إيران تأمل حل الملف النووي خلال 3 أشهر

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة خالد الشامسي, بتاريخ ‏27 سبتمبر 2013.

  1. خالد الشامسي

    خالد الشامسي :: فريق التغطيات التطويري ::

    أعرب الرئيس الايراني حسن روحاني عن امله في ان يحل ملف بلاده النووي خلال مدة من ثلاثة إلى ستة شهور عبر المفاوضات، داعياً اسرائيل الى التوقيع على معاهدة حظر الانتشار النووي، في وقت أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن تطلعه إلى «اجتماع جيد» بين القوى العالمية الست وإيران. وأعرب روحاني في مقابلة مع صحيفة «واشنطن بوست»، على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، عن امله في أن يحل ملف بلاده النووي خلال ثلاثة اشهر، مبدياً استعداده توقيع اتفاق خلال «ثلاثة الى ستة اشهر». وأوضح روحاني ان طهران تريد تسوية هذه المسألة «خلال الاشهر المقبلة وليس الأعوام المقبلة».
    وردا على سؤال لمعرفة ما اذا كان المرشد الأعلى علي خامنئي اعطاه صلاحية حل المسألة، اجاب روحاني بأن «تسوية الملف النووي هي احدى مسؤوليات حكومته». واضاف: «حكومتي لها كامل السلطة لإجراء المفاوضات حول النووي». وأكد انه مستعد ليكون «شفافاً» حول البرنامج النووي لبلاده كي يثبت انها لا تسعى لامتلاك السلاح النووي. وأردف: «اذا اعترف الغرب بحقوق ايران فلن يكون هناك اي عائق امام الشفافية التامة الضرورية لتسوية هذا الملف».
    النووي الاسرائيلي
    إلى ذلك، دعا روحاني اسرائيل الى التوقيع على معاهدة حظر الانتشار النووي ووضع اسلحتها النووية تحت اشراف دولي. وقال في تصريحات منفصلة من نيويورك: «يجب ان لا تمتلك اي دولة السلاح النووي». واضاف امام اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة حول نزع الأسلحة النووية: «طالما هناك اسلحة نووية يبقى تهديد استخدامها وانتشارها قائماً. والضمانة الوحيدة هي القضاء عليها كليا».
    كيري متفائل

    من جهة اخرى، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه يتطلع إلى «اجتماع جيد» بين ايران والقوى العالمية الست فجر اليوم الجمعة.
    ورداً على سؤال حول ما يحتاج أن يسمعه من الايرانيين لاظهار جديتهم في معالجة المخاوف من برنامجهم النووي، قال كيري للصحافيين في مستهل اجتماعه مع وزير الخارجية الصيني: «سأبلغكم بعد أن يظهروا جديتهم». بدوره، قال نظيره الصيني وانغ يي انه «من المهم ان ترد ايران بشكل ايجابي على العرض المطروح على الطاولة»، بخصوص ملفها النووي.
    لكن وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون، التي تمثل مجموعة «5 1» في المفاوضات مع طهران، اوضحت ان الاجتماع سيتضمن «مناقشة قصيرة».
    انفتاح إيران

    اعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان بلاده منفتحة على لقاءات على اعلى مستوى مع الولايات المتحدة. وقال من نيويورك ان «عقد لقاء ليس هدفا بحد ذاته ولا من المحرمات، كان يمكن ان يكون ذلك بداية جيدة، ولم يكن للرئيس روحاني مشكلة حول مبدأ» لقاء مع الرئيس الاميركي باراك اوباما لم يعقد في نهاية المطاف بنيويورك على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة.
    واضاف ان «الرئيس روحاني لطالما قال انه مستعد في اطار المصالح الوطنية ان يفعل ما يجب فعله»، في حين ان العلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين الولايات المتحدة وايران منذ 1980. نيويورك- أ.ف.ب
     

مشاركة هذه الصفحة