صوته الندى صلى الله عليه وسلم

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة نسمات القرب, بتاريخ ‏22 يناير 2014.

  1. نسمات القرب

    نسمات القرب ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    [align=center][tabletext="width:100%;background-image:url('http://www.chatiraqnaa.net/up/uploads/1384239603221.jpg');"][cell="filter:;"][align=center]
    صوته صلى الله عليه وسلم لم يكن قوياً ، قالوا : وكان به بحة بسيطة ، وعندما كان يتكلم كان صوته هادئاً لكن به رقة وفيه رحمة ، ومع هذا {فقد كَانَ يَخْطُبُ عَلَي مِنْبَرِهِ ، يُسْمِعُ جَمِيعَ سُكَّانَ الَمدِينَةِ فِي بُيُوتِهِم بِهَذَا الصَّوْتُ الهَادِئ ، حَتَّيَ العَوَاتِقِ فِي خُدُورِهِنَّ}[1]
    كذلك وهو في الحج عندما نزلوا مني ، وقد نصبت الخيام الكثيرة ، لأنه كان يحج معه مائة ألف ، وكل جماعة في خيمتهم {فَجَلَسَ عَلَي نَاقَتِهِ يَشْرَحُ لَهُمْ مَنَاسِكَ الْحَجِّ ، فكُلُّ جَمَاعَةٍ وَهُمْ جُلُوسٍ في خَيْمَتِهِمْ ، سَمِعُوا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَشْرَحُ المَنَاسِكَ}[2]

    بلا مكبرات للصوت ، أو تسجيلات أو إذاعة أو تليفزيون ، لكن الذي كان يوصِّل هذا الصوت هو الذي يقول للشيء كن فيكون
    أما أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فكانت أيضا وسطا ، ولكنه كان يسمع به أصوات كل شيء ، ففي يوم ما كان جالسا مع أصحابه ، فقال لهم : أتسمعون ما اسمع؟ قالوا : لا ، وماذا تسمع ؟ قال صلى الله عليه وسلم {أطَّتِ السَّمَاءُ وَحَقَّ لهَا أنْ تَئِطَّ - لماذا ؟ ،- قَالَ :مَا فيهَا مَوْضِعُ شِبْرٍ إلا وَفيِهِ مَلكٌ للهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَي رَاكِعٌ أوْ سَاجِدٌ}[3]

    وكان جالسا معهم في يوم ما فقال لهم : أتسمعون هذه الوجبة ؟ قالوا : نعم ، فقال صلى الله عليه وسلم {هَذِهِ صَخْرَةٌ ألْقِيَتْ فِي جَهَنَّمِ مِنْ سَبْعِينَ سَنَةٍ ، وَالآنَ اسْتَقَرَّتْ فِي قَعْرِهَا}[4]

    وفي يوم آخر وكان راكبا بغلته، وفجأة ارتجفت البغلة ، فقال صلى الله عليه وسلم : أيوجد هنا مقابر؟ فقال رجل : بلي هنا مقابر فلان وفلان من الكفار ، فقال صلى الله عليه وسلم {وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَوْلا أنكُمْ لا تَدْفِنُوا مَوْتاكُمْ لأسْمَعْتُكُمْ مِنْ عَذَابِ القَبْرِ مَا أسْمَعُ}[5]

    أي انه سمع عذاب القبر الذي يتعذبون به

    فأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم تسمع ملائكة السموات ، وانتم تعلمون انه كان يأتيه الوحي فيسمع ، ومن حوله لا يسمعون ، فأذنه تسمع الملائكة ، وتسمع تسبيح كل شيء ، وتسمع جميع اللغات ، لغة الطيور ، ولغة الحيوانات ، ولغة الحشرات ، ولغة الجن ، وكل اللغات تسمعها أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم

    أما شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأيضاً كان وسطا ، فليس ناعما جدا ، وليس خشنا جعدا ، لم يبيض من شعرة طوال عمرة إلا سبعة عشر ة شعرة

    ويُروي أن سيدنا خالد بن الوليد كان في احدي المعارك مع الروم {يوم اليرموك} ، وعلي رأسه عمامة ، وأثناء المعركة سقطت العمامة وسط جيوش الأعداء ، فأمسك السيف وحارب بتهور ، كالذي يريد أن يقتل نفسه إلي أن التقط العمامة مرة أخري ، فقالوا له : لماذا تفعل هذا والله يقول{وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} 195 البقرة

    لماذا تلقي بنفسك إلي التهلكة بهذه الصورة؟ فقال لهم : أتعرفون لماذا كنت أحارب؟ قالوا : لا؟ قال : ليس من اجل العمامة {ولكن هذه العمامة بها خصلة من شعر ناصية رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعتقد أنهن سبب نصري في كل معركة أدخلها ، فخشيت بفقدهن ألا يحالفني النصر بعد ذلك أبدا}[6]

    فشعر رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس كالشعر العادي ، لأنه كان سببا للنصر في المعارك الحربية التي قادها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم​


    {1} رواه أبو نعيم والبيهقي عن البراء{2} رواه ابن سعد وأبو نعيم عن عبد الرحمن بن معاذ التميمي{3} رواه أبو نعيم عن حكيم بن حزم والترمذي وابن ماجه عن أبي ذر رضي الله عنه - أطت : أي أخرجت صوتا ضخما {4} رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه {5} رواه مسلم عن زيد بن ثابت رضي الله عنه {6} أخرجه سعيد بن منصور ، وابن سعد وأبو يعلي والحاكم والبيهقي وأبو نعيم عن خالد

    [/align]
    [/cell][/tabletext][/align]
     

مشاركة هذه الصفحة