يمنية تفاجأ بابنها مدفوناً بجوار المنزل بعد أن بحثت عنه عامين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏2 فبراير 2014.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    يمنية تفاجأ بابنها مدفوناً بجوار المنزل بعد أن بحثت عنه عامين

    الأحد 2 فبراير 2014 - الأنباء - سبق
    [​IMG]

    فوجئت وافدة يمنية في السعودية تبحث عن ابنها منذ نحو سنتين وأربعة أشهر، بأن نتائج التحقيق مع زوجها أفادت بموت الابن الصغير ودفنه بجوار البيت، دون علم أحد، بعد أن كان يماطل ويكذب على الأم ويزعم أنه بخير، وهو موجود لدى زوجته التي تزوجها "مسيار" في مدينة جدة.

    وروت "أم صقر" قصة معاناتها مع زوجها، إلى طلاقها ومن ثم فقدان ابنتها وابنها لتفاجأ بأن الابن ميت ومقبور بجوار المنزل، دون إبلاغ الجهات الحكومية بوفاته، وقالت: في عام 1428 تقدم لي رجل سعودي في اليمن وتزوجني على سنة الله ورسوله، ودخلت معه السعودية بتأشيرة عمرة، وبقيت معه ولم يصحح وضعي".


    وأضافت لموقع سبق في السعودية : "كانت الحياة في بداية زواجنا سعيدة، إلا أنه تغير بعدها وصار يضربني بالعقال إلى أن يترك ذلك أثراً على جلدي، وكان يكسر أطباق الطعام على رأسي إلى أن ينزف الدم، واستمر في تعذيبي وأنا صابرة إلى أن بلغ السيل الزبى، وخرجت من البيت واتجهت للشرطة في سيارة أجرة، وتم استدعاء زوجي وأخذوا تعهداً عليه بعد أن زعم أنه سيتغير، وما إن عدنا إلى البيت حتى عاد لوضعه السابق".


    وأضافت: "تحملت وصبرت، وكانت حالتي النفسية سيئة للغاية، فاتجهت إلى أخته وسكنت معها قرابة شهرين، إلا أنني كنت مجهولة الهوية لأن فترة التأشيرة انتهت، فتوجهت للمحافظ الذي بدوره خاطب دار الأيتام وسكنت فيها بطفلتي وأنا حامل بولدي، وكان الوضع لا يطاق، ثم حولوني إلى دار الملاحظة الاجتماعية بأبها".


    وتابعت: "وضعت طفلي في مستشفى عسير، ومن ثم رجعت لدار الملاحظة، وكنت في الدار وزوجي لا يعلم عن أطفاله شيئاً، وبمراجعاتي المستمرة لأمير عسير، أمر زوجي باستلامي أنا وأطفاله، إلا أنه رفض، وبعد محاولات وافق أن يأخذ الاطفال، وبقيت في الدار فترة ليست بالقصيرة، إلى أن رحلوني لبلدي".


    واستطردت: "عندما وصلت إلى اليمن كلمني زوجي، وقال: بإذن الله سأستخرج جوازات للأطفال وآتي بهم إليك، وذلك في غضون شهرين، ومرت أشهر ولم يفعل شيئاً، وكنت أسأله عن الأطفال فيقول لي إنهم بخير، دون أن أكلمهم، ثم راجعت السفارة مراراً حتى حصلت على تأشيرة زيارة لكي أرى ابني وابنتي، ولم يكن هو يتوقع هو ذلك الأمر، حيث إنه أثناء ترحيلي أخذت بصمة عيني ويدي".

    وواصلت حديثها: "ذهبت إلى أهله في الباحة، وتوقعت أن الأطفال عندهم لأتفاجأ بأنه لا يوجد سوى البنت، وعندما سألتهم عن ولدي قالوا لا نعلم عنه شيئاً، رأيناه فقط بعدما أخذه أبوه من أبها، وتوقعوا أن يكون الولد عند زوجة أبيه (المسيار) في مدينة جدة، لتبدأ رحلة جديدة من البحث".


    وأضافت: "سافرت إلى جدة ودخلت على الأمير خالد الفيصل، وبينت وضعي ووجّه بدوره فرق التحري والبحث ولم يجدوه، وعدت للباحة من جديد وتقدمت بشكوى للإمارة وللشرطة والمحكمة، واستدعي بعد مماطلة، وتعهد للقاضي بأن يحضر ابني فوراً، وخرج بكفالة حضورية، واستمر في المماطلة إلى أن قبضوا عليه في الباحة، وعند التحقيق ذكر في بداية الأمر أن ابني موجود في جدة، وبعد ذلك تراجع محاولاً إنكار أنه استلم مني شيئاً، وفي الأخير اعترف أنه مات ودفنه بجوار بيته.


    وبينت أم صقر أن زوجها حينما استلم الطفل كان عمره 10 أشهر، ويفترض أن يكون عمره الآن 4 سنوات و 7 أشهر، وقد شككت في أن تكون الجثة لولدها، وتنتظر نتائج فحص DNA.


    من جهته، قال الناطق الأمني لشرطة منطقة الباحة المقدم سعد صالح طراد لـ "سبق" إن الزوج موقوف تحت إجراءات التحقيق.


    وأضاف: "الرجل كان متزوجاً من امرأة من جنسية عربية، وطلقها وقد أنجبت منه ولداً، ولها الحق في زيارة ابنها وفق حكم قضائي صادر لها، فلما أرادت رؤيته حاول طليقها التهرب منها، فلجأت للقضاء، الذي طلب من الشرطة القبض على الزوج وتمكين الأم من رؤية ابنها".


    وأضاف: "عندها قال إن ابنه قد توفي وأنه صلى عليه ودفنه بمفرده، وبالتحقق من أقواله من قبل لجنة مشكّلة، وجد الابن مدفوناً على مقربة من منزله، ووجدت آثار لجثة طفل بعمر 10 أشهر تقريباً، وأخذت عينات من الجثة لتحليلها، وما زال التحقيق جارياً حتى الآن".
     

مشاركة هذه الصفحة