باراجواي تواصل تصدرها لتصفيات كأس العالم بأمريكا الجنوبية وتعثرالبرازيل والأرجنتين

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة السَعيدي, بتاريخ ‏16 أكتوبر 2008.

  1. السَعيدي

    السَعيدي <font color="#ff0000">¬°•| إداري سابق|•°¬</span></

    [​IMG]
    فشل المنتخبان الأرجنتيني والبرازيلي في انتزاع الفوز في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب أفريقيا بينما حصل منتخب باراجواي على ثلاث نقاط ثمينة أبقته في صدارة جدول الترتيب.
    وتعادل المنتخب البرازيلي سلبيا مع نظيره الكولومبي في ريو دي جانيرو مساء أمس الأربعاء بينما خسر المنتخب الأرجنتيني صفر /1 أمام شيلي في سانتياجو فيما تغلبت باراجواي على بيرو بهدف نظيف في اسونسيون في الوقت الذي سحقت فيه فنزويلا ضيفتها الإكوادور 3/1 في بويرتو لا كروز اليوم الخميس ، وتعادل المنتخب البوليفي مع منتخب أورجواي 2/2 في لا باز.
    ورفع منتخب باراجواي رصيده إلى 23 نقطة من عشر مباريات مقابل 17 نقطة للبرازيل و16 نقطة للأرجنتين وشيلى يليها منتخب أورجواي برصيد 13 نقطة.
    وتخوض الفرق العشر المشاركة في تصفيات أمريكا الجنوبية التصفيات بنظام الدورى ذهابا وعودة .
    ويتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى تلقائيا إلى نهائيات كأس العالم بينما يحظى صاحب المركز الخامس بفرصة التأهل عن طريق خوض دور فاصل أمام ممثل لمجموعة أمريكا الشمالية والوسطى و الكاريبي.
    وسقط المنتخب البرازيلي في فخ التعادل السلبي أمام كولومبيا حيث عجز نجوم السامبا بقيادة روبينيو وكاكا عن اختراق الدفاعات الكولومبية الحصينة رغم أن الفريق البرازيلي سنحت له أفضل فرص اللقاء.
    وقال إدواردو لارا المدير الفني للمنتخب الكولومبي "أعتقد أن خط دفاعنا ظهر بشكله المعتاد اليوم ، ويمكننا القول إننا شكلنا خطورة أكبر من الفريق البرازيلي في ماراكانا".
    يذكر أن المنتخب البرازيلي فشل في تحقيق الفوز في ثالث مباراة له على التوالي على ملعبه كما لم يسجل أي هدف خلال هذه المباريات.
    وكرر المنتخب البرازيلي ما فعله الشهر الماضي عندما حقق فوزا كبيرا على شيلي بثلاثة أهداف نظيفة تبعه بتعادل سلبي مخيب للآمال أمام بوليفيا بعشرة لاعبين في ريو دي جانيرو.
    حيث سحق المنتخب البرازيلي مضيفه البوليفي 4/صفر يوم الأحد الماضي ولكنه فشل في مواصلة أدائه الجيد على ملعبه في المباراة التالية.
    وانتزع منتخب شيلي فوزا ثمينا من نظيره الأرجنتيني بهدف نظيف ليقدم أوراق اعتماده كمرشح قوي للتأهل إلى كأس العالم.
    وفي سانتياجو أحرز فابيان اوريلانا هدف الفوز لشيلي في الدقيقة 35 ، وسنحت لأصحاب الأرض جميع فرص التسجيل ، بينما قدم المنتخب الأرجنتيني أداء ضعيفا رغم اعتماده على لاعبين من أصحاب المهارات الفردية العالية مثل ليونيل ميسي وسيرجيو أوجويرو.
    وظهر أصحاب الأرض بشكل رائع ومنظم مع مجهود كبير في منتصف الملعب من جانب ماتياس فرنانديز ، حيث سيطر الفريق الشيلى على مجريات اللعب في أغلب أوقات المباراة.
    وقال المدرب الأرجنتيني الفيو باسيلي "إنهم كانوا أفضل منا وقد استحقوا الفوز علينا ".
    وأشار باسيلي إلى أن جميع الأمور سارت في صالح شيلي وأنه سيكتفي بالبكاء في الكنيسة على الأداء السيئ الذي قدمه فريقه.
    وأوضح الأرجنتيني مارسيلو بيلسا المدير الفني لشيلي أنه فخور برجاله ، مضيفا "إن مستوى المنافس هو الذي يفرض عليك طريقة الأداء ، الفوز على فريق عادي ليس بمثل أهمية التغلب على المنافس الأفضل".
    وأجمع النقاد الرياضيون في الأرجنتين على أن منتخب شيلي استحق الفوز بعدد أكبر من أهداف خلال فوزه الأول على الإطلاق أمام نظيره الأرجنتيني في إحدى تصفيات كأس العالم.
    وذكرت صحيفة "لا ناسيون" الأرجنتينية في موقعها الالكتروني "أن فارق (الأهداف) من المفترض أن يكون أكبر ، المنتخب (الأرجنتيني) الوطني لم يسدد أي كرة على مرمى الفريق المنافس".
    وفي وقت سابق أمس تغلب منتخب باراجواي على نظيره بيرو بهدف نظيف ليعزز تصدره للتصفيات.
    وفي اسونسيون أحرز أوسكار كوردوزو مهاجم بنفيكا البرتغالي هدف الفوز لأصحاب الأرض في الدقيقة 81 بعد سلسلة من التمريرات داخل منطقة جزاء بيرو.
    وظهر منتخب فنزويلا بشكل مبهر في الشوط الثاني من مباراته قبل أن ينجح في الفوز على الإكوادور 3/1 .
    وتقدمت الإكوادور بهدف من إسحاق مينا في الدقيقة العاشرة قبل أن يدرك منتخب فنزويلا التعادل بتوقيع جيانكارلو مالدونادو في الدقيقة 48 .
    وسجل اليخاندرو مورينو وخوان ارانجو الهدفين الثاني والثالث لأصحاب الأرض في الدقيقتين 56 و67 .
    وتجدر الإشارة إلى أن فنزويلا هي الدولة الوحيدة من دول أمريكا الجنوبية التي لا تعد كرة القدم بها هي اللعبة الشعبية الأولى.
    وخسر منتخب فنزويلا في أخر أربع مباريات له في التصفيات قبل مباراة أمس بما في ذلك الهزيمة الساحقة بأربعة أهداف نظيف أمام البرازيل يوم الأحد الماضي
    فيما خسرت الإكوادور في أول ثلاث مباريات لها بالتصفيات ليضطر الفريق لإقالة مدربه لويس فرناندو سواريز وتعيين سيكستو فيزويتي بدلا منه.
    ومنذ ذلك الحين ظهر الفريق الإكوادوري بشكل أفضل بكثير حيث فاز في ثلاث مباريات وتعادل في مثلهم قبل أن يخسر أمام فنزويلا.



    كووورة
     
  2. AMS

    AMS ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    احلى ما في موضوع ان البرازيل تعادلت (ولو خسرت كان يكون احلى)
    الارجنتين عندها فرص لتعديل الوضع واختطاف المركز الاول.....
    ويا فرحة باراجوي فيهم ....
    محد مستفيد من خسارة الارجنتين وتعادل البرازيل غيرها ....
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    شكلك صدج تعصبت في المباراة ...
    واكيد انقهرت ....
     

مشاركة هذه الصفحة