وجود شريك غير عماني يوقف ترخيص سفن الصيد الساحلي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏5 سبتمبر 2013.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    وجود شريك غير عماني يوقف ترخيص سفن الصيد الساحلي

    الوسطى – احمد بن سالم المجيني -​
    نظم مركز الثروة السمكية في كل من ولايتي محوت والدقم في محافظة الوسطى ندوة تعريفية حول آلية وإجراءات الحصول على ترخيص سفينة صيد ساحلي بالتعاون مع دائرة الإرشاد واللجان السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور حمود بن علي المرشودي والي محوت وسعادة الشيخ محسن بن حمد المسكري والي الدقم استهدفت الندوة الصيادين الحرفيين وأبنائهم بقرى الولاية الساحلية. جاء تنظيم الندوة بهدف التعريف بالآلية والإجراءات المتبعة في الحصول على الترخيص لتشغيل سفينة صيد ساحلي وفق الاشتراطات والأنظمة المعمول بها من قبل وزارة الزراعة والثروة السمكية. في بداية الندوة قدم علي بن هلال الحكماني المرشد السمكي بالمركز نبذة عن الندوة وأهم الجوانب المتعلقة بها وأهميته في معرفة الآلية المتبعة في تراخيص السفن الساحلية.
    وقدم المهندس إبراهيم بن عبدالله القرطوبي مدير دائرة الإرشاد واللجان السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية تفاصيل الندوة والتي تضمنت التعريف بإجراءات تقديم الطلب إلى دائرة الرقابة والتراخيص السمكية وفق استمارة طلب معدة لهذا الغرض وتعبئة بيانات استمارة الطلب مرفقا بها جميع المستندات المطلوبة يتم مراجعة والتأكد من السجل أن الشركة لا يوجد بها شريك غير عماني.
    بالإضافة إلى حفظ ومراجعة استمارة الطلب ضمن طلبات سفن الصيد الساحلي حسب المنطقة والولاية التي ينتمي إليها الصياد، وتطرق القرطوبي إلى الإجراءات المتبعة في دراسة الطلب وإجراءات الرد على أصحاب الطلبات المنتهى من دراستها وتناولت الندوة كذلك إجراءات تسجيل السفينة من قبل الوزارة والجهات المعنية المتعاونة مع الوزارة في إجراءات التسجيل كمركز العلوم البحرية والسمكية والمعني في معاينة السفن المطلوب تسجيلها ودائرة الرقابة والتراخيص السمكية وشرطة خفر السواحل الجهة المعنية في إصدار الترخيص عدم الممانعة من إدخال السفينة إلى المياه الإقليمية العمانية بالإضافة إلى وزارة القوى العاملة المعنية بتسجيل طاقم السفينة حسب قانون العمل العماني المعمول به بهذه المجال، وفي نهاية الندوة تم فتح باب النقاش والاستفسارات من قبل الصيادين والتي تم توضيحها من قبل المعنيين بدائرة الإرشاد واللجان السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية.
    الجدير بالذكر إن ولاية محوت تضم عددا كبيرا من الصيادين الحرفيين في صيد الثروات السمكية حيث استقبل الصيادين مطلع الشهر الجاري موسم صيد ثروة الروبيان والتي تشتهر بها القرى الساحلية بالولاية وولايات محافظة الوسطى.​
     

مشاركة هذه الصفحة