك أعلن عن افتتاح الدورة 19 عشر من معرض مسقط الدولي للكتاب وتجول راعي الحفل والحضور في قاعات المعرض الأربع: قاعة العوتبي للمؤسسات والهيئات الحكومية من داخل السلطنة وخارجها، وقاعة الفراهيدي المخصصة لدور النشر العربية والأجنبية التي تعرض الكتاب العربي، وقاعة ابن دريد لدور النشر العربية والأجنبية التي تعنى بإصدار الكتاب الأجنبي، وقاعة أحمد بن ماجد لكتاب الطفل والفعاليات والمناشط المرتبطة به.
    كما دشن معالي الدكتور عبدالله الحراصي العدد الأول من مجلة “الخليل” التي يصدرها مركز الخليل بجامعة نزوى والتي تعد مشروعا علميا ثقافيا رائدا باعتبارها المجلة المحكمة الأولى في السلطنة.
    يشارك في المعرض هذا العام 570 دار نشر محلية وعربية وعالمية بينها 451 عبر المشاركة المباشرة و119 عبر التوكيلات وهي في مجملها تمثل 25 دولة عربية وغربية. وهذا العدد يزيد عن العام الماضي الذي بقي عند 500 دار نشر سواء بالمشاركة المباشرة أو بالتوكيلات. فيما بلغ عدد العناوين المدرجة في فهرس المعرض الإلكتروني 160 ألف عنوان. ويعمل في المعرض فريق إلكتروني متنقل لمساعدة الباحثين عن الكتب والعناوين المختلفة ويتواجدون في أروقة المعرض إضافة إلى منافذ الفهرسة المتوفرة في بين أجنحة المعرض.
    وتبدأ اليوم فعاليات المعرض بفتحه امام الزوار بدءا من الساعة العاشرة صباحا وحتى العاشرة مساء في فترة ممتدة تستمر 12 ساعة بشكل يومي عدا يوم الجمعة حيث يفتح المعرض أبوابه الساعة الرابعة عصرا إلى العاشرة مساء. وخصص المعرض اليوم الخميس في فترته الصباحية للنساء وطالبات المدارس. كما تبدأ اليوم الفعاليات الثقافية المصاحبة للمعرض بمحاضرة للباحث رامي مرتضى حول “علاقة الكتاب بالسينما” يتخللها عروض لأفلام عمانية قصيرة. فيما تقام غدا أمسية شعرية يشارك فيها الشاعر التونسي محمد المثلوثي والشاعرة العمانية الشيماء العلوية.
     

مشاركة هذه الصفحة