امرأة تحاول اقتحام البيت الأبيض بإطلاق الرصاص

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة خالد الشامسي, بتاريخ ‏5 أكتوبر 2013.

  1. خالد الشامسي

    خالد الشامسي :: فريق التغطيات التطويري ::

    أعلنت الشرطة الأميركية في واشنطن أنها تمكنت من قتل المرأة المشتبه بها التي أطلقت رصاصاً خارج مبنى الكونغرس، وأصابت أشخاصاً أحدهم ضابط شرطة، وذكر مسؤول أميركي أن المرأة المشتبه بها حاولت اقتحام البيت الأبيض.
    وكانت الشرطة قد أعلنت، في وقت سابق، عن إغلاق مبنى الكونغرس، وفرض طوق أمني حوله، بعد سماع صوت طلقات نارية في جواره، وطلبت عبر مكبرات الصوت من الموظفين عدم مغادرة المبنى، وناشدت الجمهور عدم الاقتراب من موقع إطلاق الرصاص.
    ونقلت وسائل إعلام أميركية عن بريد الكتروني، أرسلته شرطة الكابيتول لموظفيها، أمس، إنه «سمع صوت أعيرة نارية في الكابيتول هيل، ما يتطلب من جميع من في المبنى الاحتماء». وطلبت الشرطة في البريد الإلكتروني من الموظفين «إقفال الأبواب والنوافذ الخارجية، والبقاء بعيداً عنها، واعدة بتقديم معلومات إضافية، فور ورودها. وذكرت وسائل الإعلام أن حالة من الذعر دبت في المكان، وتحدثت تقارير عن وجود قناص ناشط في المكان.
    وسبق أن افاد عضوان في مجلس الشيوخ الأميركي بأن إطلاقاً للنار حصل، عصر أمس، قرب مبنى ملحق بالكونغرس الأميركي في واشنطن، ما أدى إلى إقفال مبنى الكابيتول، حيث مقر مجلسي النواب والشيوخ، مؤقتاً. وقال السناتور روجر ويكر لصحافي في فرانس برس في المكان إنه سمع ست طلقات نارية، وقال زميله، برني ساندرز، إنه سمع أربع طلقات.
    وفي الوقت نفسه، طوق الجهاز الأمني الذي يؤمن حماية الرئيس الأميركي، باراك أوباما، البيت الأبيض، ومنع الدخول إليه أو الخروج منه.
    ويأتي الحادث، بعدما تسبب عدم الاتفاق على مشروع الموازنة في الكونغرس بإقفال الإدارات العامة في البلاد أبوابها جزئياً، منذ صباح الثلاثاء الماضي، ما أثار غضب الرأي العام الأميركي، إلا أن معطيات أولية لا تشير إلى وجود رابط بين حادث أمس والإشكالية المالية، لاسيما أن الولايات المتحدة غالبا ما تشهد عمليات إطلاق رصاص، كان آخرها هجوماً على مبنى للبحرية الأميركية.
    ففي 16 سبتمبر الماضي، أقدم آرون ألكسيس على إطلاق الرصاص داخل مقر قيادة الأنظمة البحرية لسلاح البحرية الأميركية في واشنطن، ما أسفر عن مقتل 13 شخصاً، بينهم منفذ الهجوم.
     

مشاركة هذه الصفحة