“الدولة” و”الشورى” يفتتحان دور الانعقاد السنوي الثالث

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏3 نوفمبر 2013.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    “الدولة” و”الشورى” يفتتحان دور الانعقاد السنوي الثالث
    بتاريخ 3 نوفمبر, 2013 في 07:35 صباح
    مختصون وبرلمانيون: معادلة المكانة والكفاءة في المؤسسات البرلمانية
    تعزيز العمل يحتاج إلى تعاون أكبر من السلطة التنفيذية
    لا بد من التركيز على الصلاحيات الممنوحة

    مبنى مجلس الدولة تصوير: سالم المصلحي

    مسقط ــ الزمن: يفتتح اليوم مجلسا الدولة والشورى الفترة الجديدة من دور الانعقاد السنوي الثالث وذلك في المبنى الجديد الكائن في منطقة البستان. وسيعمل المجلسان خلال الأيام القليلة المقبلة على بلورة عمل لجانهما وذلك عبر اختيار الرؤساء الدائمين لها لهذه الفترة.
    وينتظر الشارع العُماني الكثير من انعقاد الفترة الحالية، وذلك بعد سنتين سابقتين شهدتا صياغة العديد من التشريعات انطلاقا من الصلاحيات الممنوحة لمجلس عُمان.
    وقال الدكتور عبدالله الكندي أستاذ الإعلام بجامعة السلطان قابوس أن العمل البرلماني في السلطنة يشهد تطورات متلاحقة وتتعاظم أدواره ومسؤولياته السياسية والاجتماعية، وقد حظيت الفترة الماضية خاصة بالكثير من التحركات العملية لتعزيز دور المجالس البرلمانية في المجتمع، حيث شهدت هذه المرحلة نشاطا مكثفا حفل بزخم واسع ونقاشات برلمانية كبيرة للعديد من القطاعات .. مضيفا: عندما ينطلق دور الانعقاد السنوي الثالث فان التطلعات كبيرة لان يعزز النظام الاساسي في السلطنة من مكانة العمل البرلماني ويسن له القوانين التي تكفل له القيام بأدوار أفضل، مشيرا الى أن المعادلة الأهم في المستقبل ان يرتبط التمكين والتعزيز لمؤسسات العمل البرلماني بكفاءة أعضاء هذه المجالس ووعي المجتمع بضرورة باختيار الأكثر كفاءة لتمثيلهم وتجاوز معايير المكانة العائلية والقبلية والقدرة المالية والانحياز لكفاءة من أجل المصلحة العامة.
    من جهته قال توفيق اللواتي ممثل مجلس الشورى لولاية مطرح أنه وبعد مضي سنتين من الفترة الجارية لا بد للمجلس من التركيز على صلاحياته المحددة وفقا للنظام الاساسي للدولة بدلا من مطالبات للخدمات هنا وهناك، مضيفا: تكمن اهم التحديات في اتخاذ مجلس الشورى للوسائل البرلمانية المتاحة من الاسئلة وطلب المناقشة واستجواب الوزراء ان لزم الامر وهذا المستوى من التعامل يحتاج الى تعاون السلطة التنفيذية وتوفير المعلومات والبيانات بل وحتى الخطط والاستراتيجيات .
    وأضاف اللواتي :أداء مجلس الشورى خلال العامين الماضيين كان متفاوتا فبرغم من أطروحات المجلس المتعددة وهناك انجازات تحسب للفترة الحالية منها على سبيل المثال ورقة الباحثين عن عمل والحافلات المدرسية وصندوق الزواج والقروض السكنية والشخصية إلا ان المجلس يقف بالمربع الاول في مجالات اخرى للخلاف الغير المحسوم مع السلطة التنفيذية حول الصلاحيات الرقابية على الوزارات غير الخدمية بل وحتى تصنيف الوزارات الخدمية.
     
  2. خالد الشامسي

    خالد الشامسي :: فريق التغطيات التطويري ::

    بارك الله فيج ع الخبر

    قق116
     

مشاركة هذه الصفحة