¤¦¤ أسمــــــــآء الله الحسنى ¤¦¤

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة الذربهـ, بتاريخ ‏19 أكتوبر 2008.

  1. الذربهـ

    الذربهـ ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    [​IMG]

    [​IMG]

    الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا ا لله.... الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، ونصلي ونسلم على الحبيب الرحمة المهداة و السراج المنير النذير البشير، من عرف بحق أسماء ربه الحسنى، فجعلها نبراسا لحياته، سيد الخلق و ناصر الحق محمد عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام، و بعد...
    هي عادة حميدة، اتخذناها لأنفسنا أن نجمع حلقات العلم المباركة في موضوع ينتفع به كل من يصله، و نبتغي من ذلك الأجر لمن ألقاها وجمعها و أخرجها ونقلها... هنا نجدد العهد و نشد الخطى بمعرفة الله عز وجل بأسمائه الحسنى...


    هذا الموضوع دعوة لنحيى مع أسماء الله الحسنى و وضع منهجية تفكير جديدة للتعرف على الله عن طريق معرفة أسمائه الحسنى، وحتى نرى آثارها في حياتنا وفي مجتمعاتنا وتجلياته علينا ...

    بداية سأضع بين ايديكم مقدمة في ثنايا اسمآء الله الحسنى .. وساضعها تدريجيا نقطة فنقطة حتى يسهل عليكم القرآءة وتعم الفائدة بدون ملل .. ثم سأتطرق الى شرح اسماء الله الحسنى كلن على حده .. في هذا الموضوع المتجدد ..
    والله الموفق ..


    فهرس الموضوع :

    مقدمة في ثنايا أسماء الله الحسنى
    اسم الله الفتاح
    اسم الله الشكور
    اسم الله التواب
    اسم الله الرزاق
    اسم الله الرقيب
    اسم الله الجبار
    اسم الله الوكيل
    اسم الله الخالق
    اسم الله الرحمن الرحيم.
    اسم الله العزيز
    اسم الله الحميد
    اسم الله الهادي
    اسم الله القهار
    اسم الله الودود
    اسم الله الحق
    اسم الله الغفور
    اسم الله الولي
    اسم الله الواحد الأحد
    اسم الله الوهاب
    اسم الله المجيب
    اسم الله العفو
    اسم الله الكريم
    و لكي نحيى دوما بأسماء الله الحسنى فلا ننسى
    .
     
  2. الذربهـ

    الذربهـ ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    مقدمة في ثنايا اسمـــــــآء الله الحسنى ..

    1- لماذا ندرس أسماء الله الحسنى ؟

    إن معرفة أسماء الله الحسنى هي معرفة الله عز وجل، و لو عر فناه لأحببناه وأطعناه وتمنينا رضاه واشتقنا لجنته ولدمعت عينانا شوقاً لها ، و ستخاف كل الناس الموت ونحن نشتاق للقائه ! لو عرفناه لذبنا شوقا إليه! لو عرفناه لما أغضبناه أبدا !
    و إذا عرفت الآمر سهلَت ا لأوامر... فأحيانا نعصاه ولا ندرك من عصينا وأغضبنا ! و نعتقد أن ذنبنا صغير! انظر إلى من عصيت ولا تنظر إلى حجم الذنب، كلما عرفناه استسلمنا وكلما عرفناه رضينا بقضائه ، وربما يكون مصاب شديد أحل بنا لكن نتذكره فنهدأ و نستسلم، إذا عرفناه رأينا حكمة ما بعدها حكمة وعلما لا ينتهي إليه أي علم ووجدنا ودا ولطفا ورحمة وشفقة، يمكننا أن نقول أن الدين يتلخص في ثلاث كلمات :
    معرفة تؤدي إلى طاعة.. .تؤدي إلى سعادة ،

    ولذلك نجد في سورة طه :
    ( طه ما أَنزْلنَْا عَليك الْقرآن لِتَشْقَى إِلاَّ تَذْكِرةً لِمن يخْشَى تَنزِيلاً مِمن خَلَقَ الأَرض والسمواتِ اْلعلا الرحمن علَى الْعرشِ استَوى َله ما فِي السمواتِ وما فِي الأَرضِ وما بينَهما وما تَحتَ الثَّرى وإِن تَجهر بِاْلقَولِ فَإِنَّه يعَلم السر وأَخْفَى اللَّه لا إَِله إِلاَّ هو َله الأَسماء الْحسنَى ) طه : 1-8
    فكل الآيات تعريف با لله، فهذا الدين ليس للشقاء بل للسعادة، والسورة تقول أنك لن تشقى إذا - مشيت مع الأسماء الحسنى.أما بقية سورة طه فتحكي أن السعادة مع موسى والشقاء مع فرعون، وموسى عرف فأطاع فسعد وفرعون لم يعرف فعصى فشقي.فالهدف من دراسة أسماء الله الحسنى أن نعرفه من خلالها وكلما عرفناه ازددنا حبا واستسلاما وبذلا، وإليك هذا المثل :
    سيدنا عبد الله بن حذافة كان قبل الإسلام لا يبذل في شيء أما بعد الإسلام فأسره ملك الروم ليقتله وقال له: اترك دينك وأعطيك من المال كذا وكذا، قال : والله لو أعطيتني كل مالك على أن اترك ديني ما تركته، قال : تترك دينك وأشاركك معي في ملكي، قال: والله ملك الدنيا لا يساوى عندي شيء، فقال: إذن أقتلك، فقال : افعل ما شئت، فقال :صوبوا إليه السهام ولا تقتلوه لتؤذوه.. اضربوا بالسهام على يديه، ثم يقول له: تترك دينك؟ يقول: لا والله.. قال :اضربوا السهام على قدميه، تترك دينك؟ لا والله، فقال: خذوا اثنين من أصحابه وائتوا بإناء ضخم جدا فيه زيت مغلي وألقوهم في الزيت المغلي، فرموا اثنين من المسلمين الذين معه في الزيت المغلي.. تترك دينك؟ لا والله. .خذوه فألقوه في الزيت.. وهم آخذيه ليلقوها به بكى، فقال لهم: أحضروه، فعاد سيدنا عبد الله بن حذافة، فقال ملك الروم: بلغني أنك قد
    بكيت، قال: نعم، قال: إذن تترك دينك؟ قا ل: لا والله، قا ل: فلم بكيت؟ قا ل: بكيت لأن لي نفساً واحدة ستخرج في سبيل الله، وكنت أتمنى أن يكون لي بعدد شعر جسدي أنفس تخرج واحدة بعد الواحدة في سبيل الله.


    و هذه الخنساء قبل الإسلام، مات أخوها صخر فملأت الجزيرة العربية بكاء، ولكنها بعد الإسلام عرفت الله، ومات أربع من أولادها، فقالت: الحمد لله الذي شرفني أنهم ماتوا شهداء ! عرفت ربها الخنساء فلما عرفته استسلمت لقضائه ورضيت بقضائه.

    ولمن يقولون : نحن نعرف الله لا نتكلم عن المعرفة السطحية، بل نتكلم عن معرفة متغلغلة في خلايا جسمنا، معرفة إذاِ مُنِعت عنا نموت، معرفة تجعلنا نقول : هذه المرأة التي ماتت تذكري باسم الله كذا، والموقف الذي حدث لي من مديري يذكرني باسم الله كذا، وابنتي الصغيرة التي ابتسمت في وجهي تذكرني باسم كذا.

    لقد خلق الماء لهدفين: هدف صغير وهدف كبير، الهدف الصغير كي نرتوي و نعيش، لو شربنا الماء وارتوينا وقفنا عند الهدف الصغير، ولكن لو شربنا الماء وانطلق عقلنا إلى الرزاق وقلنا سبحان من علق رزقي في سحابة مارة في السماء ،
    نكون بهذا قد انتقلنا إلى الهدف الكبير من خلق الماء وهو معرفة الله باسمه الرزاق .

    كلنا يعرف حديث جبريل لما جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكل الصحابة جالسون وقال :
    يا محمد أخبرني عن الإسلام، قال النبي: الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدُا رسو ل الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتحج البيت ، قا ل: صدقت، قال: فأخبرني عن الإيمان ، قا ل: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشر ه، قال: صدقت، قال: فحدثني عن الإحسان، قال: أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك. هلا انتبهنا
    لترتيب أسئلة سيدنا جبريل: إسلام، إيمان، إحسان، ولماذا سأل عنهم مع الإحسان ؟! لأن تطبيق الإسلام والإيمان بدون أن نستشعر معرفة الله يجع لنا بلا إحساس.

    كلن يعرف الحديث المروي في صحيح البخاري الذي يقول : ( إن لله تسعة وتسعين اسما، مائة إلا واحدا، من أحصاها دخل الجنة )، والكثير من الناس يتوهمون أن الإحصاء هو العد والحفظ وتسميع الأسماء، ولكن حتى علميا فالإحصاء غير العد،
    وكذلك قرآنيا حيث تقول الآية :
    ( َلقد أَحصاهم و عدهم عدا ) مريم : 94 و عندما نقول لقد استوعبنا ما فيهم وحلل ن اهم فهذا يعد إحصاء .
    أتذكرون النبي صلى الله عليه وسلم في حديث يرويه ابن عمر يقول :
    ( وما قَدروا اللَّه حقَّ قَدرِهِ والأَرض جمِيعا قَبضُته يوم الْقِيامةِ والسماواتُ مطْوِياتٌ بِيمِينِهِ سبحاَنه وَتعالَى عما يُشرِكُون ) الزمر : 67
    يقول ابن عمر في حديث رواه مسلم :
    (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ هذه الآية ذات يوم على المنبر { وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون } ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هكذا بيده ويحركها يقبل بها ويدبر يمجد الرب نفسه أنا الجبار أنا المتكبر أنا العزيز أنا الكريم فرجف برسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر حتى قلنا ليخرن به ) .
     
  3. أبو سلطااان

    أبو سلطااان مؤسس و رئيس الفريق التطويري إداري

    يزاج الله ألف خير ...
    و بميزان حسناتج يعطيج العافيه ...
     
  4. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></

    [​IMG]

    ما شاء الله عليج
    موضوع في قمة الروعه والجمال
    وتنسيقج رااائع اختي

    الف الف شكر لج



    [​IMG]
    [​IMG]
    الأرجنتيني البار
     
  5. الذربهـ

    الذربهـ ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    ما شاء الله عليكمـ ما مداني تونيه حاطه الموضوع ..
    العفو اخوانيه ..
    ربي يخليكم والف شكر لمروركمـ واتمنى لكم الاستفادة ..
     
  6. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<

    بارك الله فيج اختي ع الموضوع القيم

    يعطيج الف عافيه
     
  7. الذربهـ

    الذربهـ ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    ربي يعافيج اختيه
    وشكرا ع مرورج
    واتمنى لج الاستفادة
     
  8. سفير الحب

    سفير الحب موقوف

    بارك الله فيك ..
     
  9. ريانووو

    ريانووو ¬°•| عضو مميز |•°¬


    يزاااج الله خير
    ...
     
  10. الغافري

    الغافري ¬°•|عُضوٍ شًرٍفٌ |•°¬

    اشكرك أختي على الطرح الرائع .... دمت بحفظ الله
     

مشاركة هذه الصفحة