السلطنة تحصد 10 ميداليات في ختام دورة ألعاب التضامن الإسلامي.. والنبهانية تعتلي منصات

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏29 سبتمبر 2013.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    السلطنة تحصد 10 ميداليات في ختام دورة ألعاب التضامن الإسلامي.. والنبهانية تعتلي منصات التتويج بالذهب


    السبت, 28 سبتمبر/أيلول 2013 13:32
    [​IMG]
    رئيس "اللجنة الأولمبية": نتائج مشرفة للسلطنة بالدورة
    سومطرة- بدر الزدجالي
    حصدت السلطنة 10 ميداليات متنوعة في ختام مشاركاتها بدورة ـلعاب التضامن الإسلامي، والتي تقام أحداثها في مدينة بلمبانج الإندونسية بمشاركة 47 دولة إسلامية في مختلف قارات العالم.
    وجاء ختام مشاركة البعثة مسكا بعد أن تمكنت منتخباتنا من حصد سبع ميداليات أمس جاءت عبر منتخب الطائرة الشاطئية الذي تمكن من حصد ذهبية وبرونزية المسابقة فيما حصدت اللاعبة فاطمة النبهانية ذهبية فردي السيّدات، وتمكن كذلك منتخب ألعاب القوى في مسابقة التتابع من حصد ميدالية ذهبية وهي الثالثة للسلطنة في هذه الدورة وأضاف كذلك منتخب التتابع للسيدات 4×100 و4×400 إحراز برونزيتين في سباقي التتابع، وتمكّنت اللاعبة هبة العاصميّة من الحصول على ميدالية رمي الرمح، فيما جاءت بقيّة الميداليات التي حققتها منتخباتنا الوطنيّة خلال الأيام الماضية من الدورة بحصول بركات الحارثي على فضية سباق 100 متر وبرونزية رمي الجلة عبر اللاعبة رغد الزبيدية وحصول منتخب السيدات للتنس على برونزية المسابقة.
    وكان السلطنة قد شاركت في دورة ألعاب التضامن الإسلامي في خمس مسابقات، وهي ألعاب القوى والتنس والطائرة الشاطئية ورفع الاثقال والسباحة وتمكن منتخب ألعاب القوى من حصد العدد الأوفر من الميداليات وتمكن منتخب الطائرة الشاطئية والتنس من حصد ميداليتين لكلٍ.
    ذهبية الشاطئية
    وأثبت منتخب الطائرة الشاطئية جدارته وذاته في دورة ألعاب التضامن الإسلامي، وتمكن من خطف ميداليتين ذهبية وبرونزية في ختام منافسات الطائرة الشاطئية التي اختتمت يوم أمس بعد أن تمكن المنتخب من الفوز على المنتخب الإندونسي صاحب الضيافة وأثبت ذاته وأحقيته بالفوز في المباراتين ورد خلالها الخسارة أمام إندونيسيا في دورة الألعاب الشاطئية الثالثة التي أقيمت بهينج العام الماضي. ونجح المنتخب في اللقاء النهائي المكون من بدر الصبحي وهيثم الشريقي من الفوز على المنتخب الإندونيسي (أ) في نهائي مثير سيطر عليه لاعبو المنتخب بشكل كبير منذ بداية المباراة حيث تمكن المنتخب في الشوط الأول من توسيع الفارق بشكل جيد حتى أنهى الشوط الأول بنتيجة 21/17 وفي الشوط الثاني استغل لاعبونا الأخطاء التي وقع فيها المنتخب الإندونيسي، وكذلك السيطرة على مجريات اللقاء من خلال الضرب من مختلف المراكز والتكتيك الجيد الذي اتبعه اللاعبون أثناء المباراة مما ساهم في سيطرة لاعبينا على مجريات الشوط حيث كان الفارق جيدًا في بادئ الأمر بعد أن وسّع الفارق إلى أربع نقاط 5/1 ومن ثم إلى 8/3 ليواصل المنتخب تقدمه بشكل جيد حتى وصلت النتيجة إلى 19/12 وأشهرت حكم اللقاء البطاقة الحمراء في وجه لاعبي المنتخب الإندونيسي والذي زاد من حصيلة نقاط منتخبنا حتى تمكن من إنهاء الشوط الثاني لصالحه بنتيجة 21/15 ويعلن بعدها فوز المنتخب بالميدالية الذهبية في دورة ألعاب التضامن الإسلامي.
    وفي لقاء المركزين الثالث والرابع تمكن منتخبنا (أ) المكون من هيثم الشريقي وأحمد الحوسني من إنهاء اللقاء لصالحهما في الشوط الفاصل حيث كان التقدّم لصالح المنتخب في الشوط الأول والذي انتهى بنتيجة 21/16 وتراجع بعدها أداء لاعبينا بعد أن استغل المنتخب الإندونيسي توسيع الفارق والمحافظة عليه حتى نهاية الشوط، والذي انتهى بنتيجة 21/12 وفي الشوط الفاصل فرض لاعبونا سيطرتهم على مجريات الشوط منذ البداية فكان الفارق ثلاث نقاط 4/1 ومن ثمّ استغل اللاعبون عددا من الكرات لتصل النتيجة إلى 7/2 ليواصل لاعبونا تقدّمهم بشكل جيّد مع ضبط النفس، ويتمكّن بعدها المنتخب من إنهاء الشوط لصالحه 15/9 ويحصل المنتخب على الميدالية البرونزية في الدورة.
    النبهانية تفرض قوتها
    فيما فرضت لاعبة منتخبنا الوطني للتنس فاطمة النبهانية قوتها وخبرتها لتحسم لقب مسابقة فردي السيدات بحصولها على ذهبية المسابقة في اللقاء النهائي للمسابقة أمام الإندونيسية تناتا في لقاء مثير انتهى في ثلاث مجموعات واستمر قرابة ثلاث ساعات من الإثارة والقوة قدمت خلاله لاعبتنا مستوى كبيرا، وفرض قوتها من أجل حسم الميدالية الذهبية لصالحها، وأظهرت النبهانية مستوى مشرفا في نهائي المسابقة حيث كانت الروح القتالية حاضرة، وكذلك المستوى الفنّي الكبير والخبرة اللذين ظهرا بشكل كبير في حسم اللقب لصالحها. وفي المجموعة الأولى نجحت النبهانية في حسم تلك المجموعة لصالحها بعد أن قدمت مستوى جيدًا انتهى بنتيجة 6/3 وفي المجموعة الثانية خسرت لاعبتنا المجموعة بسبب الأخطاء والإرهاق الكبير للاعبة مع ارتفاع درجات الحرارة وانتهت المجموعة الثانية بنتيجة 3/6 وفي المجموعة الفاصلة ظهرت فاطمة بشكل جيد، وقدمت مستوى كبيرًا واستغلت الكثير من الأخطاء التي وقعت فيها اللاعبة الإندونيسية فكان التقدم في بادئ الأمر بحصولها على شوطين لشوط ومن ثمّ أوصلت النبهانية النتيجة إلى 3/1 ليعود التعادل من جديد من قبل اللاعبة الإندونيسية 3/3 وبعدها بدات الانطلاقة الجيدة للنبهانية وتمكنت من حسم نتيجة بقية الأشواط بجدارة حتى انتهت المجموعة الأخيرة بنتيجة 6/3 لتحصل بذلك اللاعبة على ذهبية المسابقة. وقالت لاعبة المنتخب إنني سعيدة بالحصول على ذهبية مسابقة فردي السيدات وأهدي هذه الميدالية إلى الشعب العماني، والتي جاءت بعد صعوبة ومشوار طويل في منافسات فردي السيدات، وكذلك بقيّة منافسات التنس حيث إنّ اللقاء النهائي كان صعبًا مع اللاعبة الإندونيسية التي لعبت على أرضها وبين جمهورها، وعوضت بذلك الخسارة التي تلقتها أمام نفس اللاعبة في منافسات الفرق. وأضافت أنّ المشاركة كانت ناجحة لمنتخب التنس في هذه الدورة بعد أن حصدنا ميداليتين ذهبية وبرونزية الفرق، واستفدنا كذلك كثيرا من هذه المشاركة ونقدم الشكر إلى اللجنة الأولمبية العمانية على دعمها لنا في المشاركة في مثل هذه الدورات وتقديم كل العون والمساعدة للبعثة في هذه المشاركة والجهود الكبيرة التي بذلت لنا ونقدم لهم كل الشكر والتقدير.
    4 ميداليات بأم الألعاب
    وأنهى منتخبنا الوطني لألعاب القوى مشواره بنجاح ليكون ختام مشاركته مسكا في دورة ألعاب التضامن الإسلامي بعد أن حصد في اليوم الأخير أربع ميداليات منوّعة عبر منتخبي الرجال والسيدات لتصل بذلك ميداليات ألعاب القوى في الدورة إلى ست ميداليات منوعة، وجاءت ميداليات يوم أمس الاربعة عبر منتخب التتابع للرجال 4×100 متر بالحصول على ذهبية المسابقة عبر العدائين فهد الجابري وعبدالله الصولي وبركات الحارثي ومحمد السعدي، وتمكن كذلك منتخب التتابع للسيّدات 4×100 متر من الحصول على برونزية عبر العداءات شنونة الحبسيّة ومزون العلوية وهبة العاصمية وبثينة اليعقوبية، وتمكّن كذلك منتخب السيدات للتتابع 4×400 متر من الحصول على الميدالية البرونزية بنفس تشكيلة اللاعبات وحصلت اللاعبة هبة على فضية رمي الرمح. فيما كانت الميداليات الأخرى التي حصدها منتخب ألعاب القوى في اليومين الماضيين بحصول بركات الحارثي على فضيّة سباق 100 متر عدو وحصول اللاعبة رغد الزبيدية على الميدالية البرونزية في مسابقة دفع الجلة.
    وشهد سباق التتابع 4×100 منافسة قوية بالحصول على ذهبية المسابقة وبرز خلالها عداءو المنتخب بشكل كبير من أجل الحصول على هذه الميداليّة حيث كانت الانطلاقة عبر العداء فهد الجابري الذي أوصل العصي إلى بركات الحارثي والذي جرى سريعا لإيصالها إلى العداء عبدالله الصولي ومن ثم تسلّم العصي العداء الشاب في صفوف المنتخب محمد السعدي والذي تمكن من إنهاء الـ 100 متر الأخيرة بنجاح ليكون أول الواصلين، ويهدي السلطنة الميدالية الذهبية بجدارة، وقد أنهى المنتخب السباق في زمن وقدره 39.72 ثانية، وجاء في المركز الثاني المنتخب السعودي بزمن وقدره 40.20 ثانية وفي المركز الثالث المنتخب الإندونيسي بزمن وقدره 40.37 ثانية. وقام طه الكشري أمين سر اللجنة الأولمبيّة العمانية بتتويج منتخبنا الوطني بالذهب وتقليد بقيّة المنتخبات الفائزة.
    فيما جاء سباق التتابع 4×100 متر للسيدات بحصول المنتخب التركي على الميدالية الذهبيّة بزمن وقدره 46.59 ثانية وجاء في المركز الثاني المنتخب المغربي بزمن وقدره 47.18 ثانية واحتل منتخبنا الوطني المركز الثالث بزمن وقدره 49.20 ثانية، فيما احتل المركز الأول في سباق التتابع 4×400 متر للسيدات منتخب المغرب وجاء في المركز الثاني المنتخب التركي، وثالثًا منتخبنا الوطني وفي مسابقة رمي الرمح للسيدات تمكنت لاعبة المنتخب هبة العاصمية من الحصول على فضيّة المسابقة بعد أن سجلت أفضل محاولة لها برمي 33 مترًا وجاءت في المركز الأول اللاعبة الإندونسية وثالثا اللاعبة التونسية وفي مسابقة 100 متر حواجز للسيدات احتلت لاعبة المنتخب بثينة اليعقوبية المركز السابع.
    وأعرب بركات الحارثي عن سعادته بحصول منتخب العاب القوى على هذا العدد من الميداليات في هذه المشاركة والتي تعد من أبرز المشاركات للسلطنة من خلال حصد عدد من الميداليات في مختلف المسابقات التي شارك فيها منتخب الرجال والسيّدات، وقد بذل الجميع جهودًا كبيرة من أجل الصعود إلى منصة التتويج، ونقدم الشكر إلى اللجنة الأولمبية العمانية على تكريمها للاعبين فور الانتهاء من السباق، وهذه تعد بادرة طيبة وتحفيزا للجميع على تقديم الأفضل في مثل هذه المشاركات، وسوف نبذل مزيدا من الجهد في المشاركات القادمة لتحقيق الأفضل، وأقدم الشكر كذلك إلى الجهاز الفني والإداري للبعثة على الجهود الكبيرة وبقية عدائي المنتخب الذين ساهموا في تحقيق العديد من الميداليات في هذه الدورة.
    فيما قالت اللاعبة شنونة الحبسية إنّ المشاركة كانت جيّدة لمنتخب الفتيات وتمكّن المنتخب من حصد عدد من الميداليات في ظل المنافسة التي شهدتها عدة سباقات، وتمكن منتخب التتابع من حصد ميداليتين وهذا بدوره يعد إنجازًا جيدًا لمنتخب السرعة، وسوف يكون إعدادًا للمرحلة القادمة بشكل أفضل.
    مشاركة السباحة
    وأنهى سباح المنتخب الوطني أيمن الكليبي مشاركته في دورة ألعاب التضامن الإسلامي من خلال مشاركته يوم أمس في السباق الأخير له في سباق 50 مترا ظهر، حصل خلالها على المركز السابع، حيث شارك الكليبي في الدورة بمسابقتي 100 متر ظهر و50 متر ظهر ولم يوفق بالحصول على مركز متقدّم في هذه المشاركة والتي اعتبرها مرحلة إعداد للاستحقاقات القادمة التي تنتظر منتخب السباحة في المشاركات الخارجية.
    إلى ذلك، هنأ الشيخ خالد بن محمد الزبير رئيس اللجنة الأولمبية العمانية بعثة السلطنة المشاركة في دورة ألعاب التضامن الإسلامي بحصولها على عشر ميداليات متنوعة، وهنأ جميع المشاركين في هذه الدورة على النجاح الكبير الذي حققته بعثة السلطنة رغم قلة عددها بحصد هذا العدد من الميداليات في مختلف مشاركات البعثة، حيث أشار إلى أنّ المشاركة جاءت مشرفة رغم الإعداد المتأخر لها إلا أنّ النتائج جاءت طيبة، وسوف تكون المشاركات القادمة بشكل أفضل إن شاء الله من خلال تهيئة المشاركين بشكل أفضل ومن أجل تواصل سلسلة الإنجازات التي تحققها المنتخبات الوطنية في مثل هذه المشاركات وتحقيق الأهداف المطلوبة. وأضاف: "نقدم الشكر الجزيل إلى الاتحادات الرياضية على تعاونها الكبير مع اللجنة الأولمبية العمانية في هذه المشاركة وتفهمها لكافة الظروف، وجاءت النتائج التي حققتها المنتخبات الوطنية جيدة رغم قلة عدد البعثة المشاركة في الدورة إلا أنّ الجميع بذل مجهودًا كبيرًا من أجل تحقيق نتائج جيدة، وأثبتوا جدارتهم وأحقيتهم بالصعود على منصة التتويج ونقدم لهم كل الشكر والتقدير على تلك الجهود الكبيرة ونتمنى لهم كل التوفيق والنجاح في المشاركات القادمة والتي ستظهر بشكل أفضل من ناحية الإعداد".
     

مشاركة هذه الصفحة