سوريا: قذائف المسلحين تحصد 23 قتيلا بينهم أطفال

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏11 أكتوبر 2013.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    سوريا: قذائف المسلحين تحصد 23 قتيلا بينهم أطفال

    دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
    خلفت قذائف هاون وقذائف صاروخية على منطقة الأعظمية بحلب وحمص التي أطلقتها المعارضة المسلحة على مدينة جرمانا بريف دمشق 23 قتيلا مدنيا بينهم أطفال ، فقد قتل 11 وأصيب 23 آخرون حسبما أفاد مصدر مسؤول لوكالة الأنباء السورية سانا، وقال المصدر إن ثلاث قذائف سقطت عند مدخل جرمانا بالقرب من مول جرمانا والرابعة قرب مشفى المعونة لافتا إلى أن القذائف أحدثت أضرارا مادية بعدد من الأبنية والسيارات في أماكن سقوطها. وفي اعتداءين آخرين استهدفا منطقة الأعظمية في حلب قتل 12 بينهم ثلاثة أطفال وأصيب 44 بقذائف صاروخية أطلقها مسلحون على شارع المستودعات وقرب جامع بلال وقتل اثنان وأصيب خمسة آخرون بقذيفة صاروخية أطلقها مسلحون أمس سقطت قرب جامع الفردوس بحي الإنشاءات في مدينة حمص.وذكر مصدر مسؤول لمراسل سانا أن الاعتداء أدى أيضا إلى وقوع أضرار مادية بالمكان. كما سقطت 4 قذائف أطلقها مسلحون قرب تجمع المدارس بقرية المخرم أدت إلى وقوع أضرار مادية دون أن تسفر عن إصابات.وفي مدينة حماة أدى انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون على الطريق المؤدي إلى مدرسة الشهيد بسام حمشو في حي غرب المشتل إلى مقتل طالبين وإصابة اثنين آخرين. على صعيد آخر قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش أمس الخميس 10-10-2013 إن موسكو أرسلت إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قائمة تضم أسماء 13 مفتشا روسيا للمشاركة في العمل على تدمير الأسلحة الكيماوية التابعة لدمشق. . وأعاد الى الأذهان أن اقتراحات بان كي مون تنص على أن يكون على رأس البعثة منسق على مستوى نائب الأمين العام للأمم المتحدة، وسيكون هذا المنسق مسؤولا أمام قيادة المنظمتين في آن واحد. وقال مسؤول في الأمم المتحدة، أمس، إن فريقا "متقدما" من خبراء الأمم المتحدة للأسلحة الكيماوية في سوريا زار ثلاثة مواقع جديدة للتفقد والإشراف على آليات تدمير هذه الأسلحة. لم يكشف المسؤول عن المواقع لـ"أسباب أمنية". وكان المدير العام لمنظمة الحظر الكيماوي بشأن نزع سلاح سوريا أحمد أزموجو، قال إن "المفتشين الدوليين سيتحققون من 20 موقعا للسلاح الكيماوي في سوريا، مطالبا "دمشق بالتعاون الكامل مع المفتشين لإنهاء مهمتهم في أسرع وقت ممكن"، واصفا الجدول الزمني لتدمير الكيماوي منتصف العام المقبل بأنه "واقعي" إذا تلقت البعثة مساعدة دولية، كما أشار إلى أن "منظمته لا تعلم بعد كيفية تدمير المواد العسكرية السامة في سوريا". من جانبها رحبت وزارة الخارجية الروسية باقتراح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشأن تشكيل بعثة مشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة لتدمير الترسانة الكيماوية بسوريا. وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش إن موسكو أرسلت إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قائمة تضم أسماء 13 مفتشا روسيا للمشاركة في العمل على تدمير الأسلحة الكيماوية التابعة. وشدد لوكاشيفيتش على أن القرار الدولي الخاص بتدمير الأسلحة الكيماوية في سوريا ملزم ليس للحكومة السورية فحسب، بل وللمعارضة ودول المنطقة على حد سواء، علما بأن الأخيرة ملزمة بالعمل على منع نقل الأسلحة الكيماوية خارج حدود سوريا. واضاف: إن موسكو تأمل أن يجري تنفيذ البرنامج لتدمير الأسلحة الكيماوية السورية بالتزامن مع تكثيف الجهود الدولية على الاتجاه السياسي- الدبلوماسي وتحديدا لعقد مؤتمر "جنيف-2" في منتصف الشهر القادم.


    المصدر : جريدة الوطن
     

مشاركة هذه الصفحة