«تقصي الحقائق» بالشورى تناقش خدمات الكهرباء والمياه

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الخزامى, بتاريخ ‏21 أوت 2013.

  1. الخزامى

    الخزامى ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    «تقصي الحقائق» بالشورى تناقش خدمات الكهرباء والمياه



    عقدت لجنة تقصي الحقائق بمجلس الشورى الخاصة بدراسة خدمات الكهرباء والمياه في السلطنة صباح امس اجتماعا لها فيما بين دوري الانعقاد السنويين الثاني والثالث (2012-2013) برئاسة سعادة توفيق ابن عبد الحسين اللواتي رئيس اللجنة وبحضور أصحاب السعادة أعضاء اللجنة وبعض موظفي الأمانة العامة.
    وصرح رئيس اللجنة سعادة توفيق اللواتي ان اللجنة قد اقرت في اجتماعها خطة عملها لدراسة ومناقشة الخدمات المقدمة في قطاع الكهرباء والمياه، والتي ركزت على العديد من الموضوعات المهمة التي تشكل الهاجس الاساسي للمواطن.
    وأوضح سعادته أن الخطة سوف تناقش خمسة مواضيع أساسية أولها موضوع قصور الخدمات المقدمة من حيث عدم توفر خدمات (المياه) للمواطنين، وواقع شبكات المياه الحالية وصلاحيتها والعمر الافتراضي لها، كما سيتم مناقشة إدارة الازمات في حالة الانقطاعات والانفجارات وحالات الطوارئ في شبكات المياه.
    وأضاف سعادته: أما الموضوع الثالث سوف يركز على دراسة تجربة خصخصة قطاعي الكهرباء والمياه وتقييم ما تم إنجازه في مشروع الخصخصة والقيمة المضافة لتحسين الخدمات المقدمة في هذا القطاع، اما الرابع فسوف يكون حول الخطط التنموية السابعة والثامنة وما تم إنجازه والمشاريع التي تم ترحيلها والأسباب المؤدية لذلك، والمشاريع المنفذة والتي لم تشمل في الخطط المذكورة، اما الموضوع الخامس فقد أشار رئيس اللجنة إلى أنه سوف يكون حول دور وأداء الهيئة العامة للكهرباء والمياه ومكاتب الاستشارات المتعاقد معها من قبل الهيئة، والتحديات التي تواجه الهيئة والقطاع بشكل عام.
    وناشد سعادة توفيق اللواتي جميع المواطنين بضرورة موافاة اللجنة بكل الإشكالات والصعوبات التي تواجههم في الخدمات المقدمة للكهرباء والمياه في السلطنة، وذلك من خلال اصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى كل في ولايته.
    الجدير ذكره أن اللجنة سوف تستضيف في القريب العاجل بعض المعنيين والمختصين في هذا القطاع ومناقشتهم حول الموضوعات الواردة في الخطة وغيرها من الاستفسارات التي سوف يطرحها أصحاب السعادة أعضاء اللجنة، وتضمين نتائجها في التقرير النهائي للدراسة.
     

مشاركة هذه الصفحة