تغطية المؤتمر الصحفي لمهرجان المسرح العماني الخامس

الموضوع في 'مركز أخبَار وقَضَايَا مُحـَافَظة البـُريمِي' بواسطة حمدان بن علي الشامسي, بتاريخ ‏7 ديسمبر 2013.

  1. حمدان بن علي الشامسي

    حمدان بن علي الشامسي :الفريق التطويري والرصد الجوي :

    مهرجان المسرح العماني يستعرض تجارب عربية مشرقة ويناقش القضايا

    الجمهور تابع مسرحية «فكرة» لفرقة الطموح -
    البريمي: هاجر بوغانمي -
    شهد مهرجان المسرح العماني الخامس خلال أيامه الماضية حضورا جماهيريا مبهجا سواء في العروض المسرحية أو الندوات التطبيقية، حيث تواصلت مساء أمس المسابقة وقدمت فرقة الطموح مسرحية “فكرة” تأليف بدر الحمداني وإخراج يونس المعولي، وتتحدث المسرحية عن مجموعة من الناس يعيشون في مدينة وفجأة تهاجمهم غربان زرقاء، وتقتل من تقتل فيفكرون في الاستعانة بالغريب.
    كما سجل المؤتمر الصحفي الذي أقيم صباح أمس بقاعة فندق “أريانا” في مدينة البريمي حضورا لافتا من المسرحيين والمهتمين بالشأن المسرحي، ساهم بشكل واضح في إثراء النقاش وتنويع الطروحات بحرية أثارت دهشة المشاركين في المؤتمر الذي أداره الدكتور عبدالكريم جواد مدير المهرجان، وهم الدكتور حسن المنيعي (من المغرب) والفنان جمال سليمان (من سوريا) والفنان إبراهيم الزدجالي والمسرحي الإماراتي أحمد بورحيمة مدير مهرجان الشارقة المسرحي، وقد أكد هذا الحضور قدرة المهرجان على تجاوز بعض الصعوبات التي يواجهها وخاصة منها ما يتعلق بالمسرح الذي تقام عليه العروض.

    بدايته عشق

    تحدث الفنان جمال سليمان عن بداياته المسرحية منطلقا من عشقه لأبي الفنون هذا العشق الذي رافقه سنوات عديدة منذ تخرجه من المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا والتحاقه بالمسرح القومي السوري وتقديمه عددا من المسرحيات ثم سفره الى إنجلترا لدراسة الاخراج المسرحي وعودته إلى سوريا ليدرس في المعهد العالي للفنون المسرحية لكن بين التدريس الذي كان يستهلك الكثير والكثير من الوقت وبين عمله كممثل قال جمال سليمان: أريد أن يعرفني الناس وأن يصل جهدي الى أكبر عدد منهم في سوريا والوطن العربي، وكانت الفرصة متاحة في التلفزيون السوري في بدايات ازدهارها وشاركت في العديد من الأعمال الدرامية التلفزيونية، وأتشرف بأنني كنت واحدا من صناعها. صحيح أنني لم أستطع أن أرضي نزوعي المسرحي بما أتمنى لكن كان لي مساهمات في المعهد العالي للفنون المسرحية كمخرج وكممثل مع طلابه (دور ابن خلدون في مسرحية “منمنمات تاريخية” في مشروع تخرج أحد طلابه). وشغفي بالمسرح الغنائي، وقدمت دراسات معمقة في تجربة الشيخ أحمد أبو خليل القباني. وكان عندي إيمان بأن المسرح الغنائي من أكثر أنواع المسرح جماهيرية في الوطن العربي.
    كما تحدث جمال سليمان عن تجربته مع الفنان الراحل منصور الرحباني حيث قال: الرحابنة دون المؤسسات الحكومية استطاعوا أن يؤسسوا تجربة مسرحية رائدة ومؤسسة بالمعنى الحقيقي. ولقد قدمت مع الرحابنة المسرحية الغنائية “أبو الطيب المتنبي”.. مضيفا: نحن نعيش في عصر مختلف عن الخمسينات والستينات وأنا أعرف أن الكثير من الفنانين يقولون إن المسرح نضال وكفاح ومعبد ومحراب ويرتبط العمل بالمسرح بالفقر والقهر وضيق ذات اليد وكأنك تقوم بفعل غير مرغوب أو سري أو لا يفيد المجتمع، نحن يجب أن نتوقف عن هذا التفكير. كم ننتج أعمالا تلفزيونية تافهة جدا ونصرف عليها الملايين وحان الوقت كي نصرف على المسرح لأنه لا يوجد مدينة بلا مسرح. المدينة تصبح مدينة عندما يكون فيها مسرح. وأعتقد أن ما يمر به العالم العربي من حالة من الهيجان وإضاعة البوصلة أحد أسبابه الرئيسية هو فقداننا للمشروع الثقافي في منطقتنا العربية وأظن أن المسرح هو متن من متون المشروع الثقافي، فأتمنى أن يكون المستقبل متاحا لي ولغيري ونخوض تجارب مسرحية احترافية على مستوى عال بنفس الطريقة التي خضت بها تجربتي في مسلسل “صلاح الدين”، و”صقر قريش”، و”ملوك الطوائف”، و”التغريبة الفلسطينية”، و”حدائق الشيطان” وغيرها من المسلسلات. لماذا يكون هناك عمل مأسسي ينفق عليه ولا يكون في المسرح؟

    مهرجانات

    ثم تحدث الفنان أحمد بو رحيمة مدير مهرجان الشارقة المسرحي عن التجربة المسرحية في دولة الإمارات العربية المتحدة وتنقل بين بدايات التأسيس وهي تجربة لا تختلف عن التجارب المسرحية في الخليج العربي. وقال بورحيمة: بدأت الإرهاصات الأولى من خلال الحرم المدرسي، وتشير الدراسات إلى ان عام 1957 هو بداية العمل المسرحي في الامارات. وبدأ العمل الاحترافي في بداية السبعينات من خلال تفرغ الفنان للعمل المسرحي وهو ما ساعد على بث نوع من الحراك الفعلي وقدمت العديد من الأعمال المسرحية جابت المدن في دولة الإمارات على بساطة المجتمع الإماراتي في ذلك الوقت. ثم مرحلة الثمانينات (1984) من خلال الدورة الأولى لأيام الشارقة المسرحية وكانت في اعتقادي البداية الحقيقية للمسرح الإماراتي. وجود العديد من المبدعين العرب على رأسهم الأستاذ يحيى الحاج كان من الناس الذين أثروا الحركة المسرحية في دولة الإمارات وهذا النتاج الآن هو من جهود المبدعين العرب. ثم تحدث عن المهرجانات المسرحية التي تختص بها دولة الإمارات العربية المتحدة أيام الشارقة المسرحية، ومهرجان الشباب في دبي، ومهرجان الميلودراما الدولي في الفجيرة ومهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة والذي يقدم في مدينة كلباء في الشارقة وغيرها من المهرجانات. وتابع: قدمنا تجربة مسرح الشارع ولاقت استحسان الجمهور، ومهرجان المسرح المدرسي في الشارقة. والمشروع الجديد بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بأن يتم تقديم مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي وسينطلق في سبتمبر من العام القادم في إطار احتفائية الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية. وهناك مهرجان جديد سينطلق في الفترة القادمة وهو مهرجان الإمارات لمسرح الطفل وتنظمه جمعية المسرحيين الإماراتيين وسينطلق بعد أيام مهرجان المسرح العربي في الشارقة.

    مسرح كوني

    أما الدكتور حسن المنيعي فقال في حديثه عن علاقته بأبي الفنون: أنا عاشق للمسرح منذ طفولتي لأنني مارست هذا الفن في المدرسة الابتدائية. في الثانوي كنا نتلقى تكوينا مزدوجا باللغة العربية واللغة الفرنسية وكان يدرسنا أستاذ فرنسي أدخلنا عالم المسرح وجعلنا نغوص فيه الى درجة أنني صرت مهوسا بالمسرح وكنت أحلم بأن أحقق مشروعي في هذا المجال وأن أكون أستاذا في المسرح إضافة الى الجامعة المغربية ثم جامعة السربون، وتتلمذت على يد مجموعة من الأساتذة الأوروربيين ودخلت عالم المسرح.
    وأضاف المنيعي: عند عودتي الى المغرب كلفت بتدريس الفنون الأدبية ولكن المسرح لم يكن مبرمجا واقترحت على عميد كلية الآداب بمدينة فاس أن يبرمج المسرح في الكلية فاستجاب لطلبي وكان أول قسم للمسرح أنشىء بالكلية عام 1971. كان لا بد من البحث عن أساتذة لتأطير الدرس المسرحي وتم ذلك بعودة بعض الشباب الذين درسوا في أوروربا وأمريكا. كنا نطلب من الطالب أن يكون ملما بكل الأجناس الأدبية والفنية وعلى رأسها المسرح. بعد تحقيق هذا المشروع تطورت الكلية وأسسنا ما يسمى بالدراسات العليا للمسرح وفي هذا الصدد كنا نحاول ان نقحم الطالب في عالم المسرح على المستويين النظري والتطبيقي وأنتجت هذه التجربة حصيلة من الأساتذة الباحثين الذين تم تأطيرهم من قبل بعض الأساتذة ومن قبلي أيضا وأسست ما يسمى بمدرسة حسن المنيعي حيث استقطبت مجموعة من الباحثين الذين ذهبوا بعيدا في مستوى البحث من خلال اطلاعهم على النظرية العربية وتاريخ المسرح العربي وكان نتاج ذلك العديد من الأطاريح التي تتناول قضايا مختلفة تجمع بين الطرح المسرحي العربي والطرح المسرحي الأوروبي. ومن الباحثين الدكتور سعيد الناجي والدكتورة لطيفة بلخير والدكتور عبد الرحمن بن زيدان ومجموعة كبيرة من الباحثين المعروفين على مستوى الكتابة والتأليف في مجال المسرح في المغرب. لكن ما يهمني في هذا الصدد هو أن علاقة الباحثين بالمسرح لم تعد علاقة بسيطة إنما هناك طموحات كبيرة بحيث أن البحث المسرحي في المغرب قد قطع أشواطا بعيدة وذلك من حيث توغل العلاقة مع الباحثين الغربيين وهنا أشير إلى تجربة المركز الدولي لدراسات الفرجة. وهو المركز الذي ننتمي إليه جميعا على مستوى البحث ينظم كل سنة مناظرة دولية تشارك فيها مجموعة من الدول وتعالج فيه قضايا مسرحية جديدة تهم العالم العربي لأن بعض العاملين في مجال المسرح العربي يآخذون الباحثين على عنايتهم بما جد في الغرب ويهملون ما هو عربي وهذا خطأ كبير لقد قمنا بأبحاث عميقة في مجال المسرح العربي ونريد أن نربط علاقتنا بالغرب على مستوى ما يسمى بالتفاعل الثقافي المسرحي الحضاري وهذه ظاهرة أصبحت سائدة في المغرب العربي وذلك من حيث إنتاج أعمال مسرحية جديدة توازي ما هو سائد في الغرب، وقد استغربت ليلة أمس الأول من طلب أحد الحاضرين في المهرجان بأن لا نثقل على المسرحيين الشباب بملاحظاتنا الأكاديمية وأنا أقول انه من الضروري أن نسدي هذه الملاحظات لمساعدة هؤلاء الشباب على التشبع بقضايا المسرح لأنه أذا قبعنا في مكاننا ستفوتنا أشياء كثيرة خصوصا وأن المسرح اليوم يعيش عصر الشك وقد وقع عليه ما وقع للفنون الأخرى كالرواية العربية التي لم تتطور إلا في علاقتها بالرواية الجديدة في الغرب وكذلك المسرح لابد أن يكون على علاقة وطيدة مع ما جد في المسرح المغربي كي نوجد مسرحا عربيا وكونيا في الوقت نفسه، وأنا مقتنع بأن المسرح العربي قد دخل المرحلة العالمية منذ بداية السبعينات من القرن الماضي.

    أعمال سيئة

    من جانبه عبر الفنان إبراهيم الزدجالي عن حنينه للمسرح العماني وقال: لا أعتقد أن إنسانا قضى أربع سنوات في المعهد العالي للفنون المسرحية وقدم مختلف الأعمال العالمية أنه في يوم من الأيام سيبتعد عن المسرح. أعتقد أن الفنان جمال سليمان أجاب في نفس المنحى. كل فنان يبدأ مسرحيا ولكن المسرح في الخليج عموما أصبح مسرحا مترديا والمسرحيات النخبوية ومسرحيات المهرجانات تحتاج الى اشتغال معين وأنا الحقيقة في هذا النوع من المسرحيات لم أدع للأسف. اشتغلت مسرحيات تجارية في دولة الكويت وليتني لم أقدمها لأنها كانت سيئة للغاية من جميع النواحي وقدمناها في مملكة البحرين في مناسبة من المناسبات ولا تتخيلون حجم الإقبال الجماهيري عليها وكان ذلك بعد نجاح مسلسل “دنيا القوي” مباشرة وكل نجوم المسلسل كانوا موجودين في هذه المسرحية ولكن التجربة كانت سيئة رغم أننا كسبنا من ورائها أموالا كثيرة. ثم تكررت التجربة في مسرح الطفل واشتغلت مسرحية مع الفنانة هيفاء حسين وكانت هي الأخرى سيئة جدا لأن المسرحية كانت تحتاج الى عناصر معينة بالإضافة الى النص والإخراج ولكن تم استغلال إبراهيم الزدجالي وهيفاء حسين في هذه المسرحية وربحوا ما ربحوا من أموال طائلة وفشلت المسرحية فشلا ذريعا. ثم قدمت في العام الماضي مسرحية جماهيرية. بالإضافة الى تجربة يتيمة في السلطنة مع الأستاذ محمد الشنفري وكانت في بداية تخرجي ومنها اتجهت الى التلفزيون وتحديدا للدراما الخليجية والعربية، والجميع يسأل لماذا لا تشارك في أعمال عمانية؟ وهذا السؤال واجهته بشكل دائم وفي كل دول الخليج. وأنا اشتغلت الأعمال الدرامية العمانية بما فيه الكفاية منذ سنة 1990 وحتى سنة 2000 وأذكر أن أول عمل قدمته كان بعنوان “غدا تبتسم الحياة” مع المخرج حسن أبو شعيرة مع الفنان صالح زعل وفخرية خميس ولكن الانسان طموح بطبعه، والفنان معروف عنه أنه دائما يطمح والمسألة لا تقف عند حدود المحلية لأن الدراما العمانية مع الأسف لا تشاهد خارج حدود الوطن، وهذا أمر يحز في نفسي كعماني رغم الجهود المبذولة من الجهات المعنية بدعم الدراما وشركات الإنتاج المحلية بحيث توزع هذه الأعمال بعد إنتاجها، ولكن دائما أقول إن هذه الشركات أو بعضها فقيرة وبعضها لا يسعى لاستغلال الدعم المتوفر في إنتاج أعمال تليق بالدراما العمانية. نص ضعيف ومخرج ضعيف ويأتي بنجمين والبقية شباب جدد فبالتالي يفشل العمل والأعمال أغلبها ظلت في حدود المحلية وهذا ما يزعجنا حقيقة كفنانين عمانيين. أنا كإبراهيم الزدجالي لا أقبل بنص ضعيف ولا بمخرج ضعيف ولا بأجر ضعيف وكل هذا يجعلني أطلق الدراما العمانية وإن كان ذلك يترك في داخلي الكثير من الألم. كلنا أمل أن نشاهد الدراما العمانية بجوار شقيقاتها في الخليج والوطن العربي هذا طبعا بالدعم وتكاتف جهود الجميع ولا ننسى أننا كنا متفوقين في مرحلة ما على الدراما الخليجية وهذا بشهادة زملائي الفنانين في دولة الإمارات العربية المتحدة ولكن الدراما العمانية تردت نتيجة كل الأسباب التي ذكرتها وأتمنى أن أعود الى الدراما العمانية قريبا إن شاء الله.
    بعد ذلك فتح باب النقاش حيث قدم الحضور العديد من المداخلات التي تصب في موضوع المسرح وما تعلق به من قضايا سواء على المستوى المحلي أو العربي ، كما ناقش المتداخلون بتساؤلاتهم التي طرحوها على الفنانين الضيوف إشكاليات عديدة منها ما يتعلق بهجرة الفنان المسرحي للدراما التلفزيونية، وإشكالية الدعم المعنوي والمادي التي يحتاجها المسرح لتطوير تجربته والعديد من الإشكاليات التي ظلت على امتدادا زمن تبحث لها عن حل وسط ما يشهده
    العالم العربي من تغيرات وتصدعات أحيانا ما وسع الفجوة بين المسرح والمؤسسة.

    قالوا عن المهرجان

    في لقائه مع $ قال الفنان عبدالغفور البلوشي: المهرجان فرصة مناسبة جدا لتجمع الشباب المهتمين بمجال الفنون المسرحية وبالتالي هو فرصة جميلة لتنمية قدرات هؤلاء المبدعين من فناني الفرق الأهلية المسرحية بالسلطنة وكما تعلمون نحن في الوقت الحالي أملنا أن يكون دوريا كل سنة بدلا من أن يقام مرة كل عامين وهذا طموح كل الفنانين المسرحيين وربما تسمح الظروف يوما بإقامته. أما انتقاله من العاصمة الى المحافظات الأخرى فهذا من دواعي الغبطة والسرور لنقل الحراك المسرحي من العاصمة الى المناطق الأخرى، وهذا شيء جميل أولا لتعريف الفن المسرحي لسكان هذه المناطق ولإحساسهم بأن المهتمين بالمجال الثقافي لا ينسونهم وموجودن معهم ولا يأتون فقط لمتابعة الحراك الثقافي وإنما نحن من نذهب إليهم ونقدم ما لدينا ونعرفهم على آخر التطورات في مجال المسرح. وكما تعلمون أن المهرجان فرصة لوجود جمهور أكبر من سكان المحافظة نفسها فلو أقيم المهرجان في منطقة أبعد ربما من يحضر هم الفنانون والمهتمون بالمسرح فقط وهناك من يحب المسرح ويرغب في المشاهدة والمشاركة ولكنه لا يستطيع الوصول لكن بما أن المهرجان موجود في مدينته فلا مبرر لغيابه عن فعالياته والحضور والمشاركة والاستفادة من ابداعات الشباب ونحن فخورون جدا بوجود مثل هذه المهرجانات في كل مجالات الثقافة العمانية. نتمنى من المهرجانات الأخرى أن تحذو حذو مهرجان المسرح العماني وأن تنتقل الى المحافظات لتنمي قابلية الاستيعاب وبالتالي تحاول أن تعطي فرصة للآخرين أن يشعروا بأهمية هذه الفعالية ويهيئوا المكان لإقامتها. على سبيل المثال نحن الآن نبحث عن مسرح يمكن للمهتمين والمختصين والقطاع الخاص بالتعاون مع القطاع العام أن يقوم بإنشاء مبنى مسرحي متكامل من كل الجوانب. ونتمنى لهذا المهرجان التوفيق والاستمرارية.

    مهرجان متخصص

    أما الكاتب أحمد الإزكي فقال: مهرجان المسرح العماني في دورته الجديدة التي تقام الآن في محافظة البريمي يؤكد على استمرارية الفعاليات المسرحية خلال الأعوام الماضية حتى وصل المهرجان الى دورته الخامسة، ونحن نتطلع إلى أن يستمر المهرجان وينضج أكثر وأكثر، وأن تتقلص المدة بدلا من أن يقام مرة كل سنتين فليكن مرة كل عام لأننا كلنا متعطشون للمسرح حتى عربيا يكاد أن يقل وهجه ليس مثلما كان في السابق له ذلك الحضور القوي، واتمنى أن تتبنى وزارة التراث والثقافة مهرجان الطفل واشكالا أخرى من المهرجانات مثلما أقامت الجمعية العمانية للمسرح في سنة من السنوات مهرجان المسرح التقليدي العماني بمعنى أن تجارب مثل هذه لا نريد أن نحكم عليها بالفشل لكن نتمنى أن تكون لها استمرارية من أجل خدمة المسرح باستمرار. كذلك ربما يمكن أن نقيم مهرجانا آخر نطلق عليه مثلا مهرجان المسرح الكوميدي والمسرح التجريبي المحلي والكثير من مسميات المهرجانات المسرحية. صحيح يقول القائل إن الوزارة المعنية بهذا الموضوع تتكبد مبالغ مالية طائلة لكن أنا أرى أنه في سبيل المسرح يهون كل شيء لأن ثقافة المسرحية يجب أن تستمر وربما في مقالي في نشرة (الحدث) التي تصدر في المهرجان أشرت الى أهمية التوجه الى التاريخ العماني ولو كان هناك مهرجان نستطيع أن نسميه مهرجان التاريخ العماني أو المهرجان التاريخي أيا كانت التسمية وهو يقدم التاريخ على خشبة المسرح فهذا من شأنه أن يحيي الشخصيات التاريخية العمانية التي بدأت الآن في الانكماش وبدت غير واضحة وغير معروفة لأجيالنا القادمة، لكن وجود مسرح متخصص في هذا الجانب أعتقد أنه سيحيي الشخصيات التاريخية العمانية. فالتجربة الجديدة التي قام بها مهرجان المسرح العماني الخامس بانتقاله من العاصمة مسقط الى محافظة البريمي مثلما أشار الدكتور عبد الكريم جواد مدير المهرجان إلى أن المهرجان القادم سيكون في نزوى بمناسبة احتفائية نزوى عاصمة للثقافة الإسلامية أعتقد من المناسب أن نطوع المناسبتين ونعلن فيها عن مهرجان مسرح تاريخي عماني ولتكن الانطلاقة من نزوى وهي إحدى أهم القضايا التي تشغلني الآن سواء في المسرح أو الاذاعة أو التلفزيون وهو الاهتمام بالشخصيات العمانية التاريخية.






    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏8 ديسمبر 2013
    أعجب بهذه المشاركة أƒأ£ أڑأˆأڈأ‡أ،أ‘أ¸أچأ£أ¤
  2. أحمد الشامسي

    أحمد الشامسي ¬°•| الفريق التطويري الأخباري |•°¬

    الله يعطيك العاافيه ع التغطيه ..
    منور البريمي ابراهيم الزدجالي
     
  3. همس الشوق

    همس الشوق :: الفريق التطويري الأخباري ::

    يعطيك العافيه ع التغطيه
     
  4. خافق احساس

    خافق احساس الفرَيق الإدِاري إداري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    جميل هذه الجمعة الطيبة ،
    و الحوار الراقي ، ،
    يعطيك العافية على هذه
    التغطية المميزة
    بانتظار المزيد
    جل الاحترام
     

مشاركة هذه الصفحة