التعليم العالي يفتتح ندوة مسح الخريجين بالسلطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة منوة الروح, بتاريخ ‏21 أكتوبر 2008.

  1. منوة الروح

    منوة الروح ¬°•| مراقبة عامه سابقه |•°¬

    يستهدف الخريجين من مؤسسات التعليم الخاصة
    التعليم العالي يفتتح ندوة مسح الخريجين بالسلطنة



    [​IMG]





    10/21/2008
    مسقط - الشبيبة : افتتح سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي صباح أمس بقاعة المحاضرات بديوان عام وزارة التعليم العالي ندوة مسح الخريجين وقال سعادته في كلمة القاها في افتتاح الندوة :إن التعليم والتدريب من أهم عوامل تنمية الموارد البشرية التي تسهم اسهاما كبيرا في تعزيز مصالح الأفراد والمنشآت والاقتصاد والمجتمع بأكمله ويعمل على تحويل الأفراد الى مواطنين صالحين للعمل ومسلحين بالمعرفة مما يدعم التنمية الاقتصادية ويوفر الايدي العاملة المؤهلة ويعزز الإندماج في المجتمع وبذلك يستفيد الاقتصاد والمجتمع بوجه عام ويصبح الاقتصاد أكثر إنتاجية وابداعا وقدرة على المنافسة من خلال وجود الطاقات البشرية الماهرة . وأضاف سعادته قائلا :لقد أولت الحكومة الرشيدة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – اهتماما بالغا بالتعليم كونه الركيزة الأساسية في اعداد الموارد البشرية للمساهمة في التنمية الشاملة والتفاعل مع معطيات العصر وتمثل ذلك في الموقع المتميز للتعليم في خطط التنمية الخمسية وكذلك في تفعيل دور هذا القطاع وتذليل العقبات التي تواجهه من خلال توفير الاعتمادات المالية واعداد وتبني الدراسات والبحوث التي تسعى الى تطويره وتحسينه . وفي ظل هذا الاهتمام بقطاع التعليم تنطلق رؤية وزارة التعليم العالي نحو تعليم عال ذي جودة عالية تلبية لمتطلبات التنمية المستدامة وتعمل الوزارة جاهدة على توفير البيئة التعليمية السليمة لتحقيق هذه الرؤية من خلال بعدين البعد الأول ويشمل جميع المدخلات والعملية التعليمية التعلمية ويدخل في ذلك المناهج والمقررات وأعضاء هيئة التدريس والمصادر والتسهيلات والتقويم وطرق التدريس والادارة التعليمية في كل مستوياتها والبعد الثاني يتعلق بالمواءمة والتوافق بين مخرجات نظام التعليم العالي وبين حاجات خطط التنمية ومتطلبات قطاعات العمل المختلفة ويلاحظ أن البعد الأول يرتبط بالكفاية الداخلية لنظام التعليم والتدريب بينما يتعلق البعد الثاني بالكفاية الخارجية المرتبطة بنوعية المخرجات . ولا بد هنا من التأكيد على الأبعاد المختلفة لمفهوم المواءمة بين العرض من مخرجات نظام التعليم والتدريب وطلب سوق العمل التي تتمثل في المواءمة الكمية وتعنى مواءمة اعداد مخرجات نظام التعليم والتدريب للكميات المطلوبة لمجالات العمل ومتطلبات التنمية والمواءمة النوعية فتعني أن المخرجات تكون متوائمة من حيث مستوى المعارف والمهارات والكفايات مع متطلبات العمل والتنمية والمواءمة التنويعية وتعني مقدرة نظام التعليم والتدريب على تقديم مخرجات في مجالات وتخصصات متنوعة ومتعددة وقابلة للتغيير والتجديد وملبية لمختلف مجالات ومستويات العمل . وتعد مسوحات الخريجين من أهم الأدوات المستخدمة لتقييم مخرجات نظام التعليم من حيث المعارف والمهارات والكفايات التي تؤهلها للانتقال الى عالم العمل ومعرفة مدى مواءمة برامج وتخصصات التعليم العالي الخاصة لقطاعات العمل فضلا عما توفره هذه المسوحات من بيانات ومؤشرات ترصد مواطن القوة والضعف في نظام التعليم العالي مما يسهم في العمل على تطويره وتخدم متخذي القرارات وواضعي السياسات ومؤسسات التوجيه الوظيفي والطلبة وأولياء أمورهم . وأضاف سعادته قائلا: يأتي مشروع مسح الخريجين في السلطنة الذي تنوي الوزارة تنفيذه خلال الفترة من 2008 – 2010 على مؤسسات التعليم العالي الخاصة تحقيقا للأهداف أعلاه . واستطرد سعادته موجها حديثه إلى رؤساء الجامعات وعمداء الكليات الخاصة قائلا : نلتقي بكم اليوم ايمانا منا بأهمية تعاون القائمين على مؤسسات التعليم العالي الخاصة معنا في هذا المشروع المهم والحيوي وكذلك التشاور معكم ومعرفة مرئياتكم بهدف تطوير المشروع واثرائه فضلا عن الاستفادة من الكفاءات والخبرات المتوافرة لديكم لدعم المشروع . واضاف قائلا :إن وزارة التعليم العالي تولي أهمية كبيرة لهذا المشروع وتعمل على توفير كل المتطلبات التي تعمل على نجاحه في تحقيق أهدافه ومن هنا نأمل منكم العمل على التعاون مع فريق عمل الوزارة من خلال توفير كل ما يتطلبه المشروع من بيانات الطلبة الخريجين والخبرات الأكاديمية المتاحة لديكم وذلك بما يسهم في تنفيذ المشروع بكفاءة عالية ووفق الجدول الزمني المحدد له . ثم تحدثت الدكتورة هناء بنت محمد أمين مسشارة وزيرة التعليم العالي للشؤون الأكاديمية ورئيسة فريق مسح الخريجين وقدمت عرضا عن المسح وأهدافه والفئات التي يستهدفها والنتائج المتوخاة بعدها تحدث سالم العبري نائب مدير التراخيص بالمديرية العامة للجامعات والكليات الخاصة عن الاستبيان وكيفية تصميمه ثم قدم الدكتور سالم بن سليم الغنبوصي الاستاذ المساعد بكلية التربية بجامعة السلطان قابوس نبذة عن تجربة جامعة السلطان قابوس في مجال مسح الخريجين واختتمت الندوة بكلمة للدكتور طالب السالمي مدير عام الجامعات والكليات الخاصة . يذكر أن الطلبة المسجلين للعام الاكاديمي للعام 2007 – 2008 كانوا 78931 طالبا وطالبة من 9080 يدرسون خارج السلطنة و25988 يدرسون في الجامعات والكليات الخاصة .




    الشبيبة
     
  2. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></

    [​IMG]

    الف شكر لج اختي



    [​IMG]
    [​IMG]
    الأرجنتيني البار
     

مشاركة هذه الصفحة