الأمم المتحدة: مليونا لاجئ سوري

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة خالد الشامسي, بتاريخ ‏18 أوت 2013.

  1. خالد الشامسي

    خالد الشامسي :: فريق التغطيات التطويري ::

    الأمم المتحدة: مليونا لاجئ سوري

    المصدر:
    • عمان، جنيف- البيان والوكالات
    التاريخ: 18 أغسطس 2013

    [​IMG] لاجئة سورية وأبنائها بمخيم في أربيل رويترز


    أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أمس أن عدد اللاجئين السوريين الهاربين من النزاع في بلادهم الى الدول المجاورة قارب مليوني شخص، يوجد ثلثاهم في لبنان والاردن، مشيرةً في موقفٍ منفصل إلى أنها أرسلت الخميس الماضي من مخازن المفوضية في دبي إلى النازحين في الداخل أولى الشاحنات البالغ عددها 33 وعلى متنها أكبر شحنة من مواد الإغاثة الطارئة ترسلها المفوضية حتى الآن هذا العام، من خلال المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، التي وصفتها بالمبادرة الكريمة من حكومة دبي وحرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الأميرة هيا بنت الحسين سفيرة الأمم المتحدة للسلام رئيسة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية.
    وقال مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المفوضية والمنسق الإقليمي للاجئين أمين عوض، في تصريحات أمس، إنه «غادرت الخميس الماضي من مخازن المفوضية العالمية في دبي أولى الشاحنات البالغ عددها 33 وعلى متنها أكبر شحنة من مواد الإغاثة الطارئة إلى النازحين داخل سوريا ترسلها المفوضية حتى الآن هذا العام».
    وأفاد عوض أن القافلة «سوف تتجه عن طريق البر عبر دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية إلى مخازن المفوضية في الأردن، ليتم بعد ذلك إرسالها لصالح النازحين داخلياً في سوريا».
    وأردف أن المفوضية «تعمل داخل سوريا وفي البلدان المجاورة لمساعدة الأشخاص الذين تهجروا من جراء الحرب»، مضيفاً بأن «شحنة المواد الإغاثية هذه سوف تكفل حصول الآلاف من الأسر السورية الضعيفة على المساعدات الضرورية التي يحتاجون إليها في خضم هذا الصراع المروع».
    وأوضح أن الشحنة «تشمل بطانيات لـ100,000 شخص وأكثر من 27,000 طقماً من أواني المطبخ لما يقرب من 139,000 شخص إضافة إلى 5,000 وعاء ماء لأكثر من 125,000 شخص». وتعتبر الشاحنات، البالغ عددها 33 والتي انطلقت الخميس الماضي من دبي، جزءاً من الجهود التي تبذلها المفوضية لمساعدة العديد من مجموع النازحين البالغ عددهم 4.25 ملايين داخل سوريا استعداداً لفصل الشتاء المقبل.
    وتعتبر المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، وهي مبادرة كريمة من حكومة دبي وحرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الأميرة هيا بنت الحسين سفيرة الأمم المتحدة للسلام رئيسة المدينة العالمية للخدمات الانسانية، مركزاً عالمياً رئيسياً للمفوضية لتخزين مواد الإغاثة من بطانيات وخيام وأوان مطبخية وغيرها من المواد التي تكفي أكثر من 350,000 شخص.
    إدلب ودمشق
    بدوره، قال ممثل المفوضية في سوريا طارق كردي: «في الأسبوع الماضي، قامت المفوضية وشركاؤها بإرسال قافلة من تسع شاحنات إلى مدينة إدلب الواقعة إلى الشمال الغربي من سوريا على متنها مواد إغاثية تستهدف 10,000 شخص ممن يعيشون في المدينة التي لاتزال مسرحا للقتال».
    واستطرد: «أما في دمشق، فتقوم المفوضية حالياً باستكمال توزيع الدفعة الثانية من المساعدات النقدية للسوريين النازحين داخلياً. وحتى الآن هذا العام، تم تقديم المساعدة بالليرة السورية لأكثر من 36,000 شخص في دمشق من حوالي 7,000 أسرة بلغ مجموعها أكثر من 994,000 دولار أميركي».
    مليونا لاجئ
    وبالتوازي، أشارت المفوضية في تقرير تلقت وكالة «فرانس برس» نسخة منه إلى أن «عدد اللاجئين السوريين المسجلين لديها وصل الى مليون و911 ألفا و282 شخصا، بينهم اكثر من 684 الفا في لبنان».
    وأفاد التقرير أن اللاجئين الباقين «توزعوا في الاردن بواقع 516 الف و449 شخصا، وتركيا نحو 435 الف لاجئ، والعراق قرابة 155 ألف، ومصر نحو 107 آلاف، ودول المغرب العربي قرابة 14 ألف سوري». وأوضحت المفوضية أن «79 في المئة من اللاجئين يقيمون خارج مخيمات مخصصة لاستضافتهم»، لافتة الى أنها «بحاجة الى 1,85 مليار دولار لتوفير احتياجات اللاجئين السوريين في دول المنطقة».

    1.6
    قامت المفوضية خلال العام الجاري، بتوزيع مواد الإغاثة العاجلة لأكثر من 1.6 مليون شخص داخل سوريا، تعرض الكثير منهم للنزوح بسبب الصراع الذي يسير في عامه الثالث. وحتى تاريخه، قامت الفرق الميدانية التابعة للمفوضية بتوزيع أكثر من 3.6 ملايين قطعة من مواد الإغاثة داخل سوريا، بما في ذلك داخل المناطق المحاصرة. البيان
     

مشاركة هذه الصفحة