سقوط مظلة “طابور مدرسي” بعد يومين من تسلمها!

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏2 سبتمبر 2013.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    سقوط مظلة “طابور مدرسي” بعد يومين من تسلمها!
    بتاريخ 2 سبتمبر, 2013 في 07:14 صباح

    مصدر تربوي : لو وقعت الحادثة أثناء الطابور الصباحي لنتج عن ذلك إصابات في صفوف الطلبة
    [​IMG]
    كتب- يوسف الحاج: مع بداية العام الدراسي تفاجأت الهيئة التدريسية والادارية بمدرسة بركات بن محمد (11-12) بولاية بركاء بتعليمية محافظة جنوب الباطنة من سقوط المظلة الخاصة بطابور الصباح بعد انتهاء اليوم الدراسي.
    وعلمت (الزمن) من مصادر مقربة بأن التكلفة الإجمالية لها بلغت نحو عشرة آلاف ريال عماني وهي مظلة جديدة تم استلامها من المقاول خلال اليومين الماضيين حيث يتم اسناد مثل هذه المشروعات من خلال مناقصات عن طريق الوزارة والمديريات التعليمية ويشرف عليها مهندس من الوزارة بشكل مستمر حتى يتم الانتهاء منها .
    وقال مصدر تربوي مسؤول لـ (الزمن) انه من حسن الحظ كان سقوط المظلة خلال اجتماع مدير المدرسة بالمعلمين في نهاية اليوم الدراسي ولو سقطت أثناء الطابور الصباحي لنتج عن ذلك اصابات في صفوف الطلبة .
    وشهدت السنوات الماضية انهيار وتشقق عدد من المباني بعد فترة وجيزة من استلامها ابرزها مبنى كلية الحقوق الذي شهد سقوط اجزاء من احرامه واثر ذلك قررت جامعة السلطان قابوس تعليق الدراسة في الكلية أسبوعًا حرصا على حماية طلاب الكلية والعاملين فيها واحال جهاز الرقابة المالية والادارية للدولة ملف القضية الى الادعاء العام للتحقيق مع المتهمين حيث حيث قضى حكم المحكمة الابتدائية بإدانة جميع المتهمين ( ملاك الشركات المنفذة للمشروع والمهندسين المدنيين المشرفين على المشروع بمكتب الاستشارات الهندسية) بما هو منسوب إليهم وقضت بمعاقبتهم بالسجن لمدة ستة أشهر وإلزامهم بالتضامن والانفراد القيام بإزالة أسباب المخالفة وألزمتهم بمصروفات الدعوى
    [​IMG]كما شهدت مباني الحوض الجاف تصدعات وتشققات وقالت وزارة النقل والاتصالات في رد لها حول مانشرته (الزمن) عن ذلك ان مباني “الحوض الجاف” تحت الضمان”، مؤكدة في الوقت ذاته أن التشققات في المباني قد ظهرت منذ تاريخ 20 سبتمبر 2011م وأن الوزارة والجهات الحكومية ذات العلاقة على علم بذلك واتخذت كافة الاجراءات حسب العقود المبرمة لمراقبة التشققات ورفضت الحلول بالاصلاح ما لم يتم التوصل الى حل جذري للمشكلة أو هدم المباني وإعادة بنائها حسب البندين رقمي (49) و (64) من اتفاقية وثائق العقد الموحد لإنشاء المباني والأعمال المدنية المبرمة بين هذه الوزارة والمقاول.
    كما شهد مبنى المديرية العامة للإسكان لمحافظة الظاهرة ظهور تشققات وتصدعات بعد سنتين من انجازه ادى الى إخلائه من كافة موظفيه حفاظا على حياتهم كون المبنى كان آيلا للسقوط أو الانهيار في أي لحظة.

    [​IMG]

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة