وزير "النقل " يعبر عن عدم ارتياحه لبطء تنفيذ ازدواجية فرق – مرفع دارس بولاية نزوى ويح

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏25 أكتوبر 2013.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    وزير "النقل " يعبر عن عدم ارتياحه لبطء تنفيذ ازدواجية فرق – مرفع دارس بولاية نزوى ويحث على إنجاز المشروع في موعده


    الخميس, 24 أكتوبر/تشرين أول 2013 13:04
    [​IMG]
    - المحافظة ستشهد تنفيذ مشاريع طرق جديدة خلال الفترة القادمة
    - طرح مناقصة ازدواجية نزوى إزكي.. والإسناد قبل نهاية العام
    نزوى - سعيد بن الذيب الهنائي
    عبر معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات عن عدم ارتياحه من بطء إنجاز مشروع إزدواجية طريق فرق – مرفع دارس بولاية نزوى بمحافظة الداخلية والذي يعد من مشاريع الطرق الرئيسية التي تشهدها المحافظة، جاء ذلك خلال المتابعة الميدانية التي قام بها معاليه برفقة عدد من المسؤولين والمهندسين بالوزارة للوقوف على سير العمل في أبرز مشاريع الطرق التي يجري تنفيذها حاليًا في محافظة الداخلية، بحضور استشاري المشاريع ومهندسي ومسؤولي الشركات المنفذة للمشاريع.
    واستهل معاليه متابعته الميدانية بالوقوف على مشروع ازدواجية الطريق الذي يشق وسط ولاية نزوى وتشرف على تنفيذه وزارة النقل والاتصالات منذ أكثر من عام بطول يقدر بحوالي سبعة عشر كيلومترًا وبتكلفة تتجاوز ثلاثين مليون ريال عماني، كما تابع معاليه ازدوجية طريق عز – أدم الذي يربط ولايتي منح وأدم والمؤدي في ذات الوقت إلى محافظة ظفار بطول يقدر بنحو ستة وأربعين كيلومترا وبتكلفة تقدر بنحو خمسين مليون ريال عماني، واختتم متابعته الميدانية بالوقوف على مشروع ازدواجية طريق جبرين – عبري الذي ينفذ منذ أكثر من عامين بطول يقدر بحوالي تسعين كيلومترًا وبتكلفة تتجاوز سبعين مليون ريال عماني. ووقف معاليه عن كثب على مستوى الإنجاز في الأعمال الإنشائية وأبدى ملاحظاته حيال بعض جوانب التنفيذ، واستمع إلى شرح مفصل من المشرفين على المشاريع اطلع على نسبة الإنجاز الذي وصلت إليه الشركات المنفذة وتعرف على أبرز التحديات والصعوبات التي تواجه سير العمل ووجه معاليه بضرورة الإسراع في تنفيذ المشاريع.
    وقال معاليه في تصريحات صحفية خلال الجولة حقيقة بعد الزيارات التي قمنا بها في عدد من مشاريع الطرق في المحافظة هنا وخاصة المشاريع الكبيرة ولقائنا مع المقاولين المنفذين لهذه المشاريع، عبرنا عن عدم ارتياحنا عن نسبة الإنجاز التي تحققت في مشروع إزدواجية طريق فرق – مرفع دارس بولاية نزوى، وقال معاليه: إنّ المقاولين أبدوا تجاوباً من أجل مضاعفة الجهد والعمل بشكل أفضل خلال الفترة القادمة لإنجاز الأعمال موضحًا أنّ الوزارة ستراقب وتتابع بشكل جيد لضمان أن يفي مقاول المشروع بوعوده بالمدة المحددة بمنتصف العام القادم.
    وطالب معاليه المواطنين بضرورة إخلاء بعض المناطق المتأثرة والمساعدة في هذا الجانب بشكل كبير بحيث إن هناك مناطق عمل متوقفة تماما ولا يمكن للمقاول أنّ يعمل بها سواءً في هذا المشروع أو في مشاريع أخرى تفاديًا للوصول لمرحلة صعبة، مشيرًا إلى أن هذا يتطلب تعاون الجميع لحل هذه الإشكاليات التي تواجه بعض مشاريع الطرق.
    وقال معاليه: إنّ هذه الزيارات لها تأثير إيجابي على المقاولين ووجدنا لها أصداء من خلال الاستماع للتوجيهات المباشرة لتغيير الموارد والقيادات المشرفة على الأعمال.
    وحول المشاريع الأخرى التي تمّ الإعلان عنها قال معاليه: بالنسبة لمشروع ازدواجية طريق نزوى إزكي فقد تمّ طرح المناقصة للشركات وبانتظار تقديم العروض ونأمل أن يتم إسناد المشروع قبل نهاية العام الجاري. أمّا بالنسبة لازدواجية طريق مرفع دارس – جبرين الذي يربط بين ولايتي نزوى وبهلا فقد تمّ الانتهاء من وضع التصاميم وتم رفعها لمجلس المناقصات ونأمل أن يتم طرح المناقصة قريباً. وأضاف معاليه أنّ العمل كذلك جارٍ في مشاريع الأوامر السامية التي تمّ الإعلان عنها في سيح الشامخات مطمئنا المواطنين بأنّ مشاريع الطرق في السلطنة بشكل عام تحظى بالاهتمام المتواصل، ولكنّها تحتاج لوقت من حيث عمل التصاميم والاستشارات الهندسية وطرحها للمناقصات حتى ترسو للشركات المتقدمة لكل مشروع. وتطرق معاليه إلى مشروع إزدواجية طريق نزوى – ثمريت، مشيرا إلى أنّ العمل به يتواصل حاليا حتى ولاية أدم وقد تمّ طرح الجزء الأول والثاني من المشروع.
     

مشاركة هذه الصفحة